منتدي أسرة البابا كيرلس السادس العلمية


العودة   منتدي أسرة البابا كيرلس السادس العلمية > المنتدي العلمي > المنتدي الطبي

المنتدي الطبي هنا يتم نقاش بعض المعلومات الطبية و الصحية و الأمراض و خلافه و طبعا نحتاج مساعدة الأطباء الذين معنا.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 25-07-2007, 12:37 PM
mehrael mehrael غير متواجد حالياً
عضو برونزي
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 832
افتراضي اخر الاخبار الطبيه 3


الدماغ يتعلم نسيان الذكريات المؤلمة
الاخبار الطبيه

استكشفت دراسة طبية جديدة أنشطة دماغية تتصل بقدرة الدماغ على كبت الذكريات المؤلمة، ووجدت أن إدارة الدماغ الواعية للذكريات تساعد على تصميم علاجات إكلينيكية وأدوية جديدة تستهدف مرضى الرُهاب (فوبيا) واضطراب كرب ما بعد الصدمة.

وتلقي الدراسة الجديدة ضوءا على أنشطة الدماغ المتصلة بكبت الذكريات المؤلمة، ويؤمل أن تحسن نتائجها بدرجة ملموسة علاج أمراض نفسية كالقلق واضطراب كرب ما بعد الصدمة. وتظهر أن لدى البشر قدرة على كبت الذكريات المؤلمة عاطفيا، إذا توفرت الإرادة.

كبت واستدعاء الذكريات

قام باحثون من مركز علوم الأعصاب بجامعة كولورادو بدراسة حالة 16 شخصا لم يتم تشخيص أي مشكلات نفسية لديهم، ودربوهم على التعرف على أربعين زوجاً من المحفزات البصرية.

وتضمنت المحفزات بطاقات عليها صور وجه بتعبيرات محايدة، إضافة إلى بطاقات أخرى مقابلة تضم صورا مختارة لإثارة عواطف سلبية قوية كصور جنود جرحى وضحايا حوادث سيارات وجرائم العنف.

تكرر عرض هذه الأزواج المترافقة من البطاقات حتى تمكن المشاركون من ربط كل صورة للوجه مع بطاقة صورة مفزعة عاطفيا. ثم قام الباحثون بمسح أدمغة المشاركين باستخدام التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي لدى عرض 32 بطاقة لصور الوجه عليهم.

وطلب من نصف المشاركين استحضار مشاعرهم بشكل واع تجاه الصور المفزعة المقابلة لصور الوجه المعروضة عليهم. وطلب من النصف الآخر كبت مشاعرهم بشكل واع تجاه نفس الصور.

وتكرر عرض كل صورة على المشاركين 12 مرة مع نفس التعليمات المتصلة باستدعاء أو كبت المشاعر المقابلة لكل صورة مفزعة. أما الصور الثماني المتبقية فقد استخدمت كمقياس أو حد أدنى لتحديد الأثر الذي يتركه استدعاء أو كبت الذكريات بشكل متكرر على قدرة المشاركين على تذكرها.

انخفاض نشاط الدماغ

أظهرت بيانات تصوير الدماغ أن المناطق التي تدعم الذاكرة وتؤمن وجودها في الدماغ، قد انخفض نشاطها.

فلدى كبت الذكريات، تتراجع أنشطة مناطق بالدماغ هي اللحاء البصري المسؤول عن التمثيل البصري للذاكرة، وقرن آمون المسؤول عن تكوين واستدعاء الذاكرة، ولوزة الدماغ المتصلة دائماً بقرن آمون وتشكل الاستجابات العاطفية للذكريات.

وبذات الوقت، ازداد نشاط اللحاء قبل الجبهي موضع السيطرة الإدراكية ومصدر التحفيز للفعل. والظاهر أن اللحاء قبل الجبهي يقوم بتكييف أو تعديل مناطق الدماغ الأخرى، ويخفض نشاطها.

