منتدي أسرة البابا كيرلس السادس العلمية


العودة   منتدي أسرة البابا كيرلس السادس العلمية > المنتديات المسيحية > منتدي الروحيات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 23-07-2011, 07:29 PM
الصورة الرمزية fulaa
fulaa fulaa غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
الدولة: القاهرة
المشاركات: 5,495
افتراضي احببتكم


احببتكم
i have loved you

طائر الشوك !!!



تحكى القصه عن طائر اسطورى فى استراليا يغرد مره واحده فى حياته وعندما يغرد هذه المره يكون تغريده رائعا ... عذبا ... ساحرا
والغريب ان هذا الطائر عندما يسمع نفسه وهو يغرد يشعر بقرب نهايه حياته وكأنه احس انه قد بلغ درجه الكمال والنضوج وليس بعد ذلك إلا الموت
هذا الطائر يشعر كأن هناك قوه تدفعه ان يهجر عشه وينتقل من شجره الى اخرى بحثا عن شئ ... وكأنه مدفوع من هذه القوه واخيرا يجد ما كان مدفوعا له ... لقد وجد شجره الشوك
ويظل يتنقل على اغصانها من فرع لاخر حتى يعثر على اقوى واطول شوكه فيها ... فيلقى بنفسه عليها وتدخل الشوكه الى قلبه حينئذ يردد احلى وارق اغنياته ونغماته وهو ينزف دم قلبه
لقد دفع حياته لاغلى واروع وابدع لحن
يمت والعالم كله يطرب لهذه الاغنيه الرقيقه لايهمه انه مات ما يهمه انه ماذا قدم للاخرين ؟


مات سعيد مرنما
مات ليسعد الاخرين بموته

عزيزى ...
أليس هذا ما فعله الرب يسوع عندما ترك عرشه الالهى مدفوعا نحو الصليب ... مدفوها بقوه حبه وكان يررد احلى واروع كلماته وهو ينزف دم قلبه : " هكذا احب الله العالم حتى بذل ابنه الحبيب لكى لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياه الابديه " ( يو 16 : 3 )



لقد دفع حياته لاثمن واروع وابدع وارق لحن ...
لحن الحب الالهى

لم يهمه انه مات ... لم يهمه ما سوف يقال عنه كل ما يهمه : ماذا انا فاعل لاولادى ؟




hpffj;l

من مواضيعي 0 السيدة العذراء في طقس الكنيسة
0 الخادم ... بين التلقين والتكوين
0 موسوعة طقوس الكنيسة القبطية
0 ما هو الثالوث القدوس
0 الانجيل المعاش
__________________

احب حرف ( ذ ) ليس لأن الحرف يعنيني كثيراً... أو أنني أحب شخصاً بهذا الاسم ... ولكن لأنني أجده بعيداً عن كل صراعات الحروف أحب أن أعيش مثله بعيداً عن مشاكل البشر
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 23-07-2011, 07:31 PM
الصورة الرمزية fulaa
fulaa fulaa غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
الدولة: القاهرة
المشاركات: 5,495
افتراضي رد: احببتكم

احبك فاقبل محبتى :

آه من حبك يا إلهنا فالذين ذاقوا عظمه حلاوتك صاروا اعداء كل لده
كم هى مذهله خفاياك يا إلهنا من ذكرها طار قلبى وبحلاوتها تقطعت اوصالى
ماريوحنا سابا



دعوه لعدم الإكتفاء !!!

هل تعلمت ان تكون مكتفيا بما انت فيه ( فى 4 : 13 )
نعم ... هذا ما يجب ان تكونه فى الامور الماديه
لكنى ادعوك اليوم ان لا تكون مكتفيا بما انت فيه او عليه
ففى علاقتك مع الرب لا تكون مكتفيا ... لا تقول ابدا " قد استغنيت " ( رؤ 3: 17 )
ادعوك لان تكون مع هؤلاء الذين قالت عنهم كلمه الله " اغنياء " ( يع 2: 5 ) وليس غنى عادى ولكنه " غنى جزيل " ( ام 13 : 7 ) انه :
1- " غنى المسيح الذى لا يستقصى " ( اف 3 : 8 )
2- " غنى نعمته التى اجزلها لنا " ( اف 1: 7 ,8 )
لقد سدد ديونى ولم يكتفى بهذا فقط ولكنه ويا لغنى لطفه ورحمته ومحبته فبعد ان سد ديونى نقلنى لاكون من اهل بيته لكى اتمتع بكل غناه فى المجد اتمتع بغنى مجد ميراثه فى القديسين
لقد رفعنى من التراب والمزبله واجلسنى مع اشراف شعبه



