منتدي أسرة البابا كيرلس السادس العلمية


العودة   منتدي أسرة البابا كيرلس السادس العلمية > المنتدي العام > منتدي الدراسات المشتركة

منتدي الدراسات المشتركة هذا المنتدي هدفه عمل دراسات مشتركة ( ورش عمل) يشارك كل الأعضاء في البحث و الإجابة عن الأسئلة.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 26-05-2011, 12:41 AM
PETERNN PETERNN غير متواجد حالياً
عضو فضي
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
الدولة: فيصل -هرم
المشاركات: 1,220
إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى PETERNN
افتراضي تامل فى شخصية ابونا ابراهيم


سفر التكوين 12
سفر التكوين 11سفر التكوين 13
1 وَقَالَ الرَّبُّ لأَبْرَامَ: «اذْهَبْ مِنْ أَرْضِكَ وَمِنْ عَشِيرَتِكَ وَمِنْ بَيْتِ أَبِيكَ إِلَى الأَرْضِ الَّتِي أُرِيكَ.
2 فَأَجْعَلَكَ أُمَّةً عَظِيمَةً وَأُبَارِكَكَ وَأُعَظِّمَ اسْمَكَ، وَتَكُونَ بَرَكَةً.
3 وَأُبَارِكُ مُبَارِكِيكَ، وَلاَعِنَكَ أَلْعَنُهُ. وَتَتَبَارَكُ فِيكَ جَمِيعُ قَبَائِلِ الأَرْضِ».



jhlg tn aowdm hf,kh hfvhidl

من مواضيعي 0 اصبر وطول بالك
0 القديس الانبا ارسانيوس معلم اولاد الملوك
0 ماذا تتوقع ان تكون هذه الصوره ؟؟
0 عندما يتغير شخص ما .....
0 خبر مفرح بخصوص الكنائس التى تم فتحها
__________________
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 26-05-2011, 12:47 AM
PETERNN PETERNN غير متواجد حالياً
عضو فضي
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
الدولة: فيصل -هرم
المشاركات: 1,220
إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى PETERNN
افتراضي رد: تامل فى شخصية ابونا ابراهيم

بناء على موضوع ريمونده وهو تنشيط منتدى الدراسات فنحن الان امام تامل فى شخصية ابو الاباء
ابونا ابراهيم
منه نتعلم حياة التسليم ونترك كل شىء فى يد الله فهو يرى الصالح لنا
منه ايضا نتعلم الطاعه لانه ينبغى ان يطاع الله اكثر من الناس
منه ايضا نتعلم اضافة الغرباء فكان ابونا ابراهيم يحب ضيوفه ويكرمهم

وننتظر مشاركاتكم حول هذا الموضوع وربنا يبارك خدمتكم
من مواضيعي 0 مهارات وافكار لن تتعلموها فى المدارس
0 شوف سيارة البابا كيرلس
0 عريس وعروسه المنتدى
0 غبى فى الحمام اللى جنبى
0 ما اصعب ان يسقط من تحبه من نظرك رغم انه لم يسقط من قلبك !!!!!!
__________________
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 26-05-2011, 01:41 AM
ريموندة عبد المسيح ريموندة عبد المسيح غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: الجيزة
المشاركات: 6,255
إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى ريموندة عبد المسيح
افتراضي رد: تامل فى شخصية ابونا ابراهيم

طبعا اولا اشكرك يابيتر

هذا الجزء منقول
حياة إبراهيم

· يسمي الأباء الأولون مثل إبراهيم وإسحق ويعقوب ونوح وأيوب… الأباء البطاركة فكان كل منهم رأس لعائلته وكاهناً لها ويقدم الذبائح لله وكان هذا قبل تأسيس الكنهوت اللاوي.
· بدأ عصر البطاركة (الأباء) كطريق تمهيدي لدخول الله مع البشرية في عهود متتالية تختم بالعهد الذي يقيمه الله مع الأنسان في المسيح يسوع خلال الدم الذكي علي الصليب.
· بدأ العمل بدعوة إبراهيم كأب الأباء، خلاله أخذت البشرية كلها – أهل الختان وأهل الغرلة – الوعد بالبركة. فبإيمانه تبرر وهو بعد في الغرلة (رو4) وأخذ الختان كختم لهذا الإيمان، فحمل إبراهيم أبوة جسدية لأهل الختان وأبوة روحية لمن يسلك بإيمانه
هو تغرب من أهله وعن عشيرته لكنه لم يتغرب عن الله فأينما حَل أقام مذبحاً. لذلك ظهر في حياة إبراهيم دائما الخيمة والمذبح= غربة عن العالم وشركة مع الله.


