. .

العودة   منتدي أسرة البابا كيرلس السادس العلمية > المنتديات المسيحية > منتدى القصص الهادفة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 25-04-2009, 10:03 PM
الصورة الرمزية fulaa
fulaa fulaa غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
الدولة: القاهرة
المشاركات: 5,495
افتراضي قصص قصيرة لابونا تادرس يعقوب ملطى جزء 1


احتفظى بصورة والقى بالاخرى


فى الاحد التالى بعد لعيد نياحة ابينا بيشوى كامل ( 26 مارس 1995 ) جاءتنى سيدة تعترع بكنيسة مارمرقس بجاردن سيتى وقد ظهرت عليها علامات التوبة الصادقة
قالى لىّ : احببت انسنا منذ سنوات واشتقت ان اقطع هذة العلاقة الخاطئة فلم استطع ان اغلب عواطفى لقد احتفظت بصورتة فى المحفظة
منذ ايام فى ابينا بيشوى ( 21 مارس ) قُدمت لى صورتة فوضعتعها فى ذات المحفظة لانال بركة صلواتة كما يفعل الكثيرين
فى المساء ظهر لى فى حلم انسان يوبخنى قائلاً : كيف تضعى صورة ابينا بيشوى مع صورة فلان ؟ لك الخيار ان تحتفظى بصورة وتلقى بالاخرى
قمت فى الحال فى منتصف الليل واخرجت صورة هذا الشخص ومزقتها قررت ان اعيش فى حياة التوبة
الان بعد ثلاث سنوات اتيت لاول مرة اعترف فى توبة صادقة
قررت ان اعيش كما عاش ابونا واسلك بروح الطهارة ولاتكون لى بعد شركة فى الخطية حقا عرفت ابونا المحبوب بحبة الشديد للتوبة عاش مشتاقا ان يبذل كل حياتة ليرى كل نفس تلتصق بالمخلص القدوس وتنعم بشركة المجد هذا الروح النارى الذى لمسناة فية لم يكن العالم بكل احداثة وافراحة ومتاعبة قادرا ان يطفئة فية اقول حتى بعد رقادة وعبورة عن هذا العالم لم ينتزع عنة روح الكرازة انة يشتاق الى توبة الكثيرين يصلى لاجل طهارة الكل فى المسيح القدوس
كثيرا ما كرز ابونا بالمبدا الانجيلى : " لانة اية خلطة للبر والاثم واية شركة للنور مع الظلمة " ( كرونثوس 6: 14)
كثيرا ما ردد : المسيحية لاتعترف بانصاف الحلول


مناجاة !
+ هب لىّ يا مخلصى ان احتفظ بصورتك فىّ
هذة التى نقشتها بدمك فى قلبى
هذة التى يشكلها روحك القدوس فىّ
حتى تصير نفسى ايقونتك واتهيأ للعرس الابدى
اذ تصير عروساً لك تحمل ايقونتك ايها العريس السماوى
+ لتنزع من قلبى كل صورة للفساد وكل فكر ترابى حتى اهيم فى سمواتك
+ لم تقبل ان تحفظ صورة اولادك مع صورة تمثل الفساد
لاتسمح للشركة بين نور برك وظلمة النجاسة
فكيف اتجاسر واسمح لذهنى ان يحمل الصورتين معاً :
صورة القدوس السماوى مع صورة التراب الزائل ؟
لتحطم كل صورة وتمثال ترابى فى اعماقى
وليحمل روحك القدوس روحى اليك
يقيمها ايقونة حية لجلالك



rww rwdvm ghf,kh jh]vs dur,f lg'n [.x 1

من مواضيعي 0 مذكرات داليا في الجامعة
0 لامانع من بعض القلق
0 واحد من الناس
0 الرب يسوع المسيح في سفر ارميا
0 اسرار المحاولة رقم 13 بقلم م / فاروق عبد المسيح
__________________

احب حرف ( ذ ) ليس لأن الحرف يعنيني كثيراً... أو أنني أحب شخصاً بهذا الاسم ... ولكن لأنني أجده بعيداً عن كل صراعات الحروف أحب أن أعيش مثله بعيداً عن مشاكل البشر
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 25-04-2009, 10:18 PM
الصورة الرمزية fulaa
fulaa fulaa غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
الدولة: القاهرة
المشاركات: 5,495
افتراضي رد: قصص قصيرة لابونا يعقوب مالطى جزء 1

هب لى قطعة رنجة !

