منتدي أسرة البابا كيرلس السادس العلمية


العودة   منتدي أسرة البابا كيرلس السادس العلمية > المنتدي العام > منتدي الأخبار العام

منتدي الأخبار العام هذا القسم مخصص لأخبار العالم العامة دون التطرق إلي وجهات النظر السياسية او ولاة الأمر. كما اوصانا رب المجد " اعطوا اذا ما لقيصر لقيصر و ما لله لله" (مت 22 : 21)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 16-02-2011, 05:26 PM
الصورة الرمزية جورج نصيف
جورج نصيف جورج نصيف غير متواجد حالياً
عضو فضي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
الدولة: الجيزة-فيصل ش كعبيش
المشاركات: 2,626
افتراضي الاخوان وحدهم هم الرابحون حتى الان فى ثورة 25يناير


الإخوان - وحدهم - هم الرابحون حتي الآن من ثورة 25 يناير

الاخوان وحدهم الرابحون الان ثورة


سليمان ناشدهم.. والمشير طلب من المتظاهرين إقناعهم.. والكتاتني إلي جوار السعيد في مجلس الوزراء

الإخوان - وحدهم - هم الرابحون حتي الآن من ثورة 25 يناير

كان المشهد مذهلا في شارع رمسيس،مظاهرة من حوالي 150 مواطنا تتجه إلي ميدان التحرير لتشارك في عرس الحرية الكبير،يمسك كل واحد بيد الآخر،ويعلو الهتاف:"الإخوان والأقباط ايد واحدة"...دققت السمع،فوجدت ما أسمعه صحيحا لا لبس فيه،وهنا أدركت أن الإخوان سيكونون أول الفائزين من ثورة الشباب في ميدان التحرير،ولن يكونوا الأول فقط ..بل سيكونون الأكثر حظا ونصيبا مما سيجري،عندما نتجاوز جميعا المشهد المتأزم الآن في مصر،ليس في الشارع فقط،ولكن في قصر الرئاسة أيضا.

حتي الثلاثاء 1 فبراير وقبل أن يلقي الرئيس مبارك بيانه الذي أعلن خلاله حزمة من الإصلاحات الدستورية والقرارات التي تشبه الجراحة العاجلة -هي متأخرة علي كل حال- كانت جماعة الإخوان المسلمين،جماعة محظورة ...لا يقترب أعضاؤها لا من صحف الحكومة ولا تليفزيونها،جماعة محظورة غير شرعية ....تخطط ليل نهار لتخطف كرسي الحكم،من خلال مليشياتها المسلحة التي لا تتورع عن القتل والنهب والسرقة،إذا ما صدر لها الأمر من مرشدها العام.

ليس هذا وفقط،بل تريد الجماعة أن تخطف مصر لصالح أجندات ومصالح خارجية دون أن تراعي مصالح المصريين،ولا تتورع الجماعة في طريق وصولها لذلك عن عمليات غسيل الأموال التي تدمر الاقتصاد المصري،كما أنها لا تتردد في أن تحصل علي تمويلات من الخارج من أجل تحقيق مخططها غير منقوص.

كان النظام ينظر إلي الإخوان علي أنهم فصيل سياسي غير وطني،وكان هذا الرأي مستندا إلي موقف الرئيس مبارك شخصيا من الجماعة،التي لم يقابل أيا من مرشديها خلال سنوات حكمه الثلاثين،في عدم اعتراف صريح بهم وبكل ما يمثلونه....فقد كان الرئيس - وأعتقد أنه لا يزال - يري أن الإخوان المسلمين هم الخصم الأول الذي يهدد عرشه.

تغير كل ذلك في لحظة واحدة،وأصبحت الجماعة التي يطردها النظام من علي بابه،ولا ينظر إليها ولو مجرد نظرة مرغوبة،يدعوها النظام إلي مائدة حوار وهي تتمنع،وكان مشهودا أن يتحدث نائب الرئيس عمر سليمان عن قبول الإخوان للحوار مع النظام علي أنه فرصة ثمينة،قد لا تتكرر في محاولة ترغيب لم تخف علي أحد،بل كان مذهلا أن تنقل مصادر عديدة عن المشير طنطاوي الذي تفقد رجاله في ميدان التحرير لمدة دقائق،أن يطلب من المتظاهرين أن يقنعوا الإخوان قبول الحوار مع النظام.

