منتدي أسرة البابا كيرلس السادس العلمية


العودة   منتدي أسرة البابا كيرلس السادس العلمية > المنتديات المسيحية > الكتاب المقدس

الكتاب المقدس هذا المنتدي مخصص لدراسة الكتاب المقدس و التفاسير.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 16-01-2010, 02:11 PM
الصورة الرمزية magdy-f
magdy-f magdy-f غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
الدولة: مصر
المشاركات: 10,609
إرسال رسالة عبر مراسل ICQ إلى magdy-f إرسال رسالة عبر مراسل AIM إلى magdy-f إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى magdy-f إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى magdy-f إرسال رسالة عبر Skype إلى magdy-f
Thumbs up شخصيات سفر أعمال الرسل


شخصيات أعمال الرسل

شخصيات سفر أعمال الرسل

دراســة للتعرف على الأشــخاص التى ذكرت أســمائهم فى سفر أعمال الرســل ولم يكونوا من التلاميذ أوأصحاب الأناجيل والرسائل أو من شخصيات العهد القديم .

شخصيات أعمال الرسل


1 - ثَاوفِيلـُس
اســم يوناني معناه محبوب من الله او صديق الله وهو الشخص الذي وجّه اليه لوقا انجــيله وســفر الاعمــال ( لو 1 : 3 واع 1) والصفة المطلقة على ثاوفيــلس هي (العزيز) انما تشــير إلى شــخص معين بالذات . وليســت للمسيحيين عامة كما ظن بعضهـم ، ولعله كان رومــانياً وصاحب منصب كبير تتطلب مخاطبتــه بهــذا التعبير الذي لم يتبعه المســيحيون عادة مع بعضهـم البعض . ونلاحظ ان اللقب (العزيز) لم يرد في ديباجة ســفر الاعمال ، ولذلك يعتقد بعضهـم انه اعتنق المســيحية فيما بين كتابة الانجيل ، وكتابة ســفر الاعمــال.. ويعتقد آخرون انه كان محامياً تدخّل للدفاع عن بولس في روما . وان لوقا ارســل اليه هذين السـفرين ليكسبه اولاً للمسيح كما ويعطيه مـادة للدفــاع . واعتقد بعضهــم انه شــيخ اشــترك في ارســال رســالة من الكورنثيين إلى بولس . ولكن هذه النظريات كلها تفتقر إلى الدليل.

شخصيات أعمال الرسل


2 - يوحنا
صيغة عربية للاسم ((يوحنان))في أسفار الأبو كريفا والعهد الجديد .
يوحنا المعمدان
مهيء طريق المســيح وابن زكريا الشيخ زوجته اليصابات لو5:1 -25 و57- 85
وكلاهما من نسل هارون ومن عشيرة كهنوتية. ويستدل من لوقا 1: 26 ان ولادته كانت قبل ولادة المسيح بستة أشهر. وقد عينت الكنيسة يوم ميلاده في 24 حزيران (يونيو) ، أي عندما يأخذ النهار في النقصان ، وعيـد ميلاد المســيح في 25 كانون الأول أي , عندما يأخــذ النهار في الزيادة اســتناداً على قوله (ينبغي أن ذلك يزيد ) (واني أنا أنقص) (يو 3: 30) . وكان أبواه يســكنان اليهــودية، ولربما يوطة، يطا الحاضرة بقرب حــبرون ، مدينة الكهنة . وكانا محـرومين من بركة النسل . وكانت صلاتهما الحارة إلى الله أن ينعم عليهما بولد . وفي ذات يوم كان زكريا يقوم بخدمة البخور في الهيكل ظهر له الملاك جبرائيل وسكن روعه وأعلمه لأن الله قد استجاب صلاته وصلاة زوجته، وبدت الاستجابة مستحيلة في اعينهما واعين البشر بالنسبة إلى سنهما . وأعطاه الملاك الاسم الذي يجب أن يسمى الصبي به متى ولد ، وأعلن له أن ابنه ســيكون ســبب فـرح وابتهاج ، ليس لوالديه فحســب ، بل أيضاً لكثيرين غيرهما ، وأنه سـيكون عظيماً ، ليس في أعين الناس فقط بل أمام الله . وأن مصدر عظمته الشـخصية هو امتلاؤه من الروح القدس ، ومصدر عظمته الوظيفية في أنه ســيكون مهيئاً طريق الرب ، وزاد الملاك ما هو أعظم من ذلك أي أن يوحــنا يكون المبشــر بظهور المســيح الموعود . فيتقدم أمامه متمماً النبوة التي كان يتوق إليها كل يهودي بأن ايليا يأتي قدام المسيح ، ويهيء للرب شعباً مسـتعداً (مل 4: 5 و 6 ومت 11: 14 و 17: 1 - 13) .
أما زكريا فلم يصدق هذه البشــارة لأن الموانع الطبيعية كانت أبعد من أن يتصورها العقل . ولم يكن معذوراً لأنه كان يعلم جيداً ببشــائر نظيرها، لاسـيما بشــارة الملاك للشــيَخين ابراهيم وسـارة . ولهذا ضرب بالصمم والخــرس إلى أن تمت البشــارة .
ولــد يوحــنا ســنة 5 ق.م. وتقــول التقــاليد أنه ولـد في قــرية عين كارم المتــصلة بأورشــليم من الجنوب (لو 1: 39) . ولســنا نعلم إلا القليل عن حداثته . ونراه في رجولته ناســكاً زاهداً ، ســاعياً لاخضاع نفســه والسـيطرة عليها بالصوم والتذلل ، حاذياً حذو ايليا النبي في ارتداء عباءة من وبر الابل ، شـاداً على حقويه منطقة من جلد ، ومغتذياً بطعام المستجدي من جراد وعسل بري ، مبكتاً الناس على خطاياهم، وداعياً إياهم للتوبة ، لأن المسـيح قادم . ولا شك أن والده الشيخ قد روى له رسالة الملاك التي تلقاها عن مولده وقوله عنه ((يتقدم أمامه بروح ايليا وفوته))لو17:1
والتقارب بين ما نادى به ايليا وما نادى به يوحنا والتشــابه في مظهرهما الخارجي ولبسهما ومعيشتهما واضح للعيان من مقارنة قصة حياتهما .
ولم يظن يوحـنا عن نفسه انه شيء وقــال انه (صوت صارخ في البرية) يو1: 13 وكرس حياته للاصلاح الديني والاجتماعي . وبدا كرازته في سنة 26 ب. م. وعلى الارجح في الســنة السبتية مما مكن الشعب الذي كان منقطعاً عن العمل من الذهاب إليه إلى غور الاردن . وقد شــهد في كرازته أن يســوع هو المسـيح (يو 1: 15) ، وأنه حــمل الله (يو 1: 29 و 36) . وكان يعــمد التائبين بعد أن يعترفـوا بخطاياهم في نهر الأردن . (لو 3: 2 - 14) .
وكانت المعمودية اليهودية تقوم:
(1) بالغســولات والتطهــيرات الشــعبية ( لا 11: 40 و 13: 55 - 58 و 14: 8 و 15 : 27 وار 33: 8 2: 22 وحــز 36: 25 الخ وزك 13: 1 قابل مر 1: 44 ولـو 2: 22 ويــو 1: 25) . فأضفى يوحــنا عليهــما معنى أدبيــاً (مت 3: 2 و 6) وعمق معناها الروحي .
(2) بادخــال المهتدين إلى الدين اليهودي . فأصر يوحنا على ضرورة تعميد الجميع بصرف النظر عن جنسهم وطبقتهم (مت 3: 9). حث الجميع أن يتوبوا ليهربوا من الغضب الآتي (مت 3: 7 ولو 3: 7) . لان معمـودية المســيا الآتي ســتحمل معهــا دينونة (مت 3: 12 ولو 3: 17، وقد طلب يسـوع أن يعمده يوحنا ، ليس لأنه كان محتاجاً إلى التوبة ، بل ليقــدم بذلك الدليل على اندماجه في الجنس البشــري صائرا اخاً للجميع .
وكانت المــدة التي عمل فيها يوحــنا قصيرة ولكن نجــاحه بين الشــعب كان باهراً . وحوالي نهاية سنة 27 أو مطلع سنة 28 ب.م. أمر هيرودس انتيباس رئيس الربع بزجه في السجن لأنه وبخه على فجوره (لو 3: 19 و 20) .
وكانت هيروديا زوجة هيرودس قد خانت عهد زوجها الاول وحبكت حبائل دســيسة ضده مع أخيه هيرودس . وقد ســمعت بذلك زوجــة هيرودس الفتاة العربية فهربت إلى بيت ابيها الحارث واخلت مكانها في القصر لهــيروديا الخــائنة التي حنقت على يوحنا وكبتت غيظها وتحينت الفرصة للايقاع به لأنه قال لهيرودس بأنه لا يحـق له أن يتزوجها . وفي السجن اضطرب يوحنا ونفذ صبره بسبب بطء المسيح في عمله ولربمـا احس بأن المســيح نســيه وإلا لماذا لا يســعفه في الظلم الذي لحــق به كما يســعف الآخرين . وطغت على أعصابه عوامل الوحشــة والوحدة والقيود لأنه كان يترقب حدوث احداث جســام واراد أن يرى قبل موته تحــقيق أحــلام حـياته . وبعث تلميذين ليسـتعلم من يسوع أن كان هو المسيح واشار يسوع إلى معجزاته وتبشيره (لو 7: 18 - 23).
وكانت قلعة مخـيروس المطلة على مياه البحــر الميت والتي زج يوحــنا في إحــدى خباياها كافية لكسر قلب الرجل الجريء الذي نادى بقوله الحق في وجه الفريسـيين والكهنة واعطى للزنى اسـمه الحقيقي ، ولو ان الزاني كان ملكاً عظيماً . وبعد ثلاثة أشــهر يحل عيد هيردوس واذا بهــيروديا ترســل ابنتها الجــميلة ســالومة لتؤانس ضيوف الملك وسط المجون والخلاعة ورنين الكؤوس. واذ بهيرودس الثمل ينتشي برقصها المثير فيقسم امام ضيوفه بان يعطيها ما تطلب فتطلب ، حسـب رغبة أمها، رأس يوحنا على طبق . وبعد لحظات يهوي الجلاد بسيفه على عنق الرجل العظيم . ولم يترك جثمانه دون كرامة ، لأن تلاميذه جاؤوا حالاً ورفعوه ودفنوه .
يقول جيروم أنهم حملوه إلى سبسيطيا عاصمة السامرة ودفنوه هناك بجانب ضريح اليشــع وعوبديا . أما تلاميذه فتذكروا شــهادة معلمهم عن حمل الله وتبعوا المسيح (مت 14: 3 - 12 ومر 6: 16 -29 ولو 3: 19 و 20) . ويقول يوسيفوس ، ان الهزيمة النكراء التي الحقها الحارث بهيرودس بعد ذلك التاريخ كانت جــزاء وفاقــا لدينونة إلهية نزلت به بسبب شره (تاريخ يوسيفوس (18 و 5 و 2) .
وحســب يوحنا أن المسيح شهد فيه اعظم شهادة إذ قال: ((لم يقم بين المولدين من النساء أعظم من يوحنا المعمدان)) (مت 11: 11).
وفي افســس وجــد بولس أناســاً قد تعمــدوا بمعمودية يوحــنا (اع 19: 3) . وظن بعضهم أنه كان للاسينيين في قمران بالبرية تأثير على يوحنا المعمدان .