قيل انة بعد معركة عارمة وجهاد شاق انتهى الامر بنصة الامبراطور نابليون بونابرت اراد الامبراطور مكافأة بعض الرجال من جنسيات مختلفة قاموا بادوار بطولية فى ذلك اليوم وصرخ الامبراطور قائلاً : قولوا لىّ يا ابطالى المملوءين شهامة ما هى رغبتكم وانا احققها لكم ؟
قال البطل البولندى : ان ترد لبولندا استقلالها . اجابة الامبراطور : ليكن هذا
قال التشيكوسلوفاكى : انى فلاح هب لى قطعة ارض ازرعها . اجابة الامبراطور : ليكن لك قطعة ارض
وقال الالمانى : هب لىّ باراً لاشرب بيرة . اجاب الامبراطور : اعطوة باراً
جاء الدور على جندى يهودى فتطلع الية الامبراطور مبتسما : ما هى رغبتك ؟ فى حياء شديد تردد قال اليهودى : ان حسن فى عينك يا سيدى هب لىّ قطعة رنجة حسنة . دهش الامبراطور الذى هزّ كتفية استهجاناً قائلاً : اعطوا هذا الرجل قطعة رنجة
اذ تركهم الامبراطور التف الابطال حول اليهودى يوبخة : يا لك من غبى , اتتخيل انسانا يطلب من الامبراطور رنجة ؟ اهكذا تعامل الامبراطور اجابهم الرجل على الفور : سترون من هو الغبى تطلبون استقلال بولندا وحقلاً وباراً الامور التى لن يقدمها الامبراطور اما انا فواقعى اطلب قطعة رنجة لعلة يعطينى اياها



هب لى يا رب ان اكون واقعيا !
+ من الترابيين ربما اطلب تراباً
اما من السماوى فاسألة السماء
لاسال كل كائن حسب امكانياتة
+ قد يهب البشر شيئا لكنهم غالبا ما يقدمون معة مذلة
اما السماوى فيشتهى بالحب ان يعطى بسرور حتى ذاتة
+ ملعون من يتكل على ذراع بشرى
ترج ارواح البشر ويعودون الى ترابهم
اما من يتكل عليك فليتصق بك
يرتفع بروحك القدوس ليحيا معك الى الابد
ماذا أطلب منك ؟
وهبت لىّ ذاتك , اشبعتنى بك يا خبز الحياة , ارويتنى يا ينبوع المياة الحية
قدتنى ايها الطريق الملوكى
انرت اعماقى بمعرفتك ايها الحق الابدى , نزعت عنى كل شعور بالعزلة
صرت لى الاخ البكر , العريس السماوى , الصديق الالهى , الرفيق الحامل اتعابى
فيك كل كفايتى
قدمت لى ذاتك يا صانع الخيرات , فماذا اطلب بعد ؟
هب لى يا رب ان اكون واقعياً


من مواضيعي 0 الخدمة الباذلة
0 كـلمـات تـجعـلك تبتسـم رغـم قسوتهـا
0 يسوع وحده
0 الملك الألفى
0 انت محبوب
__________________

احب حرف ( ذ ) ليس لأن الحرف يعنيني كثيراً... أو أنني أحب شخصاً بهذا الاسم ... ولكن لأنني أجده بعيداً عن كل صراعات الحروف أحب أن أعيش مثله بعيداً عن مشاكل البشر
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 25-04-2009, 10:20 PM
الصورة الرمزية fulaa
fulaa fulaa غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
الدولة: القاهرة
المشاركات: 5,495
افتراضي رد: قصص قصيرة لابونا يعقوب مالطى جزء 1

الزجاج الشفاف


جلس غنى مع نفسة يتساءل : ماذا انتفع بكل هذا الغنى وانا اشعر بفراغ شديد فى اعماقى ؟ ماذا ينقصنى ؟ ماذا تطلب لتستريح ؟
ذهب الغنى الى رجل حكيم يشكو لة مشاعرة الداخلية طالبا مشورة حكيمة
اخذة الحكيم نحو النافذة وتطلع كلاهما من الزجاج نحو السماء سأل الحكيم الغنى : ماذا ترى ؟
_ ارى السماء بزرقتها الجميلة
_ انظر الى الشارع , ماذا ترى ؟
_ ارى اناسا كثيرين
قدم الحكيم للغنى مراة ثمينة وسألة : ماذا ترى فيها ؟
اجاب : ارى صورتى
عندئذ قال الحكيم : خلال الزجاج الشفاف الريص ترى السماء بجمالها والناس اخوتك اما خلال المراة الثمينة فلا ترى سوى صورتك لان لمعان الفضة يحجب عنك رؤية السماء ببهائها والتطلع الى الناس لتنشغل بصورتك وحدك وتنحصر فى سجن الانا القاتل للنفس
هذا ما فعلتة محبة الفضة اللامعة



هب لى بساطتك ولتنزع عنى محبة الفضة اللامعة !
+ هب لى يا نلصى عينيك البسيطتين
انهما كالزجاج الشفاف الذى يبدو رخيصا
لاقتنى عينيك خلالهما ارى بهاء السماء فى داخلى
اراك مع ابيك الصالح والروح القدس
اشتهى الشركة معك وعمل الروح القدس فىّ
لاجد موضعا فى حضن ابيك
+ نعم يا رب انزع عنى محبة الفضة اللامعة
التى تبدو ثمينة فى اعين الكثرين
يسعون ويتعبون لاقتنائها
فاذا بها تقتنيهم وتملك علهم وتستعبدهم
تحرمهم من رؤية السموات فتصير الابدية فى اعينهم خيالاً
والمجد السماوى محالاً
وشركة الملائكة مرضاً نفسياً وخروجاً عن الواقع
نعم انها تحرمهم حتى من رؤية اخوتهم
يطلبون ما لذواتهم لا ما للغير
تحبسهم فى سجن الانا تفقدهم مجد اولاد اللة
+ هب لى يا ملصى بساطة عينيك
وانزع عنى محبة الفضة اللامعة
من مواضيعي 0 الصداقة ومعناها
0 اختى العزيزة اخى العزيز رسالة هامة
0 الفنان والوجهان
0 مهنة الرقيب
0 القرار
__________________

