منتدي أسرة البابا كيرلس السادس العلمية


العودة   منتدي أسرة البابا كيرلس السادس العلمية > المنتديات المسيحية > مكتبة الكتب

مكتبة الكتب هذا المنتدي مخصص للكتب.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 14-10-2009, 04:03 PM
الصورة الرمزية fulaa
fulaa fulaa غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
الدولة: القاهرة
المشاركات: 5,495
افتراضي مع حبيبى فى الشوارع


With my love in the streets

مع حبيبى فى الشوارع

فى المقهى :



دخلت المقهى لاول مرة لافتقد بعض الشباب ....
الدخان كثيف وغريب .... اسماؤه غريبة ايضا .....
الوجة هناك صامتة وشاردة .... ينظرون او يبحلقون بدون كلام .....
مجرد اصوات لبعض الالعاب وكانها هى التى تتكلم فقط اما الناس فصامتون
فى الاول كنت خائفا ان يرانى احد وانا داخل المقهى
ماذا يكون منظرى ؟ .... وماذا تكون نظراتهم الىّ ؟ .... وهكذا فكرت ؟
ترددت كثيرا ؟ ظللت امشى امام المقهى اكثر من مرة ... ولكن فجاة رايتة هناك واقفا داخل المقهى .... يشير لى : تعال وادخل .... لماذا تتردد ؟
فقال لى : اتريد ان تخدم معى اولدى الجالسين فى هذا المقهى .... اتريد ان تكلمهم عنى ؟
لامجال هنا للوعظ ! فقط ضع يدك على كتف ابنى هذا لا تحتقرة فى داخلك وانت تبتسم لة ابتسامة بلاستيكية لا تظن انك ابر منة لكونك فقط لم تدخل وتجلس فى مقهى قبل ذلك !
انظر الية جيدا ..... وانظر الىّ ...... انظر الى عينى سترى كم احبة ..... اتحبة مثلى ؟
ام انك تريد فقط ان يقول الاخرين عنك : كم هو بطل هذا الخادم الذى يخدم داخل المقهى .... اتحب ابنى هذا ام تحب الشهرة على حسابة ؟
لم اتكلم بالطبع !
عدت اسالة : ولكن الا تخاف ان يقول الناس عنك او يسمعون منى انك تجلس فى هذا المقهى ؟
اجابنى : يا ابنى الا تعلم انى جئت من اجل هؤلاء ...... الاصحاء لايحتاجون الى الاطباء ولكن المرضى فقط هم الذين يحتاجون ( متى 9 : 12)
اتظن اننى لو جئت فى ايامكم هذة فاين كنت ساجلس ؟
ساجلس فى المقاهى ..... فى البارات ...... فى النت كافية ..... فى الشوارع !
اليس هذا ما فعلتة قديما وقالوا عنى اننى : " انسا اكول وشريب خمر محب للعشارين والخطاة " ( متى 11: 19 )
كنت سادخل بيوت الدعارة وكنت ساتحمل كلمات وافكار كالتى قالها سمعان الفريسى : " لو كان هذا نبيا لعلم من هذة المراة التى تلمسة وما هى انها خاطئة " ( لوقا 7 : 39 )
هؤلاء عندما ستلامسون مع محبتى لهم يلتهبون بعشقى اكثر من اى شخص اخر .... انهم : " المحبون بجنون " ( لوقا 7 : 47)
اذن ماذا اقول لة يا يسوعى الحلو ؟
قل لة : انى احبة ..... اشعر بما يعانية من فراغ ...... من بطالة ...... من احباط ...... من يأس ...... من لا مبالاة او من اى شئ ....... باحتياجة للحب والعطف ...... يحتاج الى اذن تسمعة وليس الى لسان يكلمة ....... يريد ان يحكى ويشكى يريد يد تطبطب علية ..... اتستطيع ان تكون هكذا ؟ آة لو يعرف كم احبة ؟
قل لة : انى احبة جدا ..... لا تشمئز من رائحة الدخان العالقة بملابسة
قل لة : انى اود ان احتضنة كم اهو هكذا ( لوقا 15: 20 )
قل لة : ان ياتى الىّ لاننى مشتاق لحضنة جدا
لكن يا يسوعى الحلو انة هو المحتاج لحضنك !
صدقنى يا ابنى انا محتاج لحضنة كمان ..... الاب كثيرا ما يحتاج لحضن ابنة ....... لذاتى معكم ( امثال 8: 31 )
هل لهذة الدرجة يا يسوعى الحلو تحبنا ؟
واكثر يا ابنى ...... آة لو تعرف كم احبكم ...... اننى يا ابنى ام فى ابوتى ؟
هل تعرف ما هى احساسات ومشاعر المراة السامرية التى جلست معها ؟
لا تنظر اليها من الخارج انها كانت من داخلها بائسة يائسة محبطة وحزينة تود لو انشقت الارض وابتلعها من نظرات الناس ...... هل تظنها كانت سعيدة حتى وهى تضحك بصوت عال ؟
كانت تريد من يحتويها من يظهر لها الحب الحقيقى الذى بدون اى غرض منها لقد وجدتة فىّ !
هكذا كل اولادى الذين تراهم هنا فى هذا المقهى ...... انهم يحتاجون للحب والحضن الدافئ الذى يحتويهم !
انهم يشعرون لماذا اتيت اليهم هل لكى تملا مقاعد اجتماعك بهم ؟ مجرد جثث او اشياء موضوعة فوق الكراسى لكى تضع علامة صح فى خانة الحضور امام اسمائهم !
ام اتيت لكى تعرفهم ان هناك من يريدهم لة لانة يحبهم جدا ويعرف كم وكيف يربحهم ؟
نظرت بخجل شديد نحو يسوع ...... لم استطيع انظر الية طويلا ..... احسست ان عيناة تحترقان قلبى وتكشفنى وتعرينى امام نفسى
احسست كم كنت اخدم نفسى وليس اخوتى !
رفعت عينى قليلا وقلت لة : انا اسف ..... اخطيت يا يسوعى الحلو
نظر الىّ بكل عطف وحنو : دمى يا ابنى يطهر من كل خطية
فى تلك اللحظة قلت لة : تعرف يا يسوع ..... انا اكثر واحد فى المقهى محتاج لحضنك
ابتسم لى وقال : تعال يا ابنى !
وكان اروع حضن



lu pfdfn tn hga,hvu

من مواضيعي 0 الاستوديو
0 قاموس الياس العصرى
0 الألاف من الكلمات القبطية ما زال يتكلم بها المصريين حتى اليوم
0 وسط النار !!!
0 صلبوه
__________________

احب حرف ( ذ ) ليس لأن الحرف يعنيني كثيراً... أو أنني أحب شخصاً بهذا الاسم ... ولكن لأنني أجده بعيداً عن كل صراعات الحروف أحب أن أعيش مثله بعيداً عن مشاكل البشر
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 14-10-2009, 04:03 PM
الصورة الرمزية fulaa
fulaa fulaa غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
الدولة: القاهرة
المشاركات: 5,495
افتراضي رد: مع حبيبى فى الشوارع

على رصيف الكنيسة :


جالسا فى بساطة على رصيف الكنيسة فى ملابسة الرثة ....... ذقنة طويلة نوعا ما لا يحلقها الا كل اسبوع مرة او كل شهر ....... ملامح عينية فيها الطيبة والطفولة ...... لا يعرف من احداث الدنيا ما يتعدى حدود باب الكنيسة ........ الدنيا عندة هى الكنيسة
جلست ذات يوم بجوارة ....... البعض يعتبرون مجرد السلام علية شؤم
فهو بواب الكنيسة ولكنة فى بعض الاحيان يقوم بعملية غسل الموتى ....... البعض يقرف من التعامل معة رغم انة طيب جدا جدا الى اقصى حدود الطيبة ....... لم ارة يوما يؤذى احدا بل الجميع يستهزأون منة وعلية ...... وقد تصل الاحيان الى اذيتهم لة بالرغم من هذا تجدة صامتا او مبتسما ....... لا يرد او لا يستطيع الرد فما يملك حق الرد او الاعتراض لفقرة او لتواضع حالة وحالتة لكنة راضيا بعيشتة ومعيشتة ..... يعيش داخل حجرة صغيرة لا تتعدى 2x3 متر بلا شبابيك او اى منفذ للهواء سوى بابها الذى يفتح على الشارع فقد كانت مجرد دكان بجوار سور الكنيسة اما داخلها فبلا اى شئ
يحكى لى يوما انة راى العذراء فى الكنيسة ليلا راها فقط لوحدة وكانت تبتسم لة
جلست الى جوارة ذات يوم على رصيف الكنيسة وسالتة : قل لى يا عم ( .... ) لية الناس بتتشاءم منك ؟
فهم معنى السؤال نسيت ان اقول انة ايضا ذكى فطريا نظر الىّ وقال لى : لية .... علشان باغسل الميتين ؟
نا اقوم بتنظيف الميت حتى يقف امام اللة طاهرا ونظيفا هكذا قال لى بفكرة العفوى البسيط
وجدت يسوع جالسا بجوار الرجل يبتسم جدا من ردة وكلماتة العفوية البسيطة وجدتة يضع يدة حول كتفى الرجل ويضمة
رايتة ناظرا الىّ يقول لى : اية رايك فى طيبة الرجل ؟ ..... واية رايك فى كلامة البسيط الحلو الذى جعلنى ابتسم ؟
قد تكون مفاهيمة لا تعجب اللاهوتيين ...... لكنة هكذا ببساطة جعلنى ابتسم ...... لا تنظر لكلماتة انظر الى طيبة قلبة ..... انظر الى ابتسامتة والجميع يستهزأون منة ....... الا ينفذ وصيتى التى يستصعبها الكثيرون ؟
ان وصاياى سهلة التنفيذ جدا على الفقراء ...... صعبة على محبى المال والمتعجرفين ....... صعبة جدا على الذين ينظرون من فوق
ضع يدك حول كتفية مثلى ...... احتضنة وقبلة ....... فعلت ! احسست بسعادة بالغة وانا اقبلة ...... احسست انى اقبل يسوع اليس هؤلاء هم اخوتة الصغار وما افعلة باحد منهم افعلة بيسوع
نظرت الى يسوع مرة اخرى وقلت لة : ممكن اسالك يا يسوعى الحلو ؟ عندما كنت اجلس مع الرجل و اجابنى على سؤال حول تغسيل الميتين رايتك تبتسم لاجابتة ...... لقد كنت اتصورك باستمرار جادا ...... متجهما ....... لا تضحك ..... هكذا سمعت كثيرا من الوعاظ : انك لم ترى ابدا ضاحكا ولكنك كنت دائم الحزن والبكاء !
نظر الىّ وابتسم جدا وقال لى : كيف لا ابتسم وانا اعطيك الفرح ..... هل اعطيك شيئا ليس فى ذاتى ؟
هل تظن اننى حضرت عرس قانا الجليل وكنت اعطيهم الويلات على ضحكهم وفرحهم ؟
هل تظن انى كنت اقول لهم : " ابكوا مولوين على شقاوتكم القادمة " ( يعقوب 5: 1)
هل تظن اننى كنت ابكى فى هذا العرس وانا القائل : " فرحا مع الفرحين " ( رومية 12: 15)
هل اطلب منك شيئا لم امارسة ..... او ابغضة ؟
اننى ابتسم ولكنى فى نفس الوقت حزين جدا ...... حزين من معاملتكم لاخوتى الفقراء ..... حتى فى عطاءكم لهم تعطون بكبرياء ..... بقرف ...... بنوع من الواجب المفروض عليكم ...... واجب ثقيل ....... بدون حب ........ ولا حنو ....... ولا شفقة ...... مجرد ايصالات واسماء فى دفاتر ....... دفاتر خالية من كل مشاعر الحب ...... دفاتر باردة
ان الكلاب تكون احن عليهم فى كثير من الاحيان منكم فى معاملتكم لهم ( لوقا 16: 21)
يا ابنى ....... انهم يحتاجون للحب قبل الخبز
آة لو تشعر كم يكون تاثير الحب الصادق لهم وفيهم انهم يشعرون ....... يتاثرون ....... انهم اولادى يا ابنى
اخلعوا عنكم اردية الجفاء والكبرياء

من مواضيعي 0 استضافة السيد
0 دير الانبا بلامون السائح بالاقصر
0 صلاة يوم الخماسين
0 حفظ السبت
0 كل بداية ولها نهاية وكل نهاية ولها بداية
__________________

احب حرف ( ذ ) ليس لأن الحرف يعنيني كثيراً... أو أنني أحب شخصاً بهذا الاسم ... ولكن لأنني أجده بعيداً عن كل صراعات الحروف أحب أن أعيش مثله بعيداً عن مشاكل البشر
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 14-10-2009, 04:03 PM
الصورة الرمزية fulaa
fulaa fulaa غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
الدولة: القاهرة
المشاركات: 5,495
افتراضي رد: مع حبيبى فى الشوارع

اجتماع غريب :




ذهبت بناء على دعوة لكى القى عظة فى اجتماع ...... لم اسال يومها ما نوعية هذا الاجتماع لكننى فوجئت بعد ان ذهبت ان الاجتماع هو لاخوة الرب ..... اقول لك الحق : فوجئت اولا ولكننى فرحت جدا اذ رايت يسوع جالسا فى وسطهم مبتهجا جدا
بسطاء هؤلاء جدا وقفوا يصلوا بطيبة وبساطة قلوبهم ........ روح اخر فى المكان ...... ليس كاجتماعات الصلاة التى حضرتها فى اجتماعات اخرى ....... الروح مختلفة ....... الكلمات العفوية البسيطة تخرج بلا تكلف ولا تصنع كنت اقف بجوار رجل طيب كان يصلى وانا اسمعة كانت كلمة ( يارب ) تخرج من شفتية وانا اشعر ان يسوع ينظر الية كلما قالها انها دافئة جدا ........ كانت تذوبنى ....... كانت هناك نظرات ليسوع بلا كلمات ....... عيون صافية غير مزيفة
جلسنا وبدا احد الخدام لا اعرفة بدا يلقى ببعض التعليمات والتبيهات شبة العسكرية كانوا يسمعونها فى صمت ويقبلونها خوفا فما يملكون حق الكلام !
كنت قلقا من كلماتة ورايتة يدفع بيدة رجلا مسكينا يجلس فى الصف الاول ..... كانت مشكلتة فقط انة كثير الحركة ........ لم تعجبنى هذة المعاملة
فجاة جلس يسوع بجوارى وقال لى : هاتوعظهم عن اية النهاردة ؟
قلت لة : بصراحة يارب مش عارف ؟
قال لى : تحب تسمع النهاردة انت وعظة منهم ؟
قلت لة : ياريت يارب !
قال لى : اسالهم انهم يكلموك
وجرى الحوار هكذا ...... قلت لهم : نفسى اسمع منكم النهاردة ........ سمعت وتكلمت وتحاورت معهم ...... وكان الموضوع عن حياة الرضا ....... هم الذين قالوا
وضعت يدى فوق كتف الرجل الجالس فى المقدمة والذى كان الخادم يدفعة بيدة ....... طبطبت علية ....... هدا الرجل قليلا
نظر الىّ يسوع وقال لى : لا تمثل الحنان ...... لا تنسى انى ارى ما بداخل قلبك
اعتذرت !
ووضعت يدى هذة المرة بحنان ورفق ....... سمعت همس الرجل : اللة يخليك يا ابنى ! احسست بارتياح
فجاة وقفت سيدة تحكى لى ان يسوع اخذ ابنها الشاب عندة فى السماء ....... لم تكن تشكو يسوع ....... كانت مطمئنة على ابنها انة مع يسوع ....... كانت تحكى عن عدم عزاء الاخرين لها من خدام الكنيسة ....... فقط بعض الغلابة الذين اتوا اليها ....... ولكنها تعرف ان ابنها عند يسوع ....... كانت تؤكد ذلك ........ كانت مطمئنة جدا ...... وراضية ولم تشكو فى كلامها يسوع اطلاقا ....... بين كلمة من كلماتها تسمعها تقول : اشكر يسوع
وجدت يسوع الحلو يقف بجوارها ....... ويطبطب عليها فقط كانت تريد من يطبطب عليها من البشر
