منتدي أسرة البابا كيرلس السادس العلمية


العودة   منتدي أسرة البابا كيرلس السادس العلمية > المنتديات المسيحية > منتدي أقوال الآباء

منتدي أقوال الآباء هذا القسم مخصص لأقوال الآباء.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 27-09-2011, 02:09 PM
الصورة الرمزية megomego
megomego megomego غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
الدولة: في حضن المسيح
المشاركات: 9,880
Lightbulb الشاكيناة والصليب مار إسحق السرياني

الصليب, بركات الصليب, قوة الصليب

الشاكيناة والصليب إسحق السرياني









مار إسحق السرياني



إن قوة الله غير المحدودة تسكن في الصليب، تماماً كما إستقرت بشكل فائق في تابوت العهد الذي كان يُبجَّل بواسطة الشعب اليهودي بكرامة ورهبة عظيمة، مؤدين بواسطته معجزات وآيات رهيبة، وسط أولئك الذين ما كانوا يخجلوا بدعوته "الله" (عدد 10: 35، 36)، أي أنهم كانوا يُحدّقون فيه برهبة كما ولو أنهم ينظرون إلى الله، وذلك بسبب مجد اسم الله المكرم الحال فوقه. هذا التابوت تم تكريمه بهذا الاسم ليس فقط بواسطة الشعب اليهودي، بل أيضاً من قبل الغرباء أعدائهم، إذ قالوا: " قد جاء الله إلى المحلة .. ويل لنا" (1صم 7:4). هذه القوة التي وجدت في التابوت، نحن نؤمن أنها موجودة في هذا الشكل المكرم الذي للصليب، الذي نحمله بكل كرامة ودراية عظيمة بالله.

ماذا كان في التابوت جعله بهذه الرهبة ومملوء بالقوات والآيات؟ كان التابوت مكرم لأن حضور الله المخفي - الشاكيناه - ساكن فيه. ألم يسجد موسى والشعب أمام التابوت في رهبة عظيمة ومخافة؟ ألم ينطرح يشوع بن نون على وجهه أمام التابوت من الصباح حتى المساء؟ ألم تتجلى إعلانات الله المهيبة هناك، مانحة الكرامة له بسبب حلول الشاكيناه فيه؟ نفس هذا الشاكيناه يستقر الآن في الصليب المقدس، لقد غادر تابوت العهد القديم ودخل صليب العهد الجديد.

من خلال قوة الصليب، كثيرون أخضعوا حيوانات وحشية، تصرفوا بجرأة تجاه النار، مشوا على البحيرات، أقاموا موتى، أعاقوا إنتشار الكوارث، جعلوا ينابيع تدفق من أرض قفر جافة، وضعوا حداً للبحار، أمروا بتدفق فيضان الأنهار الجارية، وعكسوا مسار المياة. لماذا أتكلم عن هذه الأشياء؟ إذ أن الشيطان نفسه بكل إستبداده يرتعب أمام شكل الصليب، عندما يرشم بواسطتنا ضده.

لماذا كان يُقدم التقديس المملوء بالرهبة بشكل مستمر للتابوت الخشبي المصنوع بأيدي النجارين، بالرغم من تحريم الناموس أي شكل من أشكال التعبد لصنعة أيدي الناس أو أي صورة أو شبه؟ لأن في تابوت العهد - بخلاف الأصنام الوثنية - كانت قوة الله مُستعلنة بشكل ظاهر، واسم الله كان موضوعاً عليه.

اللحظة التي فيها يتصور شكل الصليب على حائط أو لوحة، أو يتم صياغته وتصميمه بذهب أو فضة أو ما شابه، أو يتم نقشه على خشب، يأخذ وضعه مباشرة ويمتلأ بالقوة الإلهية، وبالتالي يصبح موضع لحضور الله - الشاكيناه - بدرجة حتى أكبر من تابوت العهد.

حينما نحدق وقت الصلاة على الصليب أو عندما نظهر له الوقار، لأن ابن الإنسان قد صلب عليه، نتلقى قوة إلهية من خلاله، ونحسب مستحقين لنوال المعونة والخلاص والصلاح الفائق الوصف في هذا العالم والدهر الآتي.

بالنسبة للمؤمنين الحقيقين، إشارة الصليب ليست بالشيء الهين، إذ أن كل الرموز تُحتوَّى فيه. وحينما يرفعون عيونهم ويحدقون عليه، يكونون كما ولو أنهم يتأملون وجه السيد المسيح، وهكذا يمتلئون بالوقار والتبجيل تجاهه. ويكون منظر الصليب بالنسبة لهم ثمين ومهيب بل ومحبوب أيضاً في نفس الوقت ... وحينما نقترب من الصليب، نكون كما ولو أننا قد اقتربنا من جسد المسيح ذاته، هذا هو ما يبدو لنا لأننا نؤمن به. وبالإقتراب إليه، والتحديق نحوه نسافر بالفكر مباشرة نحو السماء بشكل مستيكي (باطني).