شخصيات أعمال الرسل


3 – مريم
اســم عبري معنــاه ((عصيان)) وهو اســم العذراء ، مريم أم يســوع المسـيح وفي دراسة تاريخ حياتها ومكانتها يمكن أن نضع أمامنا ما يأتي:
أولاً: ما سجله الوحي عنها: فاننا نعلم أنها جــاءت هي ويوسف من سبط يهوذا من نسل داود (قارن لوقا 1: 32 و 69ورومية 3:1 و2 تيمو2: 8 وعبرانيين14:7)
وقد وردت سـلسلة نسب المسيح من ناحية يوسف (مت 1: 16 ولو 3: 23) . وحــين كانت مخطوبة ليوســف ، وقد كان المتعارف عليه في ذلك الحين أن الخطبة تعقد لمدة عام واحد قبل الزواج . وأعلن الملاك جـبرائيل للمســيح المنتظر، ابن الله (لو 1: 26 - 35 و 2: 21) . وقد قامت مريم من الناصرة وطنها لتزور اليصابات التى وجهــت الخــطاب إليها بالقــول ((أم ربي)) منشــدة اليصابات أنشــودة عذبــة رائعة (لوقا 1: 42 - 45) فأجابت العــذراء في أنشــودة أخرى أكثر عــذوبة وأشد روعة وجمالاً من أنشودة اليصابات، تسمى (أنشودة التعظيم) (لوقا 1: 42 - 55) وبقيت مريم مع اليصابات مــدة تقرب من الثلاثة الأشهر إلى أن وضعت اليصابات .
وقد ذهب يوسف ومريم معاً ، من مدينة الناصرة بالجليل إلى بيت لحم (لوقا 2: 4) وفي بيت لحم وفي المغارة التي كانت مســتعملة كاســطبل وملحــقة بالمنزل هناك . وفي المكان الذي تقوم كنيســة الميلاد أو المهــد عليه أو بالقرب منه، وضعت مريم ابنها البكر. وقد تذكرت مريم كل الحوادث المتصلة بهذا الميلاد وكانت تفتكر بها في قلبها (لوقا 2: 19) . ويظهر أن البشــير متى يخــبرنا بقصة الميلاد من وجهة نظر يوســف ويبرز لنا مريم العذراء كما رآها يوســف خطيبها . وقد توالت سلســلة من الحوادث بعد الميلاد ظهرت فيها مريم العذراء بصورة واضحة جلية منها :
1 - تقديم المســيح في الهيكل والقيام بفروض التطهير حســب الشـريعة الموسوية (لو 2: 22 - 39) .
2 - زيارة المجوس (مت 2: 11) .
3 - الهرب إلى مصر ثم العودة منها إلى فلسطين (مت 2: 14 و 20 وما يليه) .
ولا بد أن العذراء مريم ســارت على النهج الذي كانت تسير عليه نساء الناصرة في ذلك الحين من القيام بشــؤون بيتها والعناية بأهل بيتها وتوفير الراحة لهـم . إلا أن هذه الحياة الرتيبة تخللتها زيارة لاورشــليم لحضور عيد الفصح من ســنة إلى سنة (لو 2: 41) . ولما كان يســوع في الثانية عشــرة من عمــره زار يوســف ومريــم والصبي يســوع اورشـليم في عيد الفصح على حسب عادتهم، ونحن نعلم ما تم في تلك الزيارة من ذهاب يســوع إلى ورشـليم ومن بقائه هناك من بعد عودة مريم أمه ويوســف ومن تحــدّثه إلى الشــيوخ في الهــيكل ومن رجــوع مريــم ويوســف إلى اورشليم ليبحـثا عنه إلى أن وجداه في الهيكل . وتظهر كلمات العذراء التي وجهتها إلى المســـيح مقدار جــزع الأم المحبة على وليدهـا كما تظهــر أيضاً مقــدار رباطة جأشها وتهذب نفسها (لو 2: 48 و 51) .
وقد ذكر الكتــاب المقدس أربعة أخــوة للرب يســوع (مت 13: 55). كما ذكــر إلى أخواته الموجــودات عندهم في بلدهم (مر 6: 3) . وقد اختلفت الآراء بصدد هؤلاء فمن قائل أنهم اخوته أي أولاد يوسف من زوجة أخرى قبل أن خطب العذراء مريم، ومن قائل أنهم ابناء عمومته أو ابناء خؤولته .
ونرى العذراء مريم في عرس قانا الجليل ومما تمّ هناك يظهر أن ابنها الرب يسـوع المسيح هو صاحب السلطان الأول والأخير في عمل المعجزات (يوحنا 2: 1 - 5) . ولما انتقلت الأســرة إلى كفر ناحوم (يوحنا 2: 12 ومت 4: 13) نجــد أن اقرباءه أرادوا أن يحولوا دون استمراره في تأدية رسالته قائلين ، إنه مختل (مر 3: 21) . ولما كان يعّلم جـاءت أمه وأخــوته ووقفوا خارجاً وأرســلوا إليه (مر31:3-35) .
ولما كان يعلــم في اورشــليم رفعت امرأة صوتهــا وقالت (طوبى للبطن الذي حملك وللثدييــن اللذين رضعتهــما) . أما هو فقــال: (بل طوبى للذيــن يســمعون كلمة الله ويحفظونها) (لو 11: 27 - 2شخصيات أعمال الرسل .
فهـذه الإشــارات المقتضبة إلى العــذراء مريم في الكتب المقدســة تصورها لنــا في كونها المباركة من النســاء والمنعم عليها عظمى (لو 1: 2شخصيات أعمال الرسل . وكذلك يقدمهــا لنا الكتاب المقدس كمثل أعلى للامهات وللنسـاء قاطبة (لو 2: 27 و 33 و 41 و 48 و3: 23). وقد تبعت المسيح واقتفت أثره في عمله إلى النهاية (لو 23: 49) . وعند الصليب تحققت فيها النبوّة التي تنبأ بها سمعان الشــيخ عندما قال: (ويجــوز في نفســك ســيف) . (لو 2: 35) . ولما كان المســيح على الصليب ظهـرت محــبة المســيح لها واهتمامه بشأنها عندما عهد إلى يوحنا الرســول بالعنـاية بهــا (يوحنا 19: 26 وما يليه) .
والاشــارة الوحيدة الصريحة التي وردت في العهد الجــديد عن العذراء مريم بعد ما جاء عنها في الاناجيل هي ما ورد في أعمال ( 1: 13) وما يليه عن اشــتراكها مع تلاميذ الرب وأخوته في الصلاة ومواظبتها عليها .


شخصيات أعمال الرسل

4 - يوسف الذى يدعى برسابا الملقب يوستس
يوســف اســم عبــري معنــاه (يزيد) يوْستُس ويســطس اســم لاتيني معناه (عادل) يوســف بارســابا، رافق يسوع منذ معمودية يسـوع وكان أحد التلميذين المرشحين لاخذ وظيفة يهوذا الاسخريوطي التي شغرت بخيانته وانتحاره (اع 1: 21 و 26). ويرجح أنه أخو يهوذا المدعو بارسابا(اع 22:15) ويقول التقليد أنه أحد السـبعين (لو 10: 1) .

شخصيات أعمال الرسل


5 - مَتِيّاس
الصيغة اليونانية للاســم العبري (متثيا) ومعنــاه (عطية يهوه) وهــو تلميذ يســوع المســيح لازمه من ابتدأ خدمته إلى صعوده . وبعضهم يقولون أنه كان من السبعين الذين ارسلهم المســيح للتبشــير (لو 10: 1) . فعيّن بالقرعة بعد الصلاة ومشـورة الروح القدس ليأخذ موضع يهوذا الاسخريوطي (اع 1: 21 الخ) ولا نعلم شيئاً عن حــياته وخــدمته بعد ذلك غير أن بعض التقليديين يقولــون انه خــدم في اليهــودية فرجمه اليهود .


شخصيات أعمال الرسل

6 - بيلاطس
ويلقّــب بالبنطي ، باللاتينيــة بنطيــوس (مت 27: 2) وهــو وال أقامتــه الحــكومة الرومانية نائباً أو حاكماً على اليهودّية في سنة 29 مسيحية . واسـتمرّ حكمه بضع ســنين إلى ما بعد صعود مخلصنا ، وكانت قيصرية مركز ولايته . وكان يصعــد إلى أورشليم إلى دار الولاية فيقضي للشعب هناك (يو 18: 2شخصيات أعمال الرسل . وأما أيام حكومته فلم تكن مرضية لليهود لأنه كان قاسياً جدّاً غير مهتم إلا لمنافعه الشخصية. وفضلاً عن ذلك فهــو الذي سلم المســيح لليهــود مع أنه اعترف ببراءته وعـدم اقترافه جــرماً يوجب تسليمه لهم. وما ذلك إلا لعدم اكتراثه بصالح المســكين والغريب. ويرّجح أن إجابة بيلاطس طلب اليهـود كان لغاية المحافظة على مركزه فإنه كان مقتنعاً ببراءة يسوع كما ذكرنا (يو 19: 6 و 12) فلم يبق إذن من سبب ألا ما ذكرناه من إرضاء خواطر اليهود الذين كانوا كالأسود الكاسرة يصرخون بصوت واحد ((اصلبه اصلبه دمه علينا وعلى أولادنا)) . ولو كان بيلاطس شـريف النفس أو في نفسه مثقال ذرّة من العدالة والشــفقة لانتصر لذلك البريء وخلصه من أعـدائه الكثيرين . ويخــبرنا الكتاب المقدس أنه رفض اجابة طلب اليهــود لما أرادوا منــه أن يغيّر الكتــابة التي على الصليب (يو 19: 19-22) وأنه سمح ليوسف أن يأخذ جسـد يسوع بعد موته ويدفنــه (مت 27: 57-61) وربما يؤخــذ من ذلك أنه نـدم على ما صنع . وأخــيراً وضع حرّاساً على القبر يحرســون جسد يسوع (مت 27: 62-66) . وقـد أقيل من وظيفته لقسوته وقد نفي إلى فرنسا ومات هناك . ويقول بعضهم أنه مات منتحراً


شخصيات أعمال الرسل

7 - حنان
إســم عبري ( اختصار حنانيا, يهوه قد أنعم) . رئيس كهنة في أورشــليم , كما كان قيــافا , في السـنة التي فيها بدأ يوحــنا المعمدان خدمته (لوقا2: 3) , على ما يُظن نحــو26م . عينه كيرينيوس والي ســورية رئيس كهــنة نحــو 6م . وخـلعه الوالي الحاكم الموكل على اليهــودية , فاليريوس جراتوس نحو 15م. وقد صار كل واحد من أولاده الخمسة رئيس كهنة وكان هو حما رئيس الكهنة قيافا) يوحنا13: 1شخصيات أعمال الرسل . ومع أن حــنّان لم يكن يقوم بوظيفة رئيس الكهنة عندما قُبض على المســيح , لكنه كان أكثر الكهــنة نفــوذاً , و كان لا يـزال يحــمل لقــب رئيس الكهــنة ( لوقــا 3:2 وأعمال6: 4) , وإليه أُخِذَ المســيح أولاً (يوحنا 13: 1شخصيات أعمال الرسل , وبعد ما فحصه أرسله مقيــداً إلى قيافا (يوحنا 24: 1شخصيات أعمال الرسل . ولما قُبض على بطرس ويوحنا فيما بعـد , كان حنان بارزاً بين من فحصوهما ( اع4:6 ) .


شخصيات أعمال الرسل

8 - قيافا
اســم آرامي ربما كان معناه صخــرة وهو رئيس كهنة لليهود سنة 27-36 ميلادية وكان حاضراً وقت القضاء على المسيح بالصلب . ( يو 11: 49-51 ) وكانت هـذه الوظيفة في ابتداء أمــرها تــدوم مدة حــياة متقلدها إلا ان الدولة الرومانية في ذلك الوقت كانت تنصب رئيس الكهنة أو تعزله حسب مشيئتها . ولما أقام المسيح لعازر من الأموات قام المجــمع اليهودي ضده خوفاً من امتداد سـطوته وهذا ما جعل قيافا يفكر في قتله. وإذ ذاك نطق بنبوة لم يكن يفهم معناها ( يو 11: 51 و 52 ). وبعد القبض على المسيح أُتي به أمامه وبعدما حاول أعداؤه عبثاً أن يجدوا شـهادة تكفي لإثبات حكم المـوت عليه ســأله قيافا ( أانت المسيح ابن الله ؟ ) فلما أجــاب يســوع بالإيجاب تظاهر قيافا بالاشــمئزاز من جوابه وحســبه تجديفاً وقال إنه غير محــتاج إلى شهود بعد ، فحكموا عليه بصوت واحد بالموت ( مت 26: 65-68 ). غير أنه إذ لم يكن لهم أو لرئيسهم قوة لتنفيذ هذا الحكم أخذوا المســيح إلى بيلاطس الحـاكم الروماني ( يو 18: 28 ) لكي يأمر بصلبه . وقيافا هــذا بعد القيامة كان من جــملة الذين أُتي ببطرس ويوحنا أمامهم للحكم عليهم ( اع 4: 6 ). وقد طرده الرومانيون من وظيفته سنة 36 م .


