منتدي أسرة البابا كيرلس السادس العلمية


العودة   منتدي أسرة البابا كيرلس السادس العلمية > المنتديات المسيحية > تاريخ الكنيسة و سير القديسين

إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 20-09-2014, 09:36 PM
الصورة الرمزية magdy-f
magdy-f magdy-f غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
الدولة: مصر
المشاركات: 14,954
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى magdy-f إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى magdy-f
Thumbs up مزار الثلاثة شهداء الفلاحين سورس وأنطوكيون ومشهورى فى مدينة إسنا




مزار الثلاثة شهداء الفلاحين سورس وأنطوكيون ومشهورى فى مدينة إسنا

مزار الثلاثة شهداء الفلاحين سورس وأنطوكيون ومشهورى وهذا المزار مكان اثرى وتوجد به قبة اثرية من أعمال الملكة هيلانة والثلاثة فلاحين هم أخر مجموعة إستشهدوا فى مدينة إسنا وأغرب حدث فى سيرتهم إنهم طلبوا ان يستشهدوا بفئوسهم التى كانوا يعملون بها بدلا عن سيوف الوالى التى كانت قد تلمت ويصلى قداس كل عام فى مزارهم يوم عيد إستشهادهم...
تذكار أستشهادهم / استشهاد الثلاثة فلاحين بإسنا (سورس، أنطوكيون، مشهوري) (11 توت). صلاتهم تكون معنا،



مزار الثلاثة شهداء الفلاحين سورس

اسماءهم وردت فى مخطوطة رقم(638 تاريخ)بالمكتبة البطريركية
1- سوروس
2- انطوكيون
3- شهدرى
هم ثلاثة رجال يعملون فى فلاحة الارض ويعيشون فى الحقول والمزارع ايمانهم قوى وثابت احبوا الموت افضل من عبادة الاوثان
كانوا يقضون نهارهم فى فلاحة الارض والتسبيح المواصل والعلاقة القوية بينهم وبين الله

وكانوا بسطاء فمن المعروف عن الفلاح المصرى انه انسان قنوع بسيط شاكر الله على القليل متواضع متفانى فى عمله صبور محتمل

+++ استشهاد الثلاث فلاحين
بعد استشهاد شعب مدينة اسنا اخذ الوالى الأنبا امونيوس اسقف اسنا اسيرا الى مدينة اسوان وعند رجوع الوالى من اسوان دخل مدينة اسنا فلم يجد بها احدا وسار بحرى المدينة فقابلة ثلاث رجال فلاحين هم سورس وانطوكيون ومشهورى صرخوا بصوت واحد نحن نصارى نؤمن بالسيد المسيح

أجاب الوالى :لقد ارجعنا سيوفنا فى اغمادها اذ اندهش من كثرة شهداء المذبحة التى صارت بتلك المدينة وكانوا حاملين مسائحهم (فؤسهم) على اعناقهم مثل الذين يحملون صليبهم ويتبعون سيدهم
فقالوا للوالى :اقتلنا بمسائحنا هذة فللوقت امر الوالى اريانوس ان يقتلوهم
وكان هناك حجر عظيم مدوا علية اعناقهم فقطع الجند رءوسهم بمسائحهم
واكملوا شهادتهم فى اليوم الحادى عشر من شهر توت
الفؤوس تنضم الى السيوف فى اخذ بركة الشهداء

+++كيف عرف المكان
القصة المتداولة فى مدينة اسنا ان احد سكان مدينة اسنا ويدعى المرحوم ميخائيل الرشيدى قد راى فى حلم ان يذهب الى بحرى المدينة ويحفر فى المكان المرسوم فية حدود البناء بالجير ويبنى لهم مقبرة
وفى بادىء الامر منعة الحاكم واخيرا صرح لة بعد ان راى رؤيا عنهم فمضى وحفر فى ذلك المكان ووجد عظام الشهداء الثلاثة فبنى لهم مقبرة وغرس كرما من النخيل حولها واقام فية الى وقت نياحتة

