منتدي أسرة البابا كيرلس السادس العلمية


العودة   منتدي أسرة البابا كيرلس السادس العلمية > المنتديات المسيحية > منتدي الروحيات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-04-2007, 12:51 PM
sam minan sam minan غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
المشاركات: 3,018
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى sam minan
افتراضي بكر من الاموات كو18:1


[فىفجر يوم الاحد وقبل بزوغ اول ضوء قامت مريم وربما لم تكن نامت من يوم الجمعه الحزينه وان نامت قليلا كان نوم مفزع كله قلق فصورة يسوع المصلوب لو تفارق عيناها ودموعها نهر لايجف ومشاعرها لاتستطيع التحكم فيها قلبها حزين على سيدها وحبيب نفسها لقد لقد تحطمت كل الامال والطموحات التى تنتظرها وهناك رعب كبيرجدا فى نفسها خوفا من روجعها مرة الى الخطيه فالمعلم والسيد قد مات وهل من يموت يعود مره اخرى؟ حسره ما بعدها حسره كانت تملئ نفسها على مخلصها منقذها من الفساد والذى دعاها لحياه جديده مقدسه انه مات ماذا تفعل ................قامت دون تفكير حملتها ارجلها الى مكان الحدث مره اخرى تذهب ولو الى الجسد الميت تبكى عليه فهى تشعر انها لم توفى المسيح حقه فى البكاء فقد
تمت مراسم دفنه سريعا نظرا اليوم كان الجمعه والسبت كان بدء يلوح وفى السبت كان لا احد يستطيع ان يعمل شيئ فيوسف الرامى ونيقوديموساسرعووكفنو يسوع على عجله واما مريم فكانت تقف وتنظر يسوع ميت واستقرت هذه الصوره فى عيناها ففى وقت الساعه التاسعه صرخ يسوع بصوت عظيم واسلم الروح فحدث شبه ذهول لمريم وتجمدت مشاعرها فقد تحطم اخر امل فهى كانت تنتظر مع الاخرين ان المسيح الذى شفى العرج والعميان واقام لعازر وصنع كل هذه المعجزات سوف ينزل عن الصليب ويحدث معجزه فهى لو تكن تتوقع اطلقا انه سوف يموت ولكنه مات وباسرع وقت فحدث لها ذهول ووقفت تبكى بمراره وحسره ليس لها مثيل ولكن لان السبت بدء يلوح دفن يسوع ورجع الحميع الى منازلهم فى خوف ورعب عظيم و مريم كانت وحيده فى منزلها والمر والحسره تملئ نفسها ولقد مر يوم السبت عليها مثل الدهر وما صدقت جتى بزغ اول ضوء ليوم الاحد عليها حتى اسرعت جدا الى القبر لترى الجسد وتبكى عليه وتوفى حقه من البكاء والرثاء لم تفكر الى اين هى ذاهبه وهى امراه والطريق موحش و الظلام لازال باقىفهى مدفوعه بحب يسوع تريد جسد يسوع الميت تبكى عليه لعلها تحصل على ولو قصت من الراحه من كثرة البكاء وعندما وصلت حدث مفاجاه كبيره القبر مفتوح وبكل قوه وغير معهوده انحنت ونظرت داخل القبر ماذا ترى شاهدت ما يشبه رجلان بلاباس ابيض انه منظر روحى يهتز له الابدان لم تعباء انهم ملائكه ....................ما هذه الحاله التى انتى فيها يامريم؟
واضح انك فى حاله غير عاديه جعلتك لاتهتزى حتى للمناظر الروحيه الغير العاديه فلقد تقدمت ولم تخاف من منظر الملائكه علما بأن الظلام كان باقى وهى وحدها ونو الملائكه هو الذى كان ينير ظلام القبر ولكن تقدمت وقالت للملائكه اين سيدى ولكن كانت تسأل عن جسد يسوع فقط تريد جسد يسوع الميت فى نظرها والمحتاج الى المزيد من التكفين والبكاء و لكن صرخ الملاكين فى وجهها لعلها تخرج عن هذه الحاله وقالوا لها لماذا تطلبين الحى بين الاموات يا مريم انتى فى حاله خطاء كبير انتى لا تدركى بعدرغم حبك الصادق ليسوع لم تدركى انه الحياه ومصدر كل هذه الحياه وانتى تطلبيه بين الاموات وتطلبيه حسد ميت يحتاج الى تكفين رغم كل هذه الكلمات وهى صادره من ملائكه و برؤيه سمائيه لم يؤثر فيها شيئ و لم تتحرك عن مشاعرها وظلت تطلب يسوع الميت ولكن كانت مدفوعه بحب صادق ليسوع واثرت على طلب يسوع حتى ولو جسد ميت فلتفتت الى الوراء فظهر لها يسوع نفسه اكراما لحبها الصادق لشخصه و لكن مع كل اسف عجزت عينها عن معرفة يسوع القائم من الاموات فكيف لعين تطلب يسوع جسديا وميت ان ترى يسوع القائم فى مجد عظيم كيف ترى عين جسديه القيامه والحياه؟