منتدي أسرة البابا كيرلس السادس العلمية


العودة   منتدي أسرة البابا كيرلس السادس العلمية > المنتديات المسيحية > منتدي الروحيات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 23-04-2009, 09:03 PM
asmicheal asmicheal غير متواجد حالياً
عضو فضي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,072
افتراضي من الكلية الاكليريكية : القيامة / الصعود / العنصرة


القيامة – الصعود العنصرة


محاضرات

نيافة الحبر الجليل الأنبا بنيامين



[img width=333 height=400]http://www.7ammil.com/data/visitors/2009/04/16/storm_6544050591858840488_mylovely.gif[/img]








عيد القيامة أو أحد القيامة :

إذا كان اليوم السابع هو السبت فيكون اليوم الأول هو الأحد، بداية الخليقة كانت يوم الأحد ، ويكون على هذا الأساس أنه فى الترجمة القبطى نقول ( خبزنا الذى للغد على اعتبار أننا فى اليوم السابع فيكون الغد هو اليوم الثامن ) ويكون هنا قيامة السيد المسيح هى باكورة لقيامة البشر " صار باكورة الراقدين " ( 1 كو 15 ) أى أنه أول واحد قام قيامة ليس بعدها موت، هناك قيامة قبل ذلك حدث ل8 عبر تاريخ الكتاب المقدس 3 فى العهد القديم و2 أقامهم السيد المسيح و 2 أقاموهم الرسل بطرس أقام طابيثا وبولس أقام أفتيخوس . لكن باكورة الراقدين أى أول قيامة لا يعقبها موت، قيامة دائمة وحياة أبدية جديدة.

لذلك يوم عيد القيامة نسميه أحد القيامة باعتبار أنه اليوم الثامن ليس فى عداد الزمن البشرى على الأرض ولكنه زمن الأبدية الذى ننتظره.

المزمور يقول " هذا هو اليوم الذى صنعه الرب فلنفرح ونبتهج فيه " ( مز 118 : 24 ).

لماذا نقول هذا على يوم قيامة السيد المسيح هذا هو اليوم الذى صنعه الرب ؟

خلاصة ما تممه الرب لأجل البشرية فى خلاصها من الخطية ومن الموت ، بمعنى أن شوكة الموت قد كُسرت وغلبة الهاوية قد أنتهت ( 1 كو 15 : 55 ) " أين شوكتك ياموت أين غلبتك يا هاويه " شوكة الموت أنكسرت وغلبة الهاوية أنتهت. كيف أنكسرت شوكة الموت ومازال الناس تُخطئ ؟ وكيف أنتهت غلبة الهاوية ولا زال ناس تهلك ؟

شوكة الموت انكسرت بمعنى أن الدين قد سُدد المسيح دفع الدين لم يكن هناك دين على البشرية ، لكنه تسدد على الصليب ما علاقة الصليب بالقيامة ؟

صحيح تسدد بالصليب لكن لو لم يقم السيد المسيح من الموت كانت قد بقيت خطية قتل المسيح.لذلك فى القيامة كملت المسألة الدين قد سُدد على الصليب لأن المسيح كان ذبيحة للصليب وصار ذبيحة حية بالقيامة. كون أحد يُخطئ أو لا يُخطئ هذه حرية شخصية .

أين غلبتك يا هاوية بمعنى أنه لم يعد للشيطان سلطان على الإنسان، إلا بإرادته.

مثال :

+فكرة خروف الفصح فى حالة الدهن بالدم للقائمتين والعتبة العُليا يعبر الملاك المُهلك ولا يقتل الإبن البكر. إذا لم يذبح واحد خروف الفصح ولم يدهن القائمتين والعتبة العُليا ؟ كان سوف يهلك الملاك الإبن البكر. وفى حالة عدم الدهن بالدم معنى عدم ذبح خروف الفصح لن يعبر الملاك المُهلك وسيقتل الإبن البكر. هنا واضح أن سلطان الشيطان قد زال عن كل من أستفاد بالقيامة ، المستفيد من سداد الدين والذى لم يعد للشيطان سلطان عليه نتيجة فعل الخلاص الذى تممه السيد المسيح.

