منتدي أسرة البابا كيرلس السادس العلمية


العودة   منتدي أسرة البابا كيرلس السادس العلمية > المنتديات المسيحية > تاريخ الكنيسة و سير القديسين

إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 23-09-2006, 04:17 PM
roula roula غير متواجد حالياً
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 269
افتراضي منظر والدة الاله الخارجي وعظمة اخلاقها


إن العذراء الفائقة القداسة أنهت حياتها على الأرض طاعنة في السن. وقد حُفظت أخبار في أوصاف القديس ابيفانيوس ونيكوفوروس كاليسنوس التاريخية عن منظر العذراء الخارجي. فقد كانت معتدلة القامة بل أطول بقليل من المتوسطة وكان لون وجهها لون حبة الحنطة وشعرها أشقر فاتحاً يميل قليلاً إلى لون الذهب وعيناها جليتين ونظرها نافذاً ولون بؤبؤيها زيتياً وحاجباها مائلين قليلاً وسوداوين كفاية مائلاً إلى الطول. وفمها كزهرة الورد يطفح بعذب الكلام. ولم يكن وجهها بالمدور ولا الطويل بل مائلاً إلى الطول ويداها وأصابعها طويلة. وفي كل عضو من أعضائها سادت البساطة والتواضع التام.



أن جميع المعاصرين الذين استحقوا السعادة بان ينظروا والدة الإله في أيام حياتها على الأرض يؤكدون إن منظرها الخارجي كأم مكسواً بجمال عجيب. فالقديس ديونيسيوس الاريوباغي استحق بعد ثلاث سنوات من هداية بولس الرسول له من الوثنية إلى المسيحية إن يرى في أورشليم العذراء مريم الفائقة القداسة وهي في سن شيخوختها. إن ديونيسيوس بوصفه لهذه المقابلة يُفصح عن إن عقله وقلبه وهنا لدى منظر جمال العذراء الإلهي وعن انه كان مستعداً لان يسجد لها كما الله لو لم يكن عارفاً إن الله واحد احد.



إن ثيابها كانت خالية عن التبرج وذات احتشام وتصرفها ذا عظمة ورصيناً ونظرها حشيماً ولطيفاً وخطابها وجيزاً يتفجر رأساً من قلب صالح وسلوكها بلا تصنع وبسيطاً. فكل جمال نفسها الإلهي انطبع على وجهها. إلا إن هذا الجمال الخارجي لم يكن إلا حجاباً شفافاً تشاهد منه فضائل الجمال الطاهر المجمّل عقلها ونفسها. فهي التي تطفح في كل أعمالها بلطف العظمة والعفاف. وهي التي كانت أمجد نساء الأرض طراً وأبدعهن لأنها فائقة القداسة ليس بالجسد فقط بل بالروح أيضا لتجمع كنوز النعمة كلها في شخصها المقدس. وقد جاء في كلام الآباء القديسين عنها: إننا في الحقيقة لا يدهشنا في العذراء القديسة جمال جسدها الطاهر النقي فقط بل كمال عقلها على الخصوص إذ كان عقلها يديره الله ويتجه إلى الله وحده. ولم تكن ترغب إلا في ما يستحق الرغبة والمحبة ولا تمقت إلا الخطيئة. وكانت متواضعة القلب وحكيمة في الخطاب وغير متهافتة على الكلام. فما كانت تتكلم إلا القليل والضروري فقط وتثابر على المطالعة وتحب العمل دائماً وتحترم الجميع متخذة الله لا الإنسان قاضياً لها. وكانت ترحم الفقراء والمعذبين ولا ترد أحدا خائباً من مساعدتها. ثم إن تواضعها البحت واستسلامها لمشيئة الله ومواظبتها على الصلاة وصبرها على التجارب الباهظة بوداعة وغيرتها الخالصة للقريب البادية فيها دائماً منذ صباها حتى رقادها جعلتها فوق جميع القديسين بل وفوق القوات السماويين: لأنهم ينتصبون جميعاً أمام عرش الرب بخوف وارتعاد كخلائق أمام الخالق القادر. أما والدة الإله الفائقة القداسة فتقف أمامه لدالة الأمومة. وصلاة الأم إلى ابنها وإلهها تفعل كثيراً.



