منتدي أسرة البابا كيرلس السادس العلمية


العودة   منتدي أسرة البابا كيرلس السادس العلمية > المنتديات المسيحية > مكتبة الكتب

مكتبة الكتب هذا المنتدي مخصص للكتب.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-01-2008, 10:17 AM
مكرم زكى شنوده مكرم زكى شنوده غير متواجد حالياً
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 327
افتراضي معجزات فى لحظة إنطلاق الروح ( الجزء الثانى ـ الباب الثامن)



الباب الثامن : - معجزات
رجوع الروح وتطويل العمر
• الله هو الذى يحدد أجل الانسان : - [ عينت أجله, فلا يتجاوزه ] أى 5:14 • فبينما يمكن لأى قاتل ، بل وحتى للحيوان المفترس ، بل وحتى للميكروب ، يمكن - بسماح من الله - أن يقضى على الإنسان ، إلاّ أن الله وحده هو القادر على إعادة الروح للإنسان. • وقد يزيد الله في عمرالإنسان ، قبيل وفاته ، مثلما فعل لحزقيا الملك (2 مل6:2.). • ولكن الأكثر عجبا ، والذى لا يقدر عليه إلاّ الإله الحقيقى وحده ، هو إعادة الروح للإنسان بعد وفاته وتحلله ، مثلما فعل مع لعازر حبيبه ، وإبن أرملة نايين ..إلخ. • والعمر- طال أم قصر- هو عطية صالحة من الله ، هو وزنة ، وينبغى على الإنسان أن يستثمرها فى عمل الخير. • ولكن الإنسان قد يحوّل هذه النعمة الى أشر المصائب ، إذا أفسد حياته في الخطية ، مثل يهوذا الإسخريوطى الخائن محب المال. وكذلك مثل حزقيا الملك ، الذى كان قديساً، ولكنه أساء التصرف بعدما إستجاب له الله وزاد في عمره ، إذ أن :- [ قلبه إرتفع ] 2 أى : 25:32 ، ولكنه عاد فتواضع وتاب .
•ومعجزات إعادة الروح وزيادة العمر ، شيقة جداً ، ومملوءة بالفوائد الروحية ، والتعاليم الموثوق فيها ، لأنها صادرة من الله ، صاحب السلطان - وحده - على إعادة الروح.