+ " ليكن لعيد الفصح المقدس المنزلة الأولى فى أعياد المسيحيين من أزمنة الرسل " والسيد المسيح قال لمريم المجدلية " إنى صاعد لأبى وأبيكم وإلهى وإلهكم " هذه رسالة حملتها مريم المجدلية للتلاميذ. رسالة بتلخص الفكرة وهنا يريد السيد المسيح أن يقول أن إلهنا بالخلقة صار إلههُ بالتجسد لكى يُصير أباه بالطبيعة أباً لنا بالتبنى،

+هنا يريد أن يقول كمال الذبيحة فى الصعود بمعنى :

1-المسيح صار ذبيحة بالصليب

2-المسيح صار ذبيحة حية بالقيامة

3-صار ذبيحة حية دائمة بالصعود .

لذلك ربط الصعود بالقيامة ، فعندما لمسته مريم المجدلية عند القبر ثم شكت فى القيامة نتيجة الإشاعة أن المسيح أحد سرقه، فعندما ذهبت تبكى عند القبر وتبكى للتلاميذ وتقول أخذوا سيدى ولست أعلم أين وضعوه وحتى عندما ظهر لها ظنته أنه البستانى، شكت لكنه قال لها ليس هناك فقط قيامة لكن هناك أيضاً صعود، وأراد أن يربط القيامة بالصعود كما ربط الصليب بالقيامة عن طريق الجراحات. فى جسد القيامة وُجدت أثار الجروح المسامير والحربة، وفى حديثه عن الصعود بعد القيامة ربط بين القيامة والصعود ، " إنى صاعد إلى أبى وأبيكم وإلهى وإلهكم " لذلك كانوا يسموا الذبيحة قديماً صعيدة أى تنزل نار من السماء وتصعدها ، صعيدة طاهرة. لأن علامة قبول الذبيحة هو صعودها.

لذلك مهم نعرف الهدف من تمثيلية القيامة :

هناك فرق بين تمثيلية ومسرحية ، الفرق تمثيلية بمعنى أن أشخاص بيمثلوا دور لأشخاص حقيقيين، لكن المسرحية هى أداء دور قد يكون غير حقيقى، ممكن تكون قصة خيالية لذلك نسميها تمثيلية القيامة لأن الذى يقول بيمثل دور كائن حقيقى.

تمثيلية القيامة جزئين ، الجزء الأول بنكون أمام قبر السيد المسيح الذى فى الخارج بيمثل التلاميذ والمريمات الذين يطمأنوا على القيامة لذلك عبارة " أخرستوس أنستى أو المسيح قام" هذه معلومة فى صورة سؤال أو سؤال فى صورة معلومة ، أى هل المسيح قام ؟ لأن كل الذى ذهب للقبر كان لكى يتأكد من حقيقة القيامة ، الذى فى الداخل يمثل الملاكين الذين كانوا داخل القبر وعاينوا القيامة، ونضع فى الدفن فعلاً شمعدانيين أو قنديليين إشارة للملاكين، الذى كان عند الرأس هو الملاك ميخائيل رئيس السمائيين فكان حاضر القيامة وهو الذى دحرج الحجر وهو الذى أكد للمريمات القيامة.

ورئيس الملائكة ميخائيل نسميه ملاك القيامة وهو الذى يبوق فى يوم القيامة العامة أيضاً وسيعلن القيامة العامة كما أعلن قيامة السيد المسيح.

الجزء الثانى يقولوا أفتحوا أيها الملوك أبوابكم وأرتفعى أيتها الأبواب الدهرية ليدخل ملك المجد هذا هو الذى يقف خارج الهيكل وهو يمثل الذين كانوا صاعدين مع السيد المسيح فى صعوده وبهذا يكون قد نقلنا من القيامة للصعود، وهذا جعل البعض يقول أن المسيح صعد بعد القيامة مباشرة ليأخذ اعتماد الآب لذبيحته بينما هذا كلام لم يحدث . لأنه إذا كان المسيح صعد بعد القيامة لم نقل يوم عيد الصعود أفتحوا أيها الملوك أبوابكم وارتفعى أيتها الأبواب الدهرية ليدخل ملك المجد

إذاً لماذا نذكرها فى القيامة ؟ طالما السيد المسيح لم يصعد بعد القيامة مباشرة ؟

لعدة أسباب :

1) لكى نربط بين الصليب والقيامة والصعود لكمال الذبيحة ، لأن ذبيحة السيد المسيح ذبيحة كاملة ومقبولة .