لم يكن للإخوان أن يحلموا بمثل ما حدث من نظام الرئيس مبارك تحديدا،لكن هذا ما حدث علي أرض الواقع،ولأن الإخوان محترفون في العمل السياسي،فقد استغلوا الفرصة،ولن يفلتوها من أيديهم حتي يحققوا كل ما يريدونه،ففرصة النزول إلي البحر لا تتكرر مرتين.

لقد أزال الإخوان جانبا كبيرا من حاجز الخوف الذي كان يحيط بالمصريين،وخاصة الأقباط منهم،ورغم أن هناك من بين نشطاء الأقباط من حاول الترويج إلي أن شباب الجماعة حاول منع الأقباط من إقامة قداس يوم الأحد الماضي في ميدان التحرير،حتي يؤكدوا أن الإخوان لن يغيروا موقفهم من الأقباط،إلا أن شهود عيان أكدوا أن شباب الجماعة هم من أحاطوا القداس بأيديهم لحمايته،وحتي ينتهي الأقباط من صلاتهم.

إننا أمام تحول تاريخي في حياة وتاريخ جماعة الإخوان المسلمين،هم أنفسهم لم يتوقعوه،ولم ينتظروه،ولم يصنعوه بأنفسهم،فقد أخذوا موقف المتفرج علي الشباب الثائر،في انتظار ما تسفر عنه ثورتهم،وعندما أدركوا أن الثورة ماضية إلي تحقيق أهدافها جملة واحدة دون تردد أو تراجع،كانوا أن ركبوا الموجة،في اتساق سياسي وفكري مع تكوين الجماعة الذي لا يمكن أن ننتظر منها أن تتخلص منه في يوم وليلة.


الاتهام 1
النظام علق ثورة 25 يناير في رقبة الإخوان لإرهاب الأقباط وإفزاع الغرب

بعد أن بدأت ثورة 25 يناير تؤتي أكلها،أدرك النظام - متأخرا كعادته - أنه لابد أن يتصدي لها،وكان أن هداه تفكيره إلي معالجة الأمر من خلال طرقه القديمة والكلاسيكية،فما أسهل اتهام جماعة الإخوان المسلمين بأنها من خططت ونفذت مظاهرات التحرير.

كان اللحن جاهز وبدأ الجميع في العزف عليه،رؤساء تحرير الصحف الحكومية تحدثوا عبر التليفزيون الرسمي وعبر التليفزيونات العربية،التليفزيون الرسمي لم يكف عن التلميح والتصريح بأن الإخوان هم من فعلوها،وحتي الرئيس مبارك عندما تحدث في خطاب الجمعة ومن بعده خطاب الثلائاء كان واضحا في اتهام عناصر مندسة ومخربة بإشعال المظاهرات واستغلالها،بعد أن كانت مظاهرات شريفة ومطالبها جميعا مشروعة،ولم يكن الرئيس يقصد سوي جماعة الإخوان المسلمين،قبل التصعيد ضد جهات ودول أخري علي رأسها إيران وحزب الله.

كان مقصد النظام وماكينة إعلامه الرسمية واضحا ومكشوفًا في آن واحد،فقد أراد إرهاب الأقباط بأن الثورة في النهاية ستسقط في حجر الإخوان المسلمين،ويمكن أن يستيقظ الأقباط ليجدوا أنفسهم وجها لوجه أمام رئيس إخواني بالطبع لن يرحمهم،وهو ما جعل البعض يفسر موقف البابا شنودة رأس الكنيسة الداعم للرئيس مبارك والرافض لخروج الأقباط في مظاهرات تطالب برحيله،بأنه رغم المشاكل الكثيرة التي واجهها الأقباط في عهد الرئيس مبارك،إلا أنها ستكون هينة إلي جوار ما يمكن أن يلاقيه الأقباط علي يد الإخوان.

وجهة النظر هذه كادت تتحطم أمام دعوة البابا شنودة للإخوان المسلمين أن يقبلوا الحوار مع النظام،فالبابا هنا يتراجع،لكن في الزاوية الواسعة من التحليل يمكن أن نري دعوة البابا ومخاطبته للإخوان،بأنها محاولة للإمساك بالعصا من المنتصف،فهو لايريد أن يخسر النظام الذي يمكن أن يبقي،ولا يريد أن يغضب النظام الذي يمكن أن يأتي.