انه مستحيل وقفت مريم عاجزه بل نظرت يسوع كشخص غريب وفسرت لها عيناها الجسديه رؤيه يسوع بأنه البستانى لانها حاولت ان تضع تفسير من خلال عقلها لرؤيه يسوع القائم من الاموات والذى لا يمكن ان يقبله العقل فاستقرت انه البستانى و اخيرا تدخل يسوع ومرة اخرى لانها تحبه حب حقيقى و مستحيل يتخلى يسوع عن قلب يحبه فتنازل عن مجد القيامه الموجود فى الجسد وايضا اعطى لعيناها قوه خاصه منه حتى تستطيع ان تراه حينئذا صرخت من كل اعماقها ومن قلبها الذى اعتصره الحزن ربونى معلمى سيدى حبيبى من تبحث عنه نفسى و سجدت وعبطت فى قدمه ولكن مع الاسف كل هذا وهى تطلب يسوع جسديا تطلبه مره اخرى كما كان على الارض تطلبه لتعيش معه فى الارض فقط و لكن يا مريم زمن العلاقه مع الله بالجسد العتيق قد انتهى الان هناك بعد جديد جدا ورؤيه جديده للمسيح بعد القيامه وكل من يريد المسيج بصوره جسديه ارضيه لايمكن ان يستفيد منه شيئ وتنقلب الحقائق عنده ويظن يسوع بستانى او شخص اخر لذلك صرخ يسوع فيها يامر يم لاتلمسينى عصر اللمس انتهى تشجعى وارتفعيى فوق مستوى الحواس الجسديه لانى صاعد الان الى ابى وسوف تكون الرؤيه فيما بعد الى فوق اذا كنتو قمتوا مع المسيح فاطلبو ما هو فوق حيث المسيح جالس ولا تهتموا بما على الارض فكان يسوع توا قائم فى ذات الحظه التى تكلم فيها مع مريم لان يوم الاحد كان قد بدء ولم يصعد يسوع بعد بجسد القيامه ليدخل به ويتراء امام الله الاب لذلك قال لها لاتلمسينى لانها مستحيل كانت تستفيد منه عن طريق اللمس فهو اصبح على صوره جسديه فائقه جسد جديد هو مستقبل هذا الجسد العتيق لا يمكن ان يدرك هذا الجسد الممجد باللمس او عن طريق اى حواس جسديه عتيقه لقد تغيرت طبيعته الجسديه حتى تتألف مع الانسان الروحى الجديد ليكون هو ايضا جسد روحانى صحيح لم تدرك مريم فالحدث عالى عليها وعلى كل امكانيات بشريه فحادثة القيامه لايمكن ان تقبل مرة واحده بل على مراحل عموما تزلزل قلب مريم وحدث لها شيئ من الذهول فتكون عندها خليط من الحزن والفرح فيسوع الذى كان بين الموتى الان قائم كيف يقبل العقل هذا؟ هذا الجسد الذى مات ودفن والذى سكبنا عليه الطيب والحنوط الان قائم قطعا شيئ يذهل العقل ولكن بدء امل جديد يدخل قلب مريم يسوع من تحبه من جديد هنا من تعلقت به نفسى وكيانى وروحى لازال حى اختفى يسوع عن عين مريم مره اخرى عندما رجع الى مجد قيامته ولكنها اسرعت من الفرحه الغامره والذهول ا تريد ان تصرخ وتعلن للعالم و لكل الوجود ان يسوع الذى تحبه حى وانه معها كل الايام من جديد وان امالها فى حبه و التعلق به لم يضيع فرجعت مسرعه الى التلاميذ لتخبرهم ولكن ماذا حدث للتلاميذ ؟وكيف استقبلو خبر القيامه؟يتبع يتبع بنعمه الله مصدر كل نور واعلان............................................ .........يايسوع المسيح حبيب نفسى الحقيقى القائم من بين الاموات واعطيت الحياه لكل انسان يعشق الحياه اشكرك جدا لانك طمنت قلبى ونفسى اليوم اذا اعلنت ان الطريق لاعلن قوه القيامه وفعلها لكل من يحبك وانا احب من كل قلبى فاطلب مع كل من يحبك ويريدك يا يسوع ان تكشف لنا القيامه باعلان منك شخصيا وليس خارج عنا كخبر نسمع به او نؤمن به لا يارب علمتنا من ما حدث مع مريم المجدليه ان القيامه فعل يعلن ويكشف داخل النفس ويسرى فى الكيان الروحى ويفرح ويغير الفكر والسلوك والحياه برمتها انا اريد هذه القيامه يارب واريد ان اتذوق فعلها داخلى حتى يغير فيا كل ما هو ميت ويهرب من داخلى كل ما هو ضددك وكل شيئ عتيق فتتجلى فى داخلى يارب وارى مجدك فيا واسجد واسبجك بلا انقطاع فى هذا العمر ومع السمائين و الملائكه امين يا ابن الله اسمع واستجب لكل انسان يحبك ويريدك امين امين