2) لكى يظهر أن هناك معجزة أن السيد المسيح بقى على الأرض أربعين يوم بينما جسد القيامة لم يبق على الأرض لابد أن يصعد إلى السماء .

3) لأن الكنيسة تريد أن تربط بين قيامة المسيح وقيامتنا نحن ، لذلم نجد النور ينور ليس عند إعلان القيامة لكن عند إعلان دخول المسيح داخل الأبواب الدهرية لأنه دخل سابقاً لنا لأنه كما دخل هو

سندخل نحن أيضاً ، لهؤلاء الثلاث أسباب الكنيسة ربطت بين القيامة والصعود فى تمثيلية القيامة

الملائكة من الداخل يقولوا من هو ملك المجد ، هم ملائكة ليسوا آلهه لا يعرفوا كل شيئ فيرد من بالخارج ويقول هذا هو الرب العزيز القوى الجبار القاهر فى الحروب، ويدخل ويضاء النور إعلان بداية اليوم الثامن وهنا تربط الكنيسة بين قيامة المسيح وقيامتنا لأن النور يظلم إشارة لانتهاء اليوم السابع وتنور إعلان اليوم الثامن أو الحياة الجديدة.ثم يزفوا صورة القيامة وتظل تُزف فى الكنيسة طيلة الخمسين يوم ، من عيد القيامة لعيد الصعود فى الكنيسة كلها ومن عيد الصعود لعيد العنصرة داخل الهيكل وفى يوم عيد العنصرة فى باكر القداس تعمل الزفة بصورة القيامة والصعود كاملة فى الكنيسة كلها باعتبار أن القيامة والصعود هما أساس حلول الروح القدس، لأن كان لابد أن يدخل المسيح إلى الأقداس " دخل إلى الأقداس مرة واحدة فوجد فداءاً أبدياً " ( عب 9 : 12 ).

الفداء تم على الصليب ؟ نعم لكن كان لابد أن ندخل إلى الأقداس لكى تكون الذبيحة قُبلت ، إصعاد الذبيحة ودخولها إلى لدن الله الآب .

قيامة الموتى هى أعظم عمل ينسب لللاهوت ، بمعنى أن أكبر معجزة كون الموتى يقوموا أكبر معجزة يصنعها الله مع البشر ( يو 5 : 25 ) " تأتى ساعة يسمع فيها كل من فى القبور صوت ابن الله والذين يسمعون يُحيَون " بمعنى يقومون من الموت.











ظهورات السيد المسيح بعد القيامة :

هناك (11 ) ظهور:





+الظهور الأول ( مت 28 ) للمريمتين ( مريم المجدلية ومريم الأخرى )

+الظهور الثانى ( يو 20 ) لمريم وهى تبكى عند القبر عندما ظنته أنه البستانى فظهر لها المسيح مخصوص لكى يقول لها لاتبكى وللآسف نحن نبكى حتى الآن على الموتى ، المسيح يحب أن نعيش القيامة بالإيمان قبل أن نعيشها بالعيان ، كما قال لأرملة نايين لا تبكى ، لأنه كان يعرف أنه سيقيمه.

+الظهور الثالث ( لو 24 ) لتلميذى عمواس

+الظهور الرابع ( يو 20 ) للتلاميذ العشرة فى العلية .

هؤلاء الأربع ظهورات فى نفس يوم القيامة .

+الظهور الخامس ( يو 20 ) للتلاميذ ومعهم توما الأحد الجديد ، أول يوم أحد بعد القيامة.

+الظهور السادس للتلاميذ جميعاً فى الجليل. السيد المسيح أصر على أن يُقابل التلاميذ فى الجليل ، لأن الجليل هو المكان الذى تقابل فيه مع التلاميذ لأول مرة ، وكان يريد أن يبدأ مع التلاميذ بداية جديدة وأراد أن يقول لهم هلم ننسى ما مضى الإنكار والخيانة والهروب وهلم نتقابل وكأننا نتقابل لأول مرة شيئ رائع .

+الظهور السابع ( يو 21 ) كان فى بحر طبرية صيد 153 سمكه .وفى بحر طبرية كان هناك سبع تلاميذ .

