منتدي أسرة البابا كيرلس السادس العلمية


العودة   منتدي أسرة البابا كيرلس السادس العلمية > المنتديات المسيحية > منتدي الروحيات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-03-2011, 02:31 PM
الصورة الرمزية megomego
megomego megomego غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
الدولة: في حضن المسيح
المشاركات: 9,880
Lightbulb البابا كيرلس جندي صالح للمسسيح

البابا كيرلس, جندي صالح

بسم‏ ‏الله‏ ‏القوي‏ ‏الآب‏ ‏والابن‏ ‏والروح‏ ‏القدس‏ ‏الإله‏ ‏الواحد‏ ‏أمين‏.


القديس‏ ‏بولس‏ ‏الرسول‏ ‏في‏ ‏الأصحاح‏ ‏الثاني‏ ‏من‏ ‏الرسالة‏ ‏الثانية‏ ‏إلي‏ ‏تيموثيئوس‏,‏يبدأ‏ ‏بهذا‏ ‏التعبير‏ '‏فاشترك‏ ‏أنت‏ ‏في‏ ‏احتمال‏ ‏المشقات‏ ‏كجندي‏ ‏صالح‏ ‏ليسوع‏ ‏المسيح‏.‏ليس‏ ‏أحد‏ ‏وهو‏ ‏يتجند‏ ‏يرتبك‏ ‏بأعمال‏ ‏الحياة‏ ‏لكي‏ ‏يرضي‏ ‏من‏ ‏جنده‏,‏وأيضا‏ ‏إن‏ ‏كان‏ ‏أحد‏ ‏يجاهد‏ ‏لا‏ ‏يكلل‏ ‏إن‏ ‏لم‏ ‏يجاهد‏ ‏قانونيا‏.‏يجب‏ ‏أن‏ ‏الحراث‏ ‏الذي‏ ‏يتعب‏ ‏يشترك‏ ‏هو‏ ‏أولا‏ ‏في‏ ‏الأثمار‏,‏افهم‏ ‏ما‏ ‏أقول‏ ‏فليعطيك‏ ‏الرب‏ ‏فهما‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏شئ‏'.‏

وأنا‏ ‏أقرأ‏ ‏هذه‏ ‏الكلمات‏ ‏شرد‏ ‏ذهني‏ ‏إلي‏ ‏أبينا‏ ‏البابا‏ ‏كيرلس‏ ‏السادس‏.‏رأيته‏ ‏في‏ ‏سنة‏ 1937 ‏عندما‏ ‏كنت‏ ‏طالبا‏ ‏في‏ ‏الإكليريكية‏ ‏في‏ ‏السنة‏ ‏الأولي‏ ‏وذهبنا‏ ‏كمجموعة‏ ‏من‏ ‏الشباب‏ ‏في‏ ‏ذلك‏ ‏الوقت‏ ‏إلي‏ ‏جبل‏ ‏المقطم‏ ‏لنزوره‏ ‏وقد‏ ‏كان‏ ‏وقتها‏ ‏يسكن‏ ‏طاحونة‏ ‏هواء‏.‏
ولما‏ ‏كان‏ ‏عددنا‏ ‏كبيرا‏ ‏لم‏ ‏يسمح‏ ‏لهذا‏ ‏العدد‏ ‏أن‏ ‏يدخل‏ ‏هذه‏ ‏الطاحونة‏ ‏الضيقة‏ ‏فخرج‏ ‏معنا‏ ‏إلي‏ ‏الجبل‏ ‏وجلس‏ ‏وجلسنا‏ ‏من‏ ‏حوله‏ ‏وأذكر‏ ‏ولا‏ ‏أنسي‏ ‏وهذا‏ ‏لأول‏ ‏مرة‏ ‏في‏ ‏حياتي‏ ‏وأنا‏ ‏في‏ ‏هذة‏ ‏السن‏ ‏الصغيرة‏ ‏رأيته‏ ‏بالمنطقة‏ ‏من‏ ‏حول‏ ‏وسطه‏ ‏لكنها‏ ‏لم‏ ‏تكن‏ ‏بصورة‏ ‏المنطقة‏ ‏التي‏ ‏يلبسها‏ ‏الرهبان‏ ‏اليوم‏.‏كان‏ ‏يلبسها‏ ‏بطريقة‏ ‏العسكر‏,‏كجندي‏.‏استوقفني‏ ‏منظره‏ ‏وإلي‏ ‏اليوم‏ ‏لا‏ ‏أنساه‏.‏أنا‏ ‏أعلم‏ ‏أن‏ ‏جميع‏ ‏الرهبان‏ ‏يلبسون‏ ‏هذه‏ ‏المنطقة‏ ‏يوم‏ ‏أن‏ ‏يلبس‏ ‏شكل‏ ‏الرهبنة‏,‏يعطي‏ ‏منطقة‏ ‏يلفها‏ ‏حول‏ ‏وسطه‏ ‏لكن‏ ‏منطقة‏ ‏البابا‏ ‏كيرلس‏ ‏في‏ ‏ذلك‏ ‏الوقت‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏الظرف‏ ‏كان‏ ‏يلبسها‏ ‏بطريقة‏ ‏كأنه‏ ‏عسكري‏ ‏وكأنه‏ ‏جندي‏.‏
حقيقة‏ ‏أن‏ ‏هذا‏ ‏الرجل‏ ‏كان‏ ‏جنديا‏,‏بدأ‏ ‏بالجندية‏ ‏وحتي‏ ‏بعد‏ ‏أن‏ ‏أصبح‏ ‏رئيس‏ ‏الجنود‏ ‏عندما‏ ‏رسم‏ ‏بابا‏,‏لكن‏ ‏رئيس‏ ‏الجنود‏ ‏جندي‏ ‏ورئيس‏ ‏العسكر‏ ‏عسكري‏.‏فبهذه‏ ‏الصفة‏ ‏عاش‏ ‏الرجل‏ ‏جنديا‏ ‏وكان‏ ‏يفهم‏ ‏نفسه‏ ‏أنه‏ ‏جندي‏ ‏بكل‏ ‏ما‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏الكلمة‏ ‏من‏ ‏معني‏.‏غير‏ ‏أنه‏ ‏جندي‏ ‏أولا‏ ‏لسيده‏ ‏الذي‏ ‏أعطاه‏ ‏حياته‏,‏ولم‏ ‏يبق‏ ‏من‏ ‏حياته‏ ‏شيئا‏ ‏لذاته‏.‏
نحن‏ ‏لا‏ ‏نمدح‏ ‏الرجل‏ ‏وإنما‏ ‏نقرر‏ ‏الواقع‏,‏وهو‏ ‏الآن‏ ‏في‏ ‏العالم‏ ‏الآخر‏,‏إنه‏ ‏كان‏ ‏ذلك‏ ‏الجندي‏ ‏المخلص‏ ‏لا‏ ‏يسمع‏ ‏إلا‏ ‏صوت‏ ‏سيده‏,‏وكأنه‏ ‏إيليا‏ ‏الذي‏ ‏كان‏ ‏دائما‏ ‏يعبر‏ ‏بهذا‏ ‏التعبير‏ '‏حي‏ ‏الرب‏ ‏الذي‏ ‏أنا‏ ‏واقف‏ ‏أمامه‏'.‏

