منتدي أسرة البابا كيرلس السادس العلمية


العودة   منتدي أسرة البابا كيرلس السادس العلمية > المنتدي الإجتماعي > شبابيات

شبابيات هذا المنتدي مخصص للمواضيع التي تخص الشباب

إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 29-06-2007, 12:44 AM
الصورة الرمزية fulaa
fulaa fulaa غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
الدولة: القاهرة
المشاركات: 5,495
افتراضي الزواج واختيار شريك الحياة


[size=10pt][size=10pt][/size][/size] ما هو الزواج في منظور العالم اليوم؟ وما هي المواصفات التي يبحث عنها الشخص في شريك الحياة الذي يرغب بان يتزوجه؟ ما هي القيم والمبادئ التي يتم عليها اختيار شريك الحياة؟ ما هو تاثير الحضارة والمجتمع المادي الذي نعيش فيه اليوم على القرار الشخصي في اختيار شريك الحياة؟ ما هي هذه الظروف التي تؤثر على كيفية اختيار شريك الحياة؟ وما هي مؤثراته السلبية على العلاقة الزوجية فيما بعد؟ ما هي السبل التي بالامكان اتخاذها لاختيار شريك حياة المناسب دون ان يكون لاي ضغوطات من المجتمع التاثير على هذا القرار؟



اننا نعيش اليوم في مجتمعات مادية ( راس مالية) وان قيمة الفرد في المجتمع بحسب مفهوم العالم اصبح يقاس ايضا بطريقة مادية, اي ان قيمة الفرد اصبحت متعلقة بمقدار ما يملكه من المال, وهذه هي الثقافة المعاصرة التي نعيش بها اليوم دون ان تستثني من هذا المفهوم اي دولة في العالم, سواء الدول الفقيرة او الغنية, فهناك وحدة عالمية مشتركة من هذه الناحية. وهكذا يحاول كل فرد في الوجود ان يثبت النجاح المادي في حياته متحديا بذلك كل العقبات التي تواجهه, وقد اصبح هذا المفهوم القوة الدافعة التي تدفع بالفرد ان يحصل على قيمة لذاته في المجتمع من خلال احرازه النجاح المادي, وقد اصبح اسير هذا الفكر وقد تمكن العالم من السيطرة عليه من خلال هذه النظرة الخاطئة, فقد اصبح اسير لقيم المجتمع واصبح مقتنع ان قيمته فعلا اتيه من مقدار ما يمتلكه من المال. ان النجاح المادي في حد ذاته ليس خطأ بل الخطأ يكمن حين يربط الشخص قيمته الذاتية بمقدار تفوقه المادي او بمقدار ما يملكه من المال!!



ولكن ما لكل هذا بموضوع الزواج ؟



بما اننا نعيش في مجتمع مادي, فقد اصبح اختيار شريك الحياة ايضا في ايامنا هذه صفقة تجارية!! فان الاشخاص الذين يرغبون بالزواج يربطون هذا القرار بمصالحهم الشخصية دون الاخذ في الاعتبار مشاعر الطرف الاخر!! وهذا في اغلب الاحيان يكون تصرف كلا الطرفين!! فليس هناك اي تقارب بين شخصية الطرفين اي (الزوج والزوجة) لان كل منهما قد دخل الى هذه العلاقة بما يخدم مصالحه الشخصية!!



لنذكر بعض هذه الامور التي ادت الى ربط الزوجين بهذا الزواج!





وطن الام/دول الخارج, وهناك حالتين من الزواج من هذا النوع :



الحالة الاولى:



لنفترض ان احد الطرفين يعيش في احدى الدول المتقدمة ويخطب فتاة من بلد الام, هنا تبدأ المأساة, اذ توافق الفتاة وبالطبع هذا يسعد اهلها كذلك لان ابنتهم سوف تسافر الى تلك الدول المتقدمة!! كما ان الفتاة قد اتتها صفقة العمر اذ تفكر وتقول ان هذه هي فرصة العمر وانه من الغباء ان اضيعها فتوافق من دون ان يهمها من هو هذا الشخص او كيف سيكون شكل الحياة التي ستعيشها معه ومن كان ليضييع فرصة مثل هذه تقوده الى خارج البلاد!! ومن ناحية الشاب سوف يتزوج بفتاة تصغره سنين كثيرة دون ان يهمه الفارق الفكري بينهم!



الحالة الثانية:



ان الاغلبية من الساكنين في الدول الغربية, الوالدين وبالاخص (الاب) يقومون باختيار زوجة لاولادهم من بلد الام. كما ان مصير الفتاة لازال في اغلب الحالات متعلق بيد اسرتها اي الوالدين والاخوة وكانها سلعة تجارية ليس لها الحق ان تقرر حتى اهم قرار في حياتها الشخصية الا وهو اختيار شريك الحياة. انها من ناحية تفرح بهذا الزواج لانها تجد فيه المفر من حياتها مع اهلها, ولكن المأساة تصبح اكبر حينما ترى ان هذا الزواج قد كان في الواقع مجرد تغير في المكان الجغرافي فقط, اما اسلوب الحياة فهو كالماضي بل واسوأ, وبهذا تصبح اسيرة لمشاكل وظروف في حياتها وذاك بسبب قرارات اتخذها اناس اخرون لها من دون ان يسألوا الفتاة عن رأيها في هذه القرارات, فينزعون منها شخصيتها وتستسلم هي ايضا لذلك لانها تظن ان هذا هو واقع الحياة وعليها ان تقبله كما هو!!



اما المثل الثاني فهو ان الفتاة تحب شاب معين وقد اتفقا على الزواج رغم معرفة الفتاة ان الشاب ليس غنيا, فهي تحبه ولا يهمها وضعه المادي سواء كان غنيا ام فقيرا لان الحب لا يعترف بالمال!! ولكن فجاة يظهر شاب اخر على مسرح الاحداث ولكنه من عائلة غنية ويتقدم لكي يخطب الفتاة وهنا ترى من الذي سيغلب الصراع, الحب ام المصالح الانانية؟ التي لا تعترف بالمبادئ التي كان من المفروض ان يبنى عليها المجتمع, فترى ان الفتاة تترك كل الحب والوعود التي ربطتها بالشاب الاول وتختار الشاب الغني, وهنا يكون مبدأ العالم المبني على المصالح والانانية قد تغلب على كل القيم والمبادئ الانسانية. والحب الذي قد حول كلمة الحب الى كلمة ميتة جوفاء لا قيما لها, ولا تستطيع ان ترى في مثل هذا الزواج سوى صفقة تجارية ومصالح ذاتية, فن هذا الزواج قد تم بنائه على محبة المال وليس على الحب!! وحتى ان كان الشاب يعرف ان هذه الفتاة لها علاقة حب طاهر مع شاب اخر فانه ليس هناك ما يردعه عن هذا الزواج لانه قد اعجب بشكل الفتاة ولا يهمه علاقة الحب التي كانت تربط الفتاة بذلك الشاب !!



اما الزواج الاخر الذي لا زال منتشرا بصور كبيرة هو الزواج عن طريق الصور, اي يرى شاب فتاة بواسطة صورة يرسلها له اهله وبمجرد ان يعجب بشكل الفتاة التي في الصورة فان الزواج يكون عندها تلقائيا قد كمل دون ان يعرف اي من الشاب والشابة شيء عن بعظهم البعض سوى ما يقال من قبل الاهل, وكانهم كلاهما منزوعان الشخصية ولا يحق لهما ان يعرفا ذلك وان ما يربطهم في هذا الزواج ليس الا مصالح خاصة عند كلا الطرفين!!



والنوع الاخر من الزواج هو ان يقوم الوالدين باختيار الزوجة لابنهم فيقيمون الوضع من منظورهم الشخصي دون اي اعتبار لرأي الشاب, ان اقتنعوا باي فتاة لا يهمهم راي الشاب حتى وان كان يحب فتاة اخرى, فما عليه في مثل هذا الحال هو ان ينسى حبيبته وكأن الامر قد صدر من سلطة الاهية ليس بمقدور احد ان يغير هذا القرار!!



اما الضغط الاخر فانه ياتي من الوالدين, انه بمجرد ما ان يتجاوز ابنهم الشاب منتصف العشرينيات من عمره حتى يبداء الوالدان بممارسة الضغوط بطريقة عجيبة, فان كل ما يهمهم في مثل هذه الحالة هو زواج ابنهم, ولكن ارجو ان لا يضيع من امام عينيك السبب الذي يدفعهم لفعل ذلك! فان السبب هو ليس محبتةً بابنهم رغم انه قد يكون ايضا في الاعتبار ولكن السبب الرئيسي هو خوفهم من كلام الناس اذ يعيروهم ويقولوا ان (ابن فلان) بلغ من العمر كذا سنين ولحد الان لم يتزوج ! فهذا هو دافع الوالدين الاساسي بتزويج ابنهم باسرع وقت ممكن !!