+الظهور الثامن ( يو 21 ) لبطرس وحده فى العتاب " يا سمعان ابن يونا أتحبنى أكثر من هؤلاء "

+الظهور التاسع ( 1 كو 15 ) ليعقوب وحده أول رسول شهيد .

+الظهور العاشر ( 1 كو 15 ) لخمسمائة أخ .

+الظهور الحادى عشر ( مت 28 ) على جبل الصعود.







=هناك ثلاث معجزات صنعها الرب بعد قيامته ، وأكد بها ناسوته

# بقاؤه على الأرض بجسد القيامة أربعين يوم .

# الإحتفاظ بالجراحات فى جسد القيامة .

# الأكل مع التلاميذ لأن جسد القيامة لا يأكل .








صفات جسد القيامة :



من واقع حديث معلمنا بولس الرسول ( 1 كو 15 ) يظهر جسد القيامة أنه

-أولاً : نورانى – روحانى – لا يفسد .

-ثانياً : خالد لا يقوى عليه الموت مرة أخرى يحيا إلى الأبد .



س) لماذا أحتفظ المسيح بآثار الجراحات فى جسد القيامة ؟

ج) لكى يُستعلن كذبيحة أمام الآب السماوى .



البعد اللاهوتى فى هذا العيد :

1-قدرة السيد المسيح بفعل لاهوته أن يقوم من بين الأموات . القدرة على الإقامة من الموت هى من صفات اللاهوت سواء لاهوت الآب أو لاهوت الإبن أو لاهوت الروح القدس.( روميا 1 : 4 )

" وتعين ابن الله بقوة من جهة روح القداسة بالقيامة من الأموات " .

إذاً هو الله واهب الحياة .

2-إنه استعلن لتلاميذه ونفخ فى وجوههم وأمرهم أن يقبلوا الروح القدس لغفران الخطية، " أقبلوا الروح القدس " ( يو 20 : 20 – 23 ) .

3-إتمام الخلاص للقيامة معنى الصليب والقيامة والصعود الثلاثة مربوطين معاً وليس مخلص هو الرب .

4- تعبير أقامنا معه أى له القدرة على إعطاء نعمة القيامة سواء القيامة الأولى ( التوبة ) أو القيامة الثانية من بين الأموات ( القيامة العامة ) .



البعد الروحى :

-فكرة تأمين الإنسان ضد الماضى ، الماضى دائماً يُطارد الإنسان وهو إبتلاع الماضى للحاضر فى حياة الإنسان ، السيد المسيح عالج هذا الموضوع أنه أتى بالمستقبل كله جسد القيامة وقال له إن كان الماضى بيبتلع حياتك فالأبدية ستعوضك هذا. " إن كان الخارج يفنى فالداخل يتجدد ، إن كان إنساننا الخارجى يفنى فالداخل يتجدد يوماً فيوماً " حتى لا يصير الإنسان أسير الماضى.

-القيامة قدمت لنا حياة لا يغلبها الموت .



البعد الطقسى :

دورة القيامة وتعمنى وجود المسيح فى وسط الكنيسة ، وقبلها تمثيلية القيامة ، وفى القداس نقول بموتك يارب نبشر وبقيامتك نعترف ، بينما الموت لا يُبشر به ،

س) لماذا لا يقل نبشر بالقيامة ونعترف بالموت ؟

ج) حياة الله أمر طبيعى لكن الغريب موت الله فالذى يريد تبشير هو الموت موت المسيح . كيف يموت الله ؟ يموت ناسوتياً فاللاهوت لا يموت لذلك نعبر عن هذه الحقيقة فى القداس فالقيامة جزء من طبيعة الله لأن الله هو الحياة ." بالموت داس الموت " " أبطل عز الموت " لذلك نقول فى القداس بموتك يارب نبشر.

-لايوجد رفع بخور عشية لعيد القيامة بينما فى الميلاد والغطاس وكل الأعياد السيدية لها رفع

بخور عشية لماذا لا يوجد رفع بخور عشية ؟

لأن السيد المسيح قام فى فجر الأحد ولذلك نبدأ بباكر اليوم مباشرة وليس بالعشية . ولذلك يوم القيامة العامة ليس له مساء لأن النور دائم والحياة دائمة ليس هناك مساء ولذلك لا توجد لها عشية.

