منتدي أسرة البابا كيرلس السادس العلمية


العودة   منتدي أسرة البابا كيرلس السادس العلمية > المنتديات المسيحية > الخدمة و الخدام

الخدمة و الخدام هذا المنتدي مخصص لمناقشة مواضيع خاصة بالخدمة و الخدام و إعداد الخدام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 16-09-2007, 03:44 PM
الصورة الرمزية fulaa
fulaa fulaa غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
الدولة: القاهرة
المشاركات: 5,495
افتراضي الخدمة بالوداعة



[size=10pt][size=10pt][/size][/size]من أوائل الدروس التي تعلّمتها منذ بدأنا الخدمة، كانت كيف أكون وديع، كما كان السيد المسيح وديعاً ومتواضعاً لا يصيح ولا يسمع أحدٌ في الشوارع صوته.
كنت ذات طبيعة جادة منذ صغري؛ مما كان يسبّب صدامات كثيرة بيني وبين ذوات الطابع الهادئ، وهو ما كنت أراه أنا طابعاً ( بارداً). لذا كثيراً ما فزعت من زوجتى حينما كنت أجدها تفكر فترات طويلة قبل اتخاذها أي قرار، واعتبرت أن كثرة التفكير في الأمر هو تردد. . .
ولكن الله الحاني معزي القلوب وفاحص الكُلى . . علّمني في هدوء أن الجدية لا تعني أن أكون حاد في تعاملي مع الآخرين، ولكن الجدية هي فقط أن أقوم وأسير بخطى جادة في حياتي.
وكان الله يُغيّر الكثير من خلال أحداث حياتي اليومية، وكان يتعامل معي كأب يعلّم ابنه الخطى. . . في حنانٍ بالغ.
لهذا في تلك الفترة، تعرّفت إلى خادم يمكنك أن تطلق عليه لقب الوداعة المجسّمة.
كان وجه مريحاً جداً لا تفارقه البسمة الحانية أبداً، معبّراً دائماً عن الحب الذي يملأ قلبه للجميع. يعامل الكل برقة فائقة. صوته رقيق منخفض النبرات. . . وهناك الكثير والكثير مما كان يتصف به من محاسن الخلق ورقة الطبع.
وما حدث، هو أنني رُشحت للعمل مع هذا الخادم في مجال خدمة الطفل. فما كان منه إلاّ التعامل معي - وكأنى أنا الذى أكبرة كثيراً فى السن - وكأنى أمين خدمته أو رئيسه . . رغم أن الخدمة ليس فيها رئيس ولا مرؤوس بل الكل سواسية في المسيح. .
ومن هنا بدأت أنظر إليه كمعلم لي في التواضع، وأقول لكم إن كلمات الإنجيل هي خير نبراس في هذا المجال. فمثلاً حينما قال الكتاب الجواب اللين يصرف الغضب بدأت أطبق هذه القاعدة في حياتي. وكلما ابتدأ أحد الأشخاص بالانفعال نتيجة لتأخر أتوبيس مدارس الأحد، في التقاط أطفاله في الميعاد المحدّد لهم مثلاً، أجد أنني حينما أعامله بالهدوء والرقة تبدأ ثورة الانفعال القاسية في الخمود تدريجياً. ثم أشركه معي في حل المشكلة، فينقلب الحال من حوار هجومي صارخ، إلى مشاركة عاقلة هادئة، ربما يُسهم الشخص الآخر أكثر مني في الحل.