ثم عُرضت على المشاركين مرة أخرى جميع بطاقات صور الوجه الأربعين، وتم توجيههم إلى كتابة وصف موجز عن ذكريات تستدعيها كل صورة. وجاءت ذكريات المشاركين عن الصور التي كبتوها دون الحد الأدنى للتذكر، وبشكل منتظم تقريبا.

أما المشاركون الذين مارسوا استدعاء الذكريات، فقد كانت أكثر حضوراً لديهم جميعاً تقريباً من الذين تعمدوا نسيانها.

وخلص فريق البحث إلى أنه إذا أمكن تكرار تلك النتائج لدى مرضى يعانون اضطرابات كالاكتئاب الإكلينيكي أو كرب ما بعد الصدمة، سيساعد ذلك العلماء على فهم مواضع الاختلال لدى المرضى وتطوير أساليب نفسية صيدلانية تهدف لكبت آليات الذكريات العاطفية على نحو أفضل.


اكتشاف العلاقة بين الإجهاد العصبي والبدانة
الاخبار الطبيه

العصبي والبدانة، وأن الإجهاد قد يستحث البدانة بفتح أو تنشيط خلايا الجسم الدهنية.

فقد عثر باحثون من معهد غارفن للأبحاث الطبية بمدينة سيدني الأسترالية على الجزيء الكيميائي الذي يطلقه الجسم لدى تعرضه للإجهاد، ويسمى نيوروبيبتايدY أو (NPY)، وهو يحرر مستقبلات معينة بخلايا الدهن، مسببا نموها حجما وعددا.

لكنهم وجدوا أيضا أن بالإمكان اعتراض مستقبلات (Y2)، بحيث يتوصلون في نهاية الأمر إلى تطوير عقاقير جديدة تناهض البدانة المتصلة بالإجهاد.

الإجهاد والغذاء

كما أدركوا أن نيوروبيبتايدY يلعب دورا رئيسا في الحالات المرضية الأخرى الناجمة عن الإجهاد المزمن، كضعف المقاومة للعدوى. أما الآن فقد تعرف العلماء على المسار الفعلي المحدد، أو سلسلة الأنشطة الجزيئية، التي تربط الإجهاد المزمن بالبدانة.

في الجزء الأول من الدراسة، المنشور بمجلة "نيتشر-مديسين"، أجرى الباحثون تجاربهم على مجموعتين من الفئران، إحداهما تعرضت للإجهاد والأخرى غير مجهدة. وقاموا بإطعامهما غذاء قياسياً وغذاء آخر مرغوبا غنيا بالدهون والسكر.

وكما هو متوقع، الفئران التي تناولت غذاء غنيا بالسكر والدهون اكتسبت وزنا دهنيا إضافيا، بينما لم يحدث ذلك لدى فئران الغذاء القياسي.

لكن الباحثين وجدوا أن الفئران المعرضة للإجهاد وتناولت غذاء غنيا بالسكر والدهون قد كونت دهونا إضافية في أجسادها أكثر مما فعلت الفئران غير المجهدة لدى تناولها لنفس الغذاء.

تلك النتائج دفعت الباحثين إلى النظر في الفروق التي أدت بالفئران المعرضة للإجهاد إلى استيعاب وتخزين الدهون على ذلك النحو.

اعتراض المستقبلات

يقول فريق البحث إنه لم يكن بوسعه فعل شيء بخصوص مستويات نيوروبيبتايدY المرتفعة والناجمة عن الإجهاد، لكنه استطاع مناهضة العطب الذي يسببه.

ووجد أنه لدى اعتراض مستقبلات Y2 لمدة أسبوعين لدى الفئران المعرضة للإجهاد، انخفضت ترسيبات دهون البطن لدى تلك الفئران بنسبة 42%.

وتقول الباحثة زوفيا زوكاوسكي من جامعة جورج تاون بواشنطن، إنه إضافة إلى تراجع دهون البطن، فوجئ الباحثون بأن تلك الفئران التي شهدت تغيرات سلبية في عملية الأيض "الميتابوليزم" ذات صلة بالإجهاد والغذاء، مثل عدم تحمل السكر وارتفاع مستوى دهون الكبد، قد شهدت انخفاضا ملموسا في تلك الحالات.