نظرت اليها من خلال عينية رايتها تشكر ولا تتذمر
رايتة يشير لى : تقدم وطبطب عليها مثلى ......... فعلت كما امرنى وجلست تلك السيدة ودمعة تنزل من عينيها ...... ومنى انا ايضا
فى اخر الاجتماع اعطانى احد الخدام مجموعة من النقود الجيدية لكى اسالهم بعض الاسئلة من خلال العظة اقصد عظتهم لى حاولت ان اتعذر فما توجد اسئلة عندى هم الذين يجب ان يسالونى فهم من وعظونى
افهمنى الخادم انها عادة !
سالت بعض الاسئلة التى تحمل اجباتهم فيها ....... اجابوا ببساطة ........ فرحوا جدا بالربع جنية الذى اعطية مقابل كل اجابة
سالتهم فجاة عن موضوع عظتهم : الرضا ......... هل هم فعلا راضون ؟
هز الكثير منهم رؤوسهم بالموافقة
سالت : يعنى لو يسوع طلب منك الربع جنية تعطية لة ؟
بتلقائية شديدة جدا وبسرعة اشد تلقائية وبدون تمثيل او تصنع وجدت ذلك الرجل الطيب يخرج الربع جنية من جيبة ويعطية لى ....... وباصرار
ووجدت تلك السيدة التى مات ابنها الشاب تبتسم لقد اعطت يسوع ليس فقط ربع جنية ولكن ابنها
عرفت ان الوعظة التى القوها على كانت حقيقة
خرجت من الاجتماع ومازالت كلماتى معى : اللة يخليك يا ابنى , اللة يكرمك ويحفظك
اما اجمل ما احتفظت بة منهم هى تلك الايادى الطيبة التى امتدت لتسلم علىّ او تضع على كتفى جنية من رجال وسيدات فقراء شعرت بكمية من الحنان والحب والصفاء تخرج منهم وتسرى فى جسدى ...... دققت النظر فى تلك الايادى فوجدتها يدى يسوع الممتدة من خلالهم
اما اروع المناظر كلها فمنظر ذلك الرجل الذى كان يجلس فى اول الصفوف وكان الخادم يدفعة بيدة فقد خرج صامتا من باب الكنيسة يحمل على كتفية شوالا بة كل معيشتة ........ خرج فى صمت ورايت يسوع خارجا معة الى اللا مأوى !
من مواضيعي 0 شوفوا الصين بتخترع ايه ؟
0 كل بداية ولها نهاية وكل نهاية ولها بداية
0 صور لفيلا حسنى مبارك بشرم الشيخ
0 كنيسة‏ ‏الزيتون‏ ‏تحتفل‏ ‏بذكري‏ ‏ظهور‏ ‏العذراء
0 هل بحثت عن سبب عدم الثقة هذا؟ ولماذا تسرب اليك هذا الشعور؟
__________________

احب حرف ( ذ ) ليس لأن الحرف يعنيني كثيراً... أو أنني أحب شخصاً بهذا الاسم ... ولكن لأنني أجده بعيداً عن كل صراعات الحروف أحب أن أعيش مثله بعيداً عن مشاكل البشر
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 21-10-2009, 11:25 AM
بنت-يسوع بنت-يسوع غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 55
افتراضي رد: مع حبيبى فى الشوارع

ربنا يعوض تعب محبتك على العمل الرائع ده
من مواضيعي
رد مع اقتباس
إضافة رد

شارك أصدقائك هذا الموضوع في مواقعك المفضلة

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر رد
صــور أغــرب الشوارع فــي العالم بموا منتدى الصور 9 25-11-2009 08:23 PM
يا حبيبي ......... kirlos_milad منتدي الروحيات 5 09-11-2009 10:14 AM
يا حبيبى اين انت؟ كاتى عادل منتدي الروحيات 3 27-07-2009 03:24 PM
صوت حبيبي ناردين منتدي الروحيات 5 24-11-2006 08:14 PM


الساعة الآن 01:34 AM.



Powered by Pope Kirillos Scientific Family
Copyright ©2001 - 2019