احب حرف ( ذ ) ليس لأن الحرف يعنيني كثيراً... أو أنني أحب شخصاً بهذا الاسم ... ولكن لأنني أجده بعيداً عن كل صراعات الحروف أحب أن أعيش مثله بعيداً عن مشاكل البشر
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 25-04-2009, 10:22 PM
الصورة الرمزية fulaa
fulaa fulaa غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
الدولة: القاهرة
المشاركات: 5,495
افتراضي رد: قصص قصيرة لابونا يعقوب مالطى جزء 1

والدك مريض بالمستشفى احضر بعد الامتحانات !


فى احدى الامسيات فى بداية الستينات اذ كنت افتقد احدى بيوت الطلبة ايام الامتحانات وجدت الطلبة فى حالة ارتباك شديد
_ لماذا انتم مرتبكون ؟
_ زميلنا يعانى من فكر قد يحطم مستقبلة
_ ما هو هذا الفكر ؟
_ يتخيل ان والدة بالصعيد قد توفى اليوم مع انة غير مريض انة مُصّر ان يترك امتحاناتة ويسافر الى الصعيد انة فى اعدادى طب اذا جاءت بالنتيجة ضعيف جدا نتيجة سفرة وغيابة يفقد التحاقة بالكلية
قال لى الطالي : انا متاكد ان والدى توفى اليوم لا استطيع ان اكمل الامتحانات لابد ان اسافر اليوم
تدخل احد زملائة : كلنا عانينا فى السنة الاولى من تغربنا وتيلنا ان لنا اقرباء ماتوا او اصيبوا بمرض او بحادث
اجاب الطالب : انا متاكد والدى توفى اليوم
اذ حاولت تهدئة نفسيتة قلت لة : لنرسل تلغرافاً لوالدك نسأل عن صحتة وننتظر الرد . استوصب الفكرة وبالفعل كتب التلغراف وجلس يراجع مواد الامتحان وفى اليوم التالى جاءة الرد : والدك بالمستشفى احضر بعد الامتحانات
اكمل الطالب امتحاناتة وسافر ليجد انة فى اللحظات التى فيها صرخ " والدى توفى " قد رقد بالفعل
هذا ما يدعوة علماء النفس بالحاسة السادسة بها يشعر الانسان بامور غير منظورة كانها منظورة واكيدة
هذة قصة واقعية لمستها بنفسى ان كنت وانت بعد فى الجسد يمكنك بالحاسة السادسة
ان تشارك مشاعرهم ايضا اينما وجدوا كم بالاكثر اولئك الذين تركوا الجسد وانطلقت
نفوسهم الى الفردوس يعيشون مع اللة الحب كلة يشعرون بك ويطلبون لاجلك كى
تشاركهم مجدها قلوبهم اتسعت بالاكثر وامتلأت بالحب نحوك
ليكن لك اصدقاء من الفردوس يشاركونك مشاعركن ويعلمون لحسابك فلا تعش فى
عزلة قاتلة
عاش ابونا بيشوى بيننا صديقاً لرئيس الملائكة ميخائيل ولكثير من القديسين والقديسات
هذا اعطاة قوة وملأ حياتة بالرجاء ووهبة بشاشتة المعهودة
كثيرون ممن عاشوا بيننا حملوا هذا الروح وعلى راسهم المتنيح القديس البابا كيرلس السادس
الذى عرف بصداقتة الشديدة مع مارمينا وقيل انة كثيرا ما كان يراة كملازم لة
الان ها هو معة ويسند الكثيرين


انا لست وحدى !
+ كثيراً ما اعانى من العزلة كأن ابى وامى قد تركانى
حتى الصق الاصدقاء لا يشاركوننى مشاعرى
+ لتسكن انت يا ربى فى قلبى لتشجيع حياتى ولتهبنى قوة ونصرة
اناجيك وتناجينى يا شهوة قلبى
+ بك التصق بملائكتك واصادق قديسيك واهيم حباً
ولا اعانى بعد من العزلة

من مواضيعي 0 مذكرات خادم
0 عن خدمة المسيحي
0 هل من أمل في وظيفة بعد أن أتخرّج؟!
0 التجسد لمرحلة ثانوى
0 قل لي ماذا تاكل ...اقل لك من انت
__________________

احب حرف ( ذ ) ليس لأن الحرف يعنيني كثيراً... أو أنني أحب شخصاً بهذا الاسم ... ولكن لأنني أجده بعيداً عن كل صراعات الحروف أحب أن أعيش مثله بعيداً عن مشاكل البشر
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 25-04-2009, 10:26 PM
الصورة الرمزية fulaa
fulaa fulaa غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
الدولة: القاهرة
المشاركات: 5,495
افتراضي رد: قصص قصيرة لابونا تادرس يعقوب ملطى جزء 1

كلهم دنسون ! , كلهم اطهار !