هذا عن إرهاب الأقباط،أما عن فزع الغرب فقد اعتقد النظام أنه يمكن أن يلعب بالورقة القديمة مع الغرب الذي يتحسس رقبته من كل ما هو إسلامي بعد أحداث 11 سبتمبر،فنظام مبارك هو الضمانة الوحيدة لعدم وصول الإخوان إلي الحكم،لكنهم الآن اقتربوا من الكرسي،ولابد أن يقف الغرب أمام الثورة لإيقاف الإخوان.

فطن الإخوان لحيلة النظام لأنها قديمة جدا،فأبطل مفعولها علي الفور.. وخرجت البيانات الرسمية من الجماعة عبر مرشدها وعبر المتحدثين باسمها - وهم كثيرون - يؤكدون أن الجماعة لم تصنع الثورة،فهي ثورة شباب شرفاء خرجوا من أجل مصر.

كانت الجماعة ذكية في إدارة أزمتها مع النظام،فلم يرفع شبابها شعارات الجماعة التقليدية،وأهمها «الإسلام هو الحل»، خضعت للهتافات والشعارات التي رفعها الثوار،لم يميزوا أنفسهم هذه المرة،فقد انصهروا داخل الثوار،وكانت هذه أول مرة يصدر الإخوان أنفسهم علي أنهم مصريون لا أكثر ولا أقل.. وهو ما جعلهم يربحون في نهاية الشوط.. فقد أدركوا أن ثوار ميدان التحرير لن يسمحوا لأحد أن يخطف ثورتهم.


المشاركة 2
دروع بشرية لاستمرار الثورة.. واللجان الشعبية تضبط سلاحاً إخوانياً في المحافظات

لا أجد أمامي إلا تصديق جماعة الإخوان المسلمين في أنها لم تشارك في ثورة 25 يناير، ليس لأن ما قالوه عن ذلك صادقا فقط، ولكن لأنهم لم يشاركوا بالفعل، علي الأقل في الأيام الأولي للثورة، لكن عندما وجد الإخوان أن الثورة يمكن أن تنتهي.أن يجهضها النظام بحيله ومراوغاته، قررت الجماعة أن تشارك وبإيجابية في ميدان التحرير، مع المحافظة علي عدم الظهور العلني من خلال الشعارات أو التجمعات التي تشي بوجودهم.

مساء الأربعاء الماضي، وعندما كانت خيول وإبل الحزب الوطني تدهس المتظاهرين في ميدان التحرير بتمويل مباشر من رجال الحزب الوطني، كان أن تحرك الإخوان لميدان التحرير في محاولة للتصدي لرجال الحزب الوطني، وهناك من يؤكد أن عصام العريان دفع بثلاثة آلاف إخواني إلي الميدان لتدعيم المتظاهرين..فقد رأي أن عنف الوطني يمكن أن ينهي وجود المتظاهرين، وهو يعرف أن هذا الوجود كفيل بأن تستمر الجماعة في حصد مكاسبها.

مشاركة الإخوان المسلمين لم تقتصر علي ميدان التحرير، فقد اشتعلت في المحافظات، خاصة تلك التي تشهد تواجدا إخوانيا كبيرا، وقد أكد شهود عيان أن اللجان الشعبية قامت بضبط النائب الإخواني السابق رجب أبو زيد وعشرين من أتباعه ومعهم بنادق آلية بمدخل شبين الكوم.. النائب الإخواني لم يخف أنه كان يحمل سلاحا، وأنه كان متجها إلي ميدان التحرير بالقاهرة، للمشاركة في جمعة الرحيل، وبرر السلاح بأنه يتوقع أن يقوم النظام بقمع المتظاهرين، وأنه ذاهب ليدافع عن المتظاهرين، لكن اللجان الشعبية صادرت السلاح.. لقد حاولت جماعة الإخوان أن تخفي أي مشاركة لها في ثورة 25 يناير، اكتفت بأن قالت إنها تؤيدها وتدعمها وتقف وراءه، لكنها ليست الصانعة، بل وقف موقف إخوان أون لاين المتحدث الرسمي بلسان الإخوان إلي تكذيب أي خبر يعلن الإخوان من خلاله أنهم صناع الثورة، وهو ما جري مع إخوان كفر الشيخ، فبعد أن نشر خبر عن زعمهم بأنهم صناع الثورة في كفر الشيخ، عاد المتحدث الرسمي بإسمهم ليعلن أنه لم يصدر عنهم أي بيان يقول إنهم من صنعوا الثورة.

