منتدي أسرة البابا كيرلس السادس العلمية


العودة   منتدي أسرة البابا كيرلس السادس العلمية > المنتديات المسيحية > تاريخ الكنيسة و سير القديسين

إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 24-05-2010, 02:48 PM
الصورة الرمزية magdy-f
magdy-f magdy-f غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
الدولة: مصر
المشاركات: 14,970
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى magdy-f إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى magdy-f
افتراضي حوار مع التلميذ الذى كان يحبه الانبا مكسيموس المتنيح


حوار التلميذ الذى يحبه الانبا
حوار مع التلميذ الذى كان يحبه الانبا مكسيموس المتنيح الجزء 3,2,1



اجرى الحوار - جورج شكرى - تريز اسعد


دون مقدمات قد تطول دعونا نأخذكم سريعاً إلى ذلك الحوار الذي أجريناه مع الأستاذ (يوسف موسى) والذي لم نجد له حقاً توصيفاً أدق من (التلميذ الذي كان يُحبه الأنبا مكسيموس المُتنيح).. لا شك أن إيبارشية القليوبية وقوسينا كانت بأكملها تلاميذاً وأحباء لأبينا الطوباوى الأنبا مكسيموس إلا أن ثمة خصوصية جمعت ما بين الأستاذ (يوسف موسى) والأنبا مكسيموس المتنيح.. يكفي أن نقول أن الأستاذ (يوسف موسى) ظل مُقيماً مع نيافته ما يشبه الإقامة الكاملة في الفترة من 1966م إلى منتصف 1968م.. وحتى بعد أن التحق الأستاذ يوسف بوظيفة شاءت الإرادة الإلهية ومحبة الأنبا مكسيموس أن يكون عمله هذا بجوار المطرانية حيث يقيم الأنبا مكسيموس و(علشان نبقى نبص على بعض) كما عبر الأنبا مكسميوس.. ولذلك كله لم يكن غريباً أن تُوكل إلى الأستاذ موسى مسئولية تجميع مادة كتابين عن الأنبا مكسيموس المتنيح (عظة صامته) (مصباح منير) ولم يكن غريباً أيضاً أن نُنصح من قبل الآباء القساوسة هناك وبمباركة من سيدنا الأنبا مكسيموس الحالي بمقابلة الأستاذ (يوسف) ليحدثنا عن الأنبا مكسيموس المتنيح
بدأ الأستاذ يوسف موسى حديثة معنا عن مثلث الرحمات نيافة الأنبا مكسيموس مطران القليوبية وقويسنا بقوله.. إن الأنبا مكسيموس كان مثالاً حياً في أمكانية تنفيذ الوصية.. كان مثالاً حياً لعمل النعمة مع الإنسان الذي يريد تنفيذ وصية الله ومثالاً لذلك وصية الاتضاع التي تتدرج فيها الأنبا مكسيموس إلى أن وصل فيها إلى درجة عالية
ومن خلال معاشرتي لنيافته في الفترة من 1966 إلى منتصف 1968 (إقامة كاملة) في كنيسة السيدة العذراء (الموجود بها جسده حالياً) وإلى أن التحقت بوظيفة وأخذت أتردد على نيافته بصورة كبيرة.. ولما بنيت المطرانية الموجودة حاليا كنت نائما في إحدى الغرف وفوجئت في الصباح بدق على الباب فقمت مسرعا لأفتح الباب وإذ بي أجد نيافته يحمل (فوطة) ويقول لي (ياللا اغسل وشك علشان تروح الشغل) فأدركت لحظتها أنني لست في حاجة لقراءة مجلدات عن الاتضاع وعن المحبة الأبوية أيضاً التي قلما نجدها الآن في الإباء الجسديين .

• كيف استخدم الأنبا مكسيموس المتنيح اتضاعه هذا لإخفاء قداسته ومواهبة؟ هل كان يتعمد - مثل كثير من القديسين - أن يستهين ويُحقر من شأن نفسه مثل ابونا عبد المسيح الحبشي الذي كان يُخفي قداسته هارباً من المديح بقوله (منيش راهب.. أنا حمار!! ..؟
- لا لم يكن يقول على نفسه أي ادعاء لكنه كان يغير الكلام أحياناً ليهرب من المديح كما كان يجمع بين الاتضاع والحزم وفي مرة كنا في الكاتدرائية القديمة بكلوت بك وكان بيسلق جزر ليأكله مسلوق فدخل علينا شاب كان يعرف سيدنا وسيدنا يعرفه وسلم على سيدنا بطريقة (هايصة شوية) وجلس بجواره وقال له ما تعمللنا كبايتين شاي يا سيدنا وفوجئت بسيدنا ينتهر الشاب ويقول له (إنت بتقول إيه) لأن نيافته كان يحترم الكهنوت جدا ولا يتهاون في احترامه كما أن التواضع لا ينفي الحزم وعدم التهاون.