هل تعرف ماذا كلفه هذا ؟



لقد افتقر وهو الغنى لكى تستغنى انت بفقره ( 2 كو 8 :9 )
لقد كنا مديونين بموجب ايصال امانه ملزم بحكم قانونى – قانون كلمه الله – يخضع صاحبه ويربطه موثقا كما بحبل
وهذا الصك كلف من تحبه نفسى الموت ليفكنى من قيود ديونى لكى اصبح حر فى المسيح ( غل 2 : 4 )



وما هى ديونى التى دفعها ؟



ان كسرنا لناموس الله وفرائضه ووصاياه واوامره كسرنا لهذه الفرائض وارتكابنا للخطايا جعلها كوثيقه دين وقيد قوى تقف ضد لنا لذلك تصف كلمه الله من يعمل الخطيه بانه قد صار " عبد الخطيه " ( 1 يو 3 : 4 )
فكسر الوصايا الله وارتكاب الخطيه تجعل الانسان مقيد بالخطيه ومدين لله ولذلك تقول كلمه الله عن خطايانا انها دين ونحن نصلى دائما ان يعفينا الله من هذه الديون " اغفر لنا ذنوبنا " ( مت 6 : 12 )



هل تعرف ما هو مقدار هذه الديون ؟



تعال معى نستمع الى كلمات الرب فى الكتاب المقدس وهو يبين مقدار ديوننا فى واحد من ابدع الامثله التى قالها " لذلك يشبه ملكوت السموات انسان ملكا اراد ان يحاسب عبيده فلما ابتدأ فى المحاسبه قدم إليه واحد مديون بعشره اللاف وزنه واذ لك يكن له ما يوفى امر سيده ان يباع هو وامرأته واولاده وكل ماله ويوفى الدين فخر العبد وسجد له قائلا يا سيد تمهل علىّ فأوفيك الجميع فتحنن سيد ذلك العبد واطلقه وترك له الدين " ( مت 18 : 23- 27 )
ان الرب يسوع يشبه الانسان الخاطئ بذلك العبد المديون لسيده بمبلغ 10000 وزنه ولو علمت ما مقدار هذا الرقم ستعرف كم هى ديونك التى دفعها الرب بدلا منك
ان الوزنه بحسابات ذلك الوقت كانت تساوى حوالى 6000 دينار اى ان اجمالى مديونيه هذا العبد 60 مليون دينار
من مواضيعي 0 مذكرات داليا في الجامعة
0 طالبت الكنيسة القبطية الارثوذكسية الاقباط بالصلاة يوم 25 فى البيوت
0 صرخة خادم (متجدد )
0 هل ممكن نعمل حاجة ؟
0 هتستخدمها يعنى هتستخدمها
__________________

احب حرف ( ذ ) ليس لأن الحرف يعنيني كثيراً... أو أنني أحب شخصاً بهذا الاسم ... ولكن لأنني أجده بعيداً عن كل صراعات الحروف أحب أن أعيش مثله بعيداً عن مشاكل البشر
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 23-07-2011, 07:32 PM
الصورة الرمزية fulaa
fulaa fulaa غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
الدولة: القاهرة
المشاركات: 5,495
افتراضي رد: احببتكم