شخصيات أعمال الرسل

9 - الإسْكَندر
اســم يوناني معنـاه ((حامي البشر)) وقد ورد هــذا: الاســكندر أحــد أقــرباء رئيس الكهنة حنان، وعضو في المجلس الذي فحص بطرس ويوحنا (أعمال 4: 6) .


شخصيات أعمال الرسل

10 - بَرْنَابَا
اســم آرامي معنــاه إبن الوعظ وهــو لاوي قبرصي الجنس . اعتنـق المســيحية في زمان الرسل . فترك علاقاته العالمية وابتدأ يجاهــد في نشــر بشــرى الخــلاص في العالم، ويحث الناس على اعتناق المســيحية ، ويعزّيهم في مصائبهم . ولذلك سماه الرسل برنابا آي إبن الوعظ بعدما كان اســمه أولاً يوســف (1 ع 4: 36) . وبرنابا ضمن من استجابوا للشركة المســيحية الأولى فحقّق المبدأ . (ولم يكن أحد يقول أن شيئاً من أمواله له ، بل كان عندهم كل شيء مشتركاً ) (أع 4: 32)، ففي عدد 37 نقرأ (إذ كان له حقل باعه وأتى بالدراهم ووضعهــا عند أرجــل الرســل) وكان كبير القلب كريماً فهو الذي رحّـب ببولس بعد ما قبــل المســيح وعرّف التلاميذ عليه لما رجع من دمشق إلى اورشــليم (1ع 9: 27) . ثم بعد ذلك أخذ بولس من طرسـوس إلى إنطاكية وبشّرا هنالك باسم المسيح فنجح نجاحــاً عظيماً (1ع 11: 25 و 26) ( ثم سافرا للتبشير في الخارج في السفرة التبشيرية الأولى 01ع ص 13) . وحــضرا مجــمع أورشــليم (1ع 15: 22 وغل 2: 1) . وذهبا مع يهــوذا الملقـب برســابا وســيلا إلى إنطاكية (1ع 15 : 22 – 34 ) ثم ذهــب برنابا ومرقـس إلى قبرص (1ع 15: 39). والبعض ينسبون إليه الرسالة إلى العبرانيين . وتنسب إليه رسالة معنونة باسمه . إلا أنه لا يعرف كاتبها من هو . أما انجيل برنابا الذي يزعــم البعض أن برنابا كاتبه فهـو مؤلف وضع في القرون الوسطى وانتحــل اســم برنابـا باطلاً . ويشــير التقليد إلى مكان بالقرب من فاما غوسـتا في قبرص على أنه مقبرة برنابا .

شخصيات أعمال الرسل


11 - حَنانيا
اسم عبري معناه (يهوه تحنن) و هذا الاسم هو نفس كلمة حننيّا في الاصل العربي . احد الذين انضموا الى الكنيسة في اورشليم في اول عهد المســيحية وانضمت معــه زوجته ســفيرة , وقد باع قطعة ارض, و اخذ جـزءاً من الثمن, و وضعه عند اقـدام الرسل (اعمال 1: 5ـ 10) . كان كل شيء مشـتركاً عند الجماعة المسيحية . (اذ لم يكن فيهم احــد محتاجاً لان كل الذين كانوا اصحاب حقــول او بيوت كانوا يبيعــونها ويأتون بأثمان المبيعات ويضعونهــا عند ارجل الرســل . فكان يوزع على كل واحـد كما يكون له احتياج) . (اعمال34: 4 و35) . ولم يكن احــد ملزما بأن يفعــل هــذا (اعمال 4: 5) . والغرض المقصود لم يتطلب ان كل مقتني يباع, لكنه مع ذلك كانت المقتنيات تباع عندما تتطلب الحاجة . احضر حنانيا جزءاً من الثمن , و وضعه عند ارجل الرسل متظاهرا بأنه الكل . فوبخه بطرس لانه كذب على الروح القدس فسقط و مات في الحال, كما حدث لامرأته سفيرة , التي جاءت بعد ثلاث ســاعات , واذ لم تكن تدري بما قد جرى , كرّرت كذب زوجها , فـوقع لها المصير نفسه الذي تنبأ به بطرس .


شخصيات أعمال الرسل

12 - سَفِّيرة
اسم آرامي معناه جميلة وهي زوجة حنانيا , وقد ماتت هي وزوجهــا لأنهــما كذبــا الروح القدس (أعمال 5: 1 - 10)


شخصيات أعمال الرسل





aowdhj stv Hulhg hgvsg

من مواضيعي 0 كتاب إنطلاق الروح للبابا شنودة
0 شريط إنسان بسيط للمرنم مينا موريس
0 دروس و تداريب - الدرس الثالث
0 كتاب برمهات تسعة وعشرين (البشارة - القيامة) أبونا بيشوى كامل
0 مديح رئيس الملائكة ميخائيل
__________________

التعديل الأخير تم بواسطة magdy-f ; 03-02-2010 الساعة 10:46 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 16-01-2010, 02:17 PM
الصورة الرمزية magdy-f
magdy-f magdy-f غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
الدولة: مصر
المشاركات: 10,609
إرسال رسالة عبر مراسل ICQ إلى magdy-f إرسال رسالة عبر مراسل AIM إلى magdy-f إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى magdy-f إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى magdy-f إرسال رسالة عبر Skype إلى magdy-f
افتراضي رد: شخصيات سفر أعمال الرسل




13 - غمالائيل
اســم عبري معناه (( مكافأة الله )) وهو حــاخام يهــودي ، عضو في الســنهدريم ، ورئيســه حســب ما ورد عنه في التلمود ، وهو فريسي ، وأحد اللاهوتيين اليهــود المعروفين جداً في القرن الميلادي الأول. وكان غمالائيل أول من طالب برفع القيود عن رسل المسيح والكف عن اضطهادهــم . وحجته أن عمل الرسل إن كان إنســانياً فهو يسقط بطبيعة الحال ويفشل ولا يبقى له معجــبون ، أما إذا كان عملاً إلهياً فمن حق الرسل أن يتابعوه ومن الخطأ أن يقاومه اليهــود ، لأن مقــاومة إرادة الله شــر (أع 5: 34ـ 39) . وكان غمالائيل أحـد معلمي بولس في الشــريعة (أع 3 : 22 ) وقد مـات في منتصف ذلك القرن . ويروي تلمود اليهــود أنه كان من ذريــة الرابي المشهــور هليل . كما تذكر بعض المصادر المســيحية أن غمالائيل تعمــد على يدي بطرس ويوحنا ولكن ليس لدينا إي إثبات علمي على ذلك .



14 - ثُودَاس
وهو اختصار للاســم اليوناني ثيودورس ويعني عطية الله وقد ورد ذكـره في حديث غمالائيل أمام السنهدريم في وقت القاء القبض على الرسل (1 ع 5: 18 و 36) . وفي ذلك الحديث ذكر غمالائيل أمر ثبات كل حــركة من الله وتبدد كل حــركة ليسـت من الله. وقدّم مثلين لهذا الحق، أحدهما ثوداس الذي ادعى أنه شيء، وانقاد وراءه أربع مائة رجل قُتلوا جميعاً وتبددوا ، ثم مثل يهوذا الجليلي الذي ازاغ وراءه شـعباً غفيراً ثم هلك هو وتشتت الشعب. وانهى غمالائيل حديثه طالباً عدم التعرض للرسل في حركتهم، فإن كانوا من أنفسهم فسيبيدون، وإن كانوا من الله فسيثبتون، ويكون أعضاء السنهدريم مقاومين لله . وقد ورد اســم ثوداس في كتابات يوســيفوس عن بعض حركات اليهود العصيانية ضد الرومان لكن الآراء اختلفت بخصوص شخصية ثوداس هذا وصلته بثوداس المذكور على لسان غمالائيل .



15 - إِسْتِفَانُوس
اسم يوناني معناه تاج أو إكليل من الزهوروهو اسم أول شهداء المسيحية وبما أن اسمه يوناني فيرجّح أنه كان هيلينياً (أي أنه لم يكن يوناني الجنس بل يوناني اللغة والثقافة) أو أنه كان يهودياً يتكلم اليونانية . ولما اشتكا الهيلينيون المســيحيون في أورشليم من أن أراملهم كن يهملن (أعمال 6: 1) انتخب ســبعة رجــال من ضمنهم إستفانوس ليقومــوا بأمــر الخــدمة اليوميــة وتوزيــع التقدمــات على الفقراء مـن المسيحيين (أعمال 6: 2- 6) وهـؤلاء الرجال الســبعة يعرفون بأول شمامســة في الكنيســة المســيحية . ويصف الكتاب المقدس اســتفانوس بأنه رجــل ممتلىء مــن الإيمان والروح القدس(أعمال 6: 5) وأنه كان يصنع قوات وعجائب(أعمال 6: وكان ينادي بالرســالة بحــكمة (أعمال 6: 10) . ولمــا لم يتمكن بعض من هــؤلاء اليهود الهيلينيين أن يجاوبوا استفانوس أو يقاوموا قـوة الحكمة والروح التي كانت فيه اخترعوا ضده شــكايات زور ، فدسّــوا رجالاً مأجــورين يقولــون أننا ســمعناه يجــدف على الله وعلى موسى وأنه تكلم ضد الشــريعة وضد الهيكل . وقــدمت هـذه الشكاوى إلى مجمع السنهدريم(أعمال 6: 9- 14) .
ويذكر ســفر الأعمال ملخصاً للدفاع المجــيد الذي قدمه اســتفانوس (أع1:7- 53) فأبــان أولاً أنــه يعطي المجــد كله لله(عدد 2) وأنــه يكــرم موسى (عدد 20- 43) والناموس (عدد 38و 53) والهــيكل (عدد 47) ثم أبان ثانيــة أنه لــم يكن لموسى الكلمة النهــائية ولا كان الهيكل نهـائياً أيضاً . فقد اتبع موسى إعلانات سابقة . وقد وعد نفســه بمجيء نبي بعده وهو المسيح (عدد 37) . وكذلك الهيكل فقد جــاء في أثر خيمة الاجتماع . ولم يكن المسكن النهائي لله رب الكون بجملته(عدد 48- 50) ثم ثالثة وبخ استفانوس اليهـود على مقاومتهم لله المتكررة طوال حــقب تاريخهم ، فقد قاوموا يوسف في أول نشأتهم (عدد 9) وموسى في دور تكوينهــم كأمة (أعداد 39- 42) والأنبياء لما اســتقر بهم الأمر في كنعان (عدد 52)؛ وفي النهــاية صبّ عليهم أعنف اللوم وأشده لأنهم رفضوا المسيح نفسه وقد قتلوه وقد رفض المجلس أن يسـتمع لاستفانوس بعد هــذا ، أما هو فقــال أنه يرى الســماوات مفتــوحة وابن الإنســان قائماً عن يمين الله (أعمال 7: 54- 56) عندئذ أخرجــوه خارج المدينة ، ربما من الباب الذى يقال له اليوم باب استفانوس ورجــموه . وكان وهم يرجــمونه يقول أيها الرب يسوع اقبل روحي ثم طلب من الرب غفران خطيتهم بسـبب رجمه . وشــاول الذي أصبح فيما بعد بولس ، رسـول يســوع المســيح العظيم ، كان راضياً برجم استفانوس (أعمال 8: 1) وكان يحـرس ثياب الذين رجــموه (أعمال 7: 5 ولقد كانت شهادة استفانوس المجيدة حقاً من أكبر عوامل النعمة لإعداد شـاول لكي يقبــل المســيح (أعمال 22: 20) . وبعد مــوت استفانوس لاقى المســيحيون مــن العذاب أشده فتشتتوا من أورشليم إلى اليهودية والسامرة (أعمال 8: 1) .