• (عظة صامته) هو اسم كتابكم الأول عن الأنبا مكسيموس المُتنيح.. ما مدلول هذه العبارة القصيرة؟ وهل كان لأنبا مكسيموس المتنيح موهبة الوعظ والتعليم؟
كان الأنبا مكسيموس يعلم وهو راهب (أبونا أنجيلوس المحرقي) في مدرسة الرهبان اللاهوتية بحلوان ولكن بعد الأسقفية لم يلق إيه عظة أو يكتب كتباً (لم تكن له إيه كتابات أو عظات ولكن ترك بخط يده بعض التأملات وأجبية باللغة القبطية وبعض التأملات في أسرار الكنيسة السبعة)
وعندما دعوناه مرة إلى اجتماع الشباب بكنيسة العذراء وصممنا على حضوره وقمنا بدعوة الكثيرين وامتلأ الاجتماع جدا حضر سيدنا ومعه الكتاب المقدس وقال افتحوا إنجيل معلمنا متى وابتدأ يقرأ وعندما انتهى من قراءة الجزء الذي حدده قال الإنجيل يفسر بعضه وسأل إن كان أحد لديه سؤال وبالفعل لم يكن هناك أحد يحتاج أن يسأل عن شيء وقد كان هذا هو تعليمه (اقرأ الإنجيل كتير وكل ما تقرأ أكثر تفهم أكثر) فلم يكن نيافته يتكلم إلى الناس بإلقاء العظات بل كان يعتمد على الارشاد الفردي فقد كان بابه مفتوح أكثر من 12 ساعة يوميا للجميع وكما قال عنه نيافة الأنبا بنيامين أسقف المنوفية (إحنا بنعمل اجتماع كل اسبوع لكن أنبا مكسيموس كان بيعمل إجتماع كل يوم) وكان يؤمن أن الصلاة هي التي تعطى إرشاد للإنسان لكي يتكلم وقد ذكر لي نيافة الأنبا مرقس أسقف شبرا الخيمة ذات مرة أن نيافته كان مدعو لإلقاء عظة في إحدى كنائس شبرا الخيمة ولكن أحباله الصوتية كانت تؤلمه فقال له نيافة الأنبا مكسيموس (إنت مش ها تجهز علشان تروح الاجتماع) فأجابه نيافة الأنبا مرقس (أنا ها أعتذر يا سيدنا لأن أحبالي الصوتية تعباني شوية) فقال له (لا ما تعتذرش أنا جاي معاك) وبالفعل ذهب الاثنان وجلس نيافة الأنبا مكسيموس وابتدأ نيافة الأنبا مرقس في الكلام وبعد انتهاء العظة إندهش نيافة الأنبا مرقس وقال للأنبا مكسيموس (إزاي قدرت أتكلم بالرغم إني كنت تعبان) فقال له نيافة الأنبا مكسيموس (أصل إنت لما ابتديت كلام أنا ابتديت أقول أبانا الذي وفضلت أكررها لغاية ما أنت خلصت علشان كدة ربنا أعطاك معونة إنك تتكلم). وهكذا كان ينفذ وصية الكتاب المقدس متى صليتم فقولوا أبانا الذي في السماوات...

• لكن كيف يعظ مساعد أسقف في وجود مطران.. بلا شك هذا دليل أكيد على إتضاع أنبا مكسيموس؟
بالفعل ولم يكن هذا هو الموقف الوحيد بل أنه عندما تنيح نيافة الأنبا يوأنس أسقف الغربية والذى كان أب اعتراف نيافته طلب من نيافة الأنبا مرقس أن يأخذ اعترافه فحاول الأنبا مرقس الاعتذار لكبر عمر الأنبا مكسيموس وقامته الروحية ولكن الأنبا مكسيموس أصر على ذلك .





p,hv lu hgjgld` hg`n ;hk dpfi hghkfh l;sdl,s hgljkdp

من مواضيعي 0 عظات البصخة المقدسة 2006 حتى 2013 من كنيسة العذراء بأرض الجولف
0 ألحان برامون الميلاد - المعلم فرج عبد المسيح
0 شريط شاهد عيان - فريق الخلاص
0 قصة حياة القديس أغسطينوس وأمة القديسة مونيكا - صوت
0 مزامير مرتلة على العواد – جورج كيرلس وفرقة دافيد
__________________
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 24-05-2010, 02:49 PM
الصورة الرمزية magdy-f
magdy-f magdy-f غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
الدولة: مصر
المشاركات: 14,970
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى magdy-f إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى magdy-f
افتراضي رد: حوار مع التلميذ الذى كان يحبه الانبا مكسيموس المتنيح