هل تعرف ماذا يعنى هذا الرقم فى ذلك الوقت ؟

ان يوسيفوس المؤرخ اليهودى فى كتاباته يقول ان الضرائب السنويه المفروضه على البلاد كلها فى عهد هيرودس كانت حوالى 200 وزنه فقط
اى ان هذا المبلغ الذى كان العبد مدين به يساوى ضرائب الدوله لمده 50 سنه
ويعود يوسيفوس يؤكد ان هذا الرقم ربما كان يفوق ما هو متداول من اموال فى طول مصر وعرضها فى ذلك الوقت
والوزنه تساوى 300 شيكل ( عمله اسرائيل ) وكانت فديه النفس هى نصف شيكل اى ان هذا العبد مدين بما قيمته فداء 20 مليون نفس ( خر 30 : 13 )
وفى هذا الوقت كانت اجره العامل نتيجه عمل يوم كامل لو اراد ان يتهمل عليه سيده فكان عليه ان يعمل لديه حتى يوفى دينه وكان سيظل يعمل عنده مده 60 مليون الى 100 مليون يوم عمل بحساب الاجازات كما يقول يوسيفوس اى حوالى 270 الف سنه
ماذا يكون رايك فى قول ذلك العبد إذن لسيده عندما اقترح عليه " يا سيد تمهل علىّ فأوفيك الجميع " ؟
ان تعبير سوف اوفيك كان التزام قانونى يؤخذ على المدين فى وثائق التجاره فى الزمن القديم وهنا من الواضح انه من المستحيل تماما الالتزام به ويبدو انه كان غير مقدر للورطه التى كان فيها
انها دائما محاولات الانسان فى غباءه على مر السنين يحاول دائما ان يثبت للرب انه قادر ان يفعل شيئا يستحق به وعليه ان ينال العفو عن ديونه ولا يعلم ان ديونه لا يدفع ولا ينفع فيها غير ثمن واحد فقط " دم المسيح " الذى به وحده ينال ابطال وثيقه الدين
وهذا ما فعله السيد : " تحنن سيد ذلك العبد واطلقه وترك له الدين "
بقد اخذ الصك معه على الصليب واماته معه وامات كل ديونى لقد اصبحت حر بلا ديون
ومن الرائع ان تعرف ان كلمه الرب وهو على الصليب " قد اكمل " ( يو 19 : 30 ) تحمل كل معانى الابراء ففى اللغه اليونانيه تعنى :
1- انجز وأتم تمام كل شئ
2- انتهى وانقضى تمام وليس هناك سبيل للتراجع فيه او عنه
3- مسدد تماما



عزيزى ... هل تقبل هذا العفو ؟



ام تراك ستفعل مثل هذا العبد ستخرج بعد ان نال العفو من سيده وبحث عن 100 وزنه مع الاخرين لعله يستطيع ان يجمع من هنا ومن هناك ما يستطيع ان يسدد به ديونه للسيد لقد كان غير مصدق ان السيد ترك له الدين وعفى عنه واطلقه حر ... مازال يحاول يجمع ويستجمع ماله لكى يظهر امام السيد انه قادر ان يفى ما عليه ... يحاول ان يؤكد للسيد ما سبق ووعد به " أوفيك الجميع "
مهما كانت اثامك وخطاياك ثق فى وعد الرب انه " ان اعترفنا بخطايانا فهو امين وعادل حتى يغفر لنا خطايانا ويطهرنا من كل إثم " ( 1 يو 1: 9 )




مهما كانت خطاياك يكفى ان تاتى الى الرب نادما وتائبا عن خطاياك معترفا بها
ومهما كانت هذه الخطايا والاثام فثق ان
" دم يسوع المسيح ابنه يطهرنا من كل خطيه " ( 1 يو 1: 7 )



من مواضيعي 0 مختارات من مصطلحات الكنيسة
0 حقل الله
0 الحفلات التنكرية
0 تقبل من تكون
0 فن الحياة الناجحة بقلم م / فاروق عبد المسيح
__________________

احب حرف ( ذ ) ليس لأن الحرف يعنيني كثيراً... أو أنني أحب شخصاً بهذا الاسم ... ولكن لأنني أجده بعيداً عن كل صراعات الحروف أحب أن أعيش مثله بعيداً عن مشاكل البشر
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 23-07-2011, 07:33 PM
الصورة الرمزية fulaa
fulaa fulaa غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
الدولة: القاهرة
المشاركات: 5,495
افتراضي رد: احببتكم

احبك ... فتمتع بمحبتى



آه كم انت مرغوب ومحبوب ... كم انت حلو وعذب ... الرغبه فيك تسبى النفوس ومذاقك لا يعرفه سوى الذين يتلذذون به
الشيخ الروحانى
البجع الإلهى