مشاركة الإخوان لم تكن من خلال التواجد الميداني.لكنها كانت من خلال حالة الشحن المعنوي الضخمة التي قادها محمد بديع بنفسه، من خلال بيانات مسجلة بالصوت والصورة، كانت تبثها مواقع الجماعة المختلفة، وهي البيانات التي حرص بديع علي توقيعها باسمه الرباعي"محمد بديع عبدالمجيد سامي"، وهي بيانات كانت تدعو إلي الصمود وإلي إسقاط النظام وإلي عدم التراجع عن مطالب الثوار.

أخذت الجماعة منذ البداية موقفا واضحا، فقد حملت الرئيس مبارك وحده دون غيره مسئولية كل ما يجري في مصر، لتتسق بذلك مع ثوار التحرير بأنه يجب أن يرحل..وألح محمد بديع علي أنه من الضروري أن تستمر هذه الانتفاضة الرائعة التي يقودها شباب مصر. لقد نجح الإخوان بامتياز شاركوا في الثورة ووقفوا وراءها حتي لا تنتهي، ثم لم يتركوا وراءهم أي أثر يمكن أن يؤخذ عليهم أو يوجه لهم كاتهام.


الحوار 3
الإخوان وافقوا علي الجلوس مع عمر سليمان مقابل مقاعد وزارية في الحكومة القادمة

لا أحد يعرف ما الذي جري في الساعات الفاصلة بين ما أعلنه نائب الرئيس عمر سليمان، من أن الحوار الذي يدعو الإخوان إليه فرصة ثمينة بالنسبة لهم لا يجب أن يفرطوا فيها، وبين قبول الإخوان للحوار مع نائب الرئيس.

لقد أعلن الإخوان موقفهم النهائي بأنه لا حوار إلا بعد أن يرحل النظام في مغازلة صريحة للشارع الثائر، لكن ما تسرب عن جلسة مطولة بين سليمان وعدد من قيادات الإخوان امتدت إلي ساعات الصباح الأولي، يمكن أن يحسم الأمر، فقد طالب الإخوان بمقاعد وزارية في الحكومة القادمة، وهو ما يعني أن الإخوان وافقوا علي بقاء الرئيس مبارك في منصبه، بل يمكن أن يكون توافقوا علي اسم الرئيس القادم من داخل النظام، علي أن يحصلوا علي مكسب مادي واضح وملموس، وهو أن يكون من بينهم وزراء في الحكومة القادمة التي يمكن أن تتشكل بعد الانتخابات الرئاسية، هذا إذا استمرت هذه الحكومة أو إذا لم يحدث انقلاب يطيح بالجميع.

موقف الإخوان تحول من خلال ما قاله متحدثها الرسمي الدكتور محمد مرسي، فقد أعلن أن الجماعة أعلنت قبول الحوار من خلال شعورها بوجود حسن نوايا حقيقي نحو تحقيق إرادة ومطالب الشعب.. دون أن يشير إلي أن مطالب الشعب يأتي علي قمتها أن يرحل الرئيس.. وضع الإخوان المسلمون علي مائدة الحوار مطالب محددة قالوا إنها مطالبهم التي لن يتراجعوا عنها، وهي :تنحي رأس الدولة، محاكمة المسئولين عن إراقة الدماء في المظاهرات السلمية، حل المجالس النيابية المزورة، الإلغاء الفوري لحالة الطوارئ، تشكيل حكومة وطنية انتقالية تتولي السلطة التنفيذية حتي تتم الانتخابات النيابية بطريقة نزيهة حرة تحت إشراف قضائي كامل، ضرورة الفصل التام بين السلطات، إطلاق حرية تشكيل الأحزاب السياسية والجمعيات، حرية إصدار الصحف والمجلات وضمان حرية الإعلام، ضرورة تأمين المتظاهرين وكفالة حريتهم في التظاهر السلمي حتي تتحقق مطالبهم.