حتى إنني أتذكّر أنه في إحدى المرات، وقع طفلٌ في الحوش وكسرت يده فما كان مني إلاّ أن أخذته إلى المستشفى، وقام الطبيب بعمل جبس له، ثم أخذته إلى منزله بنفسي. وحينما دخلت المنزل فوجئت بوابل من الكلمات القاسية: هذا إهمال . . . كيف يحدث هذا. . . وهكذا.
وحينما حاولت الكلام لم أجد الفرصة للرد. . فتذكرت وقلت ماذا كان سيفعل الخادم ( . . .) في هذا الموقف! وفي الحال ومض في عقلي صورته . . فركعت بقلبي في صلاة حارة أطلب مشورة إلهي . . ماذا أفعل؟
لأن أم الطفل أخذت تهددني بأنه حينما يحضر الأب، فسوف يذهب بي إلى قسم البوليس ويتهمني أنا والكنيسة بالإهمال، وأنهم لن يذهبوا إلى الكنيسة قط فيما بعد. . .
والحقيقة لو أنني تركت نفسي لطباعي الحامية، لكنت أسمعتها كلاماً قاسياً يسكتها في الحال، وكنت قديراً على ذلك! ولكنني كما قلت حينما تذكرت ماذا كان سيفعل الخادم .... في هذه الحالة، سوى الصلاة، تركت قلبي يتجه إلى الصلاة ولم أتكلم.
والعجيب أنه حينما دخل الأب وهو تاجر الفاكهة المعروف بطباعه الحادة ثار ثورة عارمة، ثم نظر إلىّ في غضب وأعتقد أن الصلاة المشتعلة في قلبي أضفت على وجهي وداعة امتصّت كل سهام الغضب المتقدة، فكانت كالمياه التي أطفأت الجمرات الملتهبة. . . قال الأب: . . . أنا عارف ابني . . .شقي جداً جداً، وهذه ليست المرة الأولى التي تكسر فيها يده. والحقيقة أنا النهاردة سمعت عظة جميلة من القس (...) كانت في جهاز المسجل في المحل، لا أعرف مَن بالضبط الذي وضعها في الجهاز، كان عنوانها : الخير نقبل من عند الرب والشر لا نقبل. الظاهر ربنا كان عاوز يقول لي حاجة لأن كلمات العظة مازالت ترن في أذني كل شوية. فقلت هو احنا طول عمرنا نسمع كلام، وعند التنفيذ نتراجع عنه. ولما دخلت البيت وعرفت اللي حصل قلت يبقي هو ده التنفيذ العملي. .
في هذه اللحظات رفعت عيني إلى السماء، فوجدت صورة السيد المسيح وهو فاتح أحضانه أمامي على الحائط المقابل لي وتذكّرت قول الرب أنه في كل ضيقاتهم تضايق وأرسل ملاك حضرته ليخلصهم. . .
وتصوروا أنه منذ هذه الحادثة والأب والأم صارا من الأعضاء الأكثر نشاطاً في الخدمة وأصبح بيتهما مصدراً للحب والمساعدة لكثيرين.
وتعجبت أنه لولا الهدوء والوداعة التي اتبعتها في معالجة القضية، لصارت معركة كبيرة لا أدري ماذا كانت ستصير نتائجها.
وهكذا أخذت أدرب نفسي على احتمال الآخرين بدون غضب، وبدأت أقرأ في كافة المصادر عن الوداعة، والابتسام، وسحر التعامل الرقيق. وشكرت ربي أن وضع في طريقي الخادم (. . .) الذى كان هو السبب في لفت نظري إلى أهمية الوداعة، والوجه الوديع للخادم الذي يمثل المسيح، فيجب أن يسلك على مثاله .