1--شفاعة العذراء ، تطيل العمر (تماف إيرينى ص 33).
• في طفولة تاماف إيرينى أبو سيفين ، أصيبت والدتها بمرض خطير بالأمعاء ، وفشل العلاج ، ووصلت لحالة ميئوس منها. • وكانت تتشفع بالسيدة العذراء ، من أجل أطفالها الصغار. فظهرت السيدة العذراء لها في رؤيا ، وقالت لها : "تعالى معايا ، أنا ها أوديكى لدكتور شاطر قوى " . فطلبت منها أن تستأذن من زوجها أولاً (لاحظ فضائل هذه السيدة ) ، فقالت لها السيدة العذراء :- " لما تقوليله أنا رُحت مع أم ربى ، ها يقولليك حاجة ! " ، فقالت :-" لا، سلام الرب ليكى ياست ياعدرا " . • فأخذتها وسط مزارع خضراء وحدائق جميلة ، حتى أدخلتها إلى قصر عظيم ، إلى صالة كبيرة فيها سرير كشف وطبيب ، فقالت السيدة العذراء للطبيب :- " تعالَ ياجورج إكشف عليها " ،
فأجابها مارجرجس :- " ياست ياعدرا ، إنتى عارفه إن قضيتها منتهية " ، فقالت له :- " هى إتشفعت بى ، وأنا طلبت من إبنى الحبيب ، فالقضية إتأجلت. ". • فطلب مارجرجس من السيدة العذراء ، أن تمد يدها المباركة للمريضة، أولاً ، فضغطت ، ومعها مارجرجس ، على بطن والدة أمنا إيرينى ، فخرجت - من فمها - قطعة لحم إسود متعفن (غالبا ، كان ورماً سرطانياً) فوضعاها في قطعة قطن ، ووضعاها في يدها ، ثم أعاداها للمنزل. • فأيقظت الأسرة كلها وأعلمتهم بما حد ث ، وأرتهم القطنة وبها قطعة اللحم السوداء المتعفنة ، فمجدوا لله في قديسيه ، وعملوا صلاة تمجيد لأم النور والشهيد مارجرجس. • وقد عاشت والدة أمنا إيرينى إلى بعد رهبنة إبنتها . ((( ملحوظة -13- عن الشفاعة : - الله هو الذى أمر بأن يصلى المؤمنون من أجل بعضهم :- [صلوا بعضكم لأجل بعض] يع26:5 . ولكن أقوى صلاة هى صلاة القديسين :- [ طلبة البار تقتدر كثيراً في فعلها ] يع 16:5. •• وصلاة القديسين من أجل الآخرين ، تُسمى شفاعة توسلية ، لأنها تقوم - فقط - على التوسل ، بدالة محبتهم لله ، وليس على أساس الحقوق المفروضة ، ولا على أساس سداد الإستحقاقات . فإن القد يسين لا يعطونا من ذواتهم شيئاً ، لا شفاءً ولا غفراناً (أع 12:3) ، بل يتوسلون الى الله ليعطينا هو. • ومعجزات الله بواسطتهم تنسب إليهم بالتبعية فقط ، مثلما يقال:" سفر: أعمال الرسل" . • والكلمة اليونانية والقبطية ، لهذه الشفاعة التوسلية ، هى :- " إبرسفيا" ، وهى مترجمة في الترجمة البيروتية المتداولة بكلمة :- " سفارة " ( لو32:14) ، أو :- " يسعى كسفير" ، لأنها تعتمد على القبول الشخصى ، وليس على سداد الإستحقاقات ولا على المطالبة بالحقوق. •• وأمّا الشفاعة المبنية على المطالبة بالحقوق (مثلما في دفاع المحامى عن المتهم ، لأنه برئ) ، أو المبنية على سداد الديون المستحقة ، فإنها لا تسمى شفاعة توسلية ، بل شفاعة إلزامية أو حقوقية أو إستحقاقية. • وهى ، في حالة فداء الرب للبشرية ، تسمى :" الشفاعة الكفارية " ، لأنها مبنية على إستحقاقات الذبيحة الكفّارية ، بدم المسيح . ولذلك ، فان الإنجيل - في لغته الأصلية - يستخدم كلمة مختلفة ، للتعبير عن الشفاعة الكفارية ، وهى:- " اندينكانو" (رو8 :26 ،27،34 وعب 25:7...إلخ) ، كما يستخدم لها - أيضا - كلمة:- " باراكليتيس" ، مع التحديد بأنها بواسطة ذبيحة المسيح الكفارية( ايو 1:2و2 ) ، إذ أن الروح القدس يأخذ من إستحقاقاتها الغير محدودة ، ويعطى للمؤمنين ، من خلال الأسرار الإلهية الكنسية..والخلاصة، هى أن الشفاعة التوسلية هى مجرد صلاة مقتدرة ، وأمّا الكفارية ، فإنها تسديد للثمن))) .

