منتدي أسرة البابا كيرلس السادس العلمية


العودة   منتدي أسرة البابا كيرلس السادس العلمية > المنتديات المسيحية > الكتاب المقدس

الكتاب المقدس هذا المنتدي مخصص لدراسة الكتاب المقدس و التفاسير.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 18-09-2009, 03:59 PM
الصورة الرمزية megomego
megomego megomego غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
الدولة: في حضن المسيح
المشاركات: 9,880
Lightbulb الكاثوليكون الجمعة 8 توت مع التفسير


الكاثوليكون من 2 بط 1 : 19 – 2 : 8
اولا : 2 بط : 19 – 21
19 و عندنا الكلمة النبوية و هي اثبت التي تفعلون حسنا ان انتبهتم اليها كما الى سراج منير في موضع مظلم الى ان ينفجر النهار و يطلع كوكب الصبح في قلوبكم
20 عالمين هذا اولا ان كل نبوة الكتاب ليست من تفسير خاص
21 لانه لم تات نبوة قط بمشيئة انسان بل تكلم اناس الله القديسون مسوقين من الروح القدس


الأنبياء يشهدون له

"وعندنا الكلمة النبوية وهي أثبت،
التي تفعلون حسنًا إن انتبهتم إليها
كما إلى سراج منير في موضع مظلم،
إلى أن يتفجر النهار، ويطلع كوكب الصبح في قلوبكم" [19].
يهتم الرسول بطرس كخادم للختان بشهادة نبوات العهد القديم (1 بط 1: 10-12، أع 3: 20-21) وهي أثبت. إنها شهادة أنبياء من أزمنة مختلفة تدور حول تجسد الرب وآلامه وصلبه وقيامته وأمجاده ومجيئه الثاني.
يمدحهم الرسول من أجل اهتمامهم بدراستها وفحصها بتدقيق "التي تفعلون حسنًا إن انتبهتم إليها كما إلى سراج منير"، يبدد الظلمة، ويشرق في القلب كوكب الصبح - الرب يسوع - ويظهر نهاره مضيئًا ظلمة القلب.
"عالمين هذا أولاً،
أن كل نبوة الكتاب ليست من تفسير خاص.
لأنه لم تأت نبوة قط بمشيئة إنسان،
بل تكلم أناس اللَّه القديسون،
مسوقين من الروح القدس" [20-21].
سجّل الأنبياء نبواتهم لا عن اجتهاد بشري، أي ليس عن تفسير خاص، بل بوحي من الروح القدس. إنهم أشبه بالقيثارة في يدي الروح تحركها لتعطي لحنًا عذبًا عن محبة اللَّه المعلنة في تجسد الرب وموته وقيامته ومجيئه الثاني لنرث معه.
وقد دعاهم الرسول "أناس اللَّه"، لأنهم قيثارته، مسوقين كالسفينة التي يوجهها ربّان ماهر.
هذا ما نطق به الرسول أيضًا قائلاً: "أيها الرجال الإخوة كان ينبغي أن يتم هذا المكتوب الذي سبق الروح القدس فقاله بفم داود" (أع 1: 15).
ويقول الأب هيبوليتس:
[يقال عن الأنبياء الطوباويين أنهم عيوننا، إذ سبق فرأوا خلال الإيمان أسرار الكلمة، وصاروا خدامًا لتلك الأمور الخاصة بالأجيال المتعاقبة، فلا يتحدثون فقط عن الأمور الماضية، بل ويعلنون الحاضر والمستقبل...
لأن هؤلاء انتعشوا بالروح القدس، وتكرّموا كثيرًا بالكلمة ذاته، وهكذا كانوا كآلات موسيقى، وكانت لهم الكلمة دائمًا مثل آلة plectrum يعملون معًا في انسجام، وإذ كان الكلمة (المسيح) يحثهم يعلنون إرادة اللَّه، لأنهم لم يكونوا يتكلمون من ذواتهم، ولا حسب أهوائهم.]



ثانيا [ تكملة ] 2 بط 2 : 1 – 8
1 و لكن كان ايضا في الشعب انبياء كذبة كما سيكون فيكم ايضا معلمون كذبة الذين يدسون بدع هلاك و اذ هم ينكرون الرب الذي اشتراهم يجلبون على انفسهم هلاكا سريعا
2 و سيتبع كثيرون تهلكاتهم الذين بسببهم يجدف على طريق الحق
3 و هم في الطمع يتجرون بكم باقوال مصنعة الذين دينونتهم منذ القديم لا تتوانى و هلاكهم لا ينعس
4 لانه ان كان الله لم يشفق على ملائكة قد اخطاوا بل في سلاسل الظلام طرحهم في جهنم و سلمهم محروسين للقضاء
5 و لم يشفق على العالم القديم بل انما حفظ نوحا ثامنا كارزا للبر اذ جلب طوفانا على عالم الفجار
6 و اذ رمد مدينتي سدوم و عمورة حكم عليهما بالانقلاب واضعا عبرة للعتيدين ان يفجروا
7 و انقذ لوطا البار مغلوبا من سيرة الاردياء في الدعارة
8 اذ كان البار بالنظر و السمع و هو ساكن بينهم يعذب يوما فيوما نفسه البارة بالافعال الاثيمة