إن كل شيء اتحد في العذراء الفائقة النقاء ليدلنا نحن الخطاة أين ينبغي لنا إن نسأل المعونة والحماية في النوائب. فقد كانت مكللة بمواهب الروح القدس كلها جمعاء. والكنيسة تصرخ إليها وحدها قائلة: (افتحي لنا باب التحنن يا والدة الإله المباركة !).



وها قد مضى عشرون قرناً مذ دوى في الأرض نشيد الملائكة الاحتفالي تمجيداً لمخلص العالم المولود. ومن ذلك الحين تجتاز هذه البشرى المنعمة من جيل إلى جيل ومن قرن إلى قرن وستبقى إلى نهاية العالم مستلزمه تعظيم حمد لمخلص العالم ولأمة الفائقة البركات. أفلا ينبغي لنا نحن المسيحيين إن نغبط والدة الإله الفائقة النقاء ونكرمها ؟ ليس تحت السماء اسم أعلى من اسم يسوع المسيح الذي نلنا منه الخلاص والنعمة، فكيف لا ينبغي لنا إن نغبط تلك التي ولد منها مخلصنا على الأرض وتربى بعنايتها وكان مطيعاً لها ؟ إنها أساس رجائنا وعلى عظمتها اتكال صلاتنا. إن تقديم الإكرام لوالدة الإله الفائقة القداسة إنما هو الواجب الضروري لكل تابع للمسيح لأنها الهيكل الحي لربنا الذي عهد بالجنس البشري إلى عنايتها.

وقد عرف المسيحيون منذ الأزمنة الأولى قوة شفاعة والدة الإله الفائقة القداسة فاستدعوها في الصلوات وسألوها المعونة ممجدين دائماً عظمتها وشاكرين لها إحساناتها. وإذا كان ذكر الصديقين يدوم ممجداً بالكنيسة في الأرض كلها فمن هو الذي لا يسدي الحمد لوليه كنوز الرحمة والقداسة التي كانت هيكلاً حياً لله الكلمة ؟ إن آباء الكنيسة لا يجدون كلاماً يمجدون به والدة الإله كما يجب. ولكنهم وهم صامتون تطفح قلوبهم بالمحبة الحية وبالشكر لملكة السماء والارض الراحمة.



إن المسيحيين يعرفون قوة شفاعة والدة الإله ويسألونها المعونة في المصائب ويستسلمون لحمايتها هم وأقاربهم وجميع ما يملكون. لأنهم يؤمنون بان مخلص العالم يستحيل إن يخيّب أمه الفائقة البركات إذا هي توسلت أمام عرشه من اجل البشر. وكيف لا تهتم بحالة كل منا في حين إن ابنها الحبيب كابد جميع العذابات لأجلنا فضلاً عن إن الحزن قد اخترق كالسيف نفسها فصبرت عليه لأجل خلاصنا ؟ ألمثلها إن لا تهتم بصلاح من لأجلهم كابد ابنها وإلهها موت العذاب ؟ أو لمثلها إلا تحب الذين اصطبغوا بدم ابنها لأجل الملكوت السماوي؟

إن ابن الله صعد إلى السماء وجلس عن يمين الله الأب وهو لا يفتر عن الإصغاء إلى أمه الإلهية. أما هي فلما كان ابنها وإلهها قد أخذها إلى السماء فهي تحب ابنها العظيم اعني به خلاص الجنس البشري. ففيها لا تنطفئ المحبة النقية الشاملة للجميع التي دل البشر عليها كملجاء في أحزان الحياة وململتها. أنها شربت كاس الاكتئاب فنفذ قلبها. أمثلها لا تفهم ابتئاسنا إذا ما نشدنا فيها الراحة والعزاء.



إن المخلص وهو يحتضر على الصليب اتجه بشخص تلميذه الحبيب إلى جميع الناس دالاً وقائلاً: "ها أمك" فلنتجه نحن أيضا في مثل هذه الأحزان التي يكاد القلب ينشق بها إلى أم الحزانى جميعاً ولنصرخ إليها كأولاد صغار عارفين ضعفهم وقائلين: يا والدة الإله الفائقة القداسة أعينينا ! أسرعي إلى معونتنا ! إياك ندعو فساعدينا وافهمينا وأرينا الطريق إلى الملكوت السماوي! أعطينا القوة لنستطيع بالأعمال الصالحة والأفكار النقية والإيمان الحار والقيام بواجباتنا بضمير صالح أن نحرز الحق بشفاعتك أيتها الأم المباركة.