2--شفاعتها، ترد الروح (الأنبا مكاريوس ج1ص56-62). •القديس الأنبا مكاريوس ، أسقف قنا الراحل ، كانت طلبته من السيدة العذراء هى أن يبنى كنيسة على إسمها . (((ملحوظة : بناؤك كنيسة على إسم قديس ، قد يكون مشابهاً لإهدائك بيتاً لهذا القديس ، فغالباً ، كانت الكنائس – فى عصور الإضطهاد الأولى – تقام سراً ، فى بيوت المؤمنين ، وتتسمى بإسم صاحب البيت . للمزيد إنظر ملحوظة 9 ص 65 ـ ج1))) • وقد أعطى الله للأنبا مكاريوس طلبته ، فبنى كنيسة السيدة العذراء بقنا، ولكن قبل تدشينها أصيب بجلطة قلبية شديدة مع جلطات رئوية ، وفشلت كل إمكانيات المستشفى في إنقاذه ، وتوفى. • ثم فجأة عادت إليه الحياة ، وزال المرض، وإستعاد عافيته بطريقة سريعة معجزية . وقد ذكر- لأحبائه المقرّبين - ما حدث له في لحظة وفاته ، إذ وجد نفسه واقفاً فوق السرير، بينما جسده ممدداً على السرير، ورأى حوله مجموعة من الملائكة التى حضرت لاستلام روحه، ثم رأى السيدة العذراء ، قد جاءت وأشارت للملائكة بأن ينتظروا ، ثم رفعت يديها إلى السماء وقالت :- " يا إبنى وإلهى ، لك المجد والكرامة والعظمة ، إن أردت : إبنك الأنبا مكاريوس هو الذى بنى الكنيسة على إسمى وأريده أن يدشنها لى". فسمع الأنبا مكاريوس صوت الرب يقول :- " أردت " ، فأمرت السيدة العذراء الملائكة بأن يعيدوا روح الأ نبا مكاريوس إلى جسده .
• وقد ذكر الأنبا مكاريوس أن خروج الروح كان أسهل جداً من رجوعها إلى جسده، وأنه أحس بضيق عند رجوع روحه إلى جسده. ((( ولكن ، قد يكون ذلك هو حال القديسين الروحانيين فقط ، أمّا الناس الجسدانيين فيكون خروج أرواحهم صعباً ومؤلماً - مثلما نجد في أقوال وخبرات الآباء - لأن أرواح الأشرار تكون مرتبطة بالجسد وملتصقة بشهواته ورغباته ))) . • وكان من عجائب التحسن السريع لصحة الأنبا مكاريوس ، أنه قام بتدشين الكنيسة بقوة عجيبة ، حتى أنه واصل الصلاة من السادسة صباحآ حتى الخامسة مساء ، بدون إرهاق أوتعب . • كما حدثت معجزات أثناء التدشين ، فعند تدشين كرسى الأسقف (الأسقف هو وكيل الله :- اكو 1:4، تى 7:1) ، ظهر له رب المجد متجسماً في صورته التى على الكرسى، وأضاء حوله نور بهى جداً ، حتى أن الأنبا مكاريوس لم يستطع الإقتراب ، بل رشم أطراف الكرسى فقط . كما أنه ذكر لأحبائه أن السيدة العذراء ومعها عدد كبيرمن القديسين ، قد حضروا وباركوا صلاة التدشيـن (مثلما حدث عند تدشين كنيسة السيدة العذراء بدير أبو سيفين. انظر ص 65 من الجزء الأول).
((( ملحوظة14:- عن لقب " المملوءة نعمة " :- هو خاص بالسيدة العذراء وحدها:- [ سلام لك أيتها المملوءة نعمة] لو1: 28 ، بحسب الترجمة الدقيقة الحرفية ، لأن الكلمة الأصلية - في اليونانى والقبطى- هى : "كيخاريتومينى" ، وتعنى أنها حازت على النعمة على أعلى مستوى ، بالتمام . وهذه الصفة لم يوصف بها أحد آخر في الانجيل كله ( المرجع : العذراء والإمتلاء) • ولكن هذه النعمة التى تمتلأ بها السيدة العذراء ، هى مستمدة من الله مصدر كل خير :- [ كل عطية صالحة وكل موهبة تامة ، هى نازلة من فوق من عند أبى الأنوار] يع 17:1 . وذلك عن طريق طاعتها الكاملة المخلصة له. • كما أن هذا الإمتلاء بالنعمة الإلهية ، يظل محدوداً بالحدود البشرية ، لأن الغير محدود هو لله وحده..وللمزيد عن صفات السيدة العذراء ، إنظر ص 32 بالجزالأول))) .