-لا تُصلى المزامير إلا مزمور القداس ورفع بخور باكر، "هذا هو اليوم الذى صنعه الرب فلنفرح ونبتهج به " .



lk hg;gdm hgh;gdvd;dm : hgrdhlm L hgwu,] hgukwvm

من مواضيعي 0 معانى اسماء بعض الدول
0 اخطات
0 قال :اينشتاين روووووووعة
0 بيل جيتس
0 الفرق بين الزوجة و السكرتيرة
__________________
شرعت ان اكلم المولى وانا تراب ورماد

صلواتكم

اختكم asmicheal



رد مع اقتباس
  #2  
قديم 23-04-2009, 09:06 PM
asmicheal asmicheal غير متواجد حالياً
عضو فضي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,072
افتراضي رد: من الكلية الاكليريكية : القيامة / الصعود / العنصرة








عيد الصعود

[img width=533 height=400]http://st-takla.org/Pix/Jesus-Christ-our-Lord-n-Savior/25-Ascension-of-Jesus/www-St-Takla-org___Jesus-Ascention-02.jpg[/img]


عيد الصعود



السبب الأول : تمجيد المسيح



تمجيد المسيح فى صعوده كان لابد أن يسبق تمجيد الكنيسة بحلول الروح القدس .

أختفاء السيد المسيح سابق للحلول لكى يتحول الرب من كائن معنا إلى كائن فينا ، كائن معنا محدوده لكن كائن فينا غير محدوده نتيجة عمل الروح القدس. " ذاك يمجدنى لأنه يأخذ مما لى ويخبركم " ليحل المسيح بالإيمان فى قلوبكم " بفعل الروح القدس طبعاً .






السبب الثانى : كرازة التلاميذ :



قبل أن يصعد أوصاهم أن يكرزوا وقال لهم " دُفع إلى كل سلطان ما فى السماء وما على الأرض فاذهبوا وتلمذوا جميع الأمم وعمدوهم باسم الآب والإبن والروح القدس وعلموهم أن يحفظوا جميع ما أوصيتكم به وها أنا معكم كل الأيام وإلى انقضاء الدهر " . التلاميذ لم يعيشوا كل الأيام لكن كان مقصود الكنيسة . كرازة التلاميذ على مر الأيام ، أى مع الكنيسة فالأشخاص تنتهى لكن الكنيسة تدوم إلى الأبد.

( أع 1 : 4 – 9 ) " أوصاهم أن لا يبرحوا من أورشليم بل ينتظروا موعد الآب الذى سمعتموه منى لأن يوحنا عمد بالماء وأما أنتم فستتعمدون بالروح القدس ليس بعد هذه الأيام بكثير " . ولذلك يوم الصعود يوم الخميس بينما الأعياد الُكبرى تتم يوم الأحد مثل القيامة والعنصرة وقبلهما الشعانين . لذلك فدورة الصعود تتم يوم الأحد لربط الصعود بالأحد .





السبب الثالث : إعلان مجيئه :



إنه سيأتى كما صعد ، لذلك إنتظار مجئ المسيح عقيدة " وننتظر قيامة الأموات وحياة الدهر الآتى آمين " نعلن انتظارنا لمجيئه الثانى .



+طقس العيد :


تُصلى صلاة الثالثة والسادسة ثم يُقدم الحمل ، وهناك مرد خاص بالإبركسيس يُقال حتى عيد العنصرة لارتباط الصعود بحلول الروح القدس.

القراءات كلها تهدف فى ذلك اليوم أنها تبرز حقيقة التبنى ، " صاعد إلى أبى وأبيكم وإلهى وإلهكم " لذلك القراءات تتكلم عن المجد الذى نناله والتبنى الذى يصير لنا .
من مواضيعي 0 نصائح خاصة باللحوم المشوية (دجاج – لحم )
0 مين اللى بعت لى هذة الرسالة ؟؟؟
0 الادمين و asmicheal
0 هى وهو
0 تحب تنقى هواء بيتك
__________________
شرعت ان اكلم المولى وانا تراب ورماد

صلواتكم

اختكم asmicheal



رد مع اقتباس
  #3  
قديم 23-04-2009, 09:09 PM
asmicheal asmicheal غير متواجد حالياً
عضو فضي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,072
افتراضي رد: من الكلية الاكليريكية : القيامة / الصعود / العنصرة