حوار مع التلميذ الذى كان يحبه الانبا مكسيموس المتنيح الجزء 2


ويكمل التلميذ ويقول
• في حديث لكم مع القمص ابرام الصموئيلى رئيس دير الأنبا توماس السائح بسوهاج في شهر نوفمبر 1994م .. صرح قدسه أن الأنبا مكسيموس جمع بين الأنبا ابرام بالعطاء والأنبا كيرلس بالصلاه وطيبة القلب.. كيف لامستم هذه الفضائل في نيافة الأنبا مكسيموس المتنيح ؟
لم يكن الأنبا مكسيموس يمتلك سيارة خاصة وفي يوم أحضر له أحد محبيه هدية سيارة جديدة فقبلها نيافته وفي نفس الوقت حضر شخص محتاج للمال لأنه فصل من عمله ولم يكن له مال لينفق على أولاده فأعطى له الأنبا مكسيموس مفاتيح السيارة الجديدة وقال له (خد بيعها واتصرف بتمنها) فتعجب الشخص الذي أهدى السيارة لنيافته فرد عليه نيافته (أنت أدتني هدية وأنا قبلتها وأنا حر اعمل فيها أي حاجة) وهكذا تكرر ما رأيناه في الأنبا إبرآم أسقف الفيوم والجيزة لأن الله لا يترك نفسه بلا شاهد في كل عصر.. وهناك موقف آخر يربط بين نيافة الأنبا مكسيموس ونيافة الأنبا إبرآم أن سيدة جاءته في يوم تشكى له أنها تريد تزويج إبنتها وليس لها مال أن تشتري لها حجرة صالون وفي هذا الوقت كانت هناك حجرة صالون جديدة أهديت لنيافته لفرش المطرانية فأمر الخادم أن يعطي الصالون لها فتردد الخادم وقال لسيدنا (أنه جديد وجاي للمطرانية) فانتهره سيدنا وقال له أن يذهب ليعطي لها الصالون.. وهكذا لم يكن يبخل على أي أحد يسأله بل كان يعطي حتى لو كان آخر شيء لديه وكان يؤمن أن الله يدبر كل شيء في وقت الحاجة لدرجة أنه ذات يوم كان أحد الشباب سهران مع نيافته فرأى نيافته أنه وكأنة ينتظر شيء فسأله عن سبب سرحانه فقال له سيدنا (ربنا هايبعت) وكرر الكلام أكثر من مرة وبينما هما منتظرين جاء أحد الاشخاص وأعطى لنيافتة ظرف ففتحه ووجد بة عشرة جنيهات وللحال إبتسم وقال لهذا الأخ (مش قلتلك ربنا هايدبر يالا روح هات لنا حاجة نتعشى بيها!!) فلم يكن في المطرانية ولا جنيه علشان يتعشى بيه سيدنا وضيوفه فكم هو نسك هذا القديس وعدم اهتمامه بكنز المال وكم هو إيمانه بوعد الله الذي يدبر للطيور طعامها
كان يهتم باحتياجات إخوة الرب وكان له خدمات خفية كثيرة لم تعرف إلا بعد نياحته منها أنه كان هناك أسرة كاهن متنيح في الصعيد فكان نيافته يرسل لهم بعض المال كل شهر لمساعدتهم على الحياة وهكذا لم يكن ينظر إلى المحتاج هل هو في نطاق خدمته أم لا بل كان يعلمنا هكذا أن نخدم أي إنسان يضعه الله في طريقنا بهذا لم تكن لديه المركزية في الخدمة وهذا ما أكده لنا نيافة الأنبا مكسيموس أسقف بنها الحالى – أطال الله في عمره – أن لا نرفض مساعدة أي أحد نقابله

• قال قداسة البابا شنوده (إذا إرتاح الأسقف تعب الشعب وإذا تعب الأسقف ارتاح الشعب) وقال أيضاً في أحد أعياد رسامة الأنبا مكسيموس (الأسقف للأيبارشية حياة أو موت ونشكر الله أنه وجد لكم الأنبا مكسيموس سبب حياة) حدثنا عن ذلك؟
لقد عقب على ذلك المتنيح الأنبا صموئيل أسقف شبين القناطر وهو واحد من ضمن الثلاثة أساقفة الذين قسمت عليهم إيبارشية الأنبا مكسيموس – في أحد أعياد نياحة نيافته أن (الإيبارشية انقسمت على ثلاثة وأن مكسيموس كان قايم بيها لوحدة) وكنا نشعر أننا في ذهنه وفي قلبه فكان يشمل شعبه بصلاته فقد كان كمطران يرتدي الاسكيم وكان يختطف اللحظات ليكمل قانونه الروحي حيث كان ينام قليلاً جداً وباقي وقته للصلوات ولقاء الشعب (وهذا يؤكد أهمية جناحين الخدمة الصلاة والرعاية)
من بداية رسامتة أسقف كان يزور البيوت على عربة حنطور وبعد ذلك أصبح له الباب المفتوح الذي لا يقفل أمام أحد ولم يكن ينسحب إلا ليتمم قانونه فقد تشبه بآباء الرهبنة الكبار اللذين لا ينامون إلا قليلا.إلى درجة إننا يمكن أن نطلق عليه أنه الراهب الأسقف وليس الأسقف الراهب!!..
وقد كان يوفق بين مشغوليات هذه الإيبارشية الكبيرة دون أن يشعر شعبه في أي مكان بعدم وجوده في أي وقت يحتاجونه.. قال لي مرة نيافة الأنبا مرقس لما كانت تحصل مشكلة كنت اتصل بيه واقوله يا سيدنا هابعتلك العربية وتيجي وبمجرد وصوله كانت تحل المشكلة فقد كان معيناً له في رعايته لشعبه.. وكأن الأنبا مكسيموس هو الذي عُين مساعداً وليس العكس..