كان‏ ‏يفهم‏ ‏أنه‏ ‏خادم‏ ‏لسيده‏,‏عبدا‏ ‏خاصا‏ ‏لسيد‏ ‏واحد‏,‏واقف‏ ‏علي‏ ‏بابه‏,‏يعنيه‏ ‏أولا‏ ‏أن‏ ‏يسمع‏ ‏صوت‏ ‏سيده‏ ‏ليس‏ ‏له‏ ‏عمل‏ ‏وليست‏ ‏له‏ ‏خدمة‏,‏لا‏ ‏صوت‏ ‏له‏ ‏وقع‏ ‏عنده‏ ‏إلا‏ ‏صوت‏ ‏سيده‏ ‏واقف‏ ‏أمامه‏ ‏في‏ ‏عبادتي‏ ‏له‏,‏واقف‏ ‏أمامه‏ ‏في‏ ‏خدمته‏,‏منتظر‏ ‏الكلمة‏ ‏التي‏ ‏يقولها‏ ‏لي‏ ‏لأجري‏ ‏كما‏ ‏يأمرني‏ ‏أذهب‏,‏ليس‏ ‏هناك‏ ‏لي‏ ‏صوت‏ ‏آخر‏ ‏يهز‏ ‏نفسي‏ ‏ويستثيرني‏ ‏للعمل‏ ‏إلا‏ ‏صوته‏.‏
أنا‏ ‏جندي‏ ‏ولست‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏جندي‏ ‏وهذا‏ ‏شرفي‏,‏شرفي‏ ‏أنني‏ ‏جندي‏,‏جندي‏ ‏لهذا‏ ‏السيد‏ ‏واقف‏ ‏علي‏ ‏خدمته‏ ‏مطيع‏ ‏لصوته‏ ‏وخدمتي‏ ‏له‏ ‏خدمة‏ ‏الملائكة‏.‏وما‏ ‏هي‏ ‏خدمة‏ ‏الملائكة‏,‏وقوف‏ ‏أمامه‏ ‏يسمعون‏ ‏صوته‏ ‏وينتظرون‏ ‏كلمته‏ ‏ويعملون‏ ‏بكلمته‏,‏لهم‏ ‏خدمة‏ ‏للناس‏ ‏ولكن‏ ‏من‏ ‏خلال‏ ‏خدمتهم‏ ‏لسيدهم‏,‏هم‏ ‏لا‏ ‏يخدمون‏ ‏الناس‏ ‏ابتداء‏,‏لئلا‏ ‏يتحول‏ ‏في‏ ‏نظر‏ ‏الناس‏ ‏إلي‏ ‏سادة‏,‏ويغطي‏ ‏وجودهم‏ ‏كرامة‏ ‏سيدهم‏,‏لا‏...‏
أنا‏ ‏جندي‏ ‏أخدم‏ ‏سيدي‏ ‏أولا‏,‏وإذا‏ ‏خدمت‏ ‏الناس‏ ‏فباسم‏ ‏سيدي‏ ‏أخدمهم‏,‏لأن‏ ‏سيدي‏ ‏أعطاني‏ ‏هذه‏ ‏الأمانة‏,‏إنما‏ ‏أنا‏ ‏لا‏ ‏أخدمهم‏ ‏لأتحول‏ ‏في‏ ‏نظرهم‏ ‏إلي‏ ‏زعيم‏.‏
أنا‏ ‏جندي‏ ‏مأمور‏ ‏مربوط‏ ‏بهذه‏ ‏المنطقة‏,‏لأنني‏ ‏في‏ ‏خدمة‏ ‏هذا‏ ‏السيد‏ ‏الواحد‏,‏فإذا‏ ‏أرسلني‏ ‏فهو‏ ‏الذي‏ ‏أرسلني‏ ‏ولا‏ ‏فضل‏ ‏لي‏ ‏في‏ ‏هذا‏,‏المجد‏ ‏مجده‏,‏الكرامة‏ ‏كرامته‏,‏وأنا‏ ‏كخادم‏ ‏لا‏ ‏كرامة‏ ‏لي‏.‏لقد‏ ‏اندمجت‏ ‏في‏ ‏سيدي‏,‏لقد‏ ‏اتحدت‏ ‏إرادتي‏ ‏بإرادته‏,‏بل‏ ‏لقد‏ ‏أسقطت‏ ‏إرادتي‏ ‏في‏ ‏إرادة‏ ‏سيدي‏,‏ولم‏ ‏يعد‏ ‏لي‏ ‏شئ‏ ‏أنوي‏ ‏عليه‏ ‏أو‏ ‏أهتم‏ ‏به‏ ‏حتي‏ ‏لو‏ ‏نلت‏ ‏من‏ ‏جراء‏ ‏خدمتي‏ ‏لسيدي‏ ‏متاعب‏,‏هذه‏ ‏لا‏ ‏تعنيني‏ ‏لأن‏ ‏سيدي‏ ‏قال‏ ‏لي‏ ‏إن‏ ‏كانوا‏ ‏قد‏ ‏اضطهدوني‏ ‏فسيضهدونكم‏.‏