16 - فيلبُّس
اسم يوناني معناه محب للخيل وهو اسم فيلبس المبشــر، أحد الســبعة المرســومين شمامســة في كنيسة أورشليم (أع 6: 5). عندما شتت الاضطهاد شــمل المسيحيين بعد مقتل استفانوس كرّس فيلبس نفسه للتبشير . فكرز بالإنجيل في السامرة بنجاح عظيم (أع 8: 1-8 و21: . وكان من جملة المؤمنين على يده سيمون الســاحر (8: 9- 25) . وسار بإرشــاد الروح في الطريق المنحدرة من أورشــليم نحـو غزة فالتقى بالخصي الحبشي فبشــره وعمده (8: 26- 39) . ثم زار اشــدود ، واستمر يبشر حتى وصل قيصرية فاستقر فيها (عد 40) . وبعد ذلك بسنين عديدة نزل عليه بولس هناك ضيفاً في طريقه إلى رومــا . وكان لفيلبس أربـع بنــات عذارى يتنبــأن (أع 21: 8 و 9) . ويقال أن فيلبس هذا صار أسقف تراليس .



17 - بُرُوخُورُس
اسم يوناني معناه قائد في جوقة المرتلين وهو أحد الشمامسة السبعة الذين انتخبوا للعناية بأرامل اليونانيين ويرّجـح أن العناية بفقراء المســيحيين في أورشــليم كانت ضمن مهمتهم (1ع 6: 5) .



18 - نكانور
اســم يوناني معناه ((منصور)) احد الرجال السبعة الذين اختارهم الرسل في كنيسة القدس الاولى كشــمامسة لرعاية الارامل اليونانيات بناء على طلب بعض المؤمنين (اع 6: 5) .



19 - تِيمُون
اسم يوناني معناه ((مكرَّم)) وكان احد الشمامسة السبعة الذين اقامهم الرسل ليحلوا محلهم في الامور الدنيوية في الكنيسة الاولى (اع 6 : 5) .



20 - بَرْمِينَاس
اسم يوناني يرّجح أن معناه ثابت وهو أحد الشمامسة الذين كانوا يفرّقون الحسـنات على فقراء الكنيسة وأراملها في أورشليم (أع 6: 5) .



21 - نيقولاوس
اسـم يوناني معناه المنتصر على الشــعب وهو احد شمامســة الكنيســة الســبعة في القدس الذين اختارهم الرسل للاشــراف على قضية الارامل في الخـدمة اليومية بعد تذمر اليونانيين على العبرانيين من اجــل اهمال تلك المهمة . وكان نيقولاس دخـيلاً من انطاكيا (1ع 6/ 5) .



22 - شاول
اسم عبري معناه سُئل من الله وهوالاسم العبري للرسول بولس(اع58:5 و9:13)




23 - سِيمون
اســم عبراني معناه الســامع وفي الأصل لفظه نفس لفظ الاسم سـمعان وردت قصة سـيمون في الإصحاح الثامن من سفر الأعمال (9-24) وكان يدهش شعب السامرة بسحره ، فكانوا يقولون أن سحره شيء عظيم ، واعتقدوا أن قوة الله العظيمة حلت فيه! وجاء فيلبس المبشــر والشـماس يكرز بالإنجــيل في الســامرة ورأى ســيمون المعجــزات التي تجري على يد فيلبس ، فأيقن أنها تجــري بقوة أعظم من سحـره ، فآمن واعتمد ولازم فيلبس مندهشــاً من المعجزات التي يجريها. ويبدو أن إيمانه لم ينشأ عن توبة إنما عن ثقة في قوة ســحرية أقوى من قوة سحره . وســمع بطرس ويوحــنا عن عمل الله في السامرة ، فنزلا إليها . وأجرى الرب بهما معجزات أخرى شبيهة بتلك التي حـدثت يوم الخمسين (أعمال 2) فأندهش ســيمون أكثر، وأســرع طالبــاً معرفة تلك القـوة السحــرية العظيمة مقدمــاً المال ثمناً لذلك، فوبخــه بطرس بشدة وطلب منه أن يتوب . وقد عرفت الكنيســة شــناعة هذه الخطيئة فأطلقت اسم السيمونية على كل من يتاجر في الوظائف الكنسية . وقـد واجــه الكارزون الأولون بالمســيحية مقاومة من السحرة ، مثلما جــرى مع عليم الســاحر الذي قـاوم بولس الرسول (أعمال 13: 6 و 7). ولكن قوة معجزات التلاميذ هزمت السحرة الكاذبين.
وقد كان لسيمون أتباع اسمهم السيمونيون اعتبروا سيمون مسيحهم وفاديهم. وهم شيعة صغيرة من شيع الغنوسيين ، يقول اوريجانوس عنهم أنهم ليســوا مسـيحيين لأنهم يعتبرون ســيمون مظهر قوة الله . ويقــول ايريناوس أن ســيمون هذا هو أبو الغنوســيين ، ولكن أصل ومصدر الهــرطقة الغنوســية غير معــروف تماماً . ولعـل الصواب جانب الآباء المسيحيين الأولين الذين ربطوا بين ســيمون الســاحر(أع مع فكرة الغنوسية .



24 - كَنْداكة
ملكة الحبشـة وعلى الأخص الجزء الواقــع في جنوبي بلاد النوبــة المدعو مروي . وقد اهتدى أحد وزرائها الكبار الذي كان على خزائنها إلى الإيمان بالمسيح بواسطة فيلبس المبشر الذي لاقاه بين أورشليم وغزة (اع 8: 26- 39) . وقد اتفق سترابو وديـون كاسيوس وبليني أن في القرن المسيحي الأول سلســلة متتابعة من الملكات دعيت كل منهن باسم ((كنداكة)) .


من مواضيعي 0 سمعت صوت ربنا
0 محاضرات لاهوتية لمثلث الرحمات نيافة انبا بيمن المتنيح اسقف ملوي و انصنا و الاشمونين
0 عظات التجسد لمثلث الرحمات الأنبا اثناسيوس مطران بني سويف
0 ذكريات الانبا اثناسيوس عن البابا كيرلس السادس
0 عظة . تأملات فى شخصية القديس يوحنا الحبيب - أنبا مكسيموس
__________________
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 16-01-2010, 02:23 PM
الصورة الرمزية magdy-f
magdy-f magdy-f غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
الدولة: مصر
المشاركات: 10,609
إرسال رسالة عبر مراسل ICQ إلى magdy-f إرسال رسالة عبر مراسل AIM إلى magdy-f إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى magdy-f إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى magdy-f إرسال رسالة عبر Skype إلى magdy-f
افتراضي رد: شخصيات سفر أعمال الرسل




25 - إينياس – آلإِيمِيُّون
وهم الســكان الأقدمــون للمنطقة التي سـكنها الموآبيون فيما بعــد ، وهي تقــع إلى شــرقي الأردن وقد هــزمهم كدرلعومر في سهل قريتايم (تك 14 : 5) وكانوا طوال القامة كالعناقيين . وكانوا في وقت ما شــعباً كبير العدد وقوياً وكانوا يدعــون أيضاً بالرفائيين (تث 2 : 9 - 11) .



26 - طابيثا
اسم آرامي معناه غزالة تلميــذة مســيحية في يافا أحبهــا الشــعب لســبب أعمــالها الحسنة وبعد موتها وتكفينها أقامها الله على يد بطرس (اع 9: 36-40). ومزارها في مدينة يافا .



27 - سِمعان
اسم عبراني معناه ((مستمع)) وهو: سمعان الدباغ رجل أضاف بطرس الرسول في يافا (أعمال 9: 43) وبيته عند البحر، وذلك بسبب ناموس الطهارة عند اليهود، أو لأسباب صحية .



28 - كَرنيليوس
اســم لاتيني معناه ((مثل القرن، متين)) قائــد مئة روماني من الكتيبة الإيطاليـة في قيصرية . كان رجلاً تقياً خائفاَ الله يصلي باستمرار ويصنع الخير للجميع . فظهر له ملاك في الرؤيا قائلاً له أن يرسـل ويســتدعي ســمعان بطرس من يافا ليســمع منه بشـارة الإنجيل ولما جاء بطرس بشره بالخلاص بالفادي المصلوب تكفيراً لخطاياه، والقــائم مــن الأموات لتبريره . فآمن كرنيليوس واعتمد هو وأهل بيته باســم الرب يسوع المسيح (اع 10) . وكان أول وثني اهتدى إلى المســيح وبإيمانه انفتح بــاب الإيمان لدخول الأمم .



29 - أغَابُوس
ربما كانت الكلمة من أصل عبري معناها((المحبوب)) وأغابـوس نبي مسيحي كان في أورشليم في عصر الرسل الأول وذهب إلى أنطاكية وتنبأ بجوع عظيم. وقد حدث هذا الجوع في أيام كلوديوس قيصر (أعمال 11: 2 ولما مر بولس بقيصرية في رحلته الأخيرة إلى أورشليم جاء أغابوس من اليهودية وربط يديــه ورجليه بمنطقة بولس وحذر الرسول من أنهم سيقيدونه هكذا متى وصل إلى أورشـليم (أعمال 21: 10 و11) ويقول التقليد أن أغابوس كان واحداً من الســبعين تلميذاً الذين أرسـلهم المسيح (لو 10: 1) .



30 - كلُودِيُوس قيصر
اسم لاتيني معناه ((أَعرج)) وهو اســم الامبراطور الروماني الرابع خليفة كليغولا . ملك عام 41 م ولكنــه كان ضعيــف الإرادة فترك تصريف أمــور الدولــة في أيــدي مقربين لا ضمائر لهم . حضر هيرودس اغريبــاس الأول في حفل جلوس كلوديوس على العرش في رومــة ومنحــه كلوديوس الحكم على فلســطين كلها علامة لرضاه عنه. وقد عطف كلوديوس قيصر في أول حكمه على اليهود وأجزل لهم الهبات التي كان من جملتها إرجـاعه إلى يهود الإســكندرية الامتيازات التي كانوا يتمتعــون بها ســابقاً . ولكنه نفي فيما بعد جميع اليهــود من رومة (اع 18: 2). ويرّجح أنه نفى معهـم المســيحيين أيضاً . وقد مات عام 54 م بعد ملك دام 14 سنة حدثت فيه عدة مجاعات من جملتها مجاعة تنبأ بها اغابوس دامت ثلاث سنوات وكانت شـديدة جداً (اع 11: 2 .



31 - هيرودس أغريباس الأول
وهو ابن ارسطوبولوس، وحفيد هيرودس الكبير وامرأته مريمنة. وقد عاش طويلاً في رومـا . ثم رجــع وعين حـــاكماً على بعض فلســطين سنة 39 م . وأضيفت إلى منطقة نفــوذه أراضي واسعة لرضى الإمبراطور كاليجولا. ومن أخبــاره في الكتاب أنه ذبح يعقــوب أخا يوحنا، بالسيف (اع 12: 1 و 2) وسجن بطرس (اع 12: 3- 19) ويروي الكتاب نهايته فقد أكله الدود بعد أن ادعى الالوهية (اع20:12- 23) وكان موته في سنة 44 م . وكان عمره عند ذاك 54 سنة .