3-- زيادة المرض مع زيادة العمر، لتسهيل الفراق(كوكب ص42 + مشاهير ص 24) .
• القديس مرقس الأنطونى ، أعلمه الرب بموعد إنتقاله ، فجمع أبناءه الرهبان وأعلمهم ، و عزّاهم وودعهم . ولكنهم تشبّثوا به ، وظلوا طول الليل يصلون ببكاء شديد لكى يبقيه الله لهم . • فرأى القديس مرقس - فى رؤيا - أن الأنبا انطونيوس والأنبا بولا يسجدان امام عرش رب المجد ، ويسألاه أن يترك إبنهم مرقس لأولاده الرهبان ، فإستجاب الرب لهما . فتعافي القديس وأخبر أبناءه الرهبان بالرؤيا ، فإمتلأوا فرحا عظيما. • فعاش القديس سنتين ، ولكن المرض إشتد جدا عليه – بتدبير من الله ، لتسهيل الفراق على أحبائه - ولكن الله أعطى للقديس قوة إحتمال عظيمة جدا ، حتى أنه كان يعزى الرهبان ويشدّد قلوبهم قائلا :- " أين أنا من الدود والقروح التى إحتملها أيوب الصديق " .
• ولكن الرهبان حزنوا جدآ من تلك الأﻵم الشديدة ، وطلبوا له النياح ليرتاح من أﻵمه . • فلماإاقتربت ساعة نياحته ، ظل يوصيهم بالمحبة ، ثم نزع رداءه قائلاً: - " عرياناً خرجت من بطن أمى و عريانا اعود " ، ثم قال لهم :- " قوموا يا أولادى تفرقوا لأنى وصلت إلى المينا " ، فذهبوا الى كنيسة الدير ليصلوا صلاة الساعة السادسة ، ماعدا تلميذه ، الذى بقى معه. فأسند رأسه على تلميذه ورشم أعضاءه وحواسه بعلامة الصليب المقدسة ، و سلم الروح فوراً في راحة وهدوء . • فأبصر أحد الرهبان جنوداً نورانيين نزلوا من السماء ، ثم ظهرت السيدة العذراء المملوءة نعمة ، وهى تضئ بنور أقوى من الشمس ، فجلست بجوار القديس مرقس وإستلمت روحه الطاهرة ، بينما كان خورس القديسين السمائيين النورانيين يرتلون بفرح عظيم ، وصعد الموكب الى السماء.
(انظر أيضا: موكب الأم سفينه ، و موكب الأنبا ابرام ص 34و35 من الجزء الأول).

4 - وأيضا زيادة المرض مع تطويل العمر (راهب ناسك ص 12)
• القمص أرمانيوس السريانى (للمزيد عنه: ص49 الجزء الأول ) ، عرف بقرب إنتقاله ، فطلب من الدكتور بشرى جورج أن يصطحبه لزيارة كل الأديرة (لكى يودعها ، مثلما يفعل القديسون دائما ، انظر ص 28 ، 4. بالجزء الأول) ، وبعد ذلك إشتد عليه المرض جدا ، حتى أن الأطباء قرروا بأنه سيتنيح في خلال ساعات معدودة . • ولكن احباؤه الرهبان كانوا متعلقين به جدا ، فطلبوا من راهب قديس آخر – مشهود له بالتقوى وعمل المعجزات - فصلّى من أجله ورشمه بالزيت ، فتمجد الله وتحسّنت صحته وعاش. • وقد زاد الله في عمره ثلاثة أشهر ، ولكنه قضاها في ألم شديد ، بتدبير إلهى لكى يتقبّل أحباؤه أن يفارقهم ، رحمة به .. ومع كل ذلك ، فإن إثنين من تلاميذه الرهبان - بعد المدة التى سمح الله بها- ظلا متشبثين ومتمسكين به بشدة ، فذهبا لذلك الراهب القديس ليصلى مرة أخرى من أجل إستبقاء أبونا أرمانيوس ، ولكنه رفض الصلاة من أجل إستبقائه ، وقال لهما :- " أبونا إتألم ، النهارده نترك إرادة الله تتم " . • وأثناء حديثه معهما ، نظر فجأة للسماء وأطال النظر ، ثم قال لهما :- " إنتم لازم تشربوا قهوة ، لأنكم ستسهرون حتى الصباح " ، فأدخلهما إلى قلايته وعمل لهما قهوة . • ثم ، بمجرد خروجها من عنده ، علما بأن أبونا أرمانيوس قد تنيح ، وفعلاً سهروا حتى الصباح ، في الصلاة حوله .
• وبتدبير إلهى ، إنكشفت الرؤيا التى رآها ذلك الراهب القديس ، إذ أنه ذكرها لراهب آخر ، ليعزّيه ، ولكن بدون أن يخبره بأنه هو الذى رآها ، معتقداً أن الأمر سيظل مخفيا ، إذ لا يعلم به أحد ، ولكن - بتدبير إلهى عجيب - جاء نفس الراهبين ، لذلك الراهب الآخر، وذكروا له ما حدث عندما طلبوا من الراهب القديس أن يصلى لشفاء أبونا أرمانيوس ، وبمقارنة الأحداث ، إنكشفت الحقيقة كاملة ، فمجّدوا الله وتعزّوا كثيرا.. وأمّا الرؤية ، فهى أنه رأى السيدة العذراء ومعها المتنيح الأنبا توفيلس- رئيس الدير السابق- يحملون روح القمص أرمانيوس ويصعدون بها للسماء .