هذا‏ ‏الرجل‏ ‏الذي‏ ‏نحتفل‏ ‏بذكراه‏ ‏وهو‏ ‏سعيد‏ ‏في‏ ‏عالمه‏,‏وهو‏ ‏هناك‏ ‏في‏ ‏ذلك‏ ‏العالم‏ ‏ما‏ ‏زال‏ ‏ذلك‏ ‏الجندي‏,‏ما‏ ‏زال‏ ‏ذلك‏ ‏الجندي‏ ‏في‏ ‏درجة‏ ‏رئيس‏ ‏كهنة‏,‏نعم‏ ‏لكنه‏ ‏جندي‏ ‏لسيده‏ ‏يخدم‏ ‏هناك‏ ‏في‏ ‏العالم‏ ‏الواسع‏ ‏ويخدم‏ ‏هنا‏ ‏بأسلوب‏ ‏منظور‏ ‏أحيانا‏ ‏وبأسلوب‏ ‏غير‏ ‏منظور‏ ‏أحيانا‏ ‏أخري‏.‏اتسع‏ ‏مجال‏ ‏خدمته‏ ‏لكنه‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏هذا‏ ‏الاتساع‏ ‏خادم‏ ‏لسيد‏ ‏واحد‏,‏جندي‏ ‏يعمل‏ ‏كل‏ ‏شئ‏ ‏لحساب‏ ‏سيده‏ ‏لا‏ ‏لحسابه‏ ‏هو‏.‏
عندما‏ ‏كان‏ ‏البابا‏ ‏كيرلس‏ ‏حيا‏ ‏في‏ ‏الأرض‏,‏كان‏ ‏يخدم‏,‏كان‏ ‏يصلي‏,‏كان‏ ‏يتعبد‏,‏كان‏ ‏يبارك‏,‏كان‏ ‏يخدم‏ ‏الناس‏ ‏الذين‏ ‏خلقهم‏ ‏الله‏ ‏علي‏ ‏صورته‏ ‏ومثاله‏.‏كثيرون‏ ‏انتفعوا‏ ‏بصلواته‏ ‏وببركاته‏,‏كثيرون‏ ‏انتفعوا‏ ‏بكلمته‏,‏كثيرون‏ ‏أرشدهم‏ ‏إلي‏ ‏أمور‏ ‏مستقبلية‏ ‏في‏ ‏حياتهم‏,‏ومع‏ ‏ذلك‏ ‏فإن‏ ‏الذين‏ ‏عرفوه‏ ‏بعد‏ ‏حياته‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏...‏أكثر‏ ‏من‏ ‏الذين‏ ‏عرفوه‏ ‏في‏ ‏حياته‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏.‏
إنها‏ ‏ظاهرة‏ ‏جميلة‏ ‏وعجيبة‏ ‏تبرهن‏ ‏علي‏ ‏صدق‏ ‏الرسالة‏ ‏المسيحية‏,‏تبرهن‏ ‏علي‏ ‏حقيقة‏ ‏الرسالة‏ ‏الرهبانية‏,‏هذا‏ ‏هو‏ ‏أسلوب‏ ‏النجاح‏ ‏الإلهي‏.‏الإنسان‏ ‏الذي‏ ‏قد‏ ‏يجد‏ ‏في‏ ‏حياته‏ ‏قبولا‏ ‏من‏ ‏جهة‏ ‏وعدم‏ ‏قبول‏ ‏من‏ ‏جهة‏,‏وقد‏ ‏يجد‏ ‏المتاعب‏ ‏في‏ ‏حياته‏ ‏والضيقات‏ ‏في‏ ‏حياته‏.‏لكن‏ ‏جميع‏ ‏ضيقاته‏ ‏انقلبت‏ ‏إلي‏ ‏خير‏ ‏للكنيسة‏ ‏ولمجد‏ ‏الله‏.‏وإن‏ ‏كان‏ ‏قد‏ ‏ذهب‏ ‏هو‏ ‏ضحية‏ ‏هذه‏ ‏الآلام‏ ‏فكما‏ ‏يقول‏ ‏المسيح‏ '‏من‏ ‏أهلك‏ ‏نفسه‏ ‏من‏ ‏أجلي‏ ‏يجدها‏' ‏ربما‏ ‏كانت‏ ‏حياته‏ ‏قصيرة‏ ‏وأنهتها‏ ‏بعض‏ ‏الآلام‏ ‏التي‏ ‏ضيقت‏ ‏عليه‏ ‏لكنها‏ ‏جلبت‏ ‏خيرا‏ ‏كبيرا‏ ‏للكنيسة‏ ‏من‏ ‏جهة‏,‏وأيضا‏ ‏أثمرت‏ ‏لأنها‏ ‏قوضت‏ ‏في‏ ‏مملكة‏ ‏الشيطان‏ ‏ما‏ ‏قوضت‏.‏