إنها بالفعل مطالب الشعب، وهو ما يوحي بأن الجماعة تلعب بذكاء، فهي تقف إلي جوار الشعب لا تريد شيئا لنفسها، رغم أن بيانات محمد بديع تشير إلي إلغاء الأحكام التي صدرت ضد أفراد الجماعة الذين تمت محاكمتهم أمام محاكم استثنائية، صحيح أن بديع لم يطالب بذلك لأفراد الجماعة فقط، ولكن للجميع، لكن التجربة تشير إلي أن الإخوان وحدهم هم من صدرت ضدهم أحكام استثنائية.

لكن بالفعل أيضا لم يتحقق أي شيء من هذه المطالب.. وهو ما يجعل قبول الإخوان للحوار وجلوسهم علي مائدته أمرا محيرا، لقد علقوا الحوار حتي تتحقق مطالب معينة، ورغم أنها لم تتعلق إلا أنهم جلسوا، لقد عادوا ليؤكدوا أنهم يمكن أن ينسحبوا من الحوار مرة أخري لو تم الإلتفاف حول لمطالب المشروعة للشعب، لكن المؤكد لدي أن الإخوان لن ينسحبوا من الحوار حتي لو لم يتحقق للشعب شيء، فهم يتحدثون باسم الشعب، وعيونهم جميعا علي ما يمكن أن يحققوه هم من إنجازات ومكاسب، وهي حتي الآن كثيرة جدا.


المكاسب 4
الجماعة خرجت من الثورة بالاعتراف بشرعيتها.. والبقية حتما ستأتي

من بين المشاهد الكثيرة التي ظهرت بها جماعة الإخوان خلال ثورة 25 يناير ....مشهد في حقيقته كوميدي إن لم يكن هزلياً، لكنه في واقع الحال كان قد حدث وتحقق....الدكتور سعد الكتاتني أحد قيادات جماعة الإخوان المسلمين، ونائبها السابق في المجلس يجلس في جلسة الحوار الوطني إلي جوار الدكتور رفعت السعيد رئيس حزب التجمع في مقر مجلس الوزراء حيث عقد الحوار مع السيد عمر سليمان.

منذ عدة أشهر كانت جماعة الإخوان قد اجتهدت في اختراق الأحزاب السياسية، سعت إليها من أجل التحاور معها، دخلت الحزب الناصري، ودخلت حزب الوفد، ولما أرادت الدخول إلي حزب التجمع، كان أن اعترض رئيسه رفعت السعيد، وقرر ألا يحضر اللقاء مع قيادات الجماعة.

كان رفعت السعيد خصما عنيدا لجماعة الإخوان المسلمين، لا يقبل حتي أن يجلس مع الإخوان أو يقابلهم، لكنه الآن يجلس إلي جوارهم، بعد أن اعترفت الدولة الرسمية بهم.. ودعتهم وترجتهم أن يجيئوا إليها.

هذا هو المكسب الأهم والأكبر الذي حققته جماعة الإخوان المسلمين، الاعتراف بالشرعية، لقد كان قادتها والمتحدثون باسمها يقللون من شأن عدم الاعتراف بهم، يعتبرون أن استبعادهم من الصورة ليس إلا غباء من النظام، لكنهم كانوا في حاجة ماسة وملحة في للاعتراف بهم حتي ولو بكلمة.

مرشدهم السابق مهدي عاكف كشف أكثر من مرة أن الجماعة عرضت الحوار علي الدولة والحزب الوطني، وأنه يريد أن يجلس مع النظام.. وصرحت قيادات كبيرة في الجماعة بأن النظام لا يريد أن يسمعهم أو يراهم من الأساس، كانوا يتمنون كلمة رضا واحدة، ولو من غير نفس، لكن الآن أصبحوا يستمعون إلي قصائد رضا كاملة، وهم الذين يتمنعون عنها.

الاعتراف بالجماعة لم يكن في الحوار أو بالحوار فقط، فقد ظهر الأمر واضحا في صحف الحكومة، لم تكن جماعة الإخوان المسلمين تظهر في أي مساحة حكومية إلا وتتبعها بكلمة المحظورة، الآن لا مكان للمحظورة ولا أدري ما هو موقف من اخترعوا الكلمة، وجعلوها ماركة مسجلة تخص الإخوان وحدهم، ماذا فعلوا عندما جاءتهم أوامر واضحة أن يرفعوا كلمة المحظورة من كل كتاباتهم، وهل تعودوا علي الصيغة الجديدة، أما أنهم يمتلكون أقلاما تتم برمجتها بسهولة.

