منتدي أسرة البابا كيرلس السادس العلمية


العودة   منتدي أسرة البابا كيرلس السادس العلمية > المنتديات المسيحية > منتدي الروحيات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-07-2010, 10:54 AM
الصورة الرمزية admin
admin admin غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 6,061
افتراضي الصلاة المقبولة

البابا شنودة الثالث, الصلاة, الصلاة المقبولة, الوسائط الروحية, شروط الصلاة المقبولة

1- شروط الصلاة المقبولة
من كتاب الوسائط الروحية لقداسة البابا شنودة الثالث
ليست كل صلاة مقبولة، لأنه ليست كل صلاة، صلاة.
فصلاة الفريسى المتكبر، لم تكن مقبولة مثل صلاة العشار المنسحق، الذى خرج مبرراً دون ذاك (لو 18: 14). كذلك صلاة الذين أيديهم ملآنة دماً، قال عنها الرب " حين تبسطون أيديكم، أستر وجهى عنكم، وإن أكثرتم الصلاة لا أسمع " (أش 1: 15). وأيضاً صلاة المرائين (مت 6)، والذين لعلة يطيلون صلواتهم (مت 23: 14) فقد تصلى صلاة، فيتقدم واحد من الأربعة والعشرين قسيساً، ويأخذها في مجمرته الذهبية، ويقدمها إلى الله رائحة بخور.. (رؤ 5: 8) بينما يصلى آخر طول النهار، ويتعجب الملائكة أن شيئاً من صلوات هذا الإنسان لم يصعد إلى فوق!


فما هى إذن شروط الصلاة؟!

الشروط كثيرة: نذكر منها أنها تكون بالروح، فيها روح الإنسان يخاطب روح الله، وقلبه يتصل بقلب الله، هذه الصلاة التى من الروح ومن القلب، هى التى تفتح أبواب السماء، وتدخل إلى حضرة الله، وتكلمه بدالة، وتتمتع به، وتأخذ منه ما تريد.. بل هذه الصلاة هى التى تشبع الروح، كما قال المرتل:
" باسمك أرفع يدى، فتشبع نفسى كما شحم ودسم " (مز 163: 4، 5).
هذه الصلاة التى من القلب، هى التى يشعر فيها الإنسان بلقائه مع الله. ففيها أما أن نصعد إليه،أو ينزل هو إلينا. المهم أن نلتقى. أو هو الروح القدس يصعدنا فكراً وقلباً إلى الله. وعن هذه الصلاة يقول القديسون إنها حلول السماء في النفس، أو أن النفس تتحول إلى سماء. وهنا تتميز الصلاة بحرارة روحية



الصلاة التى بجب وعاطفة، تكون صلاة حارة
الصلاة التى بالروح، تكون حارة بطبيعتها. أشعلها الروح النارى. ولذلك قيل عن صلاة القديس مكسيموس ودوماديوس إنها كانت تخرج من أفواههم كشعاع من نار. وهكذا كانت |أصابع القديس الأنبا شنودة رئيس المتوحدين حينما كان يرفع يديه في صلاته..



الصلاة الروحانية تكون ايضاً بفهم وتركيز.
و بالتركيز تبعد عنها طياشة الفكر. كذلك عنصر الفهم يجعل الذهن مركزاً، والعاطفة أيضاً تركز الفكر0 أما الذى يصلى بدون قلب، وبدون فهم، وبدون عاطفة، فبالضرورة تشرد أفكاره في موضوعات متعددة لأن قلبه لم يتخلص بعد من الأهتمام بهذه العالميات، ولا يزال متعلقاً بها حتى وقت الصلاة. فلا تكون صلاته طاهرة، لأنها ملتصقة بماديات العالم.
لهذا، عندما سئل القديس يوحنا الأسيوطى " ما هى الصلاة الطاهرة؟ " أجاب " هى الموت عن العالم " لأنه حينما يموت القلب عن أمور العالم، لا يسرح فيها أثناء صلاته، فتصبح صلاته طاهرة بلا طيش.