واليوم‏ ‏نجد‏ ‏أن‏ ‏خدمته‏ ‏في‏ ‏حياته‏ ‏القصيرة‏ ‏أثمرت‏ ‏والثمر‏ ‏كل‏ ‏يوم‏ ‏يتزايد‏,‏ما‏ ‏معني‏ ‏هذا؟‏ ‏معناه‏ ‏أن‏ ‏الرجل‏ ‏لم‏ ‏يحيا‏ ‏لنفسه‏ ‏بل‏ ‏كان‏ ‏حيا‏ ‏لسيده‏,‏ولكن‏ ‏كانت‏ ‏حياته‏ ‏ومتاعبه‏ ‏سبب‏ ‏بركة‏ ‏للكنيسة‏ ‏كلها‏ ‏ولمصر‏ ‏بأكملها‏.‏
هذاالجندي‏ ‏عندما‏ ‏جاء‏ ‏البطريرك‏ ‏أثيناغوراس‏ ‏بطريرك‏ ‏القسطنطينية‏,‏ويعد‏ ‏في‏ ‏مكانته‏ ‏المقدم‏ ‏بين‏ ‏جميع‏ ‏البطاركة‏ ‏في‏ ‏جميع‏ ‏الكنائس‏ ‏البيزنطية‏ ‏واستقبلناه‏ ‏في‏ ‏القاعة‏ ‏المرقسية‏ ‏في‏ ‏دير‏ ‏الأنبا‏ ‏رويس‏.‏لا‏ ‏أنسي‏ ‏الكلمات‏ ‏التي‏ ‏قالها‏ ‏الرجل‏ ‏في‏ ‏غيبة‏ ‏الأنبا‏ ‏كيرلس‏ ‏ولم‏ ‏يكن‏ ‏البابا‏ ‏كيرلس‏ ‏موجودا‏,‏إنما‏ ‏قال‏:‏إن‏ ‏البابا‏ ‏كيرلس‏ ‏وصل‏ ‏شذي‏ ‏عطر‏ ‏حياته‏ ‏الروحية‏ ‏فاستثار‏ ‏ذكرياتنا‏ ‏عن‏ ‏الأنبا‏ ‏أنطونيوس‏ ‏والأنبا‏ ‏مكاريوس‏ ‏والأنبا‏ ‏بولا‏ ‏والآباء‏ ‏الروحانيين‏.‏استعاد‏ ‏إلي‏ ‏أذهان‏ ‏الناس‏ ‏جميعا‏ ‏في‏ ‏الشرق‏ ‏والغرب‏,‏سيرة‏ ‏الآباء‏ ‏العظام‏ ‏في‏ ‏الروحانية‏ ‏والتقوي‏ ‏والأمانة‏ ‏لسيدهم‏.‏
وعندما‏ ‏ذهبنا‏ ‏إلي‏ ‏روما‏ ‏لنستحضر‏ ‏رفات‏ ‏مارمرقس‏ ‏الرسول‏ ‏في‏ ‏سنة‏ 1968 ‏في‏ ‏يونية‏,‏لم‏ ‏يذهب‏ ‏البابا‏ ‏كيرلس‏ ‏وإنما‏ ‏أناب‏ ‏عنه‏ ‏المطارنة‏ ‏لكن‏ ‏أقول‏ ‏لكم‏,‏كم‏ ‏كان‏ ‏الرجل‏ ‏وهو‏ ‏علي‏ ‏بعد‏ ‏المسافات‏ ‏موضع‏ ‏تحية‏ ‏وتكريم‏ ‏وإجلال‏ ‏وإكبار‏ ‏وكان‏ ‏البابا‏ ‏بولس‏ ‏السادس‏ ‏في‏ ‏خطابه‏ ‏يشير‏ ‏إلي‏ ‏مكانة‏ ‏الرجل‏ ‏الروحية‏ ‏التي‏ ‏مثلت‏ ‏عظم‏ ‏التاريخ‏ ‏لكنيسة‏ ‏الإسكندرية‏,‏تاريخ‏ ‏الرهبنة‏ ‏النقية‏ ‏الخالصة‏ ‏لوجه‏ ‏الله‏.‏