الاعتراف بالشرعية ليس قليلا بالطبع، لكن ما خفي كان أعظم بالطبع، ولو صح أن قبول الإخوان للحوار مع النظام تم مقابل مقاعد وزارية في أي حكومة قادمة، فإن الإخوان يكونوا بذلك قد حققوا ما عجزوا عنه منذ ثورة يوليو 52، فقد أرادوا أن يفرضوا علي عبدالناصر وزراء بالاسم ليشاركوا في الوزارة التي أراد تشكيلها، لكنه رفض، وبدأت حرب تنكيله بهم والتي واصلها الرئيس مبارك عبر سنوات حكمه.

لكن كل ذلك ينتهي الآن بإمكانية أن يصبح الإخوان جزءا من النظام.. والنظام هو الذي يقدم لهم العرض علي طبق من ذهب، لأنه لايزال يعتقد أن الإخوان هم من قلبوا المائدة عليه، ولا يريد أن يثق أن الشارع المصري تحرك وأن الثورة هي ثورة شباب يريدون أن يعيشوا ولا يهمهم أن يصبحوا وزراء أو يشاركوا في الحكم.

الاخوان وحدهم الرابحون الان ثورة
بديع
الاخوان وحدهم الرابحون الان ثورة
الكتاتنى والسعيد جنبا الى جنب فى الحوار
الاخوان وحدهم الرابحون الان ثورة
عصام العريان


الاخوان وحدهم الرابحون الان ثورة


منقول بالكامل من منتدى الحق والضلال



hgho,hk ,p]il il hgvhfp,k pjn hghk tn e,vm 25dkhdv

من مواضيعي 0 من اجمل اقوال البابا شنودة
0 سلام المسيح وماذا يريده الرب من قلبى
0 هتضحكوا ضحك عمركوا ما ضحكتووووووووووووووه
0 حياة جديدة
0 الخشبة العازفة
__________________















رد مع اقتباس
  #2  
قديم 17-02-2011, 12:52 AM
ريموندة عبد المسيح ريموندة عبد المسيح غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: الجيزة
المشاركات: 6,255
إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى ريموندة عبد المسيح
افتراضي رد: الاخوان وحدهم هم الرابحون حتى الان فى ثورة 25يناير

الإخوان والأقباط ايد واحدة
وعجببببببببببببببببببى
من مواضيعي 0 مفجاة ناشطة
0 ايه علاقة عيد القيامة بأكل البيـــــــــــــــــــــض
0 افضل الكلمات المقروءة
0 القرعة الهيكلية
0 تسلسل الاكلت علشان احسن منتدى
__________________




رد مع اقتباس
  #3  
قديم 17-02-2011, 03:40 PM
الصورة الرمزية جورج نصيف
جورج نصيف جورج نصيف غير متواجد حالياً
عضو فضي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
الدولة: الجيزة-فيصل ش كعبيش
المشاركات: 2,626
افتراضي رد: الاخوان وحدهم هم الرابحون حتى الان فى ثورة 25يناير

فعلا حاجة تضحك زى ما قال السيد المسيح هل يخرجون من الشوك تينا
شكرااااااا يا ريموندا على مشاركتك الجميلة
من مواضيعي 0 يسوع بينادى عليا
0 معجزة الست العدرا لسيدة غير مسيحية ...
0 النقاوة افضل من الحياه (حيوان القوقام)
0 عاوز ارتبط
0 القيامة هى لقاء شخصين متحدين (قداسة البابا شنودة الثالث)
__________________















رد مع اقتباس
إضافة رد

شارك أصدقائك هذا الموضوع في مواقعك المفضلة

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر رد
الاخوان اخيرا يعترفون بانهم سيفرضون الجزية صلاح صدقى منتدي الأخبار العام 3 17-02-2011 12:08 AM
قالوا عن ثورة الشباب megomego شبابيات 4 16-02-2011 12:23 PM
تورت للمناسبات تحفة ashraf william منتدي المواضيع المكررة 9 23-11-2010 09:21 PM
تورت لحفل خطوبة او زفاف امولا منتدى المطبخ و المأكولات. 10 20-10-2010 03:28 PM
ثورة 23يوليو 1952 base المنتدي الثقافي 3 12-06-2009 07:28 AM


الساعة الآن 02:10 PM.



Powered by Pope Kirillos Scientific Family
Copyright ©2001 - 2019