هذة قصة حقيقية تم تنقيحها لتقديمها بهذا الشكل لكم . مصلياً للرب أن تكون سبب بركة لكثيرين .



hgo]lm fhg,]hum

من مواضيعي 0 طلب ضغير منكم
0 اعتذار
0 الخدمة
0 دائرة النجاح " ايها الحبيب اروم ان تكون ناحج وصحيحا "
0 كنيسة الملاك ميخائيل القبلى بمصر القديمة
__________________

احب حرف ( ذ ) ليس لأن الحرف يعنيني كثيراً... أو أنني أحب شخصاً بهذا الاسم ... ولكن لأنني أجده بعيداً عن كل صراعات الحروف أحب أن أعيش مثله بعيداً عن مشاكل البشر
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 24-09-2007, 08:58 PM
الصورة الرمزية ϲσɗɛ вяɛακɛɍ
ϲσɗɛ вяɛακɛɍ ϲσɗɛ вяɛακɛɍ غير متواجد حالياً
عضو ماسى
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 7,035
افتراضي رد: الخدمة بالوداعة

درس رائععععععععععععع جداااااااااااااا

فيبى مش عارفه اقول غير انك بجد خادمه للرب جميله ونشيطه

ربنا يبارك خدمتك اختى
من مواضيعي 0 افضل طريقة لمنع المتطفلين المحيطين بك من النظر الى شاشة كمبيوترك وانت تتصفح النت
0 رد: حكاية فرح معنا في المنتدى
0 انــــــــــــــــــــا وجدت فى المجموعه الاجتماعيه(سؤال محير)
0 اسكتشات مسرحيات نصوص لاى مرحله سنويه
0 القاب القديسين والاباء والشهداء
__________________


يا رب لسـ،،ـت أعلم ما تحمله الأيـ،ـام لى و لكن يكفينـ،ـى شيئـ،ـا واحدا
ثقتـ،ـى أنك معى تعتنـ،ـى بى و تحـ،ـارب عنى


ربنا مــوجــ،ـود
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 03-10-2007, 12:15 AM
shiconona shiconona غير متواجد حالياً
عضو برونزي
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
المشاركات: 914
افتراضي رد: الخدمة بالوداعة

ربى علمنى ان اكون وديعا

اشكرك يا فيبى و ربنا يعوضك
من مواضيعي 0 وحشتنى يا منتداى و بيتى التانى
0 ( أن فما تمنع عنه الماء لا يطلب خمرا ..و بطنا تمنع عنه خبز لا يشتهي لحما )
0 هو ابنى .. انا مستعد أن اقبل قدميه
0 الجرح المندمل يترك أثراً
0 نص الحكم على يسوع
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 03-10-2007, 12:03 PM
vina vina غير متواجد حالياً
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 415
افتراضي رد: الخدمة بالوداعة

فيبى الودعه مصدار هدواء النفسه والعشره الحقيقيه مع ربنا ربنا يبارك فيك ويعوضك
من مواضيعي 0 الملك الخان والصقر المحبوب
0 وحشتونى كتير
0 سيرة القديس العظيم الانبا كاراس السائح
0 تامل عن سيدات الكون
0 من يزرع بالبركات فبالبركات أيضا يحصد
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 03-10-2007, 12:17 PM
onlife onlife غير متواجد حالياً
عضو فضي
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 1,010
افتراضي رد: الخدمة بالوداعة

وهكذا أخذت أدرب نفسي على احتمال الآخرين بدون غضب، وبدأت أقرأ في كافة المصادر عن الوداعة، والابتسام، وسحر التعامل الرقيق. وشكرت ربي أن وضع في طريقي الخادم (. . .) الذى كان هو السبب في لفت نظري إلى أهمية الوداعة، والوجه الوديع للخادم الذي يمثل المسيح، فيجب أن يسلك على مثاله .
ربنا يباركك.
انت بجد انسانة يملأ المسيح قلبك.
من مواضيعي 0 اليك بعض الطرق المضمونة لتفصل من المدرسة
0 الاستعانة بالأبراج للبحث عن شريك الحياة مضيعة للوقت.
0 هل من حق الزوجة تفتيش موبايل زوجها ؟او.... الع
0 أبنة جميلة جدا
0 يا جماعة جايبلكم خبر بمليون جنية.
__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد

شارك أصدقائك هذا الموضوع في مواقعك المفضلة

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر رد
اقوال عن الخدمة ramzy1913 منتدي الروحيات 0 16-03-2010 02:27 PM
الخدمة fulaa الخدمة و الخدام 0 28-11-2007 01:33 AM
أقوال عن الخدمة fulaa منتدي أقوال الآباء 1 12-09-2007 02:34 PM
الخدمة ناردين الخدمة و الخدام 1 23-07-2007 01:34 PM
الخدمة هى .. ماريا مكارى الخدمة و الخدام 7 14-05-2007 10:24 PM


الساعة الآن 01:37 PM.



Powered by Pope Kirillos Scientific Family
Copyright ©2001 - 2019