32 - مريم أم يوحنا مرقس
اسم عبري معناه ((عصيان)) وهــو اسم أم يوحــنا مرقس (اع 12: 12) . وخــالة برنابا (كو 4: 10). وكانت امــرأة تقية ساكنة في اورشليم وكان التلاميذ مجـتمعين في بيتها في الليلة التي نجــا فيهــا بطرس من السجن .



33 - رَوْدا
اســم يوناني معناه ((شــجرة ورد)) وهي إمة كانت في بيت مــريم أم يوحنا الملقب مرقس (اع 12: 13) . ولما أطلق بولس من الســجن ذهب إلى بيــت مريـم وطرق الباب جاءت رودا لتستمع وتجيب الطارق .



34 - سمعان نيجر
(أعمال 13: 1) اســم عبراني معناه ((مســتمع)) وهوأحــد الأنبيــاء والمعلمين في كنيسة أنطاكية وقد استنتج بعضهم من لقبه أنه كان أسود اللون .



35 - لوكيوس
مسيحي من قيريني وكان أحد المعلمين في كنيسة إنطاكية (اع 13: 1) .



36 - مناين
الصورة اليونانية للاسـم العبري ((منحيم)) وهو معلم في كنيســة إنطاكية تربى مع هيرودس رئيس الربع (اع 13: 1) .



من مواضيعي 0 ألبوم صور البابا كيرلس السادس جزء 6
0 نكت تحفة
0 ترنيمة اراك الهي اراك ( باوربوينت )
0 تضربنى ليه ؟؟ أشعار مينا فوزى القاء عاصم سامى
0 ترنيمة ليه البلحه ديا - العدرا مسرة
__________________
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 16-01-2010, 02:27 PM
الصورة الرمزية magdy-f
magdy-f magdy-f غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
الدولة: مصر
المشاركات: 10,609
إرسال رسالة عبر مراسل ICQ إلى magdy-f إرسال رسالة عبر مراسل AIM إلى magdy-f إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى magdy-f إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى magdy-f إرسال رسالة عبر Skype إلى magdy-f
افتراضي رد: شخصيات سفر أعمال الرسل




37 - بَارْيَشُوع
اسم ارامي معناه ((ابن يشوع)) وهو نبي كذاب يعرف بعليم الساحر(اع6:13 و وكان مع الوالي ســرجيوس بولس في بافوس وهي مدينة في جزيرة قبرص . وقـد قاوم بولس وبرنابا طالباً أن يفســد الوالي عن الإيمان احتفــاظاً بســلطان ســحره ، فوبخه بولس ، ففي الحال سقط عليه ضباب وظلمة وكان أعمى إلى حين .



38 - سَرجيوس بولس
اســم لاتيني وهـو الوالي الروماني على جزيرة قبرص والذي آمن بالمسيح على يد بولس الرسول. وكانت وظيفته الرســمية ((نائب قنصل)) وقد أظهر فهماً وإخـلاصاً في تقصي الحــقيقة عـن الديــن الذي ينادي به بــولس وبرنابا في أثنــاء رحــلتهما التبشيرية الأولى (أعمال 13: 5-12) وآمن بعد أن رأى العجيبة مع عليم الساحر . وقد زعم بعضهــم ان شـاول الطرسوسي قد جعل اســمه بولس اعجاباً بســرجيوس بولس، لكن الحقيقـة أن شــاول كان له اســم بولس على الأرجح من قبل ذلك ، وأن اتفـاق الاســمين مصادفة وعندما حــاول عليــم الســاحر ان يقــف بين بولس وبين الوالي ، وربما ذكر بولس حـينئذ أن اســمه كاسم الوالي ، كان على بولس ألا يترك الســاحر يفســد إيمان الوالي فضرب عليم بالعمى . وقد تجــدد الوالي عنــدما تــأثر بكلمات النعمة الخارجة من فم بولس .



39 - زَفَسْ
وهو رئيس الآلهة عند اليونان ، وقد سماه الرومان جوبتر، وقد كان متســلطاً على جميع الآلهة الوثنية. ولقد هدف الحكام الوثنيون من يونانيين ورومانيين إلى تعميم عبادة زفس في العــالم كله فأقــاموا معابد وتماثيــل له في كل المدن الهامة تقريباً . وعنــدما أقام انتيخــوس الرابع مذبحاً لزفس فــوق مذبح المحــرقات في الهيكل في أورشــليم اشــتعل غضب اليهـود وبدأوا ثورتهم بقيادة يهوذا المكابي وأخوته، التي انتهت برجــوع الحرية إلى اليهود بعد أربعمائة سنة تقريباً، قضوها في السبي وفي العبودية. وحدثنا سفر الأعمال ( 14 : 8-18 )عن شفاء المقعد في لسترة واعتقاد أهلهــا ليكأونية أن بولس وبرنابــا إنما هــما آلهة تشــبهت بالناس ونزلت إليهــم ، وزعمــوا أن ظهــور الرسولين تكراراً لما جـاء في خرافاتهم من أن زفس وهرمس افتقدا مقاطعتهـم في سالف الأيــام ولذلك دعــوا برنايا زفس وبولس هرمس إذ كان هو المتقدم في الكلام . والأرجح أن ذلك كان بسبب فصاحته وحسن بيانه ، وبحسـن بيانه، وبناء على زعمهــم هذا خرج كاهن زفس (الإله الحارس للمدينة والذي كان هيكله قدام الأبواب) بالثيران والأكاليل وكان مزمعاً أن يذبح للرسولين ويسجد لهما هو والشعب لو لم يلح عليه الرسولان أن يرجعوا عن هذه الأباطيل .



40 - هرمس أو هرميس
واحد من كبار آلهة اليونانيين . وكان إله الفصاحة والحذق في التجارة والمعاملات. وهو نفسه الإله مرقوي (الإله زئبق) عند الرومانيين. وكانت أسطورة هرمس تقول أنه تـاه في إقليــم فريجــيا هو ورفيقه الإله زفس إله القوة . لذلك لما تجــول بولس وبرنابا وعملا بعض العجــائب في لســترة ظنهما السكان الإلهــين التائهين هرمس وزفس (الذي هو جوبيتر عند الرومان)، وقدم الشــعب إليهما الذبائح. إلا أن بولس نهاهم عن ذلك وأكد أنهم بشر مثلهم (اع 14: 8- 1 .



41 - بَارْ سَابَا أو بَرْ سَابَا
اسم آرامي ومعناه ((ابن سابا)) ويظن البعض أن معناه قد يكون ((ابن السبت)) أي ولد في سبت . ويوجد شخصان يعرفان بهذا الاسم. الأول يوســف بار ســابا الملقب يوستس وهو الذي ألقى الرسل القرعة بينه وبين متيـاس عندما أرادوا تعيــن تلميذ بدلاً من يهوذا الاسخريوطي الذي اسلم ربه (1ع 1: 23) والثاني يهــوذا بار سـابا رجل اشتهر بالتقوى بين الأخوة ورافق بولس وبرنابا في سفرهما من أورشليم إلى إنطاكية لإبلاغ قرارات المجمع الأول (1ع 15: 22) .



42 - سِيلا
اسم يوناني مأخوذ عن الأصل الارامي لفظة شئيلا أو شــاول ومعناه ((المســئول)) وقـد خــدم مــع بولس الرســول (2 كورنثوس 1: 19) وكان احــد أعضاء كنيســة أورشــليم البارزين وكان مواطناً رومــانياً (أعمال 16: 37) ولذا فقـد دعي أحــياناً باســمه اللاتيني ((سلوانس)) ورافق بولس في جــزء من رحــلته التبشيرية الثانية (أعمال 15: 18-22) وبدأ ذلك عندما اتخذت الكنيســة الأولى قرارها بإعفاء الأمم من الختان، فأوكلت إلى سـيلا أن يذهــب مع يهوذا الملقب بارســابا مرافقين بولس وبرنايا لتبليغ كنائس إنطاكية وســورية وكليكية بذلك. ولأن سيـلا كان رجلاً متقدماً في الأخوة اختاروه ليذهب ليثبت شهادة بولس شفاهاً، ويقول الكتاب أن سـيلا ذهب ووعظ الأخــوة بكلام كثير وقواهم لأنه كان نبياً (أعمال 15: 22-33) . وقـد رافق ســيلا بولس بعــد انفصال برنــابا عنــه (أعمال 15: 40) فــزار ســورية وكيلكيـة وغلاطية وفريجية وميسية ومعهما تيموثاوس (أعمال 15: 41 إلى 16: . وعندما ظهرت لهــما رؤيا الرجـل المقدوني الذي يطلب العون ذهبا إلى بلاد اليونان مارين بســاموثراكي وروسيا في نيابوليس (أعمـال 16: 9-11) وذهبــا إلى فيلبي للكرازة هناك (أعمال 16: 12-39) ومنهــا تســالونيكي ثم إلى بيرية (أعمال 16: 40-17: 10) ثم لحق سيلا ببولس في أثينا (أعمال 17: 11-15) . ولعــلا ســيلا مضى مـن أثيــنا إلى فيلبي (فيلبي 4: 15) ثم عــاد والتقى ببــولس في كورنثــوس (2 كورنثوس 1: 19 و 11: 9) حيث وعظ فيها... ويقول بطرس عن سيلا أنه أخ أمين (1 بطرس 5: 12) .



43 - تِيمُوثاوس
اســم يوناني معناه ((عابد الله)) رفيق بولس و مساعده، ومن تســمية الرسول إِياه إِبني والابن الصريح والابن الحبيب والامين (1 تي1 :18 و 1 :2 و1 كو 4 : 17 و تي 1 :2) يرّجح انه آمن على يده . وواضح انه في اول ارســالية تبشــيرية زار بولس لسترا في لكاؤنية فوجد هناك تيموثاوس الذي نشأ منذ الطفولة على مبادىء الديانة القويمة بعناية جدته وامه (2 تي 3 : 15) ومع ان امه كانت يهـودية الا ان اباه كان رجلاً يونانياً ولهذا فانه لم يكـن مختتناً فاخذه بولس وختنه لئلا يثير غضب اليهود عليه ، ولما زار بولس لســترا في رحلته الثانية وجد الشــاب قد اشـتهر بين الاخوة في لسترا وايكونية (1 ع 16 : 2) وجعله بولس رفيقاً في اســفاره وصحبه إلى غلاطية ثم إلى ترواس وفيلبي وإلى تســالوكنيكي وذكر في ( اع 17 : 14) أنه بقي مع سيلا في بيرية لما ذهب بولس إلى اثينا ارسل لهما ان ياتيا باسرع ما يمكن (اع 17 : 15) ولكن من ( 1 تس 3 : 1 و 2 ) يتضح انـه ارســل تيمــوثاوس إلى تسالونيكي وان سـيلا وتيموثاوس لم يصحبــاه حتى وصل إلى كورنثوس (اع 18 : 5 و 1 تس 3 : 6) ومكث تيمـوثاوس مع بولس في كورنثوس (1 تس 1 : 1 و 2 تس 1 : 1) . ويخــبرنا بولس في ( 1 كو 4 : 17 )أنه قبل كتابة الرســالة ارســل نيوثــاوس إلى كورنثــوس ليصلح العيــوب هناك ، ولســبب ما يظهر انه رجــع إلى افسس لانه قبل ما يترك بولس تلك المدينة بوقت قليل تقدمه تيوثاوس وارسـطوس إلى مقدونية (اع 19 : 22) حــيث رافق بولس هذا الشـاب الصديق (2 كو 1 : 1) وذهب الاثنان معاً إلى كورنثوس وقد شهد له مرة بقوله ((لانه يعمل عمل الرب كما انا ايضاً)) (1 كو 16 : 10) وجاء عنه في محل آخر انه يكرز معه يسـوع المسيح ابــن الله (2 كــو 1 : 19) . في الرســالة إلى اهــل فيلبي يشــير الرســول بقـــوله ((لان ليس لي احد آخر نظير نفسي يهتم باحوالكم باخلاص)) (في 2 : 19 و 20) وهـذا دليل قاطع على ائتلاف الخواطر الذي كان بين الاثنين . ومن مراجعة الرسائل نرى آيات عديدة تشير إلى جهــد تيموثاوس في كنيســة افســس حينما كان حــديث السن (1 تي 4 : 12) . ونعلم من ( 2 تيمو 4 : 9 و 21 )أن بولس قــد طلب من تيموثاوس ان يذهب إلى رومية ونعلم من ( عب 13 : 23 ) أنه ذهــب إلى روميـة وسجن ثم اطلق من السجن وهذا آخر مانسمعه عن تيموثاوس في الكتاب المقدس .
رسالتا بولس الرسول إلى تيموثاوس هما الخامســة عشــرة والســادسة عشرة من اســفار العهد الجديد ، و كتبت الاولى بعد اطلاق سـراح بولس من سجنه واستئناف عمله التبشيري. وكان تيموثاوس قد تُرك في كنيســة افســس لما ذهــب بولس إلى مقدونية (1 تي 1 : 3) ويرجح ان تكون الرسالة قد كتبت في مقدونية حوالي سـنة 64 و 65، وتعالج الرسالة الصعوبات التي واجهت تيموثاوس. وهي تتضمن ايضاً تعاليم خصوصية بشأن صفات معلمي الكنيسة وكل خدمة الانجيل وواجباتهم بجـرأة ومحبة على الصدق والامانة في اعماهم .