• الحوادث الطائفية ومشاكل بناء الكنائس هي سمة عصرنا هذا للأسف ونحن إذ نحاول أن نتمثل بسيرة هذا القديس المتنيح يعنينا كثيراً أن نعرف كيف كان يواجه مشاكل بناء الكنائس والحوادث الطائفية؟
كان حكيماً جداً فمثلاً في حادثة الخانكة أطاع البابا وذهب مع الآباء وصلوا هناك ثم جاء له مدير الأمن وطلب منه أن يذهب معه إلى الخانكة فقال له نيافته (يا سلام طبعا آجي معاك ده أنت الملاك الحارس بتاع المحافظة) وبالفعل ذهب معه وكان هدفه أن تفتح الكنيسة ويصلي بها قداس لأهمية القداس لحل المشاكل وهكذا كان هادئ الطبع حلو اللسان يسعى لحل المشاكل في منتهى الهدوء.
حادث آخر في عزبة النخل أن نيافته صلى في أحد البيوت هناك فاستدعوه في أمن الدولة ليحققوا معه فلما عرف نيافة الأنبا مرقس اتصل بالمسئولين وكان هناك غضب من المسئولين بمحافظة القليوبية لاستدعاء شخصية كبيرة مثل أنبا مكسيموس فلما عاد إعتذروا له فقال لنيافة الأنبا مرقس (إحنا كسبنا هما خدوني علشان يسألوني وأنا قلتلهم أنا كنت بصلي وأنا راهب ولازم أصلي في أي مكان أكون موجود فيه والناس لاقونى باصلى فجم يصلوا معايا) وبالفعل اعترفوا بالمكان من هذا الوقت وتحولت من شقة إلى كنيسة كبيرة

• درس آخر نود أن نتعلم إياه من سيرة الأنبا مكسيموس المتنيح وهو كيفية تعامله مع أخوتنا المسلمين.. يروي الكثير من أخوتنا المسلمين عن مواقف شخصية لهم مع الأنبا مكسيموس المتنيح.. نود كثيراً التعرف على هذا الأمر؟
كان محب لهم جدا وفي أحد المرات كنا عاوزين نشتري حاجة ساقعة فأحد الحاضرين قال (روح يا فلان هات لنا من فلان المسيحي) فرد سيدنا وقال له (ليه والمسلم ما يأكلش عياله) وبالفعل اشتراها من البائع المجاور للمطرانية ولم يكن لا في مؤتمر رسمي ولا شيء.. ومن الطرائف التي عايشتها بنفسي أن فتاة جامعية مسلمة دخلت عليه في إحدى المرات وأنا موجود ولم تكن طبيعية لكنه بوداعته ومحبته استقبلها وأخذ يتحدث معها إلى أن قالت له (تتجوزني؟!) توقعت شخصياً أن ينتهرها لكنه بلطفه ووداعة قال لها (لكني متجوز.. متجوز الكنيسة)

• بعد أن لمس البابا كيرلس فضائل الأنبا مكسيموس ومحبته العظيمة للكنيسة وبعد أن خدم معه بأمانه تامة اميناً لمكتبة الكاتدرائية المرقسية بالأزبكية أوكل إليه خدمة الجالية القبطية بالكويت ومعه وقتئذ نيافة الحبر الجليل الأنبا باخوميوس (ليعمل معه شماساً) هل ثمة أخبار عن تلك الفترة؟
بدايةً يعتبر الأنبا مكسيموس المتنيح هو أول كارز للكنيسة القبطية الأرثوذكسية خارج مصر وتحديداً في الكويت ويكفي أن نقول أن الأنبا مكسيموس ارسي بمحبته الكبيرة ووداعته واتضاعه الكنيسة هناك لدرجة أن أصبحت هناك علاقة قوية ومحبة بينه وبين العائلة المالكة في الكويت وكان يجلس ليأكل معهم