5 - سنوات إضافية، لأجل الفقراء (العشور ص111 +العطاء ص21)
• صراف ، كان يعيش في مدينة إدفو ، وكان تقيا جدآ ، فكان يستحى أن يذهب الى الكنيسة راكبا عربته ، بل يذهب ماشيا على قدميه ، بالرغم من طول المسافة وكبر السن . • كما كان محسنا جدا ، يعول أربعمائة عائلة فقيرة . • وقد أعطاه الله عمرا طويلا ، حتى بلغ التسعين سنة ، ثم مرض بمرض شديد جدا ، وقرر الاطباء أنه لا فائدة من العلاج ، لأنه يقضى لحظاته الأخيرة . وطلبوا من إبنه - الذى كان يبلغ الخامسة والستين - أن يجهز اجراءات الجنازة ، الى درجة أنهم كتبوا شهادة الوفاة ، وتم إقامة صوان العزاء ، و حضر المعزون ، وتجمع الأقارب ، فإن الأمر محتوم . • وفجأة ، قام الرجل في منتهى الصحة والعافية ، وقال أنه رأى ملاكا ، وأنه قال له :- " من أجل قلبك الرحيم والعائلات التى تعولها ، قال الرب أنه منحك 15 سنة أخرى ، كالسنين التى منحها لحزقيا الملك " • وفعلا عاش الرجل 15 سنة بالضبط .