يقال ان طائر البجع من عادته انه اذا طاف الشواطئ والبحار ولم يجد الطعام الضرورى ولفراخه الصار يرجع الى عشه حزينا عند المساء فيمرق صدره ويقدم لصغاره مأكلا من دم قلبه
والمسيحيون الاولون يرون فى هذا الطائر مثلا حيا لربنا يسوع المسيح الذى يغذينا بجسده ودمه الاقدسين فى سر الافخارستيا
حقا ويا للعجب الراعى يقدم اعضاءه لرعيته وللك سمى الاباء القديسين الرب يسوع باسم : البجع الإلهى
نعم ...
ان كان الله قد احبك لع محبه غير عاديه حتى انه وبكل محبته الغير محدوده : " بذل ابنه الوحيد لكى لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياه الابديه " ( يو 3: 6 )
ولكنه يا لعظم الحرب الرب يسوع يك يكتفى فقط بان يسفك دمه وخلاصنا وتبريرنا ولم يكتفى بهذا فقط لكنه يأتى بشخصه المبارك القدوس ويقف امام قلب كل نفس يتودد إليها بكل محبته لها وبكل ما يحمله قلبه من رغبه فى التلذذ معنا ( ام 8 : 31 )
ويقول لكل نفس " افتخر لى يا اختى يا حبيبتى يا حمامتى يا كلمتى ... هنذا واقف على الباب اقرع " ( نشيد 5: 2 ) ( رؤ 3: 2 )
هل من يسمع لصوته ويدخله ؟
ويا لسد وغنى من يسمع الصوت ويفتح فوعد الرب له : " ان سمع احد صوتى وفتح البابا ادخل اليه واتعشى معه وهو معى " ( رؤ 3: 20 )
نعم ... كل من يقبل محبته ويقبل ان يدخل الى داخل قلبه يقيناً يستمتع بكل حب المسيح الذى لا يستقصى ( اف 3: 8 )

هناك تساؤل : لماذا انا مسيحى ؟

هل لانى ولدت فقط فى اسره مسيحيه فاصبحت بالتبعيه ونحن اطفال وهذا نعمه من الرب
ولكن : هل تدرك ما حدث لك وانت طفل ؟
ان ادراكك لما حدث لك وانت طفل سيجعلك تعرف انك مسيحى ليس لانك ولدت فى اسره مسيحيه ولكن لانك بارادتك وادراكك امنت وقبلت ما حدث لك
نعم يا عزيزى ... لكى تدرك ما حدث لك وانت طفل ينبغى ان تعرف وتدرك نقطتين فى غايه الاهميه :
1- تعرف
2- تلعن
من مواضيعي 0 رفض لأنه نائم
0 الشهور القبطية بالامثال
0 الاختلاط بين الجنسين
0 الملك والمهرّج
0 الهيكل العظمى
__________________

احب حرف ( ذ ) ليس لأن الحرف يعنيني كثيراً... أو أنني أحب شخصاً بهذا الاسم ... ولكن لأنني أجده بعيداً عن كل صراعات الحروف أحب أن أعيش مثله بعيداً عن مشاكل البشر
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 23-07-2011, 07:34 PM
الصورة الرمزية fulaa
fulaa fulaa غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
الدولة: القاهرة
المشاركات: 5,495
افتراضي رد: احببتكم