إن‏ ‏ما‏ ‏جري‏ ‏بعد‏ ‏حياة‏ ‏البابا‏ ‏كيرلس‏ ‏كان‏ ‏أعظم‏ ‏مما‏ ‏جري‏ ‏في‏ ‏حياته‏ ‏وهذا‏ ‏هو‏ ‏برهان‏ ‏الروحانية‏ ‏الصادقة‏ ‏وبرهان‏ ‏العمل‏ ‏الإلهي‏,‏هذا‏ ‏برهان‏ ‏علي‏ ‏أنه‏ ‏صار‏ ‏في‏ ‏الطريق‏ ‏الإلهي‏,‏وما‏ ‏يراه‏ ‏من‏ ‏مقاومات‏ ‏كانت‏ ‏هي‏ ‏حروب‏ ‏الشيطان‏,‏ولكنها‏ ‏تنتهي‏ ‏وتنتهي‏ ‏إلي‏ ‏خير‏ ‏ليس‏ ‏له‏ ‏فقط‏,‏حياته‏ ‏لا‏ ‏تهمه‏ ‏وشخصه‏ ‏لا‏ ‏يعنيه‏ ‏لأنه‏ ‏مات‏ ‏عنها‏,‏مات‏ ‏عن‏ ‏نفسه‏,‏ويوم‏ ‏أن‏ ‏صلوا‏ ‏عليه‏ ‏صلاة‏ ‏الموتي‏,‏علي‏ ‏وجه‏ ‏حقيقي‏ ‏قد‏ ‏مات‏,‏ماتت‏ ‏كرامته‏ ‏الشخصية‏,‏مات‏ ‏وجوده‏ ‏المادي‏ ‏البدني‏,‏ولكن‏ ‏عاش‏ ‏بعد‏ ‏ذلك‏ ‏وهذا‏ ‏هو‏ ‏مقام‏ ‏البقاء‏ ‏بعد‏ ‏الفناء‏.‏
أحيا‏ ‏لا‏ ‏أنا‏ ‏بل‏ ‏المسيح‏ ‏يحيا‏ ‏في‏,‏أنا‏ ‏أموت‏ ‏في‏ ‏سيدي‏,‏سيدي‏ ‏يحيا‏ ‏وأنا‏ ‏فيه‏ ‏أحيا‏,‏أنا‏ ‏لا‏ ‏أموت‏.‏سوف‏ ‏لا‏ ‏أموت‏ ‏لأني‏ ‏موعود‏ ‏بالحياة‏ ‏الأبدية‏,‏إنما‏ ‏إذا‏ ‏مت‏ ‏عن‏ ‏آنيتي‏ ‏وعن‏ ‏ذاتيتي‏ ‏وعن‏ ‏شخصيتي‏ ‏وعن‏ ‏كرامتي‏,‏إذا‏ ‏مت‏ ‏عن‏ ‏حساسيتي‏ ‏لذاتي‏,‏مت‏ ‏في‏ ‏سيدي‏,‏سيدي‏ ‏يحيا‏ ‏وأنا‏ ‏فيه‏ ‏أموت‏,‏ذبت‏ ‏في‏ ‏سيدي‏,‏ذاب‏ ‏البابا‏ ‏كيرلس‏ ‏في‏ ‏سيده‏,‏فصارت‏ ‏الحياة‏ ‏للمسيح‏,‏هي‏ ‏حياة‏ ‏المسيح‏ ‏لكنه‏ ‏هو‏ ‏أيضا‏ ‏لم‏ ‏يمت‏ ‏بل‏ ‏بالعكس‏ ‏عاش‏,‏بل‏ ‏عاش‏ ‏في‏ ‏سيده‏ ‏وعاش‏ ‏ويعيش‏ ‏وسوف‏ ‏يعيش‏ ‏إلي‏ ‏الأبد‏.‏وأيضا‏ ‏يخدم‏ ‏لكن‏ ‏لا‏ ‏باسمه‏ ‏ولا‏ ‏لاسمه‏,‏إنما‏ ‏لسيده‏.‏
إننا‏ ‏نتذاكر‏ ‏حياة‏ ‏الرجل‏,‏إنما‏ ‏إذا‏ ‏كنتم‏ ‏تحبونه‏ ‏حقا‏,‏لا‏ ‏تظنوا‏ ‏أنه‏ ‏يفرح‏ ‏بمديحكم‏ ‏له‏,‏هذه‏ ‏أمور‏ ‏قد‏ ‏داسها‏ ‏بقدميه‏.‏ولم‏ ‏تعد‏ ‏لها‏ ‏مكانة‏ ‏عنده‏ ‏ولا‏ ‏جاذبية‏.‏إنما‏ ‏إن‏ ‏كنتم‏ ‏تحبونه‏ ‏خذوا‏ ‏من‏ ‏حياته‏ ‏نموذجا‏,‏خذوا‏ ‏من‏ ‏حياته‏ ‏مثالا‏,‏عيشوا‏ ‏كجنود‏ ‏للمسيح‏.‏
نحن‏ ‏المسيحيين‏ ‏لنا‏ ‏انتماء‏ ‏لشيئين‏:‏انتماء‏ ‏لمملكة‏ ‏السماء‏ ‏ولكن‏ ‏أيضا‏ ‏لنا‏ ‏انتماء‏ ‏لمملكة‏ ‏الأرض‏.‏