6- أبو جلابية وطاقية ، رسول للمسيح ( معجزات معاصرة ح6 ص 75) .
• عم رشدى ، النجار البسيط ، الذى كان يعيش في قنا ( للمزيد عنه إنظر صفحة 9 بالجزء الأول) ، كان رجل صلاة وإحسان على أعلى مستوى ، فكان يعمل بكل اجتهاد ، ثم يكتفى - لنفسه - بالكفاف ، لكى يعطى كل شئ للفقراء ، حتى جلابيته وطاقيته كان يعطيها للفقراء ، فكانت زوجته - التى تتعب في تفصيل ملابسه - تتضايق من ذلك ، فكان يطمأنها بأن تعبها لن يضيع ، بل ستجده في السماء ، لأن الفقراء هم إخوة المسيح ، وهو يفرح بالذى يهتم بهم ، وكان يقول لها :- " أجرك كبير في السما" ، فكانت تصبر . • ثم مات عم رشدى ، فغسلوه ثم كفنوه ثم وضعوه في الصندوق .ولكن ، قبل أن يغلقوا الصندوق ، فوجئوا به ينهض حيا ، فإرتعبوا ، فطمأنهم قائلا :- " ما تخافوش ، أنا كنت عند المسيح ، وهو رجعنى وقاللى هاتقعد 3 أيام بس ، علشان توصل رسالة ".• ثم وصف لهم ما حدث له :- " لما روحى فارقت جسدى ، الملايكة أخدونى في زفة للسما ، وطلعونى الفردوس ، وهناك سجدت قدام رب المجد ، وإستقبلنى بكل الحب وقاللى :- انت كنت بتعمل رحمة كتير ، ياما لبست إخواتى الفقرا جلاليبك وطواقيك ، وكنت بسيط ... ثم أمر الملايكة يزورونى مواضع القديسين، شفت الست العدرا مملوءة مجدا ، وشفت القديسين ، وكان الملاك بيعرفنى بيهم ... ثم قاللى رب المجد إنه هايبعتنى الأرض تانى ، فقلتله : ليه يارب ، خلينى معاك ، السما حلوه وكلها فرح ، فقاللى :- 3 أيام بس وهاتيجى تانى ، عشان تقول للناس يعملوا رحمة علشان أرحمهم في السماء ، ويعيشوا في مخافتى وينفذوا وصاياى ، علشان يتمتعوا بالمجد في السما " .
• وفعلا ، عاش عم رشدى ثلاثه أيام ، ثم تنيح مرة أخرى ، فكان ذلك دليلا على صدق ما قاله كله ، إن كان من ناحية ما رآه من مجد السماء ، أو من ناحية رسالة المسيح .• فإن الله لم يجد - في ذلك الزمان - أفضل من عم رشدى ، ليحمل رسالته ، لأنه صاحب القدوة بالعمل ، وليس بمجرد الكلام .

7- بصلاة الشعب ، الله يطيل عمر البابا(تاريخ الآباء ص 151 +إيريس ج3 ص153).
• البابا غبريال (7.) كان قديساً عظيماً ، وفى أيامه حدث إضطهاد شديد جداً ، فتم إحراق ونهب وإغلاق الكنائس ، مع زيادة الجزية فوق الإحتمال ، والإذلال والتضييق من كل ناحية . • فأدى الجوع الى فساد الأخلاق ، ثم الى الارتداد (ولذلك قال المثل الشعبى :- الجوع كافر ، وكذلك أيضا: الفساد كافر ) .
• فلم يحتمل البابا أن يرى أولاده يهلكون ، فكسر الحزن قلبه ومرض مرضا شديدا ، حتى إقترب من الوفاة . • فصرخت الكنيسة كلها الى الله لكى يوهبه لهم ، لأنه كان عزاءهم – بطهارته وقداسته ومحبته - في هذه المحنة والضيقة العظيمة .• فظهرت السيدة العذراء له - في رؤيا- وقالت له :- " الرب وهبك أياما أخرى" . فقام بمنتهى الصحة والعافية ، وكأنه لم يمرض نهائيا. ففرح الشعب وتعزى جدا وإزداد إيمانا. • وعاش عاما كاملا ، ثم مرض ، فاستدعى الآباء الكهنة، وسلمهم كل عهدة البطريركية ( مثلما فعل البابا كيرلس السادس : انظر ص 29 بالجزء الأول ) كما أرسل الى محاسب البطريركية ليسأله ان كان مديوناً لأحد بشئ ، لأنه كان يقترض ليسدد عن المحتاجين . • ثم بعد أن أنهى كل شئ ، تمدد البابا على الأرض ، وقال:- " إخرجى أيتها النفس المباركة الى ربك " ، وفي الحال إنطلقت روحه الطاهرة . • وقد سمع البعض – لحظتها أصوات صلاة تنطلق من الكنيسة ، مع انه لم يكن بها احد
( اذ يجتمع القديسون لإستقبال روح القديس المتنيح :- إنظر الباب الثالث بالجزء الأول) .



lu[.hj tn gp/m Yk'ghr hgv,p ( hg[.x hgehkn J hgfhf hgehlk)