1- اعرف

ان ما حدث ذلك وانت طفل لم تدركه حينذاك فابليس الحيه القديمه بكل ماله من خداع واكاذيب تعمل على ان تفسد اذهانكم عن البساطه التى فى المسيح ( 2 كو 11: 3 ) , بل انه قد " اعمى اذهان غير المؤمنين " ( 2 كو 4 : 4 )
نعم ...
هو لا يريدك ان تعرف انك لست بعد له
لم يعد يمتلكك ... لم يعد عليك صك دين
لم تعد للخطيه سلطان عليك ... لقد اعتقت من الخطيه وهى لن تسودك ... للرب يسوع فقط حق الملكيه على حياتك لانك قد اشتريت بدمه الغالى ... قد صرت خليقه جديده " فى المسيح " ( اف 1: 4 )
عزيزى ... اتريد ان تبصر ؟
اتريد ان تقع من على عينك تلك القشور التى اعمتك وضللتك وخدعتك زمانا طويلا
اتريد ان تقول مع الاعمى : " انى كنت اعمى والانا بصر " ( يو 9 : 25 )
انظر قبل ان تقع القشور من عينى شاول انظر ماذا تقول كلمه الله انه " هوذا يصلى " ( اع 9 : 11)
نعم ...
اناه دعوه لكل من " لا يعرفون ولا يفهمون لانه قد طمست عيونهم عن الابصار وقلوبهم عن التعقل " ( اش 44 : 18 ) بسبب خداع ابليس
دعوه : ان تأتى الى الرب فى مخدع الصلاه وتطلب منه ان يزيل كل افساده لابليس ... كل خداع لذهنك ... وثق ان الرب هو " مبطل آيات المخادعين " ( اش 24 : 25 )
من مواضيعي 0 الوشْم او الـ Tatu"
0 دير السيدة العذراء المحرق
0 ساعه لا تتعطل أبداً
0 رد: الكنيسة فى عصر الرسل
0 تعلم من الكتاب المقدس
__________________

احب حرف ( ذ ) ليس لأن الحرف يعنيني كثيراً... أو أنني أحب شخصاً بهذا الاسم ... ولكن لأنني أجده بعيداً عن كل صراعات الحروف أحب أن أعيش مثله بعيداً عن مشاكل البشر
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 23-07-2011, 07:35 PM
الصورة الرمزية fulaa
fulaa fulaa غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
الدولة: القاهرة
المشاركات: 5,495
افتراضي رد: احببتكم

2- اعلن

لابد ان ما عرفته تعيشه كل يوم فما حدث لك وانت طفل صغير بدون ادراك منك , لابد وان تعيشه الان بإدراكك الحر ... لابد ان تعيش ما حدث لك وانت طفل
1- ان ترفض وتجحد ابليس وكل نواميسه وافكاره واكاذيبه
ان اعلانك هذا بمثابه هدم لكل محاولات ابليس التسلل مره اخرى الى حياتك
اعلانك لابليس انك لست بعد له بل للرب هو غلق الابواب فى وجهه وعدم السماح له بالدخول مره اخرى
وهذا هو ما تعلمنا به الكنيسه فى صلوتها المختلفه ففى صلوات الاجبيه :
+ تحليل الساعه التاسعه :
اللهم ابطل عنا قوه المعاند وجميع جنوده الردئيه كما داسهم ابنك الوحيد بقوه صليبه المحى
+ قطع صلاه الستار :
يا والده الإله ... بل نطرد اعداءنا فنبددهم
+ اوشيه الاجتماعات بالقداس :
الشيطان وكل قواته الشريره اسحقهم واذلهم تحت اقدامنا سريعا
نعم يا عزيزى ...
ان اعلانك هو صرخه هتاف ضد ابليس انه نفس الهتاف الذى هتف به شعب الله حول اسوار اريحا انظر عندما " هتف الشعب وضربوا بالابواق ... سقط السور فى مكانه " ( يش 6 : 20 )

من مواضيعي 0 فزورة اينشتاين
0 زعيط و معيط و نطاط الحيط !!!!
0 يوميـــات تــــائب
0 الكتاب المقدس لكل البشر
0 لماذا الحياة الأفضل حُلم بَعيد المَنال؟
__________________

احب حرف ( ذ ) ليس لأن الحرف يعنيني كثيراً... أو أنني أحب شخصاً بهذا الاسم ... ولكن لأنني أجده بعيداً عن كل صراعات الحروف أحب أن أعيش مثله بعيداً عن مشاكل البشر
رد مع اقتباس
إضافة رد

شارك أصدقائك هذا الموضوع في مواقعك المفضلة

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر رد
احبوا بعضكم بعضا كما احببتكم مهرائيل ماهى منتدى القصص الهادفة 8 13-07-2010 11:48 AM


الساعة الآن 02:58 PM.



Powered by Pope Kirillos Scientific Family
Copyright ©2001 - 2019