44 - ليدية
وهي امرأة مســيحية من مــدينة ثياتيرا في ليديا . كانت ثياتيريا مشــهورة بصناعة الصباغة وكانت هذه الامرأة تقيم في مدينة فيلبي موقتاً وتحــصل عيشــها بالاتجـار بالارجـوان والأقمشــة المصبوغة . وكانت تعبد الله قبل أن وصل بولس إلى فيلبي . وقبلت بفرح تبشــير بولس وكانت اولى المهــتدين في مقدونيا واوربا. وقد اضافت بولس ورفاقه (اع 16: 14 - 15) .



45 - أكِيلا
اسم لاتيني معناه ((نسر)) وهو يهودي ولد في بنتس من أعمال آسيا الصغرى. وقد قبل الإيمان المســيحي وأصبح زميلـاًَ لبولس في الخــدمة . وقد أقام أكيلا وزوجــته بريســكلا مدة من الزمــن في رومية ولكنهما اضطرا إلى ترك المدينـة عندما أصدر الإمبراطور كلوديوس أمراً إلى كل سكانها من اليهود بتركها . فانتقل إلى كورنثوس حيث أخذ معه صناعته وهي صناعة الخيام . وقد أقام معه بولس هناك لأنه كان من أبناء صناعته ويحتمل أنه عن طريــق شــهادة الرسول قبل أكيلا وامرأته بريســكلا الإيمــان المســيحي (أعمال 18: 1-3) وقــد رافقه في الســفر من كورنثــوس إلى افسس (أعمال 18: 18 و19) ونقرأ في 1 كو 16: 19 أنهما اشتركا مع الرسـول في إرســال تحياتهما من آســيا ، ويرجح أنهما كانا في ذلك الحين في افســس حيث كانت الكنيسـة تجتمع في بيتهما . وقد قابلا ابلوس في افسس وعلماه بأكثر وضوح عن التعاليم المســيحية (أعمال 18: 26) وقد رجــعا فيما بعد إلى رومية لأننا نجـد بولس يرسل د بولس يرســل إليهما تحياته إلى رومية (رو 16: 3) ويرَجــح أنهما كانا في افسس مرة ثانية عندما أرسل إليهم الرسول تحياته في( 2 تيمو 4: 19) .



46 - بَرِيسكّلا
اسم لاتيني معناه ((امرأة عجوز صغيرة)) وهي امرأة اكيلا رجل يهودي ، اشتهرت بالتقوى والفضيلة فكانت تساعد رجلها في التبشــير والمناداة بالإنجـيل وفي أعماله الخيرية التي كان يعملها مع أبناء الكنيسة في ضيافاته الكثيرة التي كان يصنعها في بيته (1ع 18: 2 و 18 و 26 ورو 16: 3 و 1 كو 16: 19) .



47 - يوْستُس و يسطس
اســم لاتيني معناه ((عادل)) وهو: اسم رجل تقي من كورنثوس كان بيتــه ملاصقـاً للمجمع وأقام عنده بولس (اع 18: 7) بعد أن أقام في بيت أكيلا (اع 18: 1 - 3). واسمه الكامل (تيطس يوستس) .



48 - كريسبس
اسم لاتيني معناه ((مُجَعد الشعر)) وهــو رئيس مجمع اليهود في كورنثــوس ، آمن بالمســيح مع جـــميع أهل بيته عنــدما بشــرهم بولس (اع 18: وقــد كان مــن الأشخاص القلائل الذين عمدهم بولس (1 كو 1: 14) .




من مواضيعي 0 شريط زهور وبخور - لفريق أجيا ماريا
0 اللقاء النصف شهري بالاسكندرية عن الاباء الرسل 30 مايو 2010
0 معجزات ابو سيفين للحبر الجليل الانبا رويس الاسقف العام
0 لاتخف لأنى معك
0 العذراء مريم والدة الإله - القديس كيرلس السكندرى
__________________
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 16-01-2010, 02:30 PM
الصورة الرمزية magdy-f
magdy-f magdy-f غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
الدولة: مصر
المشاركات: 10,609
إرسال رسالة عبر مراسل ICQ إلى magdy-f إرسال رسالة عبر مراسل AIM إلى magdy-f إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى magdy-f إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى magdy-f إرسال رسالة عبر Skype إلى magdy-f
افتراضي رد: شخصيات سفر أعمال الرسل




49 - غاليون
القائم بأعمـال الحاكم العام الروماني في ولاية اخائية (أي إقليم المورا في اليونان). وفي عهــده زار بولس كورنثــوس زيــارته الأولى . وكان الاســم الأصلي مــرقس انايوس نوفاتوس ولكنه حول اسمه إلى جونيوس انايوس غاليون لما تبناه الوجـيه الروماني لوقيــوس جـونيوس غاليون ، كعــادة المتــبنين الرومانيين . وهــو أخــو الفيلسوف المعروف سنيكا ، الذي قتل معه بأمر الإمبراطور القاسي نيرون . وغاليــون هــو الذي حاكم بولس لما جــاء به اليهـود إلى بلاط الحاكم العام، بعد أن تضايقوا من نشاطه في التبشير بيسوع. واتهموه باستمالة الناس لعبادة الله بخلاف الناموس. إلا أن غاليون رفض دعواهم قائلاً أنه لا يريد أن يكون قاضياً في أمورهم الناموسية ، وطردهـم من مكتبه ، حتى أنه سكت عن ضرب رئيس المجــمع أمامــه (أعمال 18: 12ـ 17) وقد عــرف غاليــون ببســاطة القلب وســلامة النية وعــدل أحكامه وحلم تصرفاته. وتبين النقوش من دلفي أنه كان حاكم اخائية في سنة52 م.



50 - سُوستانيس
اســم يوناني معنـاه ((سليم القوة)) ، وهي اسم رئيس مجــمع اليهود في كورنثوس أثناء زيارة بولس الرسول للمدينة ، وقد ضربه بعض اليونانيين ضرباً شــديداً أمام الوالي الروماني غاليــون دون أن يمد الوالي يداً لينقــذه ، وذلك لأن ســوســتانيس واليهــود كانــوا قد اضطهــدوا بولس الـرســول (أعمــال 18: 17) والأغلــب أن سوســتانيس صار مسيحياً بعد ذلك ، فإننا نقــرأ هذا الاســم في فاتحــة الرسالة إلى الكــورنثيين حيث ذُكر كمن يرسل سلامه مع بولس الرسل إلى الكورنثيين، ويعتبره بولس الرسول أخاً له (1 كورنثوس 1: 1) .



َ51 - أبُلُّوس
اســم يوناني اختصار ((ابولونيــوس)) أو ((ابولودورس)) . وهو رجل يهودي ولد في مدينة الاســكندرية وكان فصيحاً ملماً بما جاء في كتب العهــد القديم وكان يتبـع تعاليم يوحنا المعمدان ويكرز بغيــرة عن المســيا المنتظر مع أنه لم يكن يــعرف إلا معمــودية التوبة التي كرز بها يوحنا المعمدان . وقد قام برحلة تبشــيرية في آســيا الصغرى والتقى باكيلا وبرســكلا في مدينة أفسس . وقد علمه هــذان بأكثر وضوح عن المســيح ويرجــح أنه بعـد ذلك مباشــرة ذهــب إلى أخــائية حــيث واصل عمله التبشـيري هناك وشجع المؤمنين كثيراً وكان يحاج اليهود بقوة مثبتاً لهم أن يسوع هو المسـيح(أعمال18: 24-2 وقد ذهب بولس إلى أفسس حــالاً بعدما غــادرها أبلوس ووجد هناك جــماعة لا تعرف إلا معمودية يوحنا فقط ولم تســمع عن الروح القدس فكرز لهــم بالمســيح وأقام بينهم مدة سنتين(أعمال 19: 1-10) وقد لقيـت كرازة أبلــوس في كورونثوس نجاحــاً، إلا أنه وُجــد بســببها انشــقاق وتفــرقة في الكنيســة إذ كان هنـاك اختــلاف ضئيل بين كــرازة بولس وبطرس وأبلــوس مع أن أبلوس نفسه لم يقصد هذه التفرقة البتة(1 كو 1: 12?3: 4-6?22?4: 6) ويظهر أن الرســالة الأولى إلى أهل كــورونثــوس كتبت لبحث هــذا الموضوع بين بــولس وأبلوس . فالرســول بولس لم يكتب هذه الرســالة بقصد انتقاد زميله في الخدمة أو معارضته بل كتبها مقاوماً روح التفرقة والشــقاق . وقد بقيت ثقة الرسـول بأبلوس قوية إلى النهــاية وقـد حــثه على زيارة كورونثوس مــرة أجــرى(1 كو 16: 12) وآخر ذكر لأبلــوس نجده في رسالة الرســول إلى تيطس حــيث يطلب إليه فيهــا أن يساعد أبلوس (تيطس 3: 13) .



52 - تِيرا ُّنس
اســم لاتيني معنــاه ((حاكم مطلق أو طاغية)) وهو رجـل من افسس يرّجح أنه كان معلماً للفلســفة أوالخطابة أو ربما كاتباً يهــودياً ويعلم القــانون في مدرسته . وكان بولس يحــتاج كل يوم لمدة سـنتين لنشــر المســيحية بعد أن أخــفق أن يتم ذلك في مجمع اليهود (أع 19 : 9) .



53 - سَكَاوي
رجـل يهــودي رئيس كهنة من افســس ، وكان أولاده الســبعة يشــتغلون بالسحر ، والأغلب أنه لم يكن يشتغل بالكهانة ، ولعله كان من عائلة الكهـنوت فقط . وقد رأى أولاد سكاوي الســبعة بولس الرســول وهــو يخــرج الأرواح الشريرة بسلطان اسم المســيح ، فرأوا أن يسـتغلوا الاسم في ربح المال من المرضى، فذهبوا إلى رجل به روح شرير وســمّو على الروح الشـرير باسم المسيح الذي ينادي به بولس مبشراً، فهجم عليهــم الرجــل الذي به الروح الشــرير، ومــزق ثيابهــم وجرّح أجســادهم ، وطردهم من البيت ، فكان هذا برهــاناً على صحة الإنجـيل الذي ينادي به بولس في نظر أهــل افســس ، فأقبل كثيرون إلى الإيمان المسيحي ، وجــاءوا بعــدد كبير مـن كتــــب الســحر التي تبــلــغ قيــمتــهـــا خــمســين ألفــاً مــن الفــضة واحــرقــوهــا (أعمال 19: 14-19) .