من مواضيعي 0 ما معنى : التناول بإستحقاق - سؤال 3
0 Miracles of Pop Kyrillos 6th - Part 1
0 إن لم يكن الصوم والصلاة الآن ، فمتى يكونا – دعوة لصوم 26و27و28 نوفمبر 2014
0 دراسة لمنع الخلط ما بين الصفات المشتركة والصفات الخصوصية
0 مراجعة كلمات فى الترجمة البيروتية على القبطية واليونانية-3
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-01-2008, 01:50 PM
الصورة الرمزية mena azer
mena azer mena azer غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Oct 2006
المشاركات: 2,442
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى mena azer إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى mena azer إرسال رسالة عبر Skype إلى mena azer
افتراضي رد: معجزات فى لحظة إنطلاق الروح ( الجزء الثانى ـ الباب الثامن)

ربنا يعوضك موضوع شيق
من مواضيعي 0 كل سنة وانت طيب ابى
0 مسيح واحد أم اثنان ؟
0 عادات سيئة نمارسها يومياً للأسف
0 بنطلون فيه كيبورد وماوس
0 سفر الرؤيا
__________________
الساعة الاكثر ظلمة هي الساعة التي تسبق شروق الشمس

يارب ارحمنا ونجينا ووفقنا
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05-01-2008, 03:35 PM
ايرس سامى ايرس سامى غير متواجد حالياً
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 466
إرسال رسالة عبر مراسل AIM إلى ايرس سامى إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى ايرس سامى
افتراضي رد: معجزات فى لحظة إنطلاق الروح ( الجزء الثانى ـ الباب الثامن)

الرب يعوض تعب محبتك باجر سماوى كبير
من مواضيعي 0 نصيحة
0 بطاقة شخصية
0 سؤال عن قديس
0 أنــــت حرامــــــي
0 أنا عضوة جديدة
__________________
صلوا كل حين ولا تملوا
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 26-10-2008, 08:31 AM
مكرم زكى شنوده مكرم زكى شنوده غير متواجد حالياً
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 327
افتراضي رد: معجزات فى لحظة إنطلاق الروح ( الجزء الثانى ـ الباب الثامن)

[size=10pt]إخوتى الأحباء / مينا عازر , وإيرس سامى
+++ ألف شكر على محبتكم ، ربنا يعوضكم بكل خير .
[/size]
من مواضيعي 0 فى أى شهر خرج العبرانيون من مصر، والذى فيه يكون الفصح ؟مزيدة
0 الإنجيل يجيب – 2 – التناول بإستحقاق
0 معجزات عند إنطلاق الروح - ج2
0 Miracles of Pop Kyrillos 6th - Part 1
0 أبى سيفين والبابا كيرلس يقيما القمص ابراهيم من الموت
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 05-11-2008, 12:43 PM
ashoa ashoa غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 4
افتراضي رد: معجزات فى لحظة إنطلاق الروح ( الجزء الثانى ـ الباب الثامن)

اشكر كم على الموضوع الشيق جدا ربنا يعوضكم امين
من مواضيعي
رد مع اقتباس
إضافة رد

شارك أصدقائك هذا الموضوع في مواقعك المفضلة

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر رد
سنوات مع اسئلة الناس - الجزء الثامن من الاسئلة magdy-f العظات 5 03-02-2012 05:22 PM
معجزات قداسة البابا كيرلس الجزء الاول الى الجزء السابع ϲσɗɛ вяɛακɛɍ منتدى المعجزات 188 25-08-2011 10:03 PM
كتاب إنطلاق الروح للبابا شنودة magdy-f مكتبة الكتب 7 18-02-2011 01:54 PM
سر مرض العروس الجزء الثاني sam minan الكتاب المقدس 9 16-11-2010 02:06 PM
معجزات البابا كيرلس السادس (الجزء الثاني)3 الله محبة منتدى المعجزات 4 18-12-2006 11:25 PM


الساعة الآن 03:54 AM.



Powered by Pope Kirillos Scientific Family
Copyright ©2001 - 2017