f;v lk hghl,hj ;,18:1

من مواضيعي 0 العجوز والفراشة
0 المسيح الحلو : ؛ الملك : ؛
0 +*+تحويل الحياة كلها الى صلاة:+*+
0 +((لرائحة أدهانك الطيبة ,اسمك دهن مهراق,لذلك احبتك العذارى. نشيد 1 : 3))
0 المسيح الحلو : ؛ الراعي ؛
__________________
لا تجدف ان أبى لا يموت............<br /><br />[center][/center
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 14-04-2007, 08:48 PM
mehrael mehrael غير متواجد حالياً
عضو برونزي
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 832
افتراضي رد: بكر من الاموات كو18:1

جميل ربنا يعوضك
من مواضيعي 0 الاسف يداوي الجرح ام لا
0 المحبه
0 العب وورينا شطارتك
0 رسالة قوية جداً عن الحب
0 قضية الطلاق والزواج فى الأنجيل
__________________
[img width=600 height=341]http://i138.photobucket.com/albums/q270/mena-azer/511722681mt1.jpg[/img]<br /><br />[glow=red,2,900][size=30pt]انا هو الطبيب الشافى[/size][/glow]
<br /><br /><br />احفظ قواعد السعادة&nbsp; (1) لا تكره أحدا مهما أخطأ في حقك (2) لا تقلق أبدا (3) عش في بساطة مهما علا شأنك (4) توقع خيرا مهما كثر البلاء (5) أعط كثيرا ولو حرمت(6) ابتسم ولو القلب يقطر دما
رد مع اقتباس
إضافة رد

شارك أصدقائك هذا الموضوع في مواقعك المفضلة

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر رد
الحلم المزعج فى مدينة الاموات ramzy1913 منتدى القصص الهادفة 1 15-08-2010 08:50 AM
ترنيمة المسيح قام من بين الاموات صلاح صدقى الترانيم العربية 0 03-04-2010 06:49 PM
تكملة بكر من الاموات كو18:1 sam minan منتدي الروحيات 1 14-04-2007 08:41 PM


الساعة الآن 03:28 AM.



Powered by Pope Kirillos Scientific Family
Copyright ©2001 - 2020