+++تحرك احد الشهداء من مكانة
حتى حوالى عام 1930 كانت مقبرة الثلاث فلاحين عبارة عن حجرتين كان يوجد بها قبر واحد يضم اجساد الشهداء الثلاثة الفلاحينوكان يقوم بحراسة المكان قيم اسمة حنا
فظهر احد الفلاحين للحارس فى حلم ويقول القيم حنا انة فى احد الليالى وهو نائم راى رؤيا انة جاءة احد الثلاثة فلاحين وكان منظرة جميل جدا شاب ويرتدى ملابس الفلاحين وقال لة
"اعمل لى قبر لانى مزنوق"
فقال لة حنا : انت مين فيهم
فقال لة الشهيد:"ملكش دعوة انت اعمل لى قبر فى الحجرة الخارجية "
وفى الصباح كان الحارس حنا فى زهول ولم يهتم بشئ
وفى اليوم الثانى
تكررت الرؤيا وظهر الشهيد للقيم وكرر له نفس الكلام وانة مزنوق وعلية عمل مقبرة لة
وفى اليوم الثالث
تكررت الرؤيا وظهر الشهيد للقيم ومسكة من زراعة وقال له "ان لم تعمل القبر سوف اوريك شئ لم تراة"
قال لة حنا :طيب ادينى علامة
فراح الشهيد اعطاة علامة لمكان القبر
وفى اليوم الرابع دخل القيم حنا الى الحجرة الخارجية ووجد علامة فى الارض فقام بحفر حفرة ....
وحيث انه كان لا توجد كهرباء والليل قد اقبل وتعب حنا فنام بجوار الحفرة
وفى اليوم الخامس
استيقظ مبكرا وكان فى ذهول فقد وجد احد الفلاحين الثلاثة نايم داخل الحفرة بكفنة دون ان يحولة احد
ومن شدة الفرح اخذ يذيع خبر نقلة فى مدينة اسنا بعد ان وضع علية قطعة من الخشب وقد حضر كثيرون لاخذ بركة من الجسد وكان مكفن بكتان بحالة جيدة
بعد ان تزايد عدد الناس لاخذ البركة فظهرة مرة اخرى الشهيد للقيم حنا وقال لة
"انت هتخلينى عرضة للناس"+++
بركة هؤلاء الشهداء تكون معنا دائما