وتضيف زوكاوسكي أن النتائج التي توصل إليها الباحثون تشير إلى أنه بإمكانهم علاج أو منع البدانة الناجمة عن الإجهاد والغذاء، بما في ذلك أسوأ أنواع البدانة ذات الشكل التفاحي، والتي تجعل المصابين بها أكثر عرضة لأمراض القلب والبول السكري.



التمارين الرياضية مفيدة لمرضى ضغط الدم

أكدت دراسة جديدة أن ممارسة التمارين الرياضية يساعد مرضى ضغط الدم المرتفع على التحكم في معدل ضربات القلب وخفض ضغط الدم.

وشملت الدراسة التي أجريت في معهد القلب بجامعة ساو باولو البرازيلية 11 مريضا بارتفاع ضغط الدم في منتصف الأربعينيات من العمر، شاركوا في جلسات تمرينات مدتها ثلاث ساعات أسبوعيا على مدار أربعة أشهر.

ولم يشارك تسعة مرضى آخرين بارتفاع ضغط الدم في هذه التمرينات. كما شملت الدراسة مجموعة أخرى تضم 12 فردا لديهم ضغط دم طبيعي.

وخلصت نتائج الدراسة إلى أن التمرينات تحسن -فيما يبدو- من استجابة الأعصاب، ما يساعد في التحكم في ارتفاع ضغط الدم ومعدل ضربات القلب.

وارتبطت هذه النتائج بانخفاض في ضغط الدم عند المرضى بارتفاعه.

وقال الباحثون الذين أشرفوا على الدراسة إن الاستجابة الضعيفة للأعصاب ثبت من قبل أنها أحد عوامل الخطر بالنسبة للموت المفاجئ بعد الأزمات القلبية.

وأضافوا أنه نتيجة لذلك فإنه "من المعقول توقع أن التحسن في نشاط الأعصاب يلعب دورا وقائيا لدى مرضى ارتفاع ضغط الدم".



الصحة العالمية تحذر من انتشار سل يقاوم العلاج

الاخبار الطبيه
حذرت منظمة الصحة العالمية من انتشار نوع جديد غير قابل للعلاج من مرض السل، ما سيؤدي إلى كارثة إذا لم يمكن السيطرة عليه.

ووجهت المنظمة التابعة للأمم المتحدة نداء اليوم لجمع 2.15 مليار دولار لمكافحة السل الذي يقاوم العلاج بالعقاقير، ما يمكن أن يساعد في إنقاذ نحو 134 ألف شخص من الموت خلال عامين.

وتقول المنظمة إن تقارير وردت عن اكتشاف السل المقاوم لكل العقاقير واسمه "إكس.دي.آر-تي.بي" وهو شكل للمرض لا يتأثر بالمضادات الحيوية، وقد انتشر في 37 دولة في العالم منذ ظهوره لأول مرة عام 2006.

وقدر منسق إدارة مكافحة السل في المنظمة وجود 25 إلى 30 ألف حالة من السل المقاوم للعقاقير سنوياً، وأضاف أن المطلوب في نهاية الأمر هو أدوات جديدة وعقاقير جديدة وأساليب جديدة للتشخيص.

وقال إن تفشي المرض في إقليم كوازولو ناتال بجنوب أفريقيا العام الماضي أكد مخاوف منظمة الصحة بخصوص النوع إكس.دي. آر-تي بي حيث سبب 52 حالة وفاة من بين 53 مريضاً أصيبوا به معظمهم يحملون فيروس نقص المناعة المكتسب.

وأضاف "يتعين علينا حقاً أن نركز في الوقت الحالي على مشاكل السيطرة على العدوى، ولا نستطيع السماح للسل أم.دي.آر أو إكس.دي.آر-تي.بي بالوصول إلى مصابين بالإيدز"، محذرا من العودة إلى ما قبل عصر المضادات الحيوية إذا تحول السل إلى وباء مقاوم للعقاقير.