فالمسيحي‏ ‏يعيش‏ ‏مخلصا‏ ‏لبلده‏,‏مخلصا‏ ‏لأهله‏,‏ولكنه‏ ‏لكي‏ ‏يعيش‏ ‏مخلصا‏ ‏لوطنه‏ ‏ينبغي‏ ‏أولا‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏مخلصا‏ ‏لخالقه‏.‏ولا‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏تتصوروا‏ ‏إنسانا‏ ‏خان‏ ‏سيده‏ ‏الذي‏ ‏خلقه‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏مواطنا‏ ‏صالحا‏..‏إنما‏ ‏العكس‏ ‏إذا‏ ‏كان‏ ‏الإنسان‏ ‏عبدا‏ ‏لسيده‏ ‏وشاخصا‏ ‏فيه‏ ‏ومتجها‏ ‏إليه‏ ‏سيخدم‏ ‏المواطنين‏ ‏وسيخدم‏ ‏أهله‏ ‏وسيخدم‏ ‏بلده‏ ‏وسيخدم‏ ‏الآخرين‏ ‏من‏ ‏دينه‏ ‏ومن‏ ‏غير‏ ‏دينه‏,‏لأنه‏ ‏يشعر‏ ‏أنه‏ ‏جندي‏ ‏في‏ ‏مملكة‏ ‏سيده‏,‏وسيده‏ ‏يشرق‏ ‏بشمسه‏ ‏علي‏ ‏الأبرار‏ ‏والأشرار‏ ‏وينزل‏ ‏المطر‏ ‏علي‏ ‏الجميع‏ ‏بلا‏ ‏تمييز‏,‏لا‏ ‏يتحيز‏ ‏ولا‏ ‏يتعصب‏...‏لا‏...‏أنا‏ ‏جندي‏ ‏في‏ ‏مملكة‏ ‏السماء‏ ‏ولي‏ ‏رسالة‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏,‏رسالتي‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏ ‏أن‏ ‏أخدم‏ ‏سيدي‏,‏أن‏ ‏أنشر‏ ‏الخير‏ ‏والحق‏ ‏والجمال‏ ‏بكل‏ ‏صوره‏,‏لا‏ ‏لأحد‏ ‏لأنه‏ ‏تربطني‏ ‏به‏ ‏رابطة‏ ‏القرابة‏ ‏اللحمية‏,‏إنما‏ ‏للكل‏ ‏لأن‏ ‏الجميع‏ ‏خليقة‏ ‏الله‏.‏وكل‏ ‏نفس‏ ‏مهما‏ ‏كان‏ ‏حكمك‏ ‏المبدئي‏ ‏عليها‏ ‏قد‏ ‏خلقت‏ ‏علي‏ ‏صورة‏ ‏الله‏ ‏ومثاله‏,‏محبة‏ ‏للجميع‏,‏محبة‏ ‏متسعة‏.‏
هذا‏ ‏القلب‏ ‏الذي‏ ‏حجمه‏ ‏كقبضة‏ ‏اليد‏ ‏كيف‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏يتسع‏ ‏للناس‏ ‏جميعا‏ ‏ويحتمل‏ ‏الناس‏ ‏جميعا‏,‏إلا‏ ‏إذا‏ ‏كانت‏ ‏الروحانية‏ ‏أشرقت‏ ‏علي‏ ‏هذا‏ ‏القلب‏ ‏فحولته‏ ‏من‏ ‏قلب‏ ‏ضيق‏ ‏إلي‏ ‏قلب‏ ‏متسع‏ ‏يحتمل‏ ‏الجميع‏ ‏ويحب‏ ‏الجميع‏ ‏ويؤمن‏ ‏أن‏ ‏ما‏ ‏يراه‏ ‏من‏ ‏شر‏ ‏هو‏ ‏مؤقت‏ ‏ولكن‏ ‏بنعمة‏ ‏الله‏ ‏يتحول‏ ‏الشر‏ ‏إلي‏ ‏خير‏.‏
أيها‏ ‏الإخوة‏ ‏والأبناء‏ ‏تعالوا‏ ‏إلي‏ ‏الكنيسة‏ ‏وتعالوا‏ ‏إلي‏ ‏خدمة‏ ‏الملائكة‏ ‏وخدمة‏ ‏الملائكة‏ ‏هي‏ ‏العبادة‏,‏العبادة‏ ‏أولا‏ ‏وبروح‏ ‏العبادة‏ ‏يخدم‏ ‏الإنسان‏ ‏الآخرين‏,‏لا‏ ‏تبدأوا‏ ‏بخدمة‏ ‏الآخرين‏,‏بل‏ ‏ابدأوا‏ ‏بخدمة‏ ‏الملائكة‏ ‏أولا‏,‏وخدمة‏ ‏الملائكة‏ ‏تؤهلكم‏ ‏لأن‏ ‏تخدموا‏ ‏الآخرين‏ ‏لحساب‏ ‏سيدكم‏.