فمن له القوة الكافية للتعبير عن جميع عجائب شفاعاتها ؟ ومن كان أنقذنا من الجرائح لولا توسلاتها ؟ ومن هم الأعادي الذين لا تستطيع هي إن تخلصنا من شرهم ؟ وما هي الأحزان التي يعزّ عليها إن تلطفها ؟ إن القوة شفاعتها تصرف عنا كل ملمة حتى وغضب الله المتحرك علينا بعدل ! فقدام أيقوناتها العجائبية تذرف سيول دموع الحزانى والعاجزين. وهل من احد عاد من عندها بلا تعزية ؟

" عليك ألقي رجائي كله يا والدة الإله فاحفظيني تحت سترك"

نقلاً عن دير ينبوع الحياه للروم الأرثوذكس



lk/v ,hg]m hghgi hgohv[d ,u/lm hoghrih

من مواضيعي 0 رباط الأنا بالقريب
0 أعطني قلبك
0 أطلب اليكم ان تصلو من اجل طفل
0 من المهد إلى السماء
0 "في طريق الخطأة لا أقف "
__________________
أحبك يا رب قوتي وصخرتي
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 23-09-2006, 11:59 PM
الصورة الرمزية admin
admin admin غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 6,061
افتراضي رد: منظر والدة الاله الخارجي وعظمة اخلاقها

كل ما يمكنني أن أقوله أن أقتبس جذء من أحد المدائح الكيهكية: " الآب إطلع من السماء فلم يجد من يشبهك أرسل وحيده أتي و تجسد منكٍ".
و جذء من أحد الترانيم العريقة التي أحبها جداً: "سلامنا إليك يا أم المعونة يا طاهرة ياسور الخلاص يا حنونة تملي بيحلا لنا نمدح فضايلك و نطلب إليك عشان تنجدينا".
من مواضيعي 0 نأسف لحدوث خطأ بقاعدة البيانات و تم إصلاحة بنعمة الرب
0 نأسف عن توقف موقعنا الساعات الماضية
0 دعوة لحضور الإجتماع الشهري.
0 دعوة خاصة.
0 عيد ميلاد مشرفة عظيمة
__________________

Pray for me
John
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 23-10-2006, 02:52 PM
le le غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Oct 2006
المشاركات: 1
افتراضي رد: والدة الاله

صلاة
إلى حمايتك نلتجيء يا والدة الله القديسة، فلا تغفلي عن طلباتنا عند إحتياجاتنا إليك. لكن نجّنا دائماً من جميع المخاطر أيتها العذراء المجيدة المباركة.

- تضرعي لأجلنا يا والدة الله القديسة.

- لكي نستحق مواعيد المسيح.

أسرار المجد... ليومي الأربعاء والأحد.

السرّ الأول: القيامة,ثمرة هذا السرّ الإيمان والنهوض من الخطيئة.

السرّ الثاني: الصعود, ثمرة هذا السرّ الرجاء والشوق ألى السماء.

السر الثالث: حلول الروح القدس. ثمرة هذا السر الغيرة الرسولية. والإصغاء لإلهامات الروح القدس.

السرّ الرابع: الإنتقال. ثمرة هذا السرّ التعبّد للعذراء والميته الصالحة.

السر الخامس: إكليل المجد. ثمرة هذا السرّ تكريم السيدة العذراء والثبات في محبة الله.



من مواضيعي
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 24-10-2006, 12:02 AM
gamal smaan
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي رد: منظر والدة الاله الخارجي وعظمة اخلاقها

ياريت توضيح لمعنى هذه الأسرار ................. فالذي نعلمه جميعاً أسرار الكنيسة السبعة .......................... ولماذا أسرار المجد ليومي الأحد والأربعاء بالذات ............... وفي السر الرابع مذكور عبارة ( ثمرة هذا السرّ التعبّد للعذراء ) والذي نعرفه أن الكنيسة تكرم العذراء وتمجدها وتعطيها التطويب اللائق ولكن ليس لدرجة التعبد ............. بصراحة لم أفهم المقصود من كل ما كتب وما علاقة ذلك بسير القديسيين وتاريخ الكنيسة وهو عنوان هذا المنتدى
أسرار المجد... ليومي الأربعاء والأحد.