عيد حلول الروح القدس

( عيد العنصره )



[img width=304 height=400]http://st-takla.org/Pix/Saints/Coptic-Saint-Mary/10-Feast-of-Penticost/www-St-Takla-org__Saint-Mary_Pentecost-Day-05.jpg[/img]


عيد ( البنتكسطى ) أو حلول الروح القدس ، عيد الصعود وعيد حلول الروح القدس أعياد سيدية كبرى ، وكان يرمز لعيد حلول الروح القدس ، وكان يرمز له عيد الأسابيع أو عيد الحصاد ، وأيضاً اليوبيل ، عيد الخمسين هم ( 49 + 1 ) ( 7 فى 7 + 1 ) فيكون أول الأسبوع الثامن . لأن رقم 8 يُشير إلى الحياة الجديدة ، ( 10 فى 5 ) 10 رقم سماوى وال5 تشير للإنسان ، 40 = 10 فى 4 العشرة رقم سماوى والأربعة تُشير للأرض لذلك الأربعين يقولون عنها السماء فى الأرض ، واليوبيل رقم الخمسين ، لذلك يوم الجمعة العظيمة نعمل 50ميطانية ناحية الشرق بعد ال400 ، هذه إشارة للحرية التى نلناها . الأربعة يشير إلى أركان الأرض الأربعة والخمسة تشير إلى الحواس الخمسة .




س) ماذا حدث يوم الخمسين ؟

( أع 2 : 1-6 ) " ولما حضر يوم الخمسين كان الجميع بنفس واحده وصار بغته من السماء صوت كما من هبوب ريح عاصفة وملأت كل البيت حيث كانوا جالسين وظهرت لهم ألسنة منقسمة كأنها من نار ، واستقرت على كل واحد منهم وامتلأ الجميع من الروح القدس وابتدأوا يتكلمون بألسنة أخرى كما أعطاهم الروح أن ينطقوا ، فلما صار هذا الصوت اجتمع الجمهور وتحيروا لأن كل واحد كان يسمعهم يتكلمون بلغته " . وأيضاً ( أع 2 : 7 – 11 ) .واضح أن الجميع صاروا يفهمون بعضهم البعض ، عودة البشرية إلى ما قبل بابل .

سمع الجمع من 14 مكان بلغتهم ما يُصلى التلاميذ به ، وكان هذا حصاد فعل الخلاص الذى تممه الرب يسوع للبشرية ، نقل البشرية إلى حالة ما قبل بابل أى ما قبل بلبلة الألسن، بالإضافة أيضاً إلى المواهب التى أعطاها الروح القدس للتلاميذ وللكنيسة عموماً ، " أنواع مواهب موجوده ولكن الروح واحد وأنواع خدم موجوده لكن الرب واحد وأنواع أعمال موجوده ولكن الله واحد الذى يعمل الكل فى الكل ولكن لكل واحد يُعطى إظهار الروح للمنفعه ، واحد يُعطى بالروح كلام حكمة ولآخر كلام علم بحسب الروح الواحد ولآخر إيمان بالروح الواحد ولآخر مواهب شفاء الروح الواحد ولآخر عمل قوات ولآخر نبوة ولآخر تميز أرواح ولآخر أنواع ألسنة ولآخر ترجمة ألسنة ولكن هذه كلها يعملها الروح الواحد بعينه قاسماً لكل واحد بمفرده كما يشاء لأن كما أن الجسد هو واحد وله أعضاء كثيرة وكل أعضاء الجسد الواحد إذا كانت كثيرة هى جسد واحد كذلك المسيح أيضاً " ( 1 كو 12 : 4 – 12 ) .




س) لماذا تُصلى صلاة السجدة يوم عيد حلول الروح القدس ؟


فكرة اليوبيل أو الحرية كانت تُقدم ذبيحة صباحية وذبيحة مسائية ، ولذلك نعمل القداس صباح يوم عيد حلول الروح القدس ونحتفل بعيد حلول الروح القدس، ثم من وقت الساعة التاسعة أى الساعة 3 بعد الظهر نبدأ صلاة السجدة وهى الذبيحة المسائية .




س) لماذا نبدأ فى وقت الساعة التاسعة ؟

+لأن حلول الروح القