منتدي أسرة البابا كيرلس السادس العلمية


العودة   منتدي أسرة البابا كيرلس السادس العلمية > المنتديات المسيحية > منتدي الروحيات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 13-10-2009, 08:56 AM
الصورة الرمزية fulaa
fulaa fulaa غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
الدولة: القاهرة
المشاركات: 5,495
افتراضي ثمن ابديتى


مات الملك , مات القدوس , مات الحبيب
مات من اجلى .........
كم تحمل فى ميتتة الاما والام
حقا تقف الكلمات عاجزة عن وصف كل ما حدث
انسجة تتمزق
عضلات تتهتك
جروح غائرة تنزف ومسامير قاسية تنفذ ودماء هى اغلى ما فى الوجود تتساقط ثمنا يدفع لمحو ذنونى
كم احبنى يسوع ......... كم احبنى ............ اصر ان يموت بدلا منى
انهالت على جسدة الجلدات بكل وحشية , لكن لحظة لم يتراجع
ولاحقتة اللطمات العنيفة واللكمات العديدة والبصاق المهين ............ كل هذا عجز تماما ان يعطل مقاصدة نحوى
كان الصليب هدفة وشوق قلبة
اراد ان يدفع ثمن حريتى وسلامى وفرحى وابديتى .............. كان هائما بى

اهى مجرد كلمات تقال ؟

اهى مجرد معلومات تعيها ذاكرتنا وكفى !!! كلا !!! فما حدث على رابية الجلجثة هو حب لا مثيل لة ليس اقل من ان يسود على كل فكرى وعاطفتى وارادتى

يسوع ملك اتى ليملك بحبة على كيانى كاملا ............ هو يستحق كل قطرات دمى ونسمات حياتى لانة احبنى فعلا ولم اكن لاستحق !!!
لقد وعى القديس يوحنا ذهبى الفم هذا الحب فقال : لو لم يكن فى العالم الا انا فقط المحتاج للخلاص فبكل يقين كان الرب يسموت وسيكابد نفس الالام التى احتملها
تامل ايضا معى فى كلمات القديس بولس : " الذى احبنى واسلم نفسة لاجلى " ( غلاطية 2: 20 ) لم يقول احبنا بل احبنى وليس لاجلنا بل لاجلى فهل تشعر انت كبولس الرسول وذهبى الفم بهذا التخصيص هل اختبرت فعلا ان الرب يسوع تعامل معك بحب خاص او كما يقول القديس اغسطسنوس : وكانك الشخص الوحيد الذى يراة فى العالم
نعم انها ليست مجرد كلمات تقال فالذى فتح قلبة للمسيح المصلوب حياتة تماما تختلف عن اى شخص اخر ........... ساقتبس لك من مذكرات احدى القديسات كلمات توضح هذة الحقيقة : فى يوم من ايام الاحاد كنت اطوى كتابى فى نهاية القداس فاذا بصورة تمثل السيد المسيح مصلوبا تنزلق قليلا خارج الكتاب فلا يبدو لى منها الا احدى يدية الالهيتين مثقوبة دامية ........... حينئذ تولانى شعور جديد لا يوصف ............ انصدع فؤادى اذ رايت هذا الدم الغالى يتساقط على الارض فعقدت النية على ان اقف دائما تحت الصليب لاتناول هذا الندى الالهى ندى الخلاص ثم افيضة على الاخرين
ومن الذى اليوم اخذ يدوى فى قلبى نداء يسوع على الصليب : انا عطشان ........... اخذ يدوى كل لحظة ليضرم فى قلبى شوقا عظيما لم اعهدة من قبل ............... كنت ابغى ان اسقى حبيبى كنت ابغى باى ثمن كان ان انقذ الخطاة من اللهب الابدى








elk hf]djn

من مواضيعي 0 كلمة منفعة " للبابا شنودة "
0 فــــلــــنــــحــــذر الاساءة الى الاخرين
0 بطريق في الغابة
0 تأمل اصابعك
0 جدد ايامنا
__________________

احب حرف ( ذ ) ليس لأن الحرف يعنيني كثيراً... أو أنني أحب شخصاً بهذا الاسم ... ولكن لأنني أجده بعيداً عن كل صراعات الحروف أحب أن أعيش مثله بعيداً عن مشاكل البشر
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 13-10-2009, 08:57 AM
الصورة الرمزية fulaa
fulaa fulaa غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
الدولة: القاهرة
المشاركات: 5,495
افتراضي رد: ثمن ابديتى

هيا معى الى الجلجثة :

هناك وقعت المعركة الحاسمة بين رئيس الحياة ورئيس العالم .......... كانت فعلا معركة هائلة بين النقيضين غاية فى التناقض
حب اللة قمة العطاء يحب حتى اعدائة ويموت من اجلهم ............ ثم عداوة ابليس اقصى الكراهية وقد تجمعت فى الفريسين والكهنة والجنود يقتلون من احبهم وشفى امراضهم واغدق عليهم باحسانات لم يكن لهم من قبل اى عهد بها

فى الجلجثة التقت انهار اثامنا الكريهة مع محيط نعمتة الفائقة الغنية

فماذا صلب يسوع سوى خطاياى وخطاياك ؟
اليست خطية الانانية ( الغيرة والحسد ) هى التى تملكت قلبو اكابر اليهود فخططوا لقتل الحبيب اليست خطية القلق من الخوف على فقدان المنصب هى التى ساقت بيلاطس لحكمة الظالم
ثم اليس التهور والاندفاع هى الخطايا التى سادت الجميع حين صرخ اصلبة اصلبة
هذة الخطايا نفسها الا نسقط فيها مرارا ومع هذا فما اكثر تجاهلنا لاحتياجنا الى من يغفرها لنا
الصليب هو وحدة الذى اظهر بشاعة ما بنا ............. دقق النظر سترى ان خطايانا هى التى كسرت قلب الحبيب الرقيق , ترى هل هذة الحقيقة واضحة امامك ؟
هل شعرت انك تحتاج ان تغتسل من ذنوبك ........... يقول لك الرب " ان لم اغسلك فليس لك معى نصيب " ( يوحنا 13:

انة يدعوك
هذة هى كلماتة " اما اليكم يا جميع عابرى الطريق تطلعوا وانظروا ان كان حزن مثل حزنى " ( مراثى ارميا 1: 12) على الصليب كان حقا " رجل اوجاع ومختبر الحزن " ( اشعياء 53: 3) فقد اخذ كل خطايا البشرية ووضعها علية " حمل هو نفسة خطايانا فى جسدة على الخشبة " ( بطرس الاولى 2: 24) لقد رضى ان يحتمل ثقل دينونتا الرهيبة " احزاننا حملها واوجاعنا تحملها وهو مجروه لاجل معاصينا مسحوق لاجل اثامنا ......... سكب للموت نفسة ............ وهو حمل خطية كثيرين وشفع فى المذنبين " ( اشعياء 53: 5, 12)
على الصليب اخذ مكانك فانصبت علية بدلا منك جامات غضب العدل الالهى لكى لا تجوز انت فيها " كل التيارات واللجح طمت علية " ( مزمور 42: 6)
ودخلت المياة الى نفسة كمن غرق فى حماة عميقة وليس مقر .......... او كان مغاليق الارض قد صارت علية ................ تحمل عقابك كاملا





من مواضيعي 0 خدعوك فقالوا ان اللة خلقنا لنعيش فى فرح ؟
0 فن الحوار داخل الأسرة
0 عبدة الفراعنة
0 أنواع متعددة من الذكاء والمهارات عند الاطفال
0 خبرات للحياة
__________________

احب حرف ( ذ ) ليس لأن الحرف يعنيني كثيراً... أو أنني أحب شخصاً بهذا الاسم ... ولكن لأنني أجده بعيداً عن كل صراعات الحروف أحب أن أعيش مثله بعيداً عن مشاكل البشر
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 13-10-2009, 08:57 AM
الصورة الرمزية fulaa
fulaa fulaa غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
الدولة: القاهرة
المشاركات: 5,495
افتراضي رد: ثمن ابديتى

وضع يدة علينا ................
انظر اى ايوب وسط محنة المتعددة .............. ما اقسى الالام النفسية التى جاز بها وقتها راى كل ما حولة ظلاما لا ينتهى ويدى اللة لة بعيدا للغاية ........... تاة ايوب مع افكار محبطة وبدا يحزن ويكتئب فانطلقت منة صرخة مرة عبرت بصدق عما بداخلة من احساس بالفشل والياس
صرخ ايوب " من يعطنى ان اجدة فاتى الى كرسية " ( ايوب 9: 33)
" ليس بيننا مصالح يضع يدة على كلينا " ( ايوب 9: 33)
اجاب اللة فى الجلجثة الا انها لم تكن اجابة لانين ايوب وحدة بل لكل المتعبين من البشر فى جميع الاجيال
انها اجابة اللة لك ان نت تشعر بالتعب وتبحث عن راحة الضمير وسلام القلب
يسوع المصلوب هو الاجابة الوحيدة واتلتى ستبقى وحيدة الى الابد اسمع معى كلماتة " لا يستطيع احد ان ياتى الى الاب الا بى" " من يقبل الىّ لا اخرجة خارجا " " تعالوا الى يا جميع المتعبين ........... وانا اريحكم "

صديقى ................
صديقتى ...............
اخى .....................
اختى ....................
ابنى ......................
ابنتى .....................

اذرع يسوع الابدية التى انبسطت لاجل كل خاطئ على صليب الجلجثة لاتزل مستعدة لان تجيب صرخة اى خاطئ ومتعب يريد باخلاص ان يعود الى اللة ليتصالح معة ليقتنى الراحة الحقيقة ................ يدة المحبة مستعدة فى كل يوم ان تمتد الى ابعد خاطئ فى الوجود لتاتى بة الى عرش النعمة لتصالحة مع الاب

صديقى ................
صديقتى ...............
اخى .....................
اختى ....................
ابنى ......................
ابنتى .....................
ماذا عنك انت ؟
هل تجاولت مع اذرع يسوع الممتدة نحوك فى ملء نعمتة الغنية ؟ هل تصالحت مع اللة ؟ اتستطيع ان تقول بثقة مع الرسول بولس : " بة لنا قدوم الى الاب " ( افسس 2: 1





من مواضيعي 0 اسكتش الكنز الخفى
0 الملائكة في السموات يفرحون
0 يسوع وحدة
0 كوارث الطبيعة بين هاييتي وتشيلي!
0 فن تلعيب الأطفال
__________________

احب حرف ( ذ ) ليس لأن الحرف يعنيني كثيراً... أو أنني أحب شخصاً بهذا الاسم ... ولكن لأنني أجده بعيداً عن كل صراعات الحروف أحب أن أعيش مثله بعيداً عن مشاكل البشر
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 13-10-2009, 08:58 AM
الصورة الرمزية fulaa
fulaa fulaa غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
الدولة: القاهرة
المشاركات: 5,495
افتراضي رد: ثمن ابديتى


محبة لا مثيل لها ..........
هكذا لولا خشبة العار ما كان هناك غفران للخطايا ولا سلام مع اللة فاى مجد صار لنا بسبب الام حمل اللة
" متبررين مجانا بنعمتة بالفداء الذى بيسوع المسيح الذى قدمة اللة كفارة وبالايمان بدمة " ( رومية 3 : 24 )
" ان سلكنا فى النور كما هو فى النور فلنا شركة بعضنا مع بعض ودم يسوع المسيح ابنة يطهرنا من كل خطية " ( يوحنا الاولى 1: 7) " ان اعترفنا بخطايانا فهو امين وعادل حتى يغفر لنا خطايانا ويطهرنا من كل اثم " ( يوحنا الاولى 1: 9)

وسحق ابليس .............
على الصليب جاء ابليس بكل ما يستطيع كأسد مفترس مزمجر لم يدرك انة سيواجة اسدا اعظم منة هو الاسد الخارج من سبط يهوذا سبط الملك فانهزم ابليس وسحق سحقا وتحطمت قوتة ولم يعد لة سوى صوت زئيرة العالى ولكن هيهات ان يخيف من عرف ان انيابة قد نزعت منة فى الجلجثة عندما ربطة الاقوى منة

صديقى ................
صديقتى ...............
اخى .....................
اختى ....................
ابنى ......................
ابنتى .....................

اسمح لى ان اهمس فى اذنيك بكلمات القديس مقاريوس واتركك معها لتفكر فيها فيها : لقد احتمل الرب الاما كثيرة مقدما جسدة للموت ليفدينا من العبودية لذلك فانة دائما يقرع طالبا الدخول الينا فلنقبلة اذ وندخلة الى دخل نفوسنا لانة هو طعامنا وشرابنا وحياتنا الابدية وكل نفس لا تقبلة الان فى داخلها وتعطية راحة او بالحرى لاتجد راحتها فية فليس لها ميراث فى ملكوت السموات
لكن انت يا يسوع المسيح ادخلنا الى ملكوتك ممجدين اسمك
مرة اخرى ليست هذة كلمات تقال وتقرا وكفى بل هى تدعوك وتلح فى الدعوة ان تحاجج من مات من لاجلك
من مواضيعي 0 ديكورات حلوة وعجيبة
0 رد: الكنيسة فى عصر الرسل
0 سفر الخروج
0 مع حبيبى ... على العتبه
0 شقاوة ارقام
__________________

احب حرف ( ذ ) ليس لأن الحرف يعنيني كثيراً... أو أنني أحب شخصاً بهذا الاسم ... ولكن لأنني أجده بعيداً عن كل صراعات الحروف أحب أن أعيش مثله بعيداً عن مشاكل البشر
رد مع اقتباس
إضافة رد

شارك أصدقائك هذا الموضوع في مواقعك المفضلة

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:10 PM.



Powered by Pope Kirillos Scientific Family
Copyright ©2001 - 2019