منتدي أسرة البابا كيرلس السادس العلمية


العودة   منتدي أسرة البابا كيرلس السادس العلمية > المنتديات المسيحية > الكتاب المقدس

الكتاب المقدس هذا المنتدي مخصص لدراسة الكتاب المقدس و التفاسير.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-09-2007, 01:57 PM
الصورة الرمزية fulaa
fulaa fulaa غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
الدولة: القاهرة
المشاركات: 5,495
افتراضي الرب يسوع المسيح في سفر أشعياء


[size=10pt][size=10pt][/size][/size]نغمة هذا السفر الخلاص ، بل معنى اسم اشعياء هو " خلاص من الرب " – والسلام ؛ وهو نتيجة الخلاص ؛ يمتد كخيط فضى فى الأصحاحات الواقعة ما بين اصحاح 9 حيث ينبىء عن " رئيس السلام "

" لأنه يولد لنا ولد ونعطى أبنا وتكون الرياسة على كتفه ويدعى أسمه عجيبا مشيرا إلها قديرا أبا أبديا رئيس السلام ، .... " .

إلى اصحاح 57 حيث ينادى بالسلام للبعيد والقريب :

" سلام سلام للبعيد وللقريب قال الرب وسأشفيه ، .... " .

ويمتد كنهر فى اصحاح [ 48 : 18 ] : " ليتك أصغيت لوصاياى فكان كنهر سلامك وبرك كلجج البحر "

، [ 66: 12] : " لأنه هكذا قال الرب ، ها نذا أدير عليها سلاما كنهر ومجد الأمم كسيل جارف فترضعون وعلى الأيدى تحملون وعلى الركبتين تدللون " .

المســــــيح : الخلاص المجيد المعلن فى هذا السفر يدور حول شخص عرف :

" بالآتى والمسيا الموعود " وها هوذا النبى يعطينا ، بوحى إلهى العلامة التى تميز شخص المخلص وتحصر فيه النبوات المتعلقة به لئلا تنسب إلى غيره ، ..... وهو كونه شخصا إلهيا يولد من عذراء ، فالوعد الوارد عنه فى اصحاح 7 يتصل بالوعد الوارد فى اصحاح 9 ، ونستخلص من الوعدين حقيقة ذلك الطفل ، فهو سيكون من جنسنا البشرى ، " لأنه يولد لنا ولد ونعطى أبنا " وسيكون من بيت داود ، ... عجيبا ، مشيرا ، إلها قديرا ، أبا أبديا ، رئيس السلام ، ...... كل هذه النبوات تحققت وتمت فى حادثة واحدة وهى ميلاد يسوع المسيح له المجد ، ... بمثل هذه الألقاب دعاه جمهور الجند السماوى وقت ولادته كما يظهر من تسبحتهم :

" المجد لله فى الأعالى وعلى الأرض السلام وبالناس المسرة "
قال النبى " الشعب الجالس فى الظلمة أبصر نورا عظيما ، الجالسون فى أرض ظلال الموت أشرق عليهم نور عظيم " .

وقال سمعان الشيخ أن : " عينى أبصرتا خلاصك " ، " نور اعلان للأمم ومجدا لشعبك " .

وبعد ذلك بقليل وردت نبوة فجأة فى اصحاح 11 : 1 : " ويخرج قضيب من جذع يسى وينبت غصن من أصوله ويحل عليه روح الرب روح الحكمة والفهم روح المشورة والقوة روح المعرفة ومخافة الرب " .. هذا الوصف موافق للنبوة الواردة فى اصحاح 61 التى استشهد بها السيد المسيح على نفسه فى خطابه الذى ألقاه فى مجمع الناصرة : " روح الرب على "

أما النبوات عن آلام السيد المسيح فتبدأ من اصحاح 49 :

" هكذا قال الرب فادى إسرائيل قدوسه للمهان النفس لمكروه الأمة لعبد المتسلطين " ، ... يصرح إشعياء بأن ذاك الذى سيحتقره الشعب ويكرهونه تتعبد له الملوك ويجعل عهدا للشعب ، ... لم يعاند ولم يقاوم بل بذل ظهره للضاربين وخده للناتفين ، ولم يستر وجهه عن العار والبصق . ... هذا يؤدى بنا إلى ذكر ما ورد فى اصحاح 53 حيث صورة آلام السيد المسيح مستوفاة أكثر من أى نبوة أخرى من أسفار العهد القديم عن آلام السيد المسيح . فذكر فيه سبع مرات أنه حمل خطايانا ... مجروح لأجل معاصينا ... مسحوق لأجل آثامنا .... الرب وضع عليه اثم جميعنا .... ضرب من أجل ذنب شعبى .... جعل نفسه ذبيحة أثم ... آثامهم هو يحملها .... حمل خطية كثيرين .

