منتدي أسرة البابا كيرلس السادس العلمية


العودة   منتدي أسرة البابا كيرلس السادس العلمية > مواهب الشباب > القصص القصيرة و التأملات

القصص القصيرة و التأملات هذا القسم مخصص للإتاحة الفرصة للشباب الموهوب في نشر مواهبه في مجال تأليف القصص القصيرة و التأملات الروحية.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 21-01-2007, 05:46 PM
ناردين ناردين غير متواجد حالياً
عضو فضي
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
المشاركات: 1,526
افتراضي دموع إبراهيم


* * * * * * * *دموع إبراهيم دموع إبراهيم دموع إبراهيم دموع إبراهيم دموع إبراهيم دموع إبراهيم دموع إبراهيم دموع إبراهيم دموع إبراهيم دموع إبراهيم دموع إبراهيم دموع إبراهيم دموع إبراهيم دموع إبراهيم دموع إبراهيم دموع إبراهيم دموع إبراهيم دموع إبراهيم دموع إبراهيم دموع إبراهيم

وماتت سارة ... فأتى إبراهيم ليندب سارة ويبكي عليها (تك23: 2)


يبدو أن إبراهيم كان متغيباً عن بيته عندما لفظت سارة أنفاسها الأخيرة، ولكنه أتى في الحال ليندب سارة ويبكي عليها. وهذه أول مرة نقرأ عن إبراهيم أنه بكى. لا نقرأ أنه بكى عند نهر الفرات عندما ترك الأهل والأوطان، ولا نرى أثراً لذلك عندما وصلت إليه أخبار سبي أخيه لوط، والكتاب لا يذكر أنه فعل ذلك في طريقه إلى جبل المُريا لتقديم وحيده الذي يحبه اسحق مُحرقة، أما وقد ماتت سارة فقد تفجرت ينابيع حزنه وسالت دموعه مدراراً.

ما الذي أحدث هذا التغيير؟ نعم عندما نُدعى من الله لنتمم عملاً، سواء كان رحلة شاقة، أو حرباً شعواء، أو تضحية ما؛ فإننا نستطيع أن نحبس دموعنا، ونتحمل كل شيء بصبر، وربما كثرة مشاغلنا تلهينا عن أحزاننا. ولكن عندما ينتهي كل شيء، وعندما تأتي بنا الأيام بجوار جثة هامدة، لا تملك أيدينا أن تفعل لها شيئاً، حينئذ تنساب دموعنا.

لعله ليس بمستغرب أن يبكي ابراهيم. لقد كانت سارة شريكة حياته، كانت هى الوحيدة الباقية ممن تحمّلوا معه مشاق رحلته الخطيرة هذه السنين الطوال، وإذ جثا بجوارها، انهالت عليه ذكريات الماضي؛ تذكرها كعروس في بدء حياتهما الزوجية، تذكر طاعتها وخضوعها في كل حياتها داعية إياه سيدها، مرَّ في مخيلته شريط أحداث متتابعة ومواقف كثيرة لها، ضيافتها وكرمها، وقارها وزينة الروح الوديع الهادئ الكثير الثمن، حسن تدبيرها ووقوفها معه في كل مسيرة الحياة، كل هذا كان لا بد أن يقوده للبكاء.

إن الدموع تهوّن على النفس أحزانها الثقيلة، وهى تخفف ضغط الأحزان عن القلب. هى لآلئ وليدة الجروح والآلام، كما تتحول الجروح في المحارات إلى لآلئ.

نحن لا نستطيع أن نعرف تماماً لماذا يبكي البشر إذا وقفنا معهم بجانب القبر. ففي معظم الأحيان يكون باعث الحزن خالص المحبة، ولكن في بعض الأحيان تكون الدموع ممتزجة بمرارة، بسبب ما يملأ نفوسهم بالندم والأسف بسبب معاملة قاسية أو كلمات صعبة أو بسبب تقصير في خدمة أو مشاركة في أعواز.

ليحفظنا الرب في روح المحبة لكي لا نشرب مثل هذه الكأس المُرَّة - كأس أحزان الحرمان.






* *




]l,u Yfvhidl

من مواضيعي 0 أشياء تؤلم
0 اعمل خيراً تحصد خيراً
0 مرثا المتبرمة
0 ارجو انه تصلوا لأخي
0 طفلك أنا
__________________
أحبب بكل طاقتك<br /><br />صلوا من أجلي<br /><br />ناردين
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 22-01-2007, 04:13 PM
الصورة الرمزية a7balmase7
a7balmase7 a7balmase7 غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Feb 2006
المشاركات: 7,680
افتراضي رد: دموع إبراهيم

تامل رائع
من مواضيعي 0 حصريا هنا وبس
0 تحذير مهم جداااااااااااااااااااااااااا
0 صور اطفال ملهاش حل
0 انا وصديقى
0 كوكتيل فوازير والغاز
__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد

شارك أصدقائك هذا الموضوع في مواقعك المفضلة

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر رد
دخلت الهيكل واخذت ابكى وابكى لم تكن دموع يأس بل كانت دموع فرح وتوبة ramzy1913 منتدى القصص الهادفة 3 24-07-2010 06:05 PM
أبونا ميخائيل إبراهيم nagyn تاريخ الكنيسة و سير القديسين 3 16-07-2010 07:19 PM
عبد إبراهيم .. خادم مثالي fulaa الخدمة و الخدام 1 08-07-2010 05:43 PM
إبراهيم والبؤس shiconona منتدى الأسرة المسيحية 5 15-04-2010 01:46 PM
المعلم إبراهيم الجوهرى peto50 تاريخ الكنيسة و سير القديسين 0 10-03-2008 10:06 AM


الساعة الآن 04:35 PM.



Powered by Pope Kirillos Scientific Family
Copyright ©2001 - 2020