قصة ابونا ابراهيم جميلة جدا
قصة مليانة محبة محبة ابونا ابراهيم لزوجتة سارة
صلاة ابونا ابراهيم الدائمة ودون ملل ليرزقة اللة بطفل
ايمان ابونا ابراهيم
الطاعة والتضحية وتضحية غير عادية وصعبة جدا على اى انسان انى يثق انى لو قدم ابنة ذبيحة اللة هيقوم ابنة من الموت وازاى قدر على دة علشان كان عارف اننا مش ملك لنفوسنا كلنا ملك لربنا
وبرغم من كل الصفات الجميلة دى الا انى ابونا ابراهيم كان لية سقطات
النزول إلي مصر دون إستشارة الله
‌كذبه وإدعائه أن سارة أخته
لما أبطأ الله في تنفيذ وعده بالنسل تعجل إبراهيم وتزوج هاجر
لان اللة وعدة بالنسل وهو عندة 75 سنة ولم يتحقق أن يكون لإبراهيم نسل من سارة إلا وسنه 100 سنة.
ولكن اللة لم يختار اشخاص معصومين من الخطاء بل اشخاص لهم مميزات وعيوب
ولكن مميزات ابونا ابراهيم كانت اكبر من عيوبة بكتير جدا

ااااااااااااااااشكرك يابيتر على الموضوع المميز دة
من مواضيعي 0 وصول الطائرة الى شرم
0 صحيفة بريطانية ومنتخب مصر
0 156 مصاب باحداث امس
0 صينية الكفتة
0 الاعدام للكمونى
__________________




رد مع اقتباس
  #4  
قديم 26-05-2011, 01:57 AM
PETERNN PETERNN غير متواجد حالياً
عضو فضي
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
الدولة: فيصل -هرم
المشاركات: 1,220
إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى PETERNN
افتراضي رد: تامل فى شخصية ابونا ابراهيم

اضافه جميله ومفيده جدااااااااااااااااااااااا
شكرا يا ريمونده
من مواضيعي 0 كيف نحافظ على جهاز المناعه
0 هل تكره الزوجه العلاقه الزوجيه ؟؟؟؟؟؟
0 سؤال لو جاوبته بصراحه ترتاح اوى
0 من فضلكم ....مهم ..........
0 لقاء صحفى مع الحب ...........
__________________
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 26-05-2011, 03:57 PM
الصورة الرمزية cherry berry
cherry berry cherry berry غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
المشاركات: 4,272
افتراضي رد: تامل فى شخصية ابونا ابراهيم

إبراهيم خليلي"(إش 41:


مقدمة

ما هو الدين في كلمة واحدة؟!!.. هذا هو السؤال الذي اختلفت إجابات الناس عليه في كل جيل وعصر، ومن ثم نشأت الأديان المختلفة المتعددة في كل مكان وزمان؟!!.. وقد أغرق الإنسان في العصور القديمة بحثاً عن الله حتى وصل إلى الحال التي قيل فيها: "إنه وجد الله في كل شيء إلا الله نفسه".. أو في لغة أخرى: إنه تاه في طريق البحث عن الله، وبينما هو يظن أنه عثر عليه، كان غارقاً في الظلام أسير الوهم والضلال والوثنية والتعاسة والشرود الأبدي.. وفهم الدين فهماً خرافياً معكوساً مقلوباً بالتمام،.. فالدين عنده هو اتجاه الإنسان إلى الله، والتقرب منه فزعاً ورهبة وخوفاً وزلفى، مما جعله يعيش وهم يتخيل الطقوس والفرائض والوصايا التي يتحتم عليه أن يتممها لكي يصل إلى الله ويقترب منه،.. مع أن لب الدين وجوهره لا بحث الإنسان عن الله، بل بحث الله عن الإنسان، وليس اقتراب الإنسان من الله، بل اقترب الله إلى الإنسان، وليست هذه هي الحقيقة الجديدة الطارئة على فهم الإنسان في العهد الجديد، بل هي الحقيقة العظيمة القديمة التي فهمناها من السطور الأولي في العهد القديم في الكتاب المقدس، ففي الوقت الذي اختبأ فيه آدم وامرأته من وجه الرب الإله في وسط شجر الجنة، سمعا صوته ماشياً ينادي عند هبوب ريح النهار، قائلاً لآدم: "أين أنت؟!!".. وعندما غرق العالم في دياجير الظلام والوثنية بعد الطوفان، وأراد الله أن يحفظ الدين الحقيقي سعى هو إلى رجل في الأرض، قبل أن يسعى هذا الرجل إليه، وأنشأ علاقة بالرجل، قبل أن ينشيء الرجل هذه العلاقة معه، وجاء الدين في كلمة واحدة هي كلمة الحب"،.. ولعله مما يدعو إلى العجب كل العجب، أن الله هو يفرق على لسان إشعياء بين الوثنية والدين الحقيقي قال: "نظرت الجزائر فخافت أطراف الأرض وارتعدت. اقتربت وجاءت. كل واحد يساعد صاحبه ويقول لأخيه تشدد، فشدد النجار الصائغ. الصاقل بالمطرقة الضارب على السندان قائلاً عن الألحام هو جيد. فمكنه بمسامير حتى لا يتقلقل وأما أنت يا إسرائيل عبدي يا يعقوب الذي اخترته نسل إبراهيم خليلي الذي أمسكته من أطراف الأرض ومن أقطارها دعوته وقلت لك أنت عبدي اخترتك ولم أرفضك".. وهل لا يتعجب المرء أن الله وهو يصف العلاقة بإبراهيم يقول: "إبراهيم خليلي".. وكأنما الله يعتز بهذه الصداقة ويفاخر بها،.. أجل.. لو جاء هذا القول منسوباً إلى إبراهيم لما بدا غريباً أو عجيباً إذ هو فخر الصعلوك بالملك، وفخر من هو لا شيء بمن هو كل شيء،.. لكن أن يأتي معكوساً ومن الله ذاته، فهو العجب كل العجب، وهو الدين في صحته وعمقه وحقيقته، خطوة الله إلى الإنسان، وعلاقة الله بالإنسان، علاقة الحب والمودة، وهو إن شئنا الدقة حقيقة المفهوم المسيحي لمعنى الدين في كلمة "الحب" "الصداقة مع الله"، وهو مفتاح حياة إبراهيم كلها، والترجمة العظيمة لها جملة وتفصيلاً، ولعلنا بعد هذا يمكن أن نتعرف على قصته على وجه دقيق شامل فيما يلي:



إبراهيم وصداقة الله الجاذبة



ذهب أحدهم لزيارة كناس إنجليزي، وكان هذا الكناس مريضاً في كوخه، وسأله الزائر: هل زارك أحد اليوم، وأجاب الكناس: نعم زارني غلادستون، وكان غلادستون في ذلك الوقت رئيس وزراء بريطانيا، عندما كانت امبراطورية لا تغرب عنها الشمس كما يقولون،.. ولم يصدق السامع القول، إذ بدا له أنه غير قابل للتصور أن غلادستون يأتي إلى كوخ رجل كناس ليعوده في مرضه،.. ولكن هذه كانت الحقيقة إذ أن غلادستون تعود أن يرى الرجل في كل صباح في الشارع، وكان يحييه، وإذ لاحظ غيابه سأل عنه، وإذ علم أنه مريض زاره في كوخه الصغير الحقير.

+ قيل إن سيدة حرمت في غرفة جلوسها على مقعد أن يجلس عليه أحد، لأنه في زيارة الملكة فيكتوريا لمنزل السيدة جلست على هذا الكرسي، فأصبح محرماً أن يجلس أحد في المكان الذي جلست فيه الملكة.. هل رأيت لفتة غلادستون للكناس أو لفتة الملكة لمواطنة إنجليزية، وكم قوبلت بالذهول والاحترام والإجلال، للفارق الواسع بين الزائر والمزار، فكم يكون الأثر أعمق وأبعد وأجل وأعظم، إذ حدث هذا بين الله "والإنسان" على الصورة التي حدثت بين المولى عز وجل، وبين إبراهيم الذي قال ذات مرة لسيده: "قد شرعت أكلم المولى وأنا تراب ورماد"..

لن تستطيع أن تعثر على مفتاح حياة إبراهيم، ولن تستطيع أن تفهم شخصيته وخلاله وطباعه وسجاياه، قبل أن نقف أمام عبارة صغيرة عظيمة، قالها استفانوس في استهلال كلامه في سفر الأعمال: "ظهر إله المجد لأبينا إبراهيم".. وكلمة "إله المجد" تعني أن الله ظهر متجلياً لإبراهيم في هيئة رائعة مجيدة،.. وإن هذا الظهور سيطر على إبراهيم وسلب لبه وحياته، وقاده طوال حياته على الأرض بما يشبه الجاذبية المغناطيسية، التي لا تدع للإنسان في قوتها أية مقاومة أو ممانعة أو توقف أو تردد، بل إن هذا الظهور كان جليلاً وعظيماً، إلى الدرجة التي جعلته يرى التبر تراباً إلى جانب الله، ويقدم على رحلته الخالدة التي غيرت لا مساره هو وحده، بل مسار الجنس البشري كاملاً، حتى يعود المسيح ابنه المبارك إلى الأرض، ويسيطر عليها، لمجد الله عندما يخضع الكل له ليكون الله الكل في الكل!!..

نحن لا نعلم على أية صورة ظهر الله لإبراهيم في أور الكلدانيين، هل ظهر له كما ظهر بعد ذلك في كنعان عندما زاره في خيمته ومعه ملاكان؟ أو ظهر له في رؤيا؟، أو ظهر متكلماً كما يظهر الرجل مكلما صاحبه وجهاً لوجه؟، لكن المؤكد أن هذا اللقاء العظيم بين إبراهيم والله كان فيه الله على صورة مجيدة، لعلها صورة السيد في التجلي عندما صاح بطرس –وقد نسى إزاءها الحياة، والعالم، والحاضر والمستقبل: "جيد يا رب أن نكون ههنا".. مع الفارق الملحوظ أن إله "المجد" في كلا الحالين لم يبق على من ظهر له في حالة سكون أو متعة، في أور الكلدانيين، أو على رأس الجبل، بل دعاه إلى الحركة في رحلة المجد العظيمة، في الرسالة المباركة التي وضعت عليه،.. وإذا كان إبراهيم قد دعى "أبا المؤمنين" فإنها الصورة عينها في كل لقاء بين الله والمؤمن في رحلة الحياة على هذه الأرض،.. هل تذكر ذلك المثال الألماني العظيم الذي دعته بلاده يصنع تمثالاً عظيماً ليسوع المسيح، وظل ثماني سنوات، حتى أبدع تمثالاً رائعاً آية في الإبداع والجمال؟.. عندما رأى الناس هذا التمثال الرائع،.. عادوا فطلبوا منه أن يصنع تمثالاً آخر "لفينيس" آلهة الجمال.. فرفض وقال: "إن الذي ينظر إلى وجه يسوع المسيح لا يستطيع أن ينظر إلى وجه آخر بجواره".. أجل وستضحى فينيس على ما يتصورون من جمالها المذهل قبحاً وتشويهاً، إلى جانب رب الجمال يسوع المسيح.. وإذا كان أوغسطينس، بعد أن تجاوز الثلاثين من عمره، قد صاح عندما جاء إلى الله: "أيها الجمال القديم، وما تزال حديثاً كم تأخرت في حبك".. فكم يقول إبراهيم الذي لا نعلم قصته في صدر الشباب، والذي التقى بالله وهو في السبعين من عمره.. على أي حال إن الذين يلتقون بالله، سيؤخذون بجماله، وسيبقى هذا الجمال الينبوع الدافق طوال حياتهم لما يمكن أن يتمتعوا به من سعادة وبهجة حتى يقولوا مع تشارلس كنجسلي وهو في ضجعة الموت: "كم هو جميل الرب.. كم هو جميل؟!!".


إبراهيم وصداقة الله الصانعة
كان اسم إبراهيم الأول "ابرام" أو "الأب المرتفع" وغير الله اسمه وأعطاه اسم "إبراهيم" أو "أب جماهير" وهو الجيل العاشر من نوح، وإذا صح حساب الأسقف أشر فإن مولده يقع بين 2008ق.م. أو 1996 ق.م.، وأنه ولد بعد الطوفان بثلاثمائة واثنتين وخمسين عاماً، أو بعد موت نوح بعامين،.. وأنه هاجر في السبعين من عمره وأنه يقع في منتصف المسافة بين آدم والمسيح،.. ولن نستطيع أن ندرس بعمق خلاله وصفاته، دون أن نرى أثر الصداقة الإلهية في حياته، وكيف فعلت هذه الصداقة فعلها العظيم القوي فطبعت فيه من الصفات، وأصلت فيه من المباديء ورسخت من الأفعال، ما يمكن أن يجعله "نموذجاً" "وأباً"، للمؤمنين، في كل العصور، حتى يأتي النموذج الأعلى والكامل الذي ترك لنا مثالاً لكي نتبع خطواته، والذي لا يمكن أن يحف به قصور أو ضعف أو هنة أو تخاذل لم يبدأ منها للأسف مع ذلك الرجل العظيم أبو المؤمنين إبراهيم!!..
من مواضيعي 0 انت تقول والله يقول
0 قنوات اغابي وسيتي في طاروا من عندي
0 قرأت لك
0 ميكانيكي سيارات !!!!!!!!
0 الانبا مكسيموس اسقف القليوبيه -قديس معاصر

التعديل الأخير تم بواسطة cherry berry ; 26-05-2011 الساعة 05:03 PM
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 26-05-2011, 07:53 PM
الصورة الرمزية a7balmase7
a7balmase7 a7balmase7 غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Feb 2006
المشاركات: 7,680
افتراضي رد: تامل فى شخصية ابونا ابراهيم

waaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaw this agood word thank you for a lot information
من مواضيعي 0 مريضة حبا
0 اقوال اباء اعجبتنى
0 العقرب على الفراش
0 لماذا يسمح بأكل السمك بالتحديد فى بعض الأصوام؟
0 احذروا الشمس..والتكييف
__________________
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 26-05-2011, 07:55 PM
الصورة الرمزية ashraf william
ashraf william ashraf william غير متواجد حالياً
عضو ملكي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
الدولة: الاسكندرية
المشاركات: 12,162
افتراضي رد: تامل فى شخصية ابونا ابراهيم

شكرا لتعب محبتك
الرب يبارك حياتك

موضوع اكثر من رائع
من مواضيعي 0 اباء اخر زمن
0 اروينى من ماءك.. ابونا بيشوى كامل
0 البوم صور من الأراضي المقدسة
0 من هو حبيبي؟
0 مثمرين في كل عمل صالح
__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد

شارك أصدقائك هذا الموضوع في مواقعك المفضلة

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر رد
ابونا ابراهيم عبده يحكى المعجزه التى صنعها البابا كيرلس وابوسيفين magdy-f منتدى المعجزات 0 21-02-2011 05:51 PM
الابوة الحقيقية..ابونا ميخائيل ابراهيم امولا المنتدي العام 4 18-10-2010 08:35 PM
رسالة شخصية لك demon_dodey شبابيات 4 18-08-2010 01:58 AM
تهنئة خاصة لقدس ابونا ميخائيل ابراهيم admin منتدى أعياد الميلاد و المناسبات السارة. 15 22-07-2009 02:04 PM
ابونا ابراهيم يظهر لسيده ايطاليه feby habib منتدى المعجزات 2 02-10-2008 01:48 PM


الساعة الآن 10:53 PM.



Powered by Pope Kirillos Scientific Family
Copyright ©2001 - 2017