ظهور المبتدعين وخطورتهم

"ولكن كان أيضًا في الشعب أنبياء كذبة،
كما سيكون فيكم أيضًا معلمون كذبة،
الذين يدسّون بدع هلاك،
وإذ هم ينكرون الرب الذي اشتراهم،
يجلبون هلاكًا سريعًا،
وسيتبع كثيرون تهلكاتهم،
الذين بسببهم يُجدف على طريق الحق" [1-2].
لا يكف إبليس عن أن يخدع بكل طريقة، مشوّهًا الحق، بإظهار ما هو على مثله، فكما يعمل الروح القدس في الأنبياء الحقيقيين شاهدين للرب، هكذا ظهر أيضًا أنبياء كذبة يعمل فيهم إبليس (إر 14: 14؛ 23: 25؛ تث 13: 1-5)، وكما يوجد رعاة حقيقيون، هكذا يوجد معلمون كذبة أيضًا. قد حذرنا ربنا يسوع منهم (مت 7: 15؛ 24:24)، كما حذر الرسول أساقفة أفسس قائلاً: "ومنكم أنتم سيقوم رجال يتكلمون بأمورٍ ملتويةٍ ليجتذبوا التلاميذ وراءهم" (أع 20: 30).
يقول العلامة ترتليان: [يلزمنا ألا ندهش من وجود الهرطقات، لأنه قد سبق الرب فأنبأنا بقيامها، إذ تفسد إيمان البعض، لكنها تقدم تجربة إيمان فتهب فرصة للتذكية (1 كو 11: 19).]
فالهرطقات لها مضارها كما لها منافعها. أما مضارها فكما يقول الرسول:
1. ينكرون الرب الذي اشتراهم، مستهينين بالدم الثمين المدفوع لأجل إيماننا المستقيم.
2. لا يهلكون وحدهم، بل يحدرون معهم آخرين للهلاك، والهدم أسرع من البناء.
3. يسيئون إلى الله، إذ "بسببهم يجدف على طريق الحق". فبالرغم من ادعاءاتهم أنهم متمسكون بالإنجيل إلا أن انحراف إيمانهم وسيرتهم يسببان تجديفًا على اسم الرب.
أما منافع الهرطقات فكما يقول القديس أغسطينوس:
[أما عن الهراطقة فهم لا يفعلون أكثر من أن يجذبوننا نحو معرفة الأسرار، ذلك إن كنا نحيا في تقوى، ونؤمن بالمسيح. ولا نشتهي الطيران من العش قبل الأوان.
انظروا أيها الإخوة فائدة الهراطقة، فإن الله بحسب تدبيره يستخدم حتى الأشرار للخير... فإذ يبتدع الهراطقة تضطرب النفوس الصغيرة، وإذ تضطرب تبحث في الكتاب المقدس... وبحثهم هذا بمثابة قرع رؤوس الرضع على صدر أمّهاتهم لكي ينالوا اللبن الكافي.]
دينونتهم أكيدة
"وهم في الطمع يتجرون بكم بأقوال مصنّعة،
الذين دينونتهم منذ القديم لا تتوانى،
وهلاكهم لا ينعس" [3]
إذ يتاجرون بالنفوس مستهينين بها وبالدم الكريم المسفوك لأجلها، مستخدمين في ذلك أقوالاً مصنّعة، أي أحاديث لينة خادعة، إذ "بالكلام الطيب والأقوال الحسنة يخدعون قلوب السلماء" (رو 16: 1الكاثوليكون الجمعة التفسير. لهذا فإن دينونتهم منذ القديم قائمة تنتظرهم، وهلاكهم لا يغفل عنهم مهما شعروا بطمأنينة كاذبة.
ودليل إدانتهم:


hg;he,gd;,k hg[lum 8 j,j lu hgjtsdv

من مواضيعي 0 صلاة ابونا داود لمعي ماسبيرو
0 عيد الصليب
0 برنامج النهاردة 24 أمشير
0 حرك الماوس وشوف اللي حيصل
0 البالطو الشاشة !
__________________


لو وقعت حقف تاني
لو إنكسرت حتجبر تاني
لو إتاسرت حتحرر تاني
دة يسوعي دايما بيديني فرصة تاني
دة يسوعي دايما مالك كياني

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 18-09-2009, 04:00 PM
الصورة الرمزية megomego
megomego megomego غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
الدولة: في حضن المسيح
المشاركات: 9,880
افتراضي رد: الكاثوليكون الجمعة 8 توت مع التفسير