الصلاة الروحانية تكون ايضاً بخشوع أمام الله.
لقد سبق فتحدثنا عن الصلاة بحب لا يمنع الخشوع إطلاقاً. محبتنا لله لا يمكن أن تنسينا هيبته، وجلاله ووقاره. فيمتزج حديثنا معه بالاحترام والتوقير، وندرك أدب الحديث مع الله. وخشوعنا ليس هو خوف العبيد، إنما هو توقير الأبتاء لأبيهم وأى أب؟ إنه ليس أباً على الأرض، بل هو ابونا الذى في السموات، الذى تقف أمامه الملائكة في هيبة " بجناحين يغطون وجوههم. وباثنين يغطون أرجلهم " (أش 6: 2). لهذا قال ماراسحق:
" إذا وقفت لتصلى، كن كمن هو قائم أمام لهيب نار".
وابراهيم أبو الآباء والأنبياء قال " عزمت أن أكلم المولى. وأنا تراب ورماد " (تك 18: 27). لذلك إن وقفت أمام الله، قل له: من أنا يا رب حتى أقف أمامك، أنت الذى تقف أمامك الملائكة ورؤساء الملائكة والشاروبيم والسارافيم، وكل الجمع غير المحصى الذى للقوات السمائية. كيف أحشر نفسى وسط هذه الطغمات النورانية؟!



خشوعك أمام الله هو خشوع الروح وخشوع الجسد أيضاً.
أما عن خشوع الجسد. فيشمل الوقوف والركوع والسجود، بحيث لا تقف وقفة متراخية ولا متكاسلة، ولا تستسلم للشيطان الذى يحاول أن يشعرك في وقت الصلاة بتعب الجسد أو بمرضه أو إنهاكه أو حاجته إلى النوم..!
هناك أشخاص، إذا وقفوا للصلاة يشعرون بالتعب، بينما يقفون مع أصدقائهم بالساعات دون شعور بالتعب! لذلك احترس من هذا التعب الوهمى، الذى هو من حروب الشياطين. قال القديس باسيليوس الكبير:
" عليك تعتدز عن الصلاة بالمرض، لأن الصلاة وسيلة للشفاء من المرض ".
و كما قال ماراسحق " إذا بدأت الصلاة الطاهرة، فاستعد لكل ما يأتى " أى أستعد لحروب الشيطان الذى يريد أن يمنعك عن الصلاة.

خشوع الجسد لازم، لأن الجسد يشترك مع الروح في مشاعرها، ويعبر عنها. فخشوع الروح يعبر عنه خشوع الجسد. وتراخى الروح وعدم اهتمامها، يظهر كذلك في حركات الجسد، مثل انشغال الحواس بشئ آخر أثناء الصلاة! سواء النظر أو السمع وما إلى ذلك..
أما عن خشوع الروح، فيجب أن تصلى بقلب منسحق.
و تذكر أن الرب قريب من المنسحقين بقلوبهم.. لا تنس أنك طبيعة ترابية، وأنك تكلم خالقك الذى هو ملك الملوك ورب الأرباب (رؤ 19: 16). ولا تنس أيضاً خطاياك التى احزنت بها روح الله القدوس، وخنت محبته وقابلت احساناته بالجحود لذلك قف بانسحاق قدامه، كما صلى دانيال النبي وقال " لك يا سيد البر. أما لنا فخزى الوجوه.. لأننا أخطأنا إليك. تمردنا عليك " (دا 9: 7-9). قل له: أنا لا استحق شيئاً. ولكن مع كثرة خطاياى وجحودى، يشجعنى طول أناتك، ويعزينى قلبك الواسع. أنت الإله الطيب، الذى لا يشاء موت الخاطئ مثلما يرجع ويحيا (حز 18: 23، 32). في أنا الساقط تظهر عظيمة مراحمك0



و لتكن صلاتك بإيمان..
تؤمن أن الله يسمعك ويحبك، ويستجيب لك في كل ما يراه خيراً لك. وقد قال السيد الرب " كل ما تطلبونه في الصلاة مؤمنين، تنالونه " (مت 21: 23). وإن لم يكن لك هذا الإيمان، فاطلبه في صلاتك. كما قال أبو ذلك المريض المصروع للرب " أؤمن يا سيد. فأعن عدم إيمانى " (مر 9: 24) أو كما قال الرسول للرب: زد إيماننا (لو 17: 5) تذكر ذلك الوعد الجميل " كل شئ مستطاع للمؤمن " (مر 9: 23).
ثق أن الإيمان يعطى الصلاة قوة. وأيضاً الصلاة تقوى الإيمان.. غير أنك إن طلبت طلباً لا تتعجل نواله. وإنما انتظر الرب. آمن أنه سوف يستجيب، مهما بدا لك أنه أبطأ في استجابته. استمع إلى داود النبي وهو يقول " أنتظر الرب. ليتشدد ويتشجع قلبك، وانتظر الرب " (مز 27: 13).



لتكن صلاتك ايضاً بعمق وبفهم.
كلما كانت صلاتك بفهم، وتقصد كل كلمة تقولها، فإنها حينئذ ستكون بعمق. إن المرتل يصرخ في المزمور ويقول " من الأعماق صرخت إليك يا رب. يا رب استمع صوتى " (مز 130: 1). " من عمق قلبى طلبتك " (مز 199). صل إذن من عمق قلبك، ومن عمق فكرك، ومن عمق إيمانك، ومن عمق احتياجك.. وعمق الصلاة يمنحها حرارة..




+++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++

ما هى الصلاة؟


وما صفاتها المقبولة؟ (2)


بقلم قداسة البابا شنوده الثالث


جريدة الأهرام 6 يوليه 2008


مبارك هو إلهنا الطيب الذي منحنا أن نُصلِّي. تواضع منه أن يسمح لنا بأن نتحدث إليه، وتواضع منه أن يُصغي إلينا ... مَن نحن التُّراب والرَّماد حتى نقترب إلى اللَّه ونقف أمامه ونتحدَّث إليه .. ونضم أنفسنا إلى صفوف الملائكة الواقفة أمام عرشه تُسبِّحه وتتبارك بالوجود في حضرته؟! حقاً إنه تواضع من الخالق أن يسمح لمخلوقاته بهذه الدالة...
?? لذلك عار كبير وخطية كبرى، أن تقول: ليس لديَّ وقت للصلاة!! عجيب أن الخالق يسمح لنا أن نُكلِّمه، ونحن المخلوقات نعتذر بضيق الوقت!! إنَّ أمور عديدة تافهة نجد لها
وقتاً ... ومحادثات لا قيمة لها نجد لها وقتاً. لماذا إذن نحتج بضيق الوقت في الحديث مع اللَّه.
إنَّ داود النبي كان ملكاً وقائداً وقاضياً للشعب، وله أُسرة كبيرة. ومع ذلك يقول للرب:
" سبع مرات في النهار سبَّحتك على أحكام عدلك "، " في نصف الليل نهضت لأشكرك "،
" سبقت عيناي وقت السحر لأتلو في جميع أقوالك ".
?? المشكلة إذن لا تكمن في الوقت، وإنما في عدم الرغبة. إن كانت لديك رغبة في الصلاة، فلا شك أنك ستجد لها وقتاً .. ثم يجب أن تعرف أنَّ الصلاة بركة لك وأنك فيها تأخذ ولست تُعطي. فهل تظن أن تُعطي للَّه وقتاً حينما تُصلِّي؟! أم أنَّ اللَّه مُحتاج إلى صلاتك؟!
بل أنت تأخذ في الصلاة قوة ومعونة، وتأخذ لذَّة روحية ومُتعة بعِشرة اللَّه وحلاً لمشاكلك ... مُجرَّد وجودك في حضرة اللَّه متعة حتى لو لم تفتح فمك بكلمة واحدة، حتى لو لم يتحرَّك ذهنك بأي فكر. كطفل في حضن أبيه، لا يطلب شيئاً سوى أن يبقى هناك.
ما أجمل ما قاله بعض الآباء عن الصلاة، إنها مذاقة الملكوت.
?? على أنه ليست كل صلاة مقبولة، لأنه ليست كل صلاة، صلاة. فما هى إذن شروط الصلاة المقبولة؟
يجب أوَّلاً أن تكون بالروح: فيها روح الإنسان يخاطب روح اللَّه، وقلبه يتصل بقلب اللَّه. وهذه الصلاة التي من الروح والقلب، هى التي تفتح أبواب السماء، وتدخل إلى حضرة اللَّه، وتُكلِّمه بدالة، وتأخذ منه ما تريد ... بل إنَّ هذه الصلاة هى أيضاً التي تشبع الروح. كما قال المُرتِّل في المزمور: " بِاسمك أرفع يديَّ، فتشبع نفسي كما من شحم ودسم ".
?? الصلاة الروحانية تكون أيضاً بخشوع أمام اللَّه. إن محبَّتنا للَّه لا تمكن أن تنسينا هيبته وجلاله ووقاره. وهكذا في خشوعنا ندرك أدب الحديث مع اللَّه.
وخشوعك أمام اللَّه هو خشوع الروح وخشوع الجسد أيضاً ... أمَّا عن خشوع الجسد فيشمل الوقوف والركوع والسجود. بحيث لا تقف وقفة متراخية ولا متكاسلة. ولا تستسلم للشيطان الذي يحاول أن يُشعرك في وقت الصلاة بتعب الجسد أو بمرضه أو بانهاكه أو بحاجته إلى النوم!
إنَّ خشوع الجسد لازم، لأنَّ الجسد يشترك مع الروح في مشاعرها، ويُعبر عنها، كما أن تراخي الروح وعدم اهتمامها، يظهر كذلك في حركات الجسد، مثل انشغال الحواس بشيء آخر أثناء الصلاة.
?? أمَّا عن خشوع الروح، ففيه تكون الصلاة بانسحاق القلب. إذ يشعر المُصلِّي أنه ـ وهو طبيعة ترابية ـ يقف أمام اللَّه الكُلي العظمة غير المحدود، الذي طالما غمرنا بإحسانه، ونحن نجحد وصاياه بخطايانا الكثيرة. ففي خشوعه يشعر بعدم الاستحقاق.
?? والصلاة الطاهرة تكون بإيمان وبعُمق وفهم. إذ يؤمن المُصلِّي أن اللَّه يسمع ويستجيب مادامت صلواتنا حسب مشيئته. كذلك في صلاته يقول كل كلمة بفهم ويقصد كل أعماقها. وهو يُصلِّي من عُمق قلبه ومن عُمق احتياجاته ومن عُمق فكره. وهذه الأعماق تمنح الصلاة حرارة.
?? على أننا نريد أن نُقدِّم بعض ملاحظات هامة لتكون الصلاة روحانية ومقبولة.
لا تكتفِ بالصلوات المحفوظة فقط. وإنما درِّب نفسك على صلوات خاصة تقولها للَّه بقلب مفتوح أمامه، لا يخفي عنه شيئاً، تعبر فيها عن كل مشاعرك، وتذكر فيها كل احتياجاتك، وتطلب فيها معونة في ضعفاتك.
?? درِّب نفسك على الاستيقاظ المُبكِّر، وبدء اليوم بالصلاة. حيث يكون قلبك صافياً، ولم يزدحم بعد بأفكار العمل وسائر المسئوليات. كما يكون بيتك هادئاً لم تدركه ضوضاء النهار. فتخلو مع اللَّه بدون مُعطِّل. ويكون اللَّه هو أول من تتحدَّث إليه في يومك، وتأخذ منه بركة لهذا اليوم.
?? درِّب نفسك على إطالة الوقت في الوجود مع اللَّه. وما أجمل قول داود النبي في المزمور: " محبوب هو اسمك يارب، فهو طول النهار تلاوتي ". وهنا اسأل نفسك: كم من الوقت تقضيه مع اللَّه في يومك؟ مقارناً ذلك بالأوقات الكثيرة التي تقضيها في أحاديث وترفيهات لا تفيدك شيئاً. ولا تجعل الوقت الذي تقضيه مع اللَّه في نهاية مشغولياتك، بل في قمة مشغولياتك.
?? تدرَّب أن تُدخِل اللَّه في كل موضوع وكل مشكلة لك. فلا تقف وحدك في كل مشاكلك وكل مشاغلك. ولا تعتمد فقط على مُجرَّد ذكائك أو على معونة الآخرين. إنما اشعر بأنك لا تستغني عن اللَّه في كل ما يعرض عليك من أمور. موقناً أن أمورك قد تسلَّمتها يد أمينة قوية هى يد اللَّه التي ستدبِّر كل شيء حسناً.
?? تدرَّب على الصلاة من أجل الآخرين، وبخاصة كل الذين هم في احتياج. صلِّ من أجل معارفك وزملائك وأهل بيتك، ومن أجل المجتمع الذي تعيش فيه، ومن أجل المرضى والتعابى، ومن أجل الوطن والمناطق التي تحتاج إلى معونة وسلام.
?? وأخيراً، إن كنت لم تصل بعد إلى الصلاة الطاهرة الروحانية المركزة، فلا تمتنع عن الصلاة لهذا السبب. بل تدرَّج حتى تصل إلى كمال درجة الصلاة. والمعروف جيداً أنك تتعلَّم الصلاة بالصلاة.
كذلك حاول أن تستمر في الصلاة، كُلَّما أردت أن تنهيها، مشتاقاً أن تبقى في الجو الروحي الذي للصلاة، غير مفضلٍ عليها أيَّة مشغولية أخرى ... واللَّه الذي قبل صلوات الأبرار، هو يقبل صلواتك أيضاً.