فى نهاية اجتماع الشبان بكنيسة مارجرجس باسبورتنج جاءنى شاب حضر الاجتماع لاول مرة قائلاً فى شئ من الجدية : هذة هى المرة الاولى فى كل حياتى اشتاق ان اعترف
اذ رحبت بة قال لى : اريد ان اعيش طاهراً , لكننى لست اظن انة يمكننى ذلك
لماذا ؟
لانة استحالة ان تجد شاباً بلا علاقة خاطئة مع الجنس الاخر
كيف ؟ كثيرون اطهار !
لو انك لا ترتدى هذة الثياب السوداء لوجدت كل هؤلاء الشبان فى النوادى الليلية يمارسون الشر كلهم دنسون
كلهم ؟!
اقول كلهم لانة لايمكن لانسان ان يعيش دون العلاقة الجنسية
بدات اتحدث معة عن امكانية اللة فى حياة الانسان ليعيش طاهراً مقدما لة امثلة واقعية من الكتاب المقدس وتاريخ الكنيسة والشباب المعاصر
اتظن اننى استطيع ان اعيش طاهراً ؟
هذا هو عمل المسيح بروحة القدوس فيك
ماذا افعل انى احب الخطية ؟
مع كل صباح وفى كل مساء قال للسيد المسيح : هل الحياة معك اعذب من حياة الخطية ؟ اريد ان اعيش طاهراً
بعد اسابيع قليلة جاءنى الشاب بنفس الجدية يقول : اتذكرنى ؟
نعم اتذكرك
اريد ان اقول لك : كل هؤلاء الشبان اطهار لست اظن بينهم انسان دنس
كيف هذا ؟ الم تقل منذ اسابيع قليلة انهم جميعا دنسون
حين كان قلبى دنساص ظننت انة لايمكن لشاب ان يعيش طاهراً والان اذ اختبرت الطهارة فى المسيح يسوع لا اصدق ان انسانا يقدر ان يعيش فى وحل الدنس ارى الكل يستعذبون العفة والطهارة ولايطيقون الفساد
هذة قصة واقعية اقدمها لكل مؤمن كى يختبر بنفسة غنى نعمة مسيحنا الذى يهبنا برة فنستعذبة



من ينقذنى من جسد هذا الموت ؟
+ اعماقى تشكو لك نفسها
جسدى يئن وكل حواسى ومشاعرى تصرخ
لقد حلّ بى الفساد , هل من طهارة ؟
+ الخطية حلوة تحمل سم الموت لال عذوبتها القاتلة
مرها يارب فى فمى
+ هوذا جسدى بين يديك قدسة
قدّس عينى واذنى وكل حواسى ومشاعرى
بك ارى كل ما هو حولى مقدساً
فاحيا فى عربون السماء
حتى اثناء المعركة مع الخطية

من مواضيعي 0 هتستخدمها يعنى هتستخدمها
0 فن الحياة الناجحة بقلم م / فاروق عبد المسيح
0 كل الاشياء تعمل معا للخير للذين يحبون الله "رو 8"
0 تقبل من تكون
0 عايز تموت إزاي ؟
__________________

احب حرف ( ذ ) ليس لأن الحرف يعنيني كثيراً... أو أنني أحب شخصاً بهذا الاسم ... ولكن لأنني أجده بعيداً عن كل صراعات الحروف أحب أن أعيش مثله بعيداً عن مشاكل البشر
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 25-04-2009, 10:28 PM
الصورة الرمزية fulaa
fulaa fulaa غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
الدولة: القاهرة
المشاركات: 5,495
افتراضي رد: قصص قصيرة لابونا تادرس يعقوب ملطى جزء 1

الرفيق الابدى


قيل ان معلما عظيما نشأ منذ طفولتة فى حياة التقوى , كرس كل مواهبة وطاقاتة ووقتة للعبادة ودراسة الكتاب المقدس والتعليم وقد تتلمذ على يدية ثمانون قائداً استناروا بتعاليمة
رفع هذا المعلم عينية نحو السماء مشتهياً ان يرى ما اعدة اللة لة فسمع فى حلم صوتا ينادية : تهلل يا يشوع فانك انت ونينس تجلسان معاً فى الفردوس وتنالان مكافأة متساوية
استيقظ يشوع من نومة منزعجا وكان يصرخ فى داخلة قائلاً : ويحى لقد كرست حياتى للرب منذ طفولتى وقدمت كل امكانياتى لخدمتة فاستنار بى ثمانون قائداً روحياص واخيراً صار لى ذات المكافاة التى لهذا الجزار الذى كرس طاقاتة لعمل زمنى ولخدمة اسرتة ألعلى لم ابلغ وسط كل هذا الجهاد الشاق الا ما بلغة هذا العلمانى ؟
جمع يشوع تلاميذة الثمانين وقال لهم : حىّ هو اسم الرب اننى لن ادحل بعد بيت الدراسة معكم ولا اناقش معكم او مع غيركم امرأ فى الدين حتى التقى بالجزار نينس
جال يشوع مع تلاميذة فى كل البلاد يسالون عن هذا الجزار وبعد مشقة عرفوا انة يوجد جزار فقير جداً بهذا الاسم فى قرية بعيدة اسرع يشوع الى اقرب مدينة لها حيث خرج الكثيرون يحيونة منتظرين ان يسمعوا منة كلمة منفعة اما هو فطلب ان تقوم ارسالية تستدعى الجزار قال لة الشعب الملتف حولة : لماذا تطلب هذا الرجل وهو انسان جاهل ونكرة ؟
ذهبت الارسالية الى الجزار تخبرة : يشوع كوكب اسرائيل الذى اضاء عقولنا بتعاليمة فى مدينتنا يطلب ان تلتقى بة
فى دهشة مع نوع من السخرية قال لهم : لقد اخطاتم الشخص من انا حتى يطلب هذا المعلم العظيم اللقاء بى ؟ ورفض الرجل ان يذهب ياتى معنا
قال يشوع : حى هو اسم الرب لن افارق المنطقة حتى التقى بة ساذهب بنفسى الية ثم قام بسرعة يتحرك نحو القرية الفقيرة واذ اقترب من بيت الجزار رآة الرجل فخاف جداً واسرع الية يقول : لماذا تريد ان ترانى يا اكليل اسرائيل
اخذة يشوع إلى جوارة وقال لة : جئت اسألك امراً واحداً اخبرنى اى صلاح فعلتة فى حياتك ؟ اجابة الرجل : انا انسان فقير لا افعل شيئا غير عادى واذ اصر يشوع ان يعرف بعض التفاصيل عن حياتة قال لة : انى امارس حياتى اليومية ككل البشر والدى ووالدتى عجوزان ومريضان اقوم بغسل ارجلهما وايديهما والبسهما ثيابهما واجد لذتى فى خدمتهما وتقديم كل ما يحتاجان اليهما اذ سمع يشوع ذلك انحنى امامة وقبل جبهتة وهو يقول لة : مبارك انت يا ابنى ومباركة هى اعمالك وحياتك كم انان سعيد ان اكون فى رفقتك فى الفردوس



قصة بسيطة تصور لنا موازين السماء التى تختلف تماما عن الحسابات البشرية فاللة يريد فينا الحب العملى الذى نقتنية باتحادنا معة الحب الحقيقى الذى بذل كلمتة المتجسد عن البضشرية ليس رتبة الانسان او مركزة الدينى وراء اكليلة الابدى وانما امانتة وحبة
رصيدنا فى السماء حبنا العملى وطاعتنا خاصة للوالدين والمرشدين فى ربنا يسوع واتساع قلبنا لكل انسان بروح التمييز
من مواضيعي 0 امور الله أولاً
0 بدعة العصر الجديد
0 إختراعات الناس اللى بتفكر
0 كيف أكتشف نفسي إن كنت أغير من أحد؟
0 دير القديسة كاترين
__________________

احب حرف ( ذ ) ليس لأن الحرف يعنيني كثيراً... أو أنني أحب شخصاً بهذا الاسم ... ولكن لأنني أجده بعيداً عن كل صراعات الحروف أحب أن أعيش مثله بعيداً عن مشاكل البشر
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 25-04-2009, 10:40 PM
الصورة الرمزية fulaa
fulaa fulaa غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
الدولة: القاهرة
المشاركات: 5,495
افتراضي رد: قصص قصيرة لابونا تادرس يعقوب ملطى جزء 1

بقى وحدة معى !



جلس الرجل بجوار ابينا بيشوى كامل الذى فرح بة قائلاً لة : لعل كل المشاكل قد انتهت فانى اراك متهللاً ؟
لا يا ابى كل الامور كما هى ؟
فلماذا اذن انت متهلل ؟
لقد ادركت ان مسيحى وحدة يبقى معى فى مشاكلى حتى نهاية سأرى لك حلماً بل رؤيا سحبت كل قلبى وملأتنى فرحاً
نمت وانا منكسر النفس جداً يحيط بى الياس من كل جانب حتى فكرت جدياص فى الانتحار رايت نفسى فى الحلم حزينا للغاية وقد وضعت فى قلبى ان اتخلص من هذة الحياة المرة
كنت اجرى نحو قمة الجبل مصمماً ان القى بنفسى الى سفحة فأموت التقى بى اصدقائى واحد وراء آخر كال منهم يقدم لى كلمة تعزية لكننى شعرت مع محبتهم لى انهم لا يستطيعون مشاركتى آلامى انها مجرد كلمات او حتى مشاعر لكن اين هو الحل ؟ صممت ان اكمل الطريق فالتقى بى كاهن صار يتحدث معى وكانت كلماتة عذبة ولكن اذ كنت محصوراً ف آلامى لم استجب لندائة بالرجوع عن طريق الانتحار كان يؤكد لى مواعيد اللة الصادقة التى تسندنا فى وادى الدموع لكننى فى مرارة لم استجيب لكلمة اللة
فى الطريق جاء الملاك يراقبنى وصار يتحدث معى عن الحياة السماوية وعذوبتها وكيف ينتظر السمائيون المؤمنين المجاهدين بفرح لينعموا بالشركة معهم فى حياة التسبيح الابدية تحدث معى عن الحياة الزمنية بكل آلامها بكونها لحظات عابرة ولكن لغباوتى لم انصت الية كثيراً بذل الملاك كل الجهد ليمنعنى من السير لكننى اصررت على الانتحار
سرت حتى بلغت قمة الجبل لالقى بنفسى الى السفح كان الكل يصرخ اصدقائى والكاهن والملاك وانا لا ابالى وكلما اقتربت الى نقطة الخطر كان الصراخ يدوى بقوة ادركت انهم بالحق يحبوننى لكنهم عاجزون عن حل مشاكلى اخيراً القيت بنفسى من القمة وارتطم جسدى على صرة اسفل الجبل واندفعت الدماء من جراحاتى وقبلما افكر فى شئ سمعت صوت ارتطام شديد تطلعت حولى فرايت مسيحى قد القى بنفسة ورائى ليخلصنى من الموت المحقق
لقد فعل الاصدقاء والكهنة والملائكة كل ما فى طاقاتهم لكنهم فى لحظات وقفوا مكتوفى الايدى امام يسوعى فهو وحدة نزل معى الى الموت ليهبنى حياتة
وحدة يقدر ان يدخل معى كما الى القبر ليهبنى القيامة من الاموات وحدة يحول ظلمتى الى نورة ومرارتى الى عذوبتة



لا اعود اخاف ! لا اعود أياس ! انة معى
هب لى يا سيدى ان تختفى كل الايدى البشرية لارى يديك مبسوطتين لتحتضنانى
نعم اراك فى اعماقى عندما اجلس مع نفسى ويرفع روحك القدوس قلبى اليك
اسمع صوتك خلال الاحداث المحيطة بى كما خلال اسرتى وأب اعترافى واحبابى فى الرب
اراك تتجلى امامى وتتدخل معى فى حوار حب خلال انجيلك المفرح وفى كنيستك المقدسة


من مواضيعي 0 هل حقا قال السيد المسيح انا الة فاعبدونى ؟
0 قوّة الكلمة المنطوقة
0 الخادم الكارز
0 علم اللاهوت النظامي
0 لاعتراف بالفشل والبدء من جديد
__________________

احب حرف ( ذ ) ليس لأن الحرف يعنيني كثيراً... أو أنني أحب شخصاً بهذا الاسم ... ولكن لأنني أجده بعيداً عن كل صراعات الحروف أحب أن أعيش مثله بعيداً عن مشاكل البشر
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 25-04-2009, 10:42 PM
الصورة الرمزية fulaa
fulaa fulaa غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
الدولة: القاهرة
المشاركات: 5,495
افتراضي رد: قصص قصيرة لابونا تادرس يعقوب ملطى جزء 1

حملت معة صليبة !


اعتاد احد الشبان ان ياتى الى ابينا القمص بيشوى كامل يشكى لة همومة
قفد عانى كثيراً من البطالة واخيراً استاجرة صاحب مصنع كان يستغلة بمرارة اذ كان يعطية كميات ضمة من الورق يقوم يتوصيلة على دراجة
فى احد الايام جاءة الشاب فرحاً يقول لة : يا ابى لقد حملت معة صليبة
سالة ابونا : كيف؟
لقد حملت الورق الثقيل على الدراجة وفى نهاية الشارع اذ كان الطريق مرتفعا شعرت بثقل الحمل وعجزى عن السير بالدراجة حاولت بكل الطرق لكن بدون جدوى فجاة وجدت نفسى ساقطاً تحت الدراجة والاوراق بثقلها تنهار علىّ لم يتحرك احد فى الطريق لمساندتى فصرخت فى مرارة طالباً العون الالهى تلفت عن اليمين وانا مُلقى تحت اكوام الورق واذ بى احد سيدى المسيح ساقطاً تحت صليبة والعرق يتصبب منة ادركت اننى اشاركة آلامة ففرحت جدا وحسبت ذلك كرامة لا استحقها
فى فرح ناجيت سيدى شاكراً اياة : آم يا سيدى هل لى ان احمل معك صليبك ؟
اننى سعيد بآلام المسيح فىّ لقد حملت معة صليبة لا بل حملنى صليبة



+ الهى حينما تقسو كل الاذرع البشرية
اجد يديك مبسوطتين بالحب لى
حينما يضيق الطريق بى
اجدك ريقى فى الطريق الضيق
بل اصير رفيقك فى طريقك فى طريق صليبك
+ تحوّل مرارة الضيق الى عذوبة الراحة فيك
نعم ! انة مجد وشرف لى لا استحقة ان ارافقك
لاصلب معك فاشاركك واختبر قوة قيامتك
+ نعم ! من يقدر ان يحمل الصليب ؟
لكننى اذ انحنى لاحملة اجدة يحملنى
فى عذوبة فائقة ادرك كلمات مخلصى :
" نيرى هين وحملى خفيف "
لاحمل صليبك فيحملنى الى احضان ابيك
+ انحنى امام الصليب فتلتصق نفسى بالتراب الى حين
تتحول حياتى الترابية الى حياة سماوية
صليبك عجيب يرفعنى اليك
يدحل بى الى حضرة ابيك القدوس
يحولنى كما الى كائن سماوى
من مواضيعي 0 قلبى مجروح
0 اقولكم سر
0 الفشل والخجل مرضان خطيران
0 نظارات شمسية ونظر 2010
0 أعمال‏ ‏إلهية‏...‏ونعمة‏ ‏وعطية‏...‏ومحاربة‏ ‏شيطانية
__________________

احب حرف ( ذ ) ليس لأن الحرف يعنيني كثيراً... أو أنني أحب شخصاً بهذا الاسم ... ولكن لأنني أجده بعيداً عن كل صراعات الحروف أحب أن أعيش مثله بعيداً عن مشاكل البشر
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 25-04-2009, 10:47 PM
الصورة الرمزية fulaa
fulaa fulaa غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
الدولة: القاهرة
المشاركات: 5,495
افتراضي رد: قصص قصيرة لابونا تادرس يعقوب ملطى جزء 1

انا زعلان من ربنا !



زار ابونا بيشوى كامل مريضا يعانى من الام شديدة فى ظهرة واذ كان ابونا يعزية بكلمة الرب فى مرارة قال الرجل :
انا لا اطالب الشفاء التام كل ما اطلبة ان يعطينى قوة لكى اقف للصلاة وان ينزع عنى الصداع الشديد لكى اركز فى الصلاة وسط آلامى لا اقدر ان اركز حتى لاتلو الصلاة الربانية
لاتخف فان كنت عاجزاً عن الحضور الى الكنيسة او الوقوف للصلاة او التركيز حتى لتلاوة الصلاة الربانية لكنك تشارك السيد المسيح الساقط تحت الصليب اشكرة لانك تشاركة آلامة فقد كان السيد يئن من آلام ظهرة بسبب ثقل الصليب لاجلك
بعد ايام جاءة الرجل فى الكنيسة وقد استقبلة ابونا بابتسامتة المعهودة وبشاشتة المعروفة
قال الرجل : انا زعلان من ربنا حينما استعذبت الاللم وحسبت نفسى غير اهل لمشاركة مسيحى آلام ظهرة رفع الالم عن ظهرى وشفانى
لقد حسب ابونا بيشوى مشاركة السيد آلامة عبادة فائقة حتى ان حرم الالم الانسان من الدخول الى بيت اللة والوقوف للصلاة اذ يتحول المؤمن المتالم الى هيكل للمصلوب وتصير حياتة نفسها صلاة دائمة
اذكر انة كان لى زميل فى خدمة التربية الكنسيةوكان يشتهى الحياة الرهبنية وكان اب اعترافة راهبا يطلب الية الا يتعجل الذهاب الى الدير
جاءة يوما فى مرارة يشتكى : اشعر ان وقتى ضائع اريد ان اتفرغ للعبادة هذا مع متاعب كثيرة وضيقات فى العمل
اجابة الاب فى حكمة : سياتى اليوم الذى فية تتفرغ للعبادة لكن انتظر واصبر فانك تتعلم الان حياة الصبر وطول الاناة الضيق الذى انت فية هو فرصة ثمينة لمشاركة السيد المسيح الامة وصلبة بفرح
لاتحرم نفسك من التمتع باكليل الشركة مع صليب مسيحك




من السهل جداً ان تسبح الرب وتصلى بالمزامير وتدخل فى تاملات وهى امور ضرورية لكن بدون الالم كيف تشارك المصلوب حبة الباذل
ايها الطويل الاناة هب لى طول آناتك
هب لى ان اتهلل فى طريق صليبك
لتمتزج عبادتى بشركة الامك
فتتهلل اعماقى بك على الدوام


من مواضيعي 0 حلمى
0 من قال بأنَّ الله يحبني؟
0 انحناء ليس لك إنما للدم الذى يسرى فى عروقك
0 عيد دخول السيد المسيح أرض مصر
0 سير القديسين الاطفال
__________________

احب حرف ( ذ ) ليس لأن الحرف يعنيني كثيراً... أو أنني أحب شخصاً بهذا الاسم ... ولكن لأنني أجده بعيداً عن كل صراعات الحروف أحب أن أعيش مثله بعيداً عن مشاكل البشر
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 25-04-2009, 10:49 PM
الصورة الرمزية fulaa
fulaa fulaa غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
الدولة: القاهرة
المشاركات: 5,495
افتراضي رد: قصص قصيرة لابونا تادرس يعقوب ملطى جزء 1

قنبلة ذرية !