‏لئلا‏ ‏تتحولوا‏ ‏إلي‏ ‏زعماء‏ ‏علي‏ ‏حساب‏ ‏مجد‏ ‏سيدكم‏.‏تعالوا‏ ‏وتعبدوا‏ ‏وصلوا‏ '‏ماذا‏ ‏ينتفع‏ ‏الإنسان‏ ‏لو‏ ‏ربح‏ ‏العالم‏ ‏كله‏ ‏وخسر‏ ‏نفسه‏,‏أو‏ ‏ماذا‏ ‏يعطي‏ ‏الإنسان‏ ‏فداء‏ ‏عن‏ ‏نفسه‏'.‏
وبولس‏ ‏الرسول‏ ‏يقول‏ '‏أقمع‏ ‏جسدي‏ ‏وأستعبده‏ ‏حتي‏ ‏بعد‏ ‏ما‏ ‏كرزت‏ ‏للآخرين‏ ‏لا‏ ‏أصير‏ ‏أنا‏ ‏نفسي‏ ‏مرفوضا‏'.‏
خدمة‏ ‏الملائكة‏,‏كنيستنا‏ ‏كنيسة‏ ‏تعبدية‏,‏إذا‏ ‏حضرت‏ ‏القداس‏ ‏بروح‏ ‏الورع‏ ‏والتقوي‏ ‏انسحق‏,‏انسحق‏ ‏عن‏ ‏هذا‏ ‏العالم‏ ‏وليسرح‏ ‏فكرك‏ ‏في‏ ‏المعاني‏ ‏العظيمة‏ ‏التي‏ ‏تنطق‏ ‏بها‏ ‏كل‏ ‏كلمة‏ ‏في‏ ‏القداس‏ ‏الإلهي‏,‏إنما‏ ‏ضع‏ ‏في‏ ‏قلبك‏ ‏أولا‏ ‏أن‏ ‏خدمتك‏ ‏لله‏ ‏رقم‏ ‏واحد‏ ‏هي‏ ‏العبادة‏ ‏الصادقة‏,‏العبادة‏ ‏الروحانية‏,‏العبادة‏ ‏العقلية‏,‏العبادة‏ ‏بالقلب‏ ‏وبالإخلاص‏,‏لا‏ ‏بخبث‏ ‏ولا‏ ‏بمكر‏ ‏ولا‏ ‏لهدف‏ ‏من‏ ‏أي‏ ‏نوع‏ ‏من‏ ‏أنواع‏ ‏الأهداف‏.‏لكن‏ ‏بإخلاص‏ ‏وببساطة‏ ‏القلب‏.‏
فنتخذ‏ ‏من‏ ‏هذا‏ ‏البابا‏ ‏سراجا‏ً,‏سيرة‏ ‏القديسين‏ ‏نور‏,‏إن‏ ‏هؤلاء‏ ‏القديسين‏ ‏منا‏,‏من‏ ‏طبيعتنا‏,‏من‏ ‏طينتنا‏,‏لا‏ ‏من‏ ‏عالم‏ ‏آخر‏,‏من‏ ‏عالمنا‏ ‏وحينما‏ ‏نري‏ ‏أمثال‏ ‏هذه‏ ‏المنائر‏ ‏العالية‏,‏إنها‏ ‏شهب‏ ‏ترشدنا‏ '‏التفتوا‏ ‏إليه‏ ‏وأخلصوا‏ ‏يا‏ ‏جميع‏ ‏أقاصي‏ ‏الأرض‏'.‏
الكنيسة‏ ‏منارة‏ ‏ولابد‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏لها‏ ‏منارة‏ ‏والمنارة‏ ‏ليست‏ ‏هي‏ ‏النور‏,‏هي‏ ‏حاملة‏ ‏النور‏.‏والقديسون‏ ‏ليسوا‏ ‏هم‏ ‏النور‏,‏النور‏ ‏هو‏ ‏الله‏,‏هو‏ ‏المسيح‏,'‏أنا‏ ‏نور‏ ‏العالم‏' ‏المسيح‏ ‏هو‏ ‏النور‏ ‏ولكن‏ ‏القديسين‏ ‏موعودون‏ ‏أن‏ ‏يصيروا‏ ‏أنوارا‏ ‏كلما‏ ‏حملقوا‏ ‏في‏ ‏النور‏.‏يشحنوا‏ ‏بالنور‏ ‏فيتحولوا‏ ‏إلي‏ ‏نور‏ ‏ويضئ‏ ‏الأبرار‏ ‏كالكواكب‏ ‏في‏ ‏ملكوت‏ ‏أبيهم‏.

المتنيح الأنبا غريغوريوس

منقول‏



hgfhfh ;dvgs [k]d whgp gglssdp hgfhfh ;dvgs [k]d whgp

من مواضيعي 0 أنت الذي....
0 I Am
0 حصلت ياإبني تضرب أبوك بالجزمة ؟
0 اللهم باسمك خلصني
0 إدانا قوة
__________________


لو وقعت حقف تاني
لو إنكسرت حتجبر تاني
لو إتاسرت حتحرر تاني
دة يسوعي دايما بيديني فرصة تاني
دة يسوعي دايما مالك كياني

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 10-03-2011, 06:45 PM
الصورة الرمزية ashraf william
ashraf william ashraf william غير متواجد حالياً
عضو ملكي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
الدولة: الاسكندرية
المشاركات: 12,162
افتراضي رد: البابا كيرلس جندي صالح للمسسيح

أنا‏ ‏جندي‏ ‏أخدم‏ ‏سيدي‏ ‏أولا‏,‏وإذا‏ ‏خدمت‏ ‏الناس‏ ‏فباسم‏ ‏سيدي‏ ‏أخدمهم‏,‏لأن‏ ‏سيدي‏ ‏أعطاني‏ ‏هذه‏ ‏الأمانة‏,‏إنما‏ ‏أنا‏ ‏لا‏ ‏أخدمهم‏ ‏لأتحول‏ ‏في‏ ‏نظرهم‏ ‏إلي‏ ‏زعيم‏.‏
أنا‏ ‏جندي‏ ‏مأمور‏ ‏مربوط‏ ‏بهذه‏ ‏المنطقة‏,‏لأنني‏ ‏في‏ ‏خدمة‏ ‏هذا‏ ‏السيد‏ ‏الواحد‏,‏فإذا‏ ‏أرسلني‏ ‏فهو‏ ‏الذي‏ ‏أرسلني‏ ‏ولا‏ ‏فضل‏ ‏لي‏ ‏في‏ ‏هذا‏,‏المجد‏ ‏مجده‏,‏الكرامة‏ ‏كرامته‏,‏وأنا‏ ‏كخادم‏ ‏لا‏ ‏كرامة‏ ‏لي‏
من مواضيعي 0 اقوال الاباء
0 في كل تعب منفعة
0 اكواب باشكال غريبة
0 ( كلمة منفعة ) الصليب
0 حكمة
__________________
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 11-03-2011, 06:15 PM
الصورة الرمزية ††خادمة الرب††
††خادمة الرب†† ††خادمة الرب†† غير متواجد حالياً
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
المشاركات: 241
افتراضي رد: البابا كيرلس جندي صالح للمسسيح

موضوع اكتر من رائع شكرااا جزيلااا
الرب يعوضك
من مواضيعي 0 هى إيه أفضل طريقة للتعبير عن الحب؟!
0 هل تصدق أن الرب يحبك ؟ ..
0 منكهات الطعام تضر الصحة
0 سنكسار اليوم السبت 6 بابه 1727 الموافق 6/10/2010
0 الزبيب كنز عظيم
__________________
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 14-03-2011, 03:20 AM
marsellhanna marsellhanna غير متواجد حالياً
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 24
افتراضي رد: البابا كيرلس جندي صالح للمسسيح

shokran 3la elmawdo3 el7elw da slato howa we 7bebo marmina lerab elmagd y7my awldo we maser fe elzrof ely betmor beha
من مواضيعي
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 15-03-2011, 04:51 PM
الصورة الرمزية megomego
megomego megomego غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
الدولة: في حضن المسيح
المشاركات: 9,880
افتراضي رد: البابا كيرلس جندي صالح للمسسيح

شكرا اشرف على مرورك ومشاركتك
من مواضيعي 0 وعد لينا من الكتاب
0 أصغر جهاز كمبيوتر في العالم
0 أمثالك حلالك بلالك (16)
0 قالت قطعة الجليد
0 شاطىء الأبدية
__________________


لو وقعت حقف تاني
لو إنكسرت حتجبر تاني
لو إتاسرت حتحرر تاني
دة يسوعي دايما بيديني فرصة تاني
دة يسوعي دايما مالك كياني

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 15-03-2011, 04:52 PM
الصورة الرمزية megomego
megomego megomego غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
الدولة: في حضن المسيح
المشاركات: 9,880
افتراضي رد: البابا كيرلس جندي صالح للمسسيح

شكرا خادمة الرب على مرورك ومشاركتك
من مواضيعي 0 3 قوانين
0 النتائج الاولية للإستفتاء
0 " طوبى لأولئك... "القديس سمعان اللاهوتي الجديد
0 إحسب معايا الحسبة دي
0 التناول
__________________


لو وقعت حقف تاني
لو إنكسرت حتجبر تاني
لو إتاسرت حتحرر تاني
دة يسوعي دايما بيديني فرصة تاني
دة يسوعي دايما مالك كياني

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 15-03-2011, 04:53 PM
الصورة الرمزية megomego
megomego megomego غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
الدولة: في حضن المسيح
المشاركات: 9,880
افتراضي رد: البابا كيرلس جندي صالح للمسسيح

شكرا مارسيل على مرورك ومشاركتك
من مواضيعي 0 متى...
0 قواعد الإستجواب
0 خبر عاجل
0 من يهتم بي ؟
0 قالوا عن الحب
__________________


لو وقعت حقف تاني
لو إنكسرت حتجبر تاني
لو إتاسرت حتحرر تاني
دة يسوعي دايما بيديني فرصة تاني
دة يسوعي دايما مالك كياني

رد مع اقتباس
إضافة رد

شارك أصدقائك هذا الموضوع في مواقعك المفضلة

الكلمات الدليلية (Tags - تاق )
البابا كيرلس, جندي صالح

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر رد
حصريا : فيلم البابا كيرلس السادس 2008 ( البابا كيرلس جوه الطاحونة ) بمساحة 190 م دودو 2010 منتدي المواضيع المكررة 13 06-06-2009 09:45 PM
منتدى كتابنا المقدس - منتدى أحباء البابا كيرلس السادس- مجلة أحباء البابا كيرلس ا أسامة رؤف منتدى المواقع و الجروبات المسيحية 0 25-10-2008 12:40 PM
†+†القداس الباسيلى†+† لقداسة البابا كيرلس وقداسة البابا شنوده و 10 اخرين rabony minaking2001 منتدي المواضيع المكررة 2 11-05-2008 11:29 PM


الساعة الآن 07:33 AM.



Powered by Pope Kirillos Scientific Family
Copyright ©2001 - 2020