اما مواصفات الفتيات الذين يرغبن بان يتزوجوهم الشباب الذين يعيشون في دول الغرب, ولماذا يفضلون الزواج من بلد الام هل محبةً بهذه الفتاة التي يتزوجونها ام لاجل مصالحهم الخاصة ؟؟!! فان اختيارهم يكون دائما مبني على اسس معينة, فمثلا كلما كانت البنت لا تفهم شيء بامور الحياة كلما كانت السيطرة عليها اسهل وهكذا يكون التفكير حتى قبل الزواج مبني على اساس هذا التفكير ان تسيطر على شريكة الحياة لكي يفعل كل ما يريد دون ان يرى من الطرف الاخر اي معارضة حتى على تصرفاته الخاطئة!! كذلك كلما كانت هذه الفتاة لا تتعلم لغة تلك الدولة كلما كان الحال احسن لانها تبقى مرتبطة بالزوج حتى في ابسط الامور وهكذا يحاول الازواج ان يسيطروا على زوجاتهم عن طريق جعلهم جاهلات في معظم امور البلد الذي يعيشون فيه !!



وربما تقول ان هذا كان في الماضي, للاسف هذا لم يكن في الماضي فقط بل لا زال موجودا حتى اليوم, ولا حاجة ان تقول ان هذا كان في الماضي فقط لان نكران الواقع لن يغير من واقع الحياة الذي تراه او تعيشه!! ولا حاجة بان تنظر بعيدا لتعرف هذا!! فقط انظر الى العوائل التي تعرفها من حولك او من المحتمل انك واحد من هذه الامثلة ؟!! وهكذا ترى ان هذه الامور لا زالت جزء من واقع الحياة!! فان فترة الخطوبة التي هي اصلا فرصة للتعارف ترى انها قد اصبحت فرصة للكذب, فيلعب كل من الطرفين وكانه فارس(اميرة) الاحلام, وكل ما يهمه هو تحقيق رغباته فلا يهمه الكذب على الطرف الاخر لاجل مصالحه, فيقوم باعطاء وعود خلال فترة الخطوبة التي لا ولن يحققها في حياته (حياتها) دون ان يفكر ان الزمن سوف يكشف كل الكلام الكاذب!!



لن تنتهي مثل هذه الامثلة ان اخذناها كلها, و لن ندخل بالتفصيل في حالة هذه الاسر لان الموضوع لا ينتهي, فقط اذكر نقطة واحدة وهي ان فكرة الطلاق موجودة في اذهان الكل, ولولا الخوف من كلام الناس لكان عدد كبير قد انفصل عن شريك حياته!! كما يظن الساكنين في دول الغرب ان الطلاق شيء من حرية الفرد التي يجب ان يتمتع بها!! وكأنه لم يتمكن بان يتعلم شيء اخر من الدولة التي يعيش فيها سوى كلمة الطلاق, وكأنه لا حل للمشاكل التي يعيشون بها سوى في الطلاق. هذا هو حال هذه العوائل التي بنت حياتها الاسرية على امور مثل هذه الامثلة؟



السؤال لك الان, كيف اخترت شريكة (شريك) حياتك؟ وما الذي تجنيه اليوم من اختيارك؟ هل انت سعيد في حياتك الاسرية ام انك تتمنى لو كان بمقدورك ان تعيد الة الزمن الى الوراء لكي تعيد اختيارك, ان تبنيه على اسس سليمة خالية من اي مصالح انانية وتبنيه على اسس ومبادئ اخلاقية ؟؟!!





الاخبار السارة:

هناك حل لكل المشاكل مهما كانت صعبة ومعقدة, ولكن يجب قبل كل شيء ان تكون الرغبة موجودة لذلك. ليس من مشكلة في الحياة لا يمكن حلها, ويجب على كلى الطرفين ان يكونوا مستعدين لتقديم تنازلات لاجل حل هذه المشاكل, فلا يمكن ان تحل اي مشكلة مهما كانت بسيطة لو كنت تنتظر ان يتنازل الطرف الاخر عن كل حقوقه وانت تتمسك بكل ارائك فان مثل هذه الحلول هي حلول دكتاتورية اذ تقوم بفرض رايك على الطرف الاخر دون ان يكون له الحق للتعبير عن رايه او قد تكون ارائه هي الافضل, وبدلا من ان تحل المشكلة يزداد الموقف صعوبة في حل المشكلة بسبب هذا الموقف.

هناك حل لكل المشاكل وانا لا ارغب ان اقدم لك اي حلول عن طريق الفلسفة البشرية التي ليست اكثر من تاجيل الامور الى وقت اخر, او الكذب على الذات, او على الطرف الاخر عن طريق اسلوب كلامي لبق من دون ان يكون هناك اي حل حقيقي للمشكلة.