ولأجل بيان تحقيق هذه النبوات وحصولها فى شخص السيد المسيح يلزم مراجعة نصوص العهد الجديد فى هذا الموضوع حسب الوارد هنا :

إشعياء ص 53
متحقق فى السيد المسيح

عدد 1 من صدق خبرنا
( يو 12 : 37 ) لم يؤمنوا به

ولمن استعلنت ذراع الرب
( لو 10 : 21 ) أعلنتها للأطفال

عدد2 نبت قدامه كفرخ
( يو 15 : 1 ) أنا الكرمة الحقيقية

وكعرق من أرض يابسة
( إش 11 : 1 ) يخرج قضيب من جذع يسى وينبت غصن من أصوله .

لا صورة ولا جمال
( إش 52 : 14 ) كان منظره كذا مفسدا أكثر من الرجل وصورته أكثر من بنى آدم

فننظر إليه ولا منظر فنشتهيه
( 1 كو 2 : 14 ) الإنسان الطبيعى لا يقبل ما لروح الله

عدد3 محتقر
( مت 27 : 29 ) كانوا يجثون قدامه ويستهزئون به

ومخذول من الناس
( يو 18 : 40 ) ليس هذا بل باراباس

رجل أوجاع
( مر 14 : 34 ) نفسى حزينة جدا حتى الموت

ومختبر الحزن
( يو 11 : 35 ) بكى يسوع

وكمستر عنه وجوهنا
( يو 5 : 40 ) لا تريدون أن تأتوا إلى لتكون لكم حياة

محتقر فلم نعتد به
( 1 كو 1 : 23 ) لليهود عثرة ولليونانيين جهالة

عدد4 لكن أحزاننا حملها
( عب 4 : 15 ) مجرب فى كل شىء مثلنا

وأوجاعنا تحملها
( يو 11 : 38 ) انزعج يسوع أيضا فى نفسه وجاء إلى القبر

ونحن حسبناه مصابا مضروبا من الله ومذلولا
( لو 23 : 35 ) فليخلص نفسه ان كان هو المسيح مختار الله

عدد 5 هو مجروح لأجل معاصينا
( 1 بط 3 : 18 ) المسيح أيضا تألم مرة واحدة من أجل الخطايا البار من أجل الأثمة

مسحوق لأجل آثامنا
( يو 19 : 1 ) أخذ بيلاطس يسوع وجلده

تأديب سلامنا عليه
(1 بط 2 : 24) الذى حمل هو خطايانا فى جسده على الخشبة لكى نموت عن الخطايا فنحيا للبر .

وبحبره شفينا
( 1 بط : 2 : 24 ) ..........الذى بجلدته شفيتم .

عدد 6 كلنا كغنم ضللنا
( رو 3 : 23 ) الجميع أخطأوا وأعوزهم مجد الله

ملنا كل واحد إلى طريقه
( فى 2 : 21 ) الجميع يطلبون ما هو لأنفسهم لا ما هو ليسوع المسيح

والرب وضع عليه اثم جميعنا
( 2 كو 5 : 21 ) جعل الذى لم يعرف خطية خطية لأجلنا

عدد 7 ظلم
( لو 22 : 44 ) وإذ كان فى جهاد كان يصلى بأشد لجاجة

أما هو فتذلل
( يو 19 : 5 ) حامل إكليل الشوك

ولم يفتح فاه
( 1 بط 2 : 23 ) إذ تألم لم يكن يهدد

كشاة تساق إلى الذبح
( مت 27 : 31 ) مضوا به للصلب

وكنعجة صامتة أمام جازيها فلم يفتح فاه
( مت 27 : 14 ) فلم يجبه ولا عن كلمة واحدة

عدد 8 من الضغطة ومن الدينونة أخذ
( يو 18 : 24 ) وكان حنان قد أرسله موثقا إلى قيافا