َ54 - رَاسْتُس أو أَرَسْطُوس
اســم يوناني معناه ((محــبوب)) وهاتان الصورتان المختلفتان هما لاســم واحد في الأصل اليوناني. وكان أرسطوس واحداً من رفاق بولس الذين كانوا يخدمونه ، وقد أرسله بولس في رفقة تيموثاوس من أفسس إلى مكدونية(أعمال 19: 22) ويغلب على الظن أنه هو نفس أراستس الذي بقي في كورنثوس بعد أن تركها بولس للمرة الأخيرة(2تيموثاوس : 20) ويـظن البعض أنه نفس أراســتس خــازن المدينــة في كورنثوس وكان مسيحياً وقد أرسل سلامه إلى بولس في رومية(رومية 16: 23). وقد وجــد في خرائب كورنثوس نقش على البلاط يذكر أن أراستس هو الذي رصف المدينة على نفقته . ويظن أنه هو نفس الشخص المذكور آنفاً .



55 - ديمتريوس
اســم يوناني معنــاه ((يخص ديميتر)) وكانت ديميتـر هــذه إلهة الزراعة وقــد ورد ديمتريوس صائغ وصانع هياكل فضة في افسـس غذ كان يصنع النماذج لهيكل ديانا ((ارطاميس)) ولمّا رأى أن هناك خطراً على صناعته بسـبب مناداة المسيحيين ضد الاصنام وانتشــار الايمـان المســيحي أثار زملاءه في الصناعة ضد الرســول لمــدة سـاعتين ((عظيمة هي ارطاميس الافسسيين)) (اع 19: 24 - 41) وقــد أرغــمت ثورة الجمهور بولس أن يذهب على مكدونية (اع 20: 1) .



56 - أَرْطَامِيس
إِلهة القمر عند اليونان . وهي العــذراء أخت أبلو وكثيراً ما ترســم في شكل صياد . وقد أعطي هذا الاســم في أفســس لإلهة مختلفة جـداً عن هذه وهي الإلهة الأم التي تشبه سيبيل. وكانوا يعتقدون ان تمثالها سقط من السماء(أعمال 19: 35) ويرجح أنه كان واحداً من النيازك المحترقة التي تسقط من الجو. ويظهر رسـم التمثال على النقود التي وجدت في أفسس . ويظهر شــكلها في الرسـم بثدِيّ كثيرة وعلى رأسها تاج ويرتكز ذراعاها على دعائم . وكان هيكل أرطاميس الذي رآه بولس في أفسـس خامس هيكل بني على هذا الموقع . أما الهيكل الرابع فكان يعتبر واحـداً من عجائب الدنيا السبع . وقد خرب الهيكل الذي رآه بولس وبقي موقعــه غيــر معروف إلى أن اكتشف في عام 1870 وقد وجد المنقبون في أساسات الهيكل هدايا ثمينة من فضة وذهب . وكان ديمتريوس وغيره من الصناع يصوغــون نمــاذج فضية لهذا الهيكل (أعمال 19: 24) ويبيــعون هــذه لعباد هـذه الآلهة . وقــد اشــتكي ضد بولس بأنه ينادي بأن أرطاميس وغيرها من الآلهة المماثلة لها ليست بآلهة حقاً . وكان هتـاف الشعب في المسرح هو ((عظيمة هي أرطاميس الأفسسيين)) وقد وجدت صيغة هذا الهتاف مكتوبة في بعض النقوش التي اكتشفت في أفسس .



57 - غايس
رجـل مقدوني رافق بولس في ســفره إلى أفسس . وخطف مع ارســترخس من قبل الشــعب في أفسس لمــا ثار ذلك الشــعب على بولس ورفقائه لأنهــم نـددوا بعبــادة الأصنام (أع 19: 29) . وقد ورد اسمه هنا بصورة ((غايوس)) .



58 - أَرِسْتَرْخُس
معناه في الينونانية ((خير حاكم)) وكان رجــلاً مكدونياً من تسالونيكي , وأحد رفاق بولس الرســول . وقد خطفه الغوغاء إلى المســرح أثناء اضطراب أحـدثوه من أجل الإِلاهة أرطاميس (أعمال 19: 29) وقد رافق بولس من اليونان إلى مكدونية . وتقــدم الرســول إلى تراوس (أعمال20: 4و6) وقـد ســافر مع بولس إلى روميــة (أعمال27: 2) وسجن مع الرسول فإنّه يذكره بولس في ( كو 4: 10) وفي رسالة فليمون عدد 24 .



59 - ألإِسْكَندر
اســم يوناني معناه ((حامي البشر)) اسكندر رجل يهودي من افسس حاول أن يدافع عن اليهود أمام الشعب في المسرح (أعمال 19: 33) .



60 - سوباترس
اســم يوناني معنــاه ((صالح الابوين))، وهو رجــل من بيـرية ، كان رفيقــاً لبولس الرســول في ســفره من اليونان إلى آسيا وذلك في طريق عودة الرسول من رحلته التبشيرية الثالثة (أعمال 20: 4) .


من مواضيعي 0 مغارة القديس تكلاهيمانوت في دير ديبرادامو
0 لينكات صور العائلة المقدسة ( جزء 1 )
0 سلسلة عظات الكنيسة - أبونا داؤد لمعى
0 ملكة سبأ
0 كنيسة الشهيد ابو سيفين الاثرية بأخميم
__________________
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 16-01-2010, 02:36 PM
الصورة الرمزية magdy-f
magdy-f magdy-f غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
الدولة: مصر
المشاركات: 10,609
إرسال رسالة عبر مراسل ICQ إلى magdy-f إرسال رسالة عبر مراسل AIM إلى magdy-f إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى magdy-f إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى magdy-f إرسال رسالة عبر Skype إلى magdy-f
افتراضي رد: شخصيات سفر أعمال الرسل



61 - سَكُونْدُس
اســم لاتيني معناه ((الثاني)). وهو مسيحي من تسالونيكي وكان من مرافقي بولس الرسـول في سفره من مقدونية إلى آسيا الصغرى (أعمال 20: 4) وكانوا قد سبقوا بولس إلى تراوس وانتظروه هــناك . فإذا كان ســكوندس واحداً من ممثلي الكنائس اليونانية التي قدمت عونها المالي لكنيسة أورشليم، فلا بد أنه سافر مع بولس حتى أورشليم (أعمال 24: 17 و 2 كورنثوس 8: 23) .



62 - غايس
رجل من دربة، رافق بولس في ســفره من بــلاد اليـونان إلى القدس (أع 10: 4) . وقد ورد اسمه هنا بصورة ((غايوس)) .



63 - تِيخيوكُس
اســم يوناني معناه ((محصن)) وهو مســيحي من ولاية آسيا وسافر مع آخرين لما تقدم بولس من مقدونية إلى تر واس وكان اخــاً محــبوباً , وخــادماً أميناً للرب . وأرســله بولس ليحمل الرسائل إلى افســس و كولوسي (أف 6 : 21 و كو 4 : 7) واقترح بولس أيضاً أن يرسله إلى كريت (تي 3 : 12) ثم أخيراً أرســله بولس إلى افسس (2 تي 4 : 12) .



64 - تُروفيمُس
اسم يوناني معناه ((مُغذٍ)) وهو مسيحي من الأمم من أفسس وكان رفيقاً لبولس في سفراته التبشيرية , وهو الذي اتهم باطلاً أنه حضر إلى الهيكل للأزدراء بالشــريعة (اع 20: 4 و21: 26) وآخــر ما نســمع عنه أن الرسول تركه مريضاً في مليتس (2 تي 4: 20) .



65 - أفْتِيخُوس
كلمة يونانية معناهــا ((الســعيد الطالع)) وقد ورد هذا الاســم في الترجــمة العربية اليســوعية بصيغة ((أونتيخوس)) وهــو شــاب من تراوس غلبــه النـوم بينما كان بولس يعظ في الليل فسقط من النافذة من الطابق الثــالث وحملوه ميتاً . وقد رد إليه الرسول الحياة (أعمال 20: 9- 12) .



66 - مناسون
قبرصي كان يســكن أورشـــليم وقد اهتــدى إلى الديــانة المســيحية وأضاف بولس (اع 21: 16) .



67 - فِيلكس
اســم لاتيني معناه ((ســعيد)) عبد أعتـقه الإمبراطور كلوديوس وعيّنه حــاكماً على قسم من السامرة، وفي سنة 52م عينه والياً على كل اليهودية. وعندما ملك نيرون أخذ أربعاً من مـدن الجليل وأعطاها لاغريباس . وكان فيلكس طاغية صارماً . وكان رئيس الكهنة يوناثان قد دعم تعيينه والياً على اليهــودية ومع هــذا فإن فيلكس كان مســتاءً من نصائحه المخلصة له بشــأن حكمه لليهود. وقد اغتال السفاحون رئيس الكهنة ، وذلك حســب رأي يوســيفوس بتشــجيع من فيلكس نفســه . إلا أن هـؤلاء السفاحين كانوا قد ألقوا الرعب في كل اليهودية . فعزم فيلكس على قمعهـم . فأســر منهم كثيريـن وصلب آخريــن . ثم ظهر أنبيــاء كذبة قــادوا كثيرين من الشــعب إلى البرية مدعين أن الله ســيريهم هناك علامات تشــير إلى الحرية والاســتقلال . فظن فيلكس أنَّ التجــمعات في البرية بداية الثورة فهاجمهم وفتك بعدد كبير منهــم . بعـد ذلك ظهــر مصري ادعى النبــوة وقــاد الكثيــرين إلى جــبل الزيتــون مدعيــاً أنهــم سيشاهدون أسوار أورشيلم تسقط فيدخلون المدينة . فهاجـمهم فيلكس بجيش وقتل منهم 400 وأسر 200 آخرين أما المصري فهرب . وكان ذلك سنة 55 م . فعندمـا صار الهيــاج بعــد ذلك بخمس ســنوات ضد بولس ظن قائد الحــامية الرومــاني أن بولس هو المصري نفســه قد قدم ليحرض الشعب من جديد (أع 21: 3. غير أن الشــكوى على بولس قامت على تهمته بتنجيس الهيكل . فأرسل بولس مخفوراً إلى قيصرية مقر الحاكم الروماني لليهودية آنذاك خوفاً من غدر اليهود (أع 23: 23 و 24 و 33) . وجــرت المحــاكمة أمام فيلكس (24: 1- 23) ، الذي أجــرى بعــدها مقابلة مع بولس للســماع منه عـن الإيمان بالمســيح حضرتهــا زوجــته دروسلا ، وكانت يهودية أغراها وأخذها من زوجها الشرعي . وعندما تكلم بولس ((عن البـر والتعفف والدينونة العتيدة أن تكون ارتعب فيلكس)) ولكنه لم يتب ، ولا أفــرج عـن بولس . لأنه كان يأمل منه مالاً ليطلقه (24: 24- 26) . وعندما عــزل من منصبه أراد إرضاء اليهــود فترك بولس في قيــوده (24: 27) . إلا أن ذلك لم يمنعهـم عن إقامة الشــكوى عليه بعد عزله من منصبه وعــودته إلى روما حــوالي ســنة 60 م وذلك لســوء تصرفه أثناء الشــغب بين اليهود والســوريين في قيصرية . غيــر أن وساطة أخيه بلّس صاحب الحظوة عند الإمبراطور نيرون نجَّته من القصاص . وقـد خلفه على كرسي الولاية بوركيوس فستوس (أع 24: 27) .