++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++

الصلاة المقبولة

الشماس تيودور الغندور



قال الرب يسوع في الكتاب المقدّس:" يقترب إليّ هذا الشعب بفمه و يكرمني بشفتيه و أمّا قلبه فمبتعد عني بعيدًا "( مت 15 : 8 ). ليس هناك صلاة مقبولة وأخرى غير مقبولة لدى الرب يسوع، فما هو مرفوض في الصلاة أن تتحوّل صلاتنا إلى ترداد كلمات وتمتمة جمل دون فهم معناها أو التركيز على فحوى الصلاة التي نؤديها أمام الله. والصلاة ليست بعدد الكلمات التي نرددها بل بالموقع التي تصدر منه هذه الكلمات. فكثير ما تكون صلاتنا نابعة من الشفاه فلا تستطيع أن تغوص إلى أعماق قلب الله، فالطريق إلى قلب الله تبدأ من قلب الإنسان المصلّي فهي لغة قلوب وليست لغة شفاه.
كما أن الصلاة تكون مقبولة أمام الله بقدر ما يكون مؤديها متواضع. ولا يغيب عنّا في هذا المجال مثل الفريسي والعشّار في انجيل لوقا (لو 18) حيث أخذ الفريسي موقع الصدارة في مقدمة الهيكل وأخذ بمقارنة نفسه مع العشّار وتبرير ذاته وتبيان أعماله الحسنة أمام الله، فيما اكتفى العشّار بالوقوف بعيدًا ولم يستطع رفع عينيه نحو السماء واكتفى بقول:"اللهم ارحمني أنا الخاطىء". ويقول الرب يسوع أن العشّار هو الذي قُبلت صلاته وذهب مبررًا الى بيته. فالصلاة ليست استعراضًا لمحاسننا ومواهبنا ولا تقاس الصلاة بجمال الأداء أو قبحه بقدر ما تقاس بتواضع المصلّي أو كبرياءه.
كما أن الصلاة لتُقبل يجب أن تكون ركيزتها الإيمان فالرب يسوع قال:" كل ما تطلبونه في الصلاة مؤمنين تنالونه" ( مت 21 : 22 ) . وإذا كنّا نصلّي بإيمان لا نعد نكترث للوقت الذي نقضيه بالصلاة فالرب نفسه كما يقول الإنجيل " قضى الليل كله في الصلاة لله" ( لو 6 : 12 ) وهو الذي لا يحتاج للصلاة. وكم من القديسين قضوا معظم أوقاتهم بحضرة الله في الصلاة. فيما نحن لا ننفك نتلفت إلى الساعة لنرى كم استغرقت الخدمة من الوقت. فما أجمل الصلاة التي فيها المؤمنون " يواظبون بنفس واحدة على الصلاة و الطلبة" ( اع 1 : 14 ).
وكم من مرّة في صلاتنا نطلب الضرر للآخرين الذين آذونا بتصرفاتهم أو جرحونا بمواقفهم دون علم منّا أننا لا نستطيع أن نطلب من النور أن يُعطي ظلمة. كما لا نستطيع أن نطلب من إله الخير أن يُمطر شرًا على عبيده وجبلة يديه. فهذه الصلاة كيف نعتقد أنها ستكون مقبولة لدى الله الذي يدعونا الى المحبة وحتى للأعداء، أليس هو القائل:" أحبوا أعداءكم باركوا لاعنيكم أحسنوا إلى مبغضيكم و صلوا لأجل الذين يسيئون إليكم و يطردونكم" ( مت 5 : 44 ). فلنصلِّ إذًا لأجل هؤلاء لكي يرتدّوا عن الشر الذي فيهم ولا نصلينَّ لأجل أذيتهم.
بالختام فلنتعظ من الرسول بولس الذي دعانا في رسالته إلى أهل فيليبي قائلاً :" لا تهتموا بشيء بل في كل شيء بالصلاة و الدعاء مع الشكر لتعلم طلباتكم لدى الله" ( في 4 : 6 ). والصلاة ما هي إلا لقاء مع الله وقد لا تحتاج حتى إلى الكلام حينها. فالوجود في حضرة الله لا يحدّه لا وقت ولا كلام ولا أي شيء بشري على الإطلاق.لذا "واظبوا على الصلاة ساهرين فيها بالشكر" ( كو 4 : 2 ) .