السرّ الأول: القيامة,ثمرة هذا السرّ الإيمان والنهوض من الخطيئة.

السرّ الثاني: الصعود, ثمرة هذا السرّ الرجاء والشوق ألى السماء.

السر الثالث: حلول الروح القدس. ثمرة هذا السر الغيرة الرسولية. والإصغاء لإلهامات الروح القدس.

السرّ الرابع: الإنتقال. ثمرة هذا السرّ التعبّد للعذراء والميته الصالحة.

السر الخامس: إكليل المجد. ثمرة هذا السرّ تكريم السيدة العذراء والثبات في محبة الله.
من مواضيعي 0 الروحانية الأرثوذكسية:
0 رد: حكمة حلوة فى حلقى مثل الشهد
0 كنيستى الارثوذوكسية
0 السيد المسيح (ع) والانجيل
0 موعد في العلية
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 24-10-2006, 12:30 AM
الصورة الرمزية admin
admin admin غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 6,061
افتراضي رد: منظر والدة الاله الخارجي وعظمة اخلاقها

أنا أيضاً لم أفهم لماذا الأحد و الأربعاء. يمكن إختراعات جديدة.
اما أعتقد أنها تقصد بال"الإنتقال. ثمرة هذا السرّ التعبّد للعذراء والميته الصالحة." أن السيدة العذراء كانت تتعبد لله حتي إنتقلت و هذا ماعبرت عنه بكلمة "الميته الصالحة". و أن كنا لا نقول موت بل إنتقال. "لأنه ليس موت لعبيدك بل إنتقال" أوشية الراقدين.
و عموماً هذا الكلام غير أرثوذكسي بالمرة.
من مواضيعي 0 أرجوا الصلاة من أجلي
0 عيد ميلاد سعيد يا أخ صلاح
0 عيد الصليب كل عام وانتم بخير
0 ترحيب خاص بدكتورة مريم
0 فوكس نيوز: اجتماع سرى فى السفارة الأمريكية مع الإخوان
__________________

Pray for me
John
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 24-10-2006, 04:04 PM
gamal smaan
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي رد: منظر والدة الاله الخارجي وعظمة اخلاقها

أعتقد يا أخ جون أنه إذا كان المصود هو أن السيدة العذراء كانت تتعبد لله حتي إنتقلت ستكون الجملة كالأتي : ثمرة هذا السرّ هو تعبّد العذراء لله وليس التعبد للعذراء ........... سلام الرب معك
من مواضيعي 0 طفلين في المذود:
0 رد: الثلاثاء27\3\2007
0 نرحب بالعضو الجديد
0 رد: حابة اعرف معلومات عن دير الشايب بالاقصر ؟؟؟؟
0 **للبنات فقط كيف تعرفين اسم زوجك المستقبلي:**
رد مع اقتباس
إضافة رد

شارك أصدقائك هذا الموضوع في مواقعك المفضلة

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر رد
التذكار الشهرى لميلاد والدة الاله مريم ام النور جي جى 4 الأعياد الدينية 3 29-09-2010 09:17 PM
مريم العذراء والدة الاله ramzy1913 تاريخ الكنيسة و سير القديسين 1 13-08-2010 10:41 AM
تذكار اول كنيسة والدة الاله القديسة مريم العذراء بفيلبى (حالة الحديد) ( 21 بـؤونة ) magdy-f تاريخ الكنيسة و سير القديسين 8 28-06-2010 08:56 PM
القديسة حنه والدة العذراء مريم والدة الاله سندريلا تاريخ الكنيسة و سير القديسين 3 28-08-2009 01:16 PM
++العذراء والدة الاله "الثيؤتوكس"++ القديس كيرلس الكبير sam minan منتدي أقوال الآباء 3 10-12-2007 10:17 PM


الساعة الآن 11:27 PM.



Powered by Pope Kirillos Scientific Family
Copyright ©2001 - 2018