منتدي أسرة البابا كيرلس السادس العلمية


العودة   منتدي أسرة البابا كيرلس السادس العلمية > مواهب الشباب > القصص القصيرة و التأملات

القصص القصيرة و التأملات هذا القسم مخصص للإتاحة الفرصة للشباب الموهوب في نشر مواهبه في مجال تأليف القصص القصيرة و التأملات الروحية.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-07-2010, 11:41 PM
الصورة الرمزية megomego
megomego megomego غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
الدولة: في حضن المسيح
المشاركات: 9,880
Lightbulb الحب و الخوف

الاحتراق مع الشيطان, الحب والخوف, الخوف, العقاب

الخوف نوعان : خوف جسداني وخوف نقى، أحدهما يخشى أن يفقد البر والآخر يخشى العقاب.
الخوف الجسداني هو خوف من يخشى الاحتراق مع الشيطان، والخوف النقى هو خوف من يخشى عدم مرضاة الله.
لا عظمة في أن يخشى الإنسان العقاب إنما العظمة في أن يحب البر. وكل من يحب البر لا يخشى العقاب بل يخشى فقدان البر.
الفرق بين خوفك وخوف اللص، هو أن اللص يخشى قوانين البشر فيسرق أملاً في أن يخدعها.
المحبة لا تنزع منك الشهوة؛ إنما الخوف، وحده، يكبتها.
يجب عليك أن تخاف خوفاً يؤدى بك إلى المحبة.
طالما أن الخوف يحفظك من السوء، فالمحبة تستأصل ما فيك من رغبة في الأثم.
عانق المحبة وأدخل فيها؛ إقبلها تفادياً للخطأ ؛ كف عن الخطيئة واقبل المحبة واحيا حياة صالحة.
متى دخلت في المحبة بدأ الخوف يخرج؛ وكلما ازددت ولوجاً في المحبة إزداد الخوف تراجعاً.
ومتى دخلت بكليتك تلاشى الخوف : " لأن كمال المحبة يطرد الخوف خارجاً " (يوحنا 1يو 4: 1الحب الخوف.
للمحبة خوف نقى خاص بها يثبت إلى جيل الأجيال.
الرجل الصالح، ولو استطاع أن يحفظ قول الله لما أحزن عينى أبيه القائل له: " أرك حين تخطأ فلن أعاقبك إنما لست أرضى بك" .
الرجل الصالح يخشى أن يغيظ محبوبه بمعزل عن صرامة القاضى ، لأنه لو أحب الآب حقاً كما يحبه الآب لاعترف به رباً ولما عصا له أمراً.
هناك أناس يخشون أن يعملوا شراً، عن ضعف جسدى، أو نفسى، وليس حباً بالخير، بل خوفاً من أن يدينهم الناس؛ فيكفون عن شر الأعمال دون عاطل الأفكار.
أحب الله الصالح وأخش عدله : إن أحببت خفت من أن تغيظ المحب والمحبوب.
وأين تجد خوفاً نقياً يفوق ما فيك، يا من لا تفكر بأمور الدنيا بل بما هو للرب وبما يرضيه؟؟
إن لم يكن فيك حب فاحذر الهلاك؛ أما إن كنت تحب فاخش أن تغيظ بحبك. بالمحبة لا بالخوف، تصير ابناً لا عبداً.
إن ثابرت على عمل الخير خوفاً من الهلاك فلست من أبناء الله حتى ما تخشى العقاب؟ الخوف عبد؛ والمحبة الحرة طليقة، والخوف هو عبد للمحبة.
المحبة الكاملة تطرد الخوف.
منقول



hgpf , hgo,t hghpjvhr lu hgad'hk hgpf ,hgo,t hgo,t hgurhf

من مواضيعي 0 انها لا تحبني
0 "الإضطهاد" الأب متى المسكين
0 حل القيود وافتح الأبواب
0 السلام الساكن فيكم
0 عظة "أخطر سؤال للسيد المسيح" أبونا داود لمعي
__________________


لو وقعت حقف تاني
لو إنكسرت حتجبر تاني
لو إتاسرت حتحرر تاني
دة يسوعي دايما بيديني فرصة تاني
دة يسوعي دايما مالك كياني

رد مع اقتباس
إضافة رد

شارك أصدقائك هذا الموضوع في مواقعك المفضلة

الكلمات الدليلية (Tags - تاق )
الاحتراق مع الشيطان, الحب والخوف, الخوف, العقاب

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر رد
إغلبوا الخوف megomego القصص القصيرة و التأملات 5 18-10-2010 01:39 AM
الخوف يسوي المعجزاااااااات magdy-f منتدى العجائب و الغرائب 4 18-07-2010 01:52 PM
مخاطر الخوف a7balmase7 منتدى القصص الهادفة 1 05-08-2009 12:44 AM
الخوف مينا تدرى شبابيات 3 15-06-2008 11:12 PM


الساعة الآن 06:01 AM.



Powered by Pope Kirillos Scientific Family
Copyright ©2001 - 2019