hgwghm hglrf,gm hgfhfh ak,]m hgehge hgwghm hgwghm hglrf,gm hg,shz' hgv,pdm av,' hgwghm hglrf,gm

من مواضيعي 0 اليوم تذكار عيد القوي الأنبا موسي الأسود
0 شكر و تهنئة بإختيار الرب لقداسة البابا تواضروس الثاني
0 إحذر عبوات المشروبات الغازية
0 برجاء الإهتمام بنقل المواضيع الي المكان المناسب
0 فين hanan yasoo3
__________________

Pray for me
John
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 02-07-2010, 11:55 AM
الصورة الرمزية Armia
Armia Armia غير متواجد حالياً
عضو ماسى
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
الدولة: Egypt
المشاركات: 8,033
إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى Armia
افتراضي رد: الصلاة المقبولة

الله موضوع فى غايه الروعه تسلم يا جون
فعلا موضوع الصلاه قد يعتقد البعض انهو يصلى
ولا يدرك ان صلاته غير مقبوله ام مقبوله فكيف اعرف
والموضوع بين الاجابه بالتفصيل

من مواضيعي 0 البطاقة الإنتخابية من اجل مسيحيتك و وطنيتك
0 اغمضت عيوني
0 باقة ورود
0 رد: انا فى كمبيوتر الكوثر بسوهاج لو حد محتاج اى مساعده ربنا يقدرنى
0 إذا ساءت ظروفك فلا تخف
__________________







انت تحتض وجودى برعايتك وكأنك لا تتطلع على اخر سواى تسهر على
وكأنك قد نسيت الخليقة كلها تهبنى عطياك وكأنى وحدى


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 02-07-2010, 01:22 PM
الصورة الرمزية MORAMARMAR
MORAMARMAR MORAMARMAR غير متواجد حالياً
عضو ماسى
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
الدولة: روح البابا كيرلس
المشاركات: 6,516
افتراضي رد: الصلاة المقبولة

الصلاة التى بجب وعاطفة، تكون صلاة حارة
الصلاة التى بالروح، تكون حارة بطبيعتها. أشعلها الروح النارى. ولذلك قيل عن صلاة القديس مكسيموس ودوماديوس إنها كانت تخرج من أفواههم كشعاع من نار. وهكذا كانت |أصابع القديس الأنبا شنودة رئيس المتوحدين حينما كان يرفع يديه في صلاته..

و لتكن صلاتك بإيمان..
تؤمن أن الله يسمعك ويحبك، ويستجيب لك في كل ما يراه خيراً لك. وقد قال السيد الرب " كل ما تطلبونه في الصلاة مؤمنين، تنالونه " (مت 21: 23). وإن لم يكن لك هذا الإيمان، فاطلبه في صلاتك. كما قال أبو ذلك المريض المصروع للرب " أؤمن يا سيد. فأعن عدم إيمانى " (مر 9: 24) أو كما قال الرسول للرب: زد إيماننا (لو 17: 5) تذكر ذلك الوعد الجميل " كل شئ مستطاع للمؤمن " (مر 9: 23).

ثق أن الإيمان يعطى الصلاة قوة. وأيضاً الصلاة تقوى الإيمان.. غير أنك إن طلبت طلباً لا تتعجل نواله. وإنما انتظر الرب. آمن أنه سوف يستجيب، مهما بدا لك أنه أبطأ في استجابته. استمع إلى داود النبي وهو يقول " أنتظر الرب. ليتشدد ويتشجع قلبك، وانتظر الرب " (مز 27: 13).