وأشار نان إلى إمكانية تشخيص السل العادي باستخدام المجهر، في حين تحتاج الأنواع المقاومة للعقاقير إلى معامل لإجراء اختبارات أكثر تقدماً، وهو ما تفتقر إليه كثير من الدول الفقيرة خاصة في المنطقة الواقعة جنوب الصحراء الكبرى في أفريقيا.

وأوضح أنه في الوقت الراهن لا توجد العقاقير المناسبة لمكافحة المرض، وأضاف "ومن المرجح جداً ألا نحصل على عقاقير جديدة قبل خمسة إلى عشرة أعوام على الأقل".

سيناريو الكارثة
وذكر رئيس قسم مكافحة السل في منظمة الصحة ماريو رافيليوني أن حالات الإصابة بالسل "إكس.دي.آر-تي.بي" يصعب علاجها إلى حد كبير، وأن المريض يمكن أن ينقل العدوى إلى آخرين على مدى سنوات، وربما تظهر كارثة يتفشى فيها وباء سل مقاوم تماماً لكل شيء.

ويصاب زهاء 8.8 ملايين شخص سنوياً بالنوع العادي من السل الذي يسببه نوع من البكتيريا يصيب الرئتين، وتشير بيانات منظمة الصحة إلى تسببه في وفاة 1.6 مليون مريض سنوياً.

ويصاب نحو 450 ألف شخص سنوياً بنوع من السل متعدد المقاومة "أم.دي.آر" الذي يقاوم عقاقير الخط الأول الرئيسية، لكن النوع "إكس.دي.آر-تي.بي" من المرض يقاوم حتى عقاقير الخط الثاني.




hov hghofhv hg'fdi 3

من مواضيعي 0 القديس مارمرقس الرسول
0 حافظ على عينيك
0 لعبه جراحيه
0 لمـاذا ننسـى
0 العب وورينا شطارتك
__________________
[img width=600 height=341]http://i138.photobucket.com/albums/q270/mena-azer/511722681mt1.jpg[/img]<br /><br />[glow=red,2,900][size=30pt]انا هو الطبيب الشافى[/size][/glow]
<br /><br /><br />احفظ قواعد السعادة&nbsp; (1) لا تكره أحدا مهما أخطأ في حقك (2) لا تقلق أبدا (3) عش في بساطة مهما علا شأنك (4) توقع خيرا مهما كثر البلاء (5) أعط كثيرا ولو حرمت(6) ابتسم ولو القلب يقطر دما
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 26-07-2007, 05:39 PM
الصورة الرمزية mena azer
mena azer mena azer غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Oct 2006
المشاركات: 2,442
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى mena azer إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى mena azer إرسال رسالة عبر Skype إلى mena azer
افتراضي رد: اخر الاخبار الطبيه 3

ربنا يعوضك
من مواضيعي 0 love or wealth or success
0 مايا
0 نقل: **اللهى حبيبى :**
0 AVG AntiVirus Free 7.5.4 الاصدار الجديد و المجاني 21/8/07
0 عادات سيئة نمارسها يومياً للأسف
__________________
الساعة الاكثر ظلمة هي الساعة التي تسبق شروق الشمس

يارب ارحمنا ونجينا ووفقنا
رد مع اقتباس
إضافة رد

شارك أصدقائك هذا الموضوع في مواقعك المفضلة

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر رد
نشرة الاخبار من منتدانا الحبيب fadena منتدى النكت و الفكاهات 267 20-10-2010 11:30 PM
عنواين الاخبار المتوقعة لسنة 2130 MORAMARMAR المنتدي الترفيهي العام 0 15-07-2010 02:36 AM
اخر الاخبار الطبيه 2 mehrael المنتدي الطبي 2 09-05-2007 11:36 PM
اخر الاخبار الطبيه mehrael المنتدي الطبي 1 09-05-2007 11:33 PM


الساعة الآن 09:19 PM.



Powered by Pope Kirillos Scientific Family
Copyright ©2001 - 2019