إذ أن الصليب هو ثوب المسيح، كما أن ناسوت المسيح هو ثوب اللاهوت. هكذا الصليب في الوقت الحاضر هو رمز، ينتظر الوقت الذي فيه يستعلن النموذج الحقيقي، آنذاك لن يكون لتلك الأشياء إحتياج فيما بعد. إذ أن اللاهوت يسكن في الناسوت بلا إنفصال، بدون أي نهاية، وإلى الأبد، بشكل غير محدود. لهذا السبب نحن ننظر إلى الصليب على أنه الموضع المختص بالشاكيناه (الحضور الإلهي) الذي للرب المتعال، إذ أن الصليب هو هيكل الرب، والمحيط الذي تتجمع فيه رموز التدبير الإلهي. يظهر لنا الصليب من خلال عين الإيمان الرمز الذي يعود للعهدين القديم والجديد ... علاوة على ذلك، الصليب هو الختم النهائي لتدبير مخلصنا. وحينما نحدق نحو الصليب يتجمع عمل التدبير الإلهي كله وينتصب أمام عيوننا الداخلية.

مبارك الله الذي يستعمل الأشياء المادية باستمرار لكي يجذبنا بطريقة رمزية نحو معرفة طبيعته غير المرئية ... لتبتهج قلوبنا في أسرار الإيمان الذي نتمسك به، لنتهلل في الله المهتم جداً بنا.

بأي مقدار يجب أن نتعبد لله الذي من أجل خلاصنا قد فعل كل شيء في العالم ليحضرنا مقربين إليه، قبل الوقت الذي يستعلن فيه ما هو مُعدّ ... بأي مقدار يجب أن نقدس رمز الصليب، الذي أعطانا كل هذه الأشياء، ومن خلاله حُسبنا مستحقين للمعرفة التي للملائكة، أي من خلال القوة التي خُلقت بها كل المخلوقات، سواء المرئية أو غير المرئية.




hgah;dkhm ,hgwgdf lhv Yspr hgsvdhkd hgwgdf fv;hj hgwgdf r,m hgwgdf

من مواضيعي 0 التوبة حب
0 القيامة القديس يوحنا ذهبي الفم
0 Through the fire
0 لا تقلق من تدابير البشر
0 "المحبة" تماف يؤنا
__________________


لو وقعت حقف تاني
لو إنكسرت حتجبر تاني
لو إتاسرت حتحرر تاني
دة يسوعي دايما بيديني فرصة تاني
دة يسوعي دايما مالك كياني

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 16-10-2011, 06:02 PM
الصورة الرمزية firygorg
firygorg firygorg غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 154
افتراضي رد: الشاكيناة والصليب مار إسحق السرياني

شكرااااااااا موضوع رائع

من مواضيعي 0 منتدى مسيحى جديد
0 ارجو قراءة هذا ببطء ،
0 هدية للمنتدى بمناسبة صيام العدرة
0 منتدى جديد
0 منتدى جديد
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 16-10-2011, 08:49 PM
الصورة الرمزية cherry berry
cherry berry cherry berry غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
المشاركات: 4,272
افتراضي رد: الشاكيناة والصليب مار إسحق السرياني

مش عارفه يعني اسيه شاكينا ه
من مواضيعي 0 عاوز تبقي محبوب ..خليك بطاطس
0 معا كل يوم 19/8
0 من اي شجره انت ؟؟؟
0 يسوع هو
0 لو حد قالك صليلي بتصلي له ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 21-10-2011, 05:13 PM
الصورة الرمزية مريم عطا
مريم عطا مريم عطا غير متواجد حالياً
عضو فضي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
الدولة: جوه عنين بسوع
المشاركات: 1,966
إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى مريم عطا
افتراضي رد: الشاكيناة والصليب مار إسحق السرياني

مبارك الله الذي يستعمل الأشياء المادية باستمرار لكي يجذبنا بطريقة رمزية نحو معرفة طبيعته غير المرئية ... لتبتهج قلوبنا في أسرار الإيمان الذي نتمسك به، لنتهلل في الله المهتم جداً بنا.
ربنا يباركك
تقريباً اللى فهمته ان شاكيناه ده حضور الله الخفى
من مواضيعي 0 غزل عفيف
0 بتفهم في البيجو
0 قلم رصاص
0 هقطع رقبتك
0 اختار رقم بتحبه (1:5)
__________________
أم النور ..تدبر الأمور
رد مع اقتباس
إضافة رد

شارك أصدقائك هذا الموضوع في مواقعك المفضلة

الكلمات الدليلية (Tags - تاق )
الصليب, بركات الصليب, قوة الصليب

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر رد
الخنجر والصليب megomego منتدى القصص الهادفة 9 02-02-2012 11:08 PM
البجعة والصليب صلاح صدقى منتدى القصص الهادفة 5 05-10-2011 08:11 PM
التجسد والصليب نصيف خلف قديس منتدي الروحيات 2 10-03-2011 01:04 PM
الدم والصليب صلاح صدقى منتدي الروحيات 1 21-09-2010 07:38 PM
الإنجيل وروح العصر للدكتور مجدى إسحق عادل جبران العظات 1 13-04-2010 01:22 PM


الساعة الآن 05:38 PM.



Powered by Pope Kirillos Scientific Family
Copyright ©2001 - 2017