الحل الوحيد هو المسيح لانه الطريق الى الحق, الحرية, السلام, الراحة الداخلية, الامان, الفرح, والخلاص. هو وحده القادر ان يحل لك المشاكل, ولن تجد اي حلول مناسبة بعيدا عنه, ولكن قبل ان يحل لك مشاكلك الاسرية يريد ان يعطيك حياة ابدية وان تصبح ابناَ لله, وذلك بان تؤمن بعمل المسيح على الصليب, وهكذا تتصالح مع الله, وعندها فقط سوف يتمكن الله من ان يتدخل في حياتك وينزع ويزيل كل فشل وصراعات التي انت تمر بها لان الله لا يستطيع ان يتعامل معك الا اذ امنت بعمل المسيح على الصليب الذي هو رمز المصالحة بين الله والجنس البشري(وبينك انت شخصيا) المسيح هو الصخرة التي يجب بان تبنى عليه كل الامور, وكل الحلول البعيدة عنه لن تنجح لان اسسها الفلسفة البشرية التي ترى الحق من اتجاه واحد فقط .

فما عليك الا ان تدعوه لكي يدخل الى حياتك وحياة عائلتك وان تطلب منه ان يساعدك على ان تبني حياتك على الاسس التي وضعها هو وان يكون هو الصخرة التي يجب ان يبنى عليها البيت ويملآه بسلامه, انه مكتوب هو سلامنا وهو وحده القادر ان يملاء علاقتك الاسرية بالسلام الكافي لكي تكون قادر ان تصلح قرارك وان تعيش بسعادة مع اسرتك, هو الذي جعل الاثنان واحد, فهو القادر ان يوحد قلوبكم ويزيل الحواجز الموجود بينكم, هو الذي سيوحد قلوبكم وذلك فقط عن طريق معرفته اي (المسيح يسوع) يعطيكم الثقة بعضكم ببعض لكي لا تكونوا فيما بعد مضطربين ومحمولين بتعاليم وفلسفات بشرية, بحيلة الناس, بمكر ومكيدة الضلال, بل صادقين في المحبة مبنيين على الصدق وتتجدد حياتكم وتكونوا اناس مبنيين بحسب قصد الله, وتكونوا لطفاء وشفوقين ومحبين بعضكم لبعض كاولاد احباء لله في المسيح يسوع, وبه فقط تستطيع ان تعيش حياتك الاسرية في جو مليء بالحب, السعادة, الراحة, الامان والفرح, فلا مكان للحب الصادق بعيدا عن الله لان الله محبة ومن يثبت في المحبة يثبت في الله والله فيه, ليس بامكان الانسان ان يحب بكل صدق اذ لم يكن له حب لله, لانه ان قال احد بانه يحب الله وابغض اخاه فهو كاذب لان من لا يحب اخاه( شريك حياته) الذي يراه فكيف يقدر ان يحب الله الذي لم يبصره؟؟ ولنا هذه الوصية ان من يحب الله يحب اخاه(شريك حياته) ايضا.








hg.,h[ ,hojdhv avd; hgpdhm

من مواضيعي 0 عاجل جدااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
0 لماذا يختفى اللة فى اوقات الضيق بقلم . م / فاروق عبد المسيح
0 اسماء بعض المناطق فى القاهرة وبعض المحافظات باللغة القبطية
0 نقل: تأملات وتفاسير.....................
0 الشباب وتحدّّيات الألف الثالث
__________________

احب حرف ( ذ ) ليس لأن الحرف يعنيني كثيراً... أو أنني أحب شخصاً بهذا الاسم ... ولكن لأنني أجده بعيداً عن كل صراعات الحروف أحب أن أعيش مثله بعيداً عن مشاكل البشر
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 01-07-2007, 01:46 PM
archl
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي رد: الزواج واختيار شريك الحياة

ميرسى ليكى يا فلة بجد موضوع جميل جدا
من مواضيعي 0 مش عارفة افكر ..ساعدونى
0 منتدى السيد المسيح
0 **تاملات روحيه:**
0 فى الحديقة
0 موقع رائع:
رد مع اقتباس
إضافة رد

شارك أصدقائك هذا الموضوع في مواقعك المفضلة

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر رد
إختيار شريك الحياة megomego المنتدي الترفيهي العام 5 13-07-2010 10:28 PM
مقياس اختيار شريك الحياة ريموندة عبد المسيح منتدي المواضيع المكررة 3 19-03-2010 12:56 AM
كيف يتم اختيار شريك الحياة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ MORAMARMAR شبابيات 0 10-12-2009 09:35 PM
كيف نختار شريك الحياة ؟‏ bosycat شبابيات 14 05-11-2009 02:50 PM
مقاييس إختيار شريك الحياة أب حنون منتدى الأسرة المسيحية 4 21-07-2009 07:17 PM


الساعة الآن 12:13 AM.



Powered by Pope Kirillos Scientific Family
Copyright ©2001 - 2017