• نسمع كثيراً عن اهتمام نيافة الأنبا مكسيموس وتقديره للأسرار الكنسية السبعة ومدى علاقته بالكتاب المقدس وبالقديسين كيف تلامستم مع هذا الأمر؟
كان اهتمام نيافته الشديد بصلاة القداس وأهمية الذبيحة التي مجرد وجودها تحل كل المشاكل. سر آخر وهو سر الاعتراف كنا في كنيسة مار يوحنا الحبيب ببنها وكنا نجلس في حجرة المتنيح أبونا بيشوي وكان سيدنا جالس على مكتب أبونا فقال هو ده مكان مين فأجاب إبن أبونا بيشوي ده المكان اللي أبونا بياخد فيه الاعترافات فقال سيدنا يا سلام احنا دلوقتي ها ناخد بركة كام حل قرأها أبونا في المكان ده وعن تقديسه لسر الزيجة كان نيافته يؤمن تماما أن الزوجين بعد الإكليل يصيران شخص واحد ففي أحد المرات ذهبت إليه زوجتي لأخذ مشورة نيافته في موضوع فأعطى لها كتاب مقدس وكتب عليه اسمي واسمها وتحتهم (ليباركه الرب) فلما تأملنا الكلمة تيقنا من ايمان سيدنا بان الزوجين واحد وما استمده من الكتاب المقدس أن المرأة مقدسة في الرجل
أما عن الكتاب المقدس كنا نجلس حوله وعندما نسأله عن شيء يقول الكتاب قال إيه وناخد الآية اللي قبلها واللي بعدها لئلا نخطئ في التفسير وكنا عندما نجلس إليه نقرأ كل واحد إصحاح على عدد الموجودين بالتناوب.
وعن القديسين فشفيعته الأولى العذراء مريم ومار مينا وأبو سيفين وأيضاً كان له علاقة قوية بالشهيد الطفل أبانوب لذلك بنى نيافة الأنبا مكسيموس أسقف بنها المطرانية على إسمة ويقال أن القديس أبانوب كان يأتيه ليساعدة على القيام وهو مريض كما أن سيدنا هو الذي فك حرمان القديس من الظهور وقال له أنت حر ثلاث مرات وعاد بالفعل للظهور.

• من المعروف عن أبينا الطوباوي الأنبا مكسيموس.. عشقه للغة القبطية ولا أدل على ذلك أكثر مما روى الأنبا ديمتريوس أسقف ملوي إذ قال عن الأنبا مكسيموس المتنيح "كان يشجعني للحديث معه باللغة القبطية ويقول لنتكلم قبطي لكى يغيروا منا ويتعلموا ويتكلموا معنا" حدثنا عن مدى ارتباطه باللغه القبطية
كان الأنبا مكسيموس عالم مُتبحر في اللغة القبطية وكان يتقنها تماماً (بالإضافة للغات أخرى عديدة ) فقد كان مرتبط بيها ويصلي معظم القداس بها لدرجة أنه ذات مرة أخذ يعلمني قراءتها عن طريق قراءة الإبصلمودية أي أن قرأت صفحات عديدة وبالرغم من ذك في إحدى المرات في دير مار مينا كانت تحضر معه زوجة المتنيح أبونا بيشوي القداس وفوجئت أنه يصلى القداس كله عربى وفي نهاية القداس قال لها انا صليت عربى علشانك وكانت هي في بداية القداس تطلب في داخلها أن يصلي سيدنا بالعربي لأنها تحتاج لتعزية.