مش عارفة اقولك اية يا جون بجد على الموضوع دة
بجد اكتر من روووعة فعلا يا جون الصلاة اللى من القلب وبخشوع وفى نفس الوقت لما يكون عندى ثقة ان ربنا بيسمعنى وحاسس بيا دة هيخلى قلبى يترفع فى الصلاة كانى فى السما الموضوع وضح كل حاجة بجد مش لاقية حاجة اقولها
ربنا يبارك كل حياتك جون ويعوضك تعب محبتك
من مواضيعي 0 اية اللى شاغل بالك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
0 الانبا بولا الاكراة فى الزواج يجعلة زواجا باطلا
0 الة المستحيلات
0 اغبى البنااااااااااااااااات!!!!!!!!!!!!
0 يسوع جاى يعزى فى صديقة !!!!!!!
__________________


لية الحزن معايا تملى ؟؟؟
رد عليا يا ابويا وقولى
سايب لية دمعى يسيل كتر الظلم بيقتل فيا
لية الجرح تملى عشانى لية دايما دموع فى عينيا
اة محتاج ابكى وتسمعنى نفسى احس بالحنية لو بنتك عليك هتهون هرضى بجرحى مهما يكون
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 02-07-2010, 07:13 PM
الصورة الرمزية ashraf william
ashraf william ashraf william غير متواجد حالياً
عضو ملكي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
الدولة: الاسكندرية
المشاركات: 12,162
افتراضي رد: الصلاة المقبولة

من مواضيعي 0 مفاتيح دول العالم
0 كم ادهشني حبك !!!
0 نظرة قريبة على وحوش الأعماق
0 الزيارة المنزلية للطفل
0 النعمة الإلهية
__________________
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 02-07-2010, 07:30 PM
الصورة الرمزية لوزه
لوزه لوزه غير متواجد حالياً
عضو برونزي
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
الدولة: اسكن قلب الله
المشاركات: 889
افتراضي رد: الصلاة المقبولة

الموضوع رائع ياجون تسلم ايدك وربنا يدينا نكون من بين اولاده المقبوله صلاتهم لديه ربنا يباركك
من مواضيعي 0 احلي نظارات شمس 2010
0 يقربلك ايه الاسم ده ؟
0 بيت لم يعرف الحزن
0 لــــــــــحـــــــــــــــــــظــــــــــــــه
0 اتركنى ......ارحمنى ...... كفى .....
__________________


اجمل مافى الحياه
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 03-07-2010, 09:11 AM
kadi zaina kadi zaina غير متواجد حالياً
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 20
إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى kadi zaina
افتراضي رد: الصلاة المقبولة

merciiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiii iiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiii iiiiiiiiii
من مواضيعي
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 03-07-2010, 12:02 PM
الصورة الرمزية firygorg
firygorg firygorg غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 154
افتراضي رد: الصلاة المقبولة

خشوعك أمام الله هو خشوع الروح وخشوع الجسد أيضاً.


موضوع رائ
ع
من مواضيعي 0 منتدى جديد
0 منتدى مسيحى جديد
0 منتدى جديد
0 " ¨`•.•´صبـــــــــاح النـــــور ياجــــــون ¨`•.•´¨"
0 هدية للمنتدى بمناسبة صيام العدرة
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 08-07-2010, 05:19 PM
maikel fady maikel fady غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
المشاركات: 183
افتراضي رد: الصلاة المقبولة

موضوع قيم فعلا ياادمن
ربنا يبارك حياتك وخدماتك
اذكرنى واسرتى فى صلواتك
من مواضيعي 0 سؤال فى تشغيل الكمبيوتر
0 موسوعة الموضوعات الطقسيه
0 طريقة تغيير صورة الحساب في شاشة الترحيب التي تظهر عند بدء تشغيل ويندوز xp؟
0 لجعل الويندوز يبدا بصوت البابا شنودة الثالث
0 طريقة مسح السى دى واعادة التسجيل عليه
رد مع اقتباس
إضافة رد

شارك أصدقائك هذا الموضوع في مواقعك المفضلة

الكلمات الدليلية (Tags - تاق )
البابا شنودة الثالث, الصلاة, الصلاة المقبولة, الوسائط الروحية, شروط الصلاة المقبولة

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر رد
الصلاة هي.. megomego منتدي أقوال الآباء 0 07-04-2010 09:30 PM
الصلاة هي... megomego منتدي أقوال الآباء 5 11-10-2009 01:38 PM
الصلاة هى ramyVIP منتدي أقوال الآباء 7 26-07-2009 11:46 PM
ما هي الصلاة؟ fulaa منتدي الروحيات 5 18-11-2007 12:05 AM
الصلاة ناردين شبابيات 0 25-07-2007 02:18 AM


الساعة الآن 06:47 AM.



Powered by Pope Kirillos Scientific Family
Copyright ©2001 - 2018