امـــــــــين



السنكسار 11 توت
استشهاد الثلاثة فلاحين بإسنا (سورس ، أنطوكيون ،مشهوري)
استشهاد الثلاثة فلاحين بإسنا (سورس ، أنطوكيون ،مشهوري) ( 11 تـــوت) تذكار استشهاد استشهاد الثلاثة فلاحين بإسنا (سورس ، أنطوكيون ،مشهوري) . .
سيرة الثلاث شهداء فلاحين
سورس وانطوكيون ومشهورى (وشهداء إسنا )
فى إسنا بلد الشهداء بالقرب من سوق يوجد مقبرة صغيرة لا تليق أبدا أن تحوى أجساد هؤلاء الشهداء العظام ولكن كما ولد المسيح فى مكان لا يليق بشخص حتى فقير كذلك هؤلاء الفلاحين العظام الذين عرفوا الحقيقة الغائبة عن افقه العلماء والفلاسفة لان هكذا اختار السيد المسيح تلاميذه من البسطاء والصيادين
إنهم ثلاثة من الفلاحين تمنوا الشهادة فبعد أن قتل الوالي اريانوس كل أهل المدينة بداية من ( الأم دولاجى واولادها الأربعة ) ثم ارخنة المدينة ثم الأم ( رشيدة ) التي أرشدت الوالي عن مكان أهل المدينة وهى تجهل شخصه فقطع رئسها وتوجه إلى الجبل حيث أهل
البلدة مع أسقفهم الأنبا امنيوس يصلون وينتظرون فى فرح وشجاعة إلى أن أتى الوالي اريانوس وقبض على الأسقف واحتجزه
ثم قطع رؤوس كل أهل البلدة وكان عدد كل الذين استشهدو ا فى هذه المدينة المباركة تقريبا نحو (160،000 ) مائه وستون ألف شهيد فى جبل إسنا (دير الشهداء باسنا حاليا )
اى شجاعة كانت لكم يا ابائى واى قوة كانت تسندكم
يا رب لكم أنت عظيم يا الهي أعطيتهم من قوتك اللانهائية لقد أرهقوا حتى السيوف
وليس الجنود فقط
ثم اخذ الوالي القديس الأسقف الأنبا امنيوس معه الى أسوان وعذبه كثيرا ومع ذلك طلب الأنبا امونيوس من اجل ذلك الوالي ليخلصه الرب وبالفعل ألهنا الحبيب استجاب لطلبه هذا البار
ما كل هذه المحبة من هذا القديس ومن سيده ايضا ليس بالغريب فقط طلب السيد المسيح لمعذبيه وصالبيه الغفران امنحنا يا رب هذه المحبة وهذا التسامح
وعندما عاد الوالي هو وجنوده من أسوان ومعه الأسقف قابل ثلاث فلاحين هم ( سورس وانطكيون ومشهورى ) فاستوقفوه
تأملوا معي
كلمة استوقفوه !!!!!!
وقالوا له نحن نؤمن بالرب يسوع المسيح ونريد ان يكون لنا النصيب الصالح والحياة الأبدية !!!
كان بالنسبة لهم الاستشهاد فرصة سعوا إليها بكل إيمان وشجاعة وسوف نرى كيف رفضوا الحياة الأرضية وتمسكوا بهذه الفرصة
فقال لهم الجنود قد اغمدنا سيوفنا وحلفنا أننا لن نستخدمها فقدموا لهم فؤوسهم ( طوارى مشرشرة تستخدم للعمل فى الحقل )
وعند صخرة كبيرة
( أكيد كانت غير ممهدة ولكنها نالت أعظم بركة وأيضا بفؤوس غير حادة استخدمت فى غير موضعها
تم قطع رؤوس هؤلاء الأسياد الشهداء الذين نالوا كرامه تفوق الوصف ولهم شفاعه مقبولة عند ربنا يسوع المسيح
وبعد ذلك استشهد القديس الأنبا امنيوس وأيضا بعد ذلك استشهد الوالي اريانوس والى انصنا
ا ى محبه واى تسامح انه المسيح وأنها المسيحية
صلاتهم تكون معنا ، ولربنا المجد دائما أبديا آمين
******************************
المصدر : فانوس ميخائيل: عظة الأحفاد في تاريخ الشهداء الأمجاد، 1923م.







l.hv hgeghem ai]hx hgtghpdk s,vs ,Hk',;d,k ,lai,vn tn l]dkm Yskh

من مواضيعي 0 شريط أكاليل - القمص أنطونيوس داود
0 سله المهملات
0 +++ طابات الترانيم والعظات والميديا +++
0 شريط إنسان بسيط - المرنم مينا موريس
0 أسئلة الناس للأنبا شاروبيم
__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد

شارك أصدقائك هذا الموضوع في مواقعك المفضلة

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر رد
إسكتش الفلاحين التلاتة الشهداء القديسين magdy-f الأفلام القبطية 0 20-09-2014 08:53 PM
فيلم جبل الدم شهداء إسنا والأم دولاجى وأولادها الأربعة magdy-f الأفلام القبطية 3 20-07-2013 08:30 PM
مزار شهداء الاسكندريه الجديد بكنيسة القديسين yousry zaki منتدي الصور المسيحية 5 28-10-2011 04:35 PM
شهداء إسنا بموا تاريخ الكنيسة و سير القديسين 0 11-09-2011 07:03 PM
قصة الثلاث شهداء الفلاحين mena600 منتدي المواضيع المكررة 1 28-02-2009 06:22 PM


الساعة الآن 08:47 AM.



Powered by Pope Kirillos Scientific Family
Copyright ©2001 - 2017