• هل لك أن تحكى لنا عن مواقف شخصية مع الأنبا مكسيموس؟
في إحدى المرات فكرت في السفر لأعمل في الكويت مع أخي فسألته هل أقدم أوراقي فقال وماله قدم وصلى على الورق وقدمته وبينما أنا منتظر الرد نده لي مرة في القداس (مع العلم أنه لم يكن يتكلم مع أحد أثناء القداس) وقال لي ما تمشيش بعد القداس عايزك ففوجئت به يقول لي (ما تخليك معانا أحسن بلاش حكاية الكويت دية الخدمة محتاجة) وبالفعل رفض الطلب بعدها وعلمت أن سيدنا كان يعدني نفسيا لكن لم يقولها مباشرة. ومرة أخرى كنت قدمت أوراقي في بنك القاهرة وجاءت هزيمة 1967 وأغلق باب التقديم فقدمت في شركة مصر للتأمين وفوجئت بسيدنا بيقوللي (إيه رأيك لو تشتغل هنا جنبنا "- فرع بنك مصر المجاور للمطرانية –") فقلت له (يا سلام يا سيدنا حد يطول يشتغل في البنك) فقال لي ( علشان نبقى نبص على بعض ) المفاجأة أنه جاء تعييني في فرع مصر للتأمين الذي يعلو بنك مصر مباشرة وبالفعل أصبح عملى بجوار المطرانية.
وفي إحدى المرات وأنا كما اعتدت أن أحكي له مشاكلي حدثت مشكلة بين رئيسي وزميلي وكنا اثنين فقط في فرع بنها فقال لي رئيسي (أنت تمسك الخزنة فقلت له لا فلما حكيت لسيدنا قالى (وتقول لا ليه) وبعدين قال لي (نصلي والصبح أقولك تقول إيه) والصبح قال لي (تروح لرئيسك وتقول له أنا ما كنتش أعرف أن في آية عندنا في الإنجيل بتقول أطيعوا رؤسائكم) وبالفعل لما ذهبت سألني رئيسي (ها هاتمسك الخزنة) فقلت له (حاضر) فتعجب فقلت كما قال لي سيدنا بالحرف فقال لي (طيب روح) وبالفعل لم يعطيني الخزنة ولما رجعت استقبلني سيدنا بابتسامة وقال لي (مش قلت لك تقول حاضر)
كان كل شيء عنده له هدف ولا يوجد شيء اعتباطا فكان عندما يقول كلمة بهدف أو عندما يصمت يكون أيضاً بهدف فكنت أحيانا أريد الانصراف فيقول لي إستنى شوية ولا خايف من الحكومة – المدام - وكنت أثناء ذلك أنه كان يقصد شيء معين من جلوسي ففي إحدى هذه المرات دق جرس التليفون فطلب مني أن أرد على غير العادة فكان المتصل شخص كنا على خلاف بسبب أمور معينة ثم إنقطع الحديث بيننا فعلمت أن نيافته كان يريد أن يعود الحوار بيننا دون أن يشعرني بذلك وكانت هذه هي طريقته الهادئة في حل المشاكل
وفي مرة أخرى كنا نحتاج موافقة سيدنا في شيء فذهبت مع زوجتي إلى المزار لأخذ موافقته على شراء شقة وكان هناك مجموعة بتعمل تمجيد فاشتمينا رائحة حنوط قوية ففى المساء اتصلت بأحد هذه المجموعة وقلت له اللي حصل فقال لي هنيئاً لك يا سيدي دي علامة أنبا مكسيموس نفس الموقف دة حصل قبل كده أن اللي كانت محتاجه رأي سيدنا في شيء هي التي اشتمت الحنوط وكانت علامة من سيدنا بالموافقة وبالفعل قمت بشراء الشقة واعتبرتها شقة سيدنا إلى الآن.
كنت أشعر أن الله يرشدني وكأني سمعت الحل من سيدنا نفسه وحتى بعد نياحته عندما كنت أحتاجه أشعر أنه بجواري وفي إحدى المرات حدثت مشكلة في البيت وقالت لي زوجتي لو كان سيدنا موجود كان بكلمة واحدة حل المشكلة ديه فقلت لها هو سامعنا دلوقتي ونمنا ولما نمت حلمت به يقول لي أنا معاكم أهو هو أنا سيبتكم وأرشدني لما أفعل لحل المشكلة

• نستشعر من كلام حضرتك مدى التشابه بين مكسيموس وشخصية الخادم المثالي ممثلة في معلمنا بولس الرسول وأيضاً تعاليمه؟!
كان فعلاً يتحقق فيه صفات الأسقف التي تحدث عنها القديس بولس أن الأسقف يكون بلا لوم ويذكرنا هذا بكلمة قالها سيدنا أنبا فيلبس مطران الدقهلية المتنيح قال (أكاد أقول أن أنبا مكسيموس يقدر يقف ويقول من منكم يبكتني على خطية).
أنبا مكسيموس نموذج لإنسان عاش المسيح على الأرض وهذا قليل جداً عن أنبا مكسيموس لا أستطيع أن أحصر أنبا مكسيموس في معرفة (يوسف موسى) أنبا مكسيموس مدرسة كبيرة

• (عكاز الكنيسة) هذا هو المصطلح الذي أطلقه قداسة البابا على الأنبا مكسيموس موضحاً أن الكنيسة تعتمد على بركة هذا الرجل كما يعتمد الإنسان على عكازه.. ماذا عن علاقة قداسة البابا شنوده الثالث بالأنبا مكسيموس؟
سافر قداسة البابا شنوده الثالث مرة إلى الحبشة فاصطحب معه الأنبا مكسيموس لأن الأحباش يعرفوه وهو يعرف اللغة الحبشية (الأمهرية) فكانوا ينتقلوا داخل الحبشة بطائرة داخلية ففوجىء قداسته أن الطائرة بها خلل فقال سيدنا البابا قلت (أقوم أقعد جنب الراجل البركة ده علشان نوصل بسلام) وفي أحد المرات كنت مع نيافته في القاهرة وكان في وجود قداسة البابا فكانا يتمشيان وأنا معهم فوضع قداسة البابا يده على كتف سيدنا وكأنه يحتضنة وقال له (إزيك يا أنبا مكسيموس) فقال له (سيدنا ده الأستاذ يوسف إبننا) فتأملت في نفسي وقلت أنا فين والجبابرة دول فين أنا إزاي أمشي مع الناس دية لكنت كنت أتعلم من كلامهم ومحبتهم العجيبة.
كان هناك إجتما وكان مطلوب خادم من كل إيبارشية وكان ذلك في المسرح بأنبا رويس وكان يرأس الاجتماع قداسة البابا فلما حضر أنبا مكسيموس طلب منهم قداسة البابا أن يقفوا وقال نقوم نقف أنبا مكسيموس وصل وبالفعل وقف الجميع.

• كيف كان يتعامل الأنبا مكسيموس المتنيح مع المشاكل داخل الكنيسة؟
حدث خلاف مرة في بعض الأمور الإدارية بين البابا كيرلس السادس والأنبا شنوده أسقف التعليم فذهب الأنبا مكسيموس إلى البابا كيرلس وقال له تسمح لي يا سيدنا أنبا شنوده يجيي يعلم عندي لأني ما بعرفش أوعظ فسمح له البابا كيرلس للمحبة الكبيرة التي في قلب قداسته للأنبا مكسيموس وبالفعل كان المكان الذي يعلم فيه الأنبا شنوده هو مؤتمر خدام وجه بحري وخرجت كتب لقداسة البابا منه مثل (الخلاص في المفهوم الأرثوذكسي) فبذلك قد أزال فكر الخلاف

• يروى البعض أن الأنبا مكسيموس المتنيح من الآباء السواح ما حقيقة هذا الأمر؟
كان البعض يقولون أننا طرقنا عليه باب القلاية ولم نجده ثم بعد ذلك يفتح لنا لكن في رأيي أن قداسة أنبا مكسيموس لا تنحصر في هذه النقطة فقط ولكن القصة التي أستطيع أن أذكرها في هذا الموقف هو أننى قرأت قصة عن المتنيح الأنبا مكاريوس أنه هو وأنبا مكسيموس كانا يصليان مع الآباء السواح في كنيسة أتريب الأثرية التي لم يعرف مكانها حتى اليوم فأنا لا أستطيع أن أجزم أنه من الأباء السواح وهذا لايقلل من شأنه لأن السائح يحيا حياة خاصة مع الله بعيد عن الناس ولكن أنبا مكسيموس كانت حياته وسط أولاده كمنارة فكنا نتعلم كثيراً من وجودنا معه.
(يُذكر في هذا الصدد.. أن الأنبا مكسيموس تنبأ أن بابا روما وبابا الإسكندرية سيصلون معاً في كنيسة إتريب والروح القدس سيظهر مثل حمامة على رأس بابا الأسكندرية.. وقال أيضاً أن البابا كيرلس السادس صرح أن الله هو الذي سيُظهرها.. وقال كذلك أن التلفزيون أراد أن يبني محطة تقوية في إتريب ولكن الأجهزة أشارت أن على بُعد 20 م توجد مباني أثرية ويبدو كذلك أنه كان يعلم أن الكنيسة لن تكتشف في عهده إذ قال لإحدى السيدات "تبقوا تصلوا فيها أنتم".)




من مواضيعي 0 ألبوم ترانيم البطة السمينة - للأطفال
0 العذراء فرح الأجيال - الأنبا مكاريوس أسقف المنيا العام
0 ألبوم نورت الطاحونة - بولس ملاك
0 المرأة جوهرة تستحق من يمسح دموعها
0 ألحان عيد الميلاد المجيد - المعلم إبراهيم عياد
__________________
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 24-05-2010, 02:50 PM
الصورة الرمزية magdy-f
magdy-f magdy-f غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
الدولة: مصر
المشاركات: 14,970
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى magdy-f إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى magdy-f
افتراضي رد: حوار مع التلميذ الذى كان يحبه الانبا مكسيموس المتنيح


حوار مع التلميذ الذى كان يحبه الانبا مكسيموس المتنيح الجزء 3





ويكمل ويقول
•يروي أبونا أبانوب لويس في كتابه (حياة ومعجزات الشهيد أبانوب البهنيسي) عن قصة قطع حرومات على الشهيد الطفل بعدم الظهور من قبل أحد الآباء الكهنة وإلى أن جاء عيد القديس في 31/7/1975 وأحله الأنبا مكسيموس بقوله (هو حُر) ثلاث مرات في وجود الأنبا يوأنس أسقف كرسي محافظة الغربية ليعاود الشهيد أبانوب الظهور بعد هذا الحدث بأسبوعين.. لقد أحل القديس حرومات فماذا عن استخدامه لسلطان الحرم.. هل استخدم هذا السلطان وهل حرم أحد؟
- لم يحرم أحد أبداً وهذا ما شهد بها المتنيح الأنبا إغريغوريوس حين قال (يكفي أنبا مكسيموس فخراً أنه لم يحرم أحد)
وفي أحد المرات كان هناك شخص مريض نفسي فكان يأتي عند المطرانية وينادي سيدنا باسمه ويقول كلام لا يليق ففتح سيدنا الباب فجأة وقال (محروم محروم محروم) فلما سألة أبونا بيشوي وقال له نيافتك (حرمته) فقال نيافته (أنا ما حرمتوش أنا حرمت الروح اللي جواه) وهذا دليل أيضاً على معرفته بوجود الأرواح النجسة.
موقف آخر كان هناك أب كاهن أخطأ خطأ طقسي أنه عمل أكليل يوم سبت النور فلم يحرمه سيدنا أو يعاقبه قال له (أنت تروح تشوف كنيسة تانية) ووجدته يقول لي حتى لا يعثرني (بس احنا مش هانوقف مرتبة لغاية ما يلاقي كنيسة تانية علشان إيه ذنب عياله.)

• هذا الارتباط الكبير الذي جمعك مع الأنبا مكسيموس يجعلنا نتساءل عن مشاعرك عند سماع خبر النياحة؟ .. كيف استقبلت هذا الخبر وما الذي شعرت به؟
بكيت بشدة ولكن عزائي الوحيد أنه هنا معنا في بنها وبالرغم من بكائي كتبت نبذة مثل مناجاة له ولكن كان يراودني شعور إننا نحتفل بأنبا مكسيموس فكنت أجمع الشعب وأدعوه للتجمع في المطرانية وقلت لهم أن السماء اليوم تشاركنا أحزاننا على فراق الأنبا مكسيموس (لأنه كان هناك مطر غزير بالرغم من أن النياحة في شهر مايو أي صيف) لكن حزننا مقترن بالرجاء وقبل النياحة لم يخطر ببالي أبداً أن سيدنا سينتقل وهذا خطأ مني بالرغم أني حلمت قبلها بثلاث صناديق منهم واحد كبير عليه صورة مار جرجس وقد تم الصلاة على جثمانة الطاهر بكنيسة مارجرجس بشبرا الخيمة ولكن لم أفهم في وقتها
ويقال جسده ما زال حي فعندما فتحوا المدفن لتجديدة رأوا الجسد حى كما هو لم يتحلل.

• بعد نياحة أبينا الطوباوي الأنبا مكسيموس انتقلت
الإيبارشية إلى أنبا مكسيموس الأسقف الحالي فما هي السمات المشتركة بينهما؟
لقد قال نيافة الأنبا مكسيموس بنفسه أنا دخلت على تعب أنبا مكسيموس المتنيح ونحن كشعب بنها كان من الصعب علينا أن نرحب بأسقف بعد الأنبا مكسيموس لا يوجد فيه التواضع مثل اللذى لمسناه في أنبا مكسيموس أطال حياته. فأسهل كلمة عند أنبا مكسيموس أنا أسف ومن حرصه على تواصله مع شعبه طلب من الله أن يعطيه موهبة حفظ الأسماء وهذا ما نلمسه جميعاً حتى مع الأطفال. كما أن نيافته يحرص على افتقاد الشعب بنفسه خاصة في المناسبات فهو لا يدخل إلى المطرانية إلا في ساعة متأخرة من الليل بعد الانتهاء من الافتقاد.







من مواضيعي 0 عظة أفراح وحفلات لا ترضي الله - أبونا منسى صليب
0 شريط " أوفى صديق " فريق أطفال يوبال
0 تمجيد الأنبا أنطونيوس بصوت قداسة البابا شنودة الثالث
0 تفسير سفر عوبديا - د/ مجدى نجيب
0 سلسلة عظات لقاءات المسيح - أبونا داؤد لمعى
__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد

شارك أصدقائك هذا الموضوع في مواقعك المفضلة

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر رد
القديس الأنبا مكسيموس مطران القليوبية المتنيح magdy-f الأفلام القبطية 6 26-05-2010 12:33 PM
صور القديس العظيم المتنيح الأنبا مكسيموس وأيضا صور المزار magdy-f منتدي الصور المسيحية 3 25-05-2010 05:39 PM
التلميذ ومامتة megomego منتدى النكت و الفكاهات 3 24-05-2010 12:14 PM
التلميذ الذى كان يحبة يسوع alfadyhabiby الكتاب المقدس 1 14-02-2009 03:16 PM
جروب كنيسة القديسين مكسيموس ودوماديوس والقوي الانبا موسى الاسود بالاسكندرية alexandraany منتدى المواقع و الجروبات المسيحية 2 15-05-2007 11:18 PM


الساعة الآن 08:15 AM.



Powered by Pope Kirillos Scientific Family
Copyright ©2001 - 2017