أولاً: إدانة الملائكة الساقطين
"لأنه إن كان الله لم يشفق على ملائكة أخطأوا،
بل في سلاسل الظلام طرحهم في جهنم،
وسلّمهم محروسين للقضاء" [4].
ونلاحظ أن قولهم "طرحهم" في صيغة الماضي تعني تأكيد ما سيكون في المستقبل.
استخدم القديس أغسطينوس هذا النص في إثبات أن الملائكة الأشرار لم يخلقوا هكذا، بل بسقوطهم في الخطأ صاروا أشرارًا.
ثانيًا: هلاك العالم القديم

"ولم يشفق على العالم القديم،
بل إنما حفظ نوحًا ثامنًا كارزًا للبرّ،
إذ جلب طوفانًا على عالم الفجّار" [5].
هذه الجملة متصلة بالجملة الشرطية السابقة، أي إن كان الله لم يشفق على العالم القديم في أيام نوح الذي كرز للبرّ ولم يسمعوا له، فجلب عليهم طوفانًا بسبب فجورهم، فهل لا يدين الله المبتدعين؟
وقد "حفظ نوحًا ثامنًا"، أي بالرغم من أنه الشخص الثامن من الفُلك. لعله دخل بعد أولاده ونسائهم وزوجته ليطمئن عليهم، فإن قلة عددهم لم تمنع اهتمام الله بهم وحفظهم. كما أن كثرة الأشرار لا يمنع إدانتهم.
ثالثًا: حرق سدوم وعمورة

"وإذ رمَّد مدينتيّ سدوم وعمورة حكم عليهما بالانقلاب،
واضعًا عبرة للمعتدّين أن يفجروا " [6].
لقد صار إحالة مدينتي سدوم وعمورة إلى رماد عبرة للتاريخ البشري كله، لأنه إذ ارتفع شرّهم وامتلأ كأس آثامهم أهلكهما الله، هكذا كل من يتمادى في الشر دون أن يتوب!
لقد "حكم عليهما بالانقلاب" كمن يُحكم عليه بالإعدام، لأن أجرة الخطية الموت. وحتى في هلاكهما الذي هو ثمرة فجورهما يخرج الله من الآكل أكلاً، محوّلاً شرهما لخير الآخرين، إذ يعتبرون بهما فيتوبون. هذا وقد كشف الله مدى اهتمامه بأولاده. ففي حرق المدينتين لم ينسَ الله لوطًا وابنتيه بالرغم من قلة عددهم بالنسبة للأشرار.
"وأنقذ لوطًا البار مغلوبًا من سيرة الأردياء في الدعارة،
إذ كان البار بالنظر والسمع
وهو ساكن بينهم،
يعذب يومًا فيومًا نفسه البارة بأفعالهم الأثيمة" [7-8].
لقد ألقى لوط نفسه بنفسه وسط الأردياء، إذ اختار الأرض الخصبة تاركًا لعمه "إبراهيم" الأرض الجرداء، لهذا استحق أن يخرج فارغ اليدين. لكن لوط لم يندمج مع الأشرار في دعارتهم، غير أن نفسه كانت تتعذب يومًا فيومًا مما يراه ويسمعه من أفعالهم الأثيمة!
لقد أنقذ الرب لوطًا (تك19: 16) لعدم تدنسه بالفساد الذي حوله، إذ كانت نفسه مرة "مغلوبًا من سيرة الأردياء في الدعارة"، لأنها سيرة ثقيلة على نفس المؤمن.منقووووول
من مواضيعي 0 المسطول
0 باسبور الحب
0 ترنيمة يا أبانوب يا شهيد يا عظيم
0 الحماية الغير منظورة
0 خدمة جديدة (المفاجأة) إدخل بسرعة عشان تعرفها
__________________


لو وقعت حقف تاني
لو إنكسرت حتجبر تاني
لو إتاسرت حتحرر تاني
دة يسوعي دايما بيديني فرصة تاني
دة يسوعي دايما مالك كياني

رد مع اقتباس
إضافة رد

شارك أصدقائك هذا الموضوع في مواقعك المفضلة

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر رد
الكاثوليكون اليوم الأحد 22 بابة مع التفسير megomego الكتاب المقدس 1 01-11-2009 03:16 PM
الكاثوليكون اليوم الجمعة 6 بابة مع التفسير megomego الكتاب المقدس 1 16-10-2009 09:17 AM
الكاثوليكون اليوم الخميس 21 توت مع التفسير megomego الكتاب المقدس 1 06-10-2009 10:07 PM
الكاثوليكون الجمعة 22 مسرى مع التفسير megomego الكتاب المقدس 1 28-08-2009 12:57 AM
الكاثوليكون 15 مسرى مع التفسير megomego الكتاب المقدس 3 23-08-2009 02:50 PM


الساعة الآن 10:15 PM.



Powered by Pope Kirillos Scientific Family
Copyright ©2001 - 2019