قطع من أرض الأحياء
( أع 2 : 23 ) بأيدى أثمة صلبتموه وقتلتموه

ضرب من أجل ذنب شعبى
( يو 11 : 51 ) تنبأ أن يسوع مزمع أن يموت عن آلامه

عدد 9 جعل مع الأشرار قبره ومع غنى عند موته
( مت 27 : 57 – 60 ) رجل غنى من الرامة اسمه يوسف ...... طلب جسد يسوع ....... ووضعه فى قبره الجديد .

على أنه لم يعمل ظلما
( 1 بط 2 : 22 ) الذى لم يفعل خطية

ولم يكن فى فمه غش
ولا وجد فى فمه مكر

عدد 10 أما الرب فسر بأن يسحقه بالحزن
( رو 8 : 32 ) الذى لم يشفق على ابنه بل بذله لأجلنا

جعل نفسه ذبيحة إثم
( يو 3 : 16 ) هكذا أحب الله العالم حتى بذل أبنه الوحيد لكى لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الأبدية .

مسرة الرب بيده تنجح
( يو 17 : 4 ) أنا مجدتك على الأرض . العمل الذى أعطيتنى لأعمل قد أكملته

عدد11 من تعب نفسه يرى ويشبع
( عب 12 : 2 ) من أجل السرور الموضوع أمامه احتمل الصليب

بمعرفته يبرر كثيرين
( يو 17 : 3 ) هذه هى الحياة الأبدية أن يعرفوك أنت الإله الحقيقى وحدك ويسوع المسيح الذى أرسلته

وآثامهم هو يحملها
( 1 بط 2 : 24 ) الذى حمل هو نفسه خطايانا فى جسده على الخشبة

عدد 12 لذلك أقسم لـه بين الأعزاء
( فى 2 : 9 ) لذلك رفعه الله أيضا

ومع العظماء يقسم غنيمة
( كو 2 : 15 ) جرد الرياسات والسلاطين

( عب 1 : 2 ) جعله وارثا لكل شىء

من أجل أنه سكب للموت نفسه
( يو 10 : 15 ) أنا اضع نفسى عن الخراف

وأحصى مع أثمة
( مر 15 : 27 ) وصلبوا معه لصين

وهو حمل خطية كثيرين
( عب 9 : 28 ) قدم مرة لكى يحمل خطايا كثيرين

وشفع فى المذنبين
( عب 7 : 25 ) هو حى فى كل حين ليشفع فيهم




hgvf ds,u hglsdp td stv Haudhx

من مواضيعي 0 الصليب في منطق العقل
0 شبهات حول الكتاب المقدس 2
0 اسكتش شبيك لبيك
0 الهزار مع الثعابين الصغار
0 حلمى
__________________

احب حرف ( ذ ) ليس لأن الحرف يعنيني كثيراً... أو أنني أحب شخصاً بهذا الاسم ... ولكن لأنني أجده بعيداً عن كل صراعات الحروف أحب أن أعيش مثله بعيداً عن مشاكل البشر
رد مع اقتباس
إضافة رد

شارك أصدقائك هذا الموضوع في مواقعك المفضلة

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر رد
نبّوَات عن المسيح في التوراة والأنبياء تتحقق في يسوع المسيح magdy-f منتدي العقيدة 3 21-02-2010 01:59 PM
الرب يسوع المسيح في سفر ارميا fulaa الكتاب المقدس 1 19-09-2007 09:49 PM
الرب يسوع المسيح في سفر التكوين fulaa الكتاب المقدس 1 19-09-2007 09:47 PM
الرب يسوع المسيح في سفر ملاخي fulaa الكتاب المقدس 0 09-09-2007 02:03 PM
الرب يسوع المسيح في سفر هوشع fulaa الكتاب المقدس 0 09-09-2007 01:59 PM


الساعة الآن 08:44 PM.



Powered by Pope Kirillos Scientific Family
Copyright ©2001 - 2017