بعد ان هدات الحرب الاهلية فى لبنان قيل ان مُدرسة فى مدرسة ابتدائية سألت الاطفال ان يرسموا ما يطر ببالهم
مرت المُدرسة على الاطفال فوجدت طفلا يرسم دبابة واخر يرسم مدفعاً وثالث يرسم طفلا قتيلا ورابع يرسم طفلى يبكى على فقد والدة واخر منازل مهمدمة
بدات المُدرسة تتالم جدا فى داخلها اذ عبر الاطفال عما تحملة نفوسهم من ذكريات مُرة عن الحرب وكأن المجتمع قد حطم هذة البراعم وافسد رجاءها وفرحها ونظرتها المتهللة فجاء رسمهم يعبر عما فى قلوبهم من بؤس
اخيراً وجدت المُدرسة طفلة صغيرة ترسم تفاحة فرحت المُدرسة واذ كانت مملوءة دهشة وتساؤلا فى داخلها : لماذا اختلفت هذة الطفلة فى اتجاهها عن زملائها سألت الطفلة : لماذا ترسمين تفاحة ؟
بكت الطفلة وهى تتطلع الى وجة مُدرستها قائلة : انها ليست تفاحة بل قنبلة ذرية
يصعب علىّ ان اعبر عن مشاعر المُدرسة التى ادركت خطورة تاثير البيئة على حياة الطفل
عزيزى الفتى المحبوب لاتندهش ان هذة الطفلة قد ارادت ان ترسم قنبلة ذرية لا تفاحة لقد حطمت الحرب الاهلية نفسية الاطفال كما الفتيان والكثير من الشعب
اننى اخشى ان يكون العالم بكل قيمة واغراءاتة كما بكل مخافة تسلل الى قلبك فترتسم فى اعماقك قنبلة ذرية تحطم طاقتك ومواهبك واحاسيسك ومشاعرك عوض تقديم تفاحة داخلية تستطعمها وتعذيك
تسألنى : ماذا افعل ؟ هل اهرب من الجو المحيط بى ؟ الا اعيش فى هذا العالم الذى وُجدت فية وليس لى يد فية ؟
نعم لقد خلق اللة هذا العالم لتعيش فية وتتمتع بة كعطية الهية مفرحة لكن احذر لئلا تسئ استخدامة فتحولة الى وادى فساد وساحة قتال خفية
لتستخدم العالم ولتشكر خالقة
لتفتح قلبك بالحب للجميع وليكن السيد المسيح رفيقاً فتتحول حياتك الى عرس لا ينقطع



بك تتهلل اعماقى يا واهب الغلبة
+ اليك اصرخ ايها العجيب فى حبك
العالم حولى تحول الى بؤرة فساد
جسدى بشهواتة يقاتل فكرى وروحى
اصدقائى من حولى يدفعونى الى الخطية
من ينقذنى من الجو المحيط بى؟
+ نعم انت وحدك القدوس المملوء حباً
اربطنى بك فأتخلص من كل خطية
يتحول العالم الفاسد الى جسر مفرح يعبر بى اليك
وعوض شهوات الجسد ينحنى جسدى بكل طاقاتة ليسند روحى
لا اعود ادين اواتى واصدقائى بل التزم باصطيادهم لحساب ملكوتك
+ بك لا احمل روح الفشل
بل روح القوة والنصح والمحبة
بك تتهلل اعماقى يا واهب الغلبة

من مواضيعي 0 تلذذ بفرحة الانتصار بقلم / م . فاروق عبد المسيح
0 كيف أتعامل مع غضب أطفالي؟
0 صور عرائس للاطفال !!!!!
0 صفنيا
0 برتقالة كبيره في زجاجة صغيره !!
__________________

احب حرف ( ذ ) ليس لأن الحرف يعنيني كثيراً... أو أنني أحب شخصاً بهذا الاسم ... ولكن لأنني أجده بعيداً عن كل صراعات الحروف أحب أن أعيش مثله بعيداً عن مشاكل البشر
رد مع اقتباس
إضافة رد

شارك أصدقائك هذا الموضوع في مواقعك المفضلة

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر رد
(الحلوانى العجيب)من كتاب قصص قصيرة لابونا تادرس يعقوب ملطى ramzy1913 منتدى القصص الهادفة 1 27-05-2010 10:38 PM
عظات ابونا تادرس يعقوب ملطى صلاح صدقى العظات 6 20-03-2010 01:12 AM
عظات للقمص تادرس يعقوب ملطي magdy-f العظات 1 04-02-2010 08:00 AM
تأمل من روح ابونا تادرس يعقوب ملطى. دوماديوس منتدي الروحيات 2 28-01-2007 11:59 PM


الساعة الآن 04:44 PM.






Powered by Pope Kirillos Scientific Family
Copyright ©2001 - 2014