68 - كلوديوس ليسياس
الاســم الأول اســم لاتيني معناه ((أعرج)) والاســم الثاني اســم يوناني وهو رئيس كتيبة مؤلفة من ألف جندي روماني ويُظن أنه كان القائد العسكري لحامية أورشليم كلها. ويظهر من الجزء الثاني مـن اســمه أنه كان يونانياً ولكنه اشــترى الجنســية الرومانية (اع 22: 2. كان مركزه في حصن انطونيا وقد أرســل جنوداً لتخليص بولس مــن أيدي اليهــود المتعصبين الذين حــاولوا قتــله . وقد أصدر أوامــره بأن يفحصوا بولس بجلدات ولكنه لما علم أنه روماني الجنسية فك قيده. وخلصه ، فيما بعد ، من كمين أقامه اليهــود للفتــك به وقد أرســله محروســاً إلى فيــلكس الـوالي الروماني في قيصرية (اع 22: 24- 23: 35) .



69 - تَرتُلُّس
اســم لاتيني وهو ((تصغير ترتيوس)) محام روماني دعي من قبل اليهــود للشـكاية على بولس أمام فيلكس ، وذلك لجهـل اليهود نظام الشريعة الرومانية. وكان خطابه حقاً متأثراً بأسلوب محامِي الرومان في ذلك الوقت (1ع 24: 1-2 .



70 - دَرُوِسَّلا
لاتيني وهــو مؤنث دروســوس وهي صغرى بنــات هـيرودس اغريبــاس الأول من زوجــته كيبروس (ولدت حوالي عام 38 ميلادي) ، أي قبل موت أبيها في عام 44 بعد الميلاد . ولما لم تبلـغ السادســة من عمرهــا بعد أعطي الوعــد لشــخص يدعى ابيفانيس بأنه سيتزوجها، وكان ابيفانيس هذا ابن انتيخوس ملك ((كومجيني)) وقد وعد ابيفانيس أن يدخـل الدين اليهودي ولكنه رفض فيما بعد ففشل التحالف ونقض العهد بينهما . من ثم تقدم للتزوج منهــا عزيز-ملك امســا (حمص) بنفس الشـروط التي طلب من ابيفانيس تنفيذها . فقبل ملك حـمص أن ينفذ هذه الشروط وتم الزواج وصارت دَرُوسلا زوجة له . وقد كانت دروسـلا على جانب من الجمال الرائع ولذلك فكانت أختها الكبرى برنيكي تضطهدها وكانت برنيكي ذات جمال عادي . وقد أغرى جمال دروسلا فيلكس حاكم اليهــودية الروماني فأغــرى قبرصياً يدعى ســمعان أن يستميلها إليه لتكون زوجة له فاستجابت لإغرائه وبخاصة لأن اضطهاد برنيكي لها جعلها في شقاءعلها في شقاء وتحدت الشريعة اليهـودية وتركت زوجها وتزوجــت فيلكس-وهـو أممي وعابد للأوثان. وكان ذلك في نحو سنة 53 ب.م. وولد لهما ابن سمياه اغريباس وكبر اغريبــاس هذا وتزوج إلا أنه هلك في انفجــار بركان فيزوف (انظر: آثار يوسيفوس ، الكتاب الثامن عشر والفصل الخامس والفقرة الرابعة) . وكذلك الكتــاب العشــرين والفصل الســابع والفقرتين الأولى والثانيــة) ومــن هــذه الحــوادث يمكن أن ندرك لماذا تكلم بولس عن البرّ والتعفـف والدينونة أمام فيلكس ودروسلا وكيف ارتعب فيلكس من كلامه (أعمال 24: 24 و 25) .



71 - بوركيوس فستوس أو فَسْتوس
اســم لاتيني معناه ((مفرح، مبتهج)) وخلف بوركيوس فسـتوس فيلكس سنة 60 م على حكم اليهودية (أع 24: 27) في وقت كثرت فيه القلاقل والاضطرابات بسـبب اللصوص والقتلة ، فعمل فسـتوس على إنقاذ مقاطعته من شرّهم . نظر في دعــوى بولس فاقتنع ببراءته. وإنما إرضاء لليهود طلب محاكمته في أورشليم. ولكن بولس رفع دعواه إلى قيصر (أع 25 و 26) . ومات فســتوس في اليهــودية حوالي سـنة 62 م .



72 - أغْرِيبَاس
اسم لاتيني ويدعى الملك هيرودوس أغريباس الثاني في أعمال25: 13- 26: 32 بهذا الاسم . وقد ولد حوالي عام 27 ميلادي وهـو ابن هيرودوس أغريبــاس الأول انظر ((هيرودوس)) واسم أمه قبرس ، وهو أيضاً حـفيد هيرودوس الكبير . وكانت لأختيه دروسلا وبرنيكي ســمعة سيئة . وقد حامت حول برنيكي شــبهات بأنها على علاقة فاســدة مع أخيهــا أغريباس . وقــد تربى أغريباس في بيــت الإمبراطور في روما . وقد أيد التماســات اليهــود من الإمبراطور عــدة مرات . وبعــد مــوت عمـه هيرودوس ملك كالكس ، عيَّنه الإمبراطور كلوديوس حاكم ولاية((تترارخ)) في هذا الإقليم في سنة 48 ميلادية. وفي سنة 52 ميلادية نقله إلى مملكة أكبر مكــونة من مملكــة عمــه هــيرودوس فيلبـس بمــا في ذلك بتانيــا وتراخــونيتس بالإضافة إلى غالونيتس وأبلين وكل المقاطعات الواقعة شــمالي بحــر الجليل وشرقيه . وفي سنة 55 ميلادية أضاف الإمبراطور نيرون مدينتي طبرية وتاريخيّا في الجليل، ويوليخيّا في الجليل، ويولياس وبعض المدن المســتقلة في بيريّة إلى مملكة أغريباس . ولما أصبح فســتوس والياً رومانياً على اليهودية جــاء أغريبــاس وبرنيكي إلى قيصرية لتحيتــه (أعمال 20: 13) وكان بولس الرســول في هــذا الوقت ســجيناً مـن أجــل اتهامــات كاذبة اتهمه بها قادة اليهود . وقد طلب أغريباس أن يسمع بولس (أعمال 25: 22) فخاطب بولس أغريباس كما يخاطب إنســاناً ملماً بعوائد اليهــود (أعمال 26: 3) وكمن يؤمن بنيوات العهد القديم(26: 27) وقد قال أغريباس أنه كان مـن الممكن إطلاق سراح بولس لو لم يمكن قد رفع دعواه الى قيصر وقد حذر أغريباس اليهود بأنهم عبثاً يحاولون التمرد على روما . فلما اشتعلت نيران الثورة ضد رومـا حارب أغريباس إلى جانب روما ضد اليهود الثائرين. وبعد سقوط أورشليم أصبحت مملكة أغريباس تحت حكم روما عن طريق غير مباشــر . وقد انتقل اغريبــاس مـع برنيكي إلى روما حيث منح لقب praetor ((بريتور)) أو والي من درجــة ممتـازة ومات في روما حوالي سنة 100 ميلادية .



73 - بَرْنِيكي
اســم يوناني معناه ((حـاملة النصر)) وهي ابنة اغريبــاس الكبير وأخــت اغريباس الصغير ملك اليهود ، امرأة اشتهرت بسوء السيرة والمفاسد . فقد قال بعضهم أنهـا كانت على علاقة غير شريفة مع أخيها ، قال التاريخ أنها كانت عشــيقة فسـباشيان وتيطس . وذكر عنهــا أنها حضرت ، باحــتفال عظيم ، محــاكمة بولس أمام الوالي فستوس في قيصرية (1ع 25: 13) .


74 - يوليوس
اســم لاتيني، وهو قائد مئة من كتبة اوغسطوس اؤتمن على أخذ بولس وغيره من الأسرى إلى رومية بأمر فستوس (اع 27: 1). وقد أظهر لطفاً تجاه بولس إذ سمح له أن ينزل إلى البر في صيداء ويزور أصدقاءه هناك . ولـم يصدق في كريت أنبــاء بولس بالعاصفة (اع 27: 11) ، ولكنه بعد أن هبت العاصفة، عمل بنصيحة بولس ولم يدع البحارة يغادرون السـفينة . وعندما تحطمت الســفينة وحــاول العســكر أن يقتلوا الأســرى كلهم لئلا يهــرب أحدا منهم منعهم يوليـوس من هــذا الرأي، لينقــذ بولس (اع 27: 42 و 43) .



75 - بُوبْليوس
اســم لاتيني معناه ((من الشعب)) (1ع 28: 7) وهو مقدّم جزيرة مليطة. والأرجح أنه كان حاكماً على تلك الجــزيرة مـن قبــل الحاكم الأكبــر في صقليّة ، وقــد أضاف الرسول بولس هو ورفاقه لما كانوا في تلك الجزيرة مدة ثلاثة أيام . وقد شـفي أبوه عندما صلى الرسول ووضع يديه عليه . ويظهر من اسمه أنه كان رومانياً .


من مواضيعي 0 شرح رسائل الزوار - تفعيلها - الغاءها - قصرها علي الاصدقاء
0 ترنيمة دقلديانوس للمرنم ساتر ميخائيل
0 صورة نادرة لرسامة الأنبا تاوضروس 15 يونيو 1997 على يد البابا شنودة
0 ترنيمة مقدمة فيلم مارجرجس - فارس عظيم
0 موسيقى فيلم القديس يوليوس الأقفهصى
__________________
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 03-02-2010, 10:49 PM
الصورة الرمزية magdy-f
magdy-f magdy-f غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
الدولة: مصر
المشاركات: 10,609
إرسال رسالة عبر مراسل ICQ إلى magdy-f إرسال رسالة عبر مراسل AIM إلى magdy-f إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى magdy-f إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى magdy-f إرسال رسالة عبر Skype إلى magdy-f
افتراضي رد: شخصيات سفر أعمال الرسل

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قلب المسيح حنون ومسامح مشاهدة المشاركة
صدقنى مفيش كلمه شكر تساوى شئ من تعبك ربنا يكون معاك يعوضك بالخير
باشكرك جدا لردودك الحلوه
يكفينى ردك هذا
فهو اكبر تشجيع
اشكرك جدااااااااااااااااااا

من مواضيعي 0 طــــلـــق يـــا قــاضـى و ما يهمكــــش
0 أغرب الطائرات بالعالم
0 ألبوم صور متحرك لأبو نفر السائح
0 ( كلمات عند الصليب) فريق آفا تكلا
0 حوار مع التلميذ الذى كان يحبه الانبا مكسيموس المتنيح
__________________
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 04-02-2010, 12:28 PM
الصورة الرمزية صلاح صدقى
صلاح صدقى صلاح صدقى غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2008
الدولة: القاهرة
المشاركات: 12,144
افتراضي رد: شخصيات سفر أعمال الرسل

من مواضيعي 0 ترنيمة ( مش فاكر امتى ياربى )
0 صور للترحيب والشكر
0 عظة الدكتور رفعت صابر ( بساطة الحياة الروحية )
0 مباراة السوبر المصرى
0 موظفو الضرائب العقارية يعلنون مشاركتهم بمظاهرات الغضب
__________________





لو كنت استطيع ان ألمس قوس قزح لكتبت اسم امي على قمته لأجعل الجميع يعرفون كم هي جميلة ألوان حياتي بوجود امرأة عظيمه كأمي
رد مع اقتباس
إضافة رد

شارك أصدقائك هذا الموضوع في مواقعك المفضلة

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر رد
دراسية جماعية لسفر أعمال الرسل ناردين منتدي الدراسات المشتركة 1 07-03-2010 03:33 PM
شخصيات سفر اعمال الرسل ϲσɗɛ вяɛακɛɍ تاريخ الكنيسة و سير القديسين 20 02-12-2009 05:47 AM
أعمال الرسل اليوم الأحد 22 بابة مع التفسير megomego الكتاب المقدس 1 01-11-2009 03:20 PM
أعمال الرسل اليوم الأحد 24 توت megomego الكتاب المقدس 1 07-10-2009 12:07 AM
أعمال الرسل مع التفسير 3 توت megomego الكتاب المقدس 1 18-09-2009 06:29 PM


الساعة الآن 05:48 PM.



Powered by Pope Kirillos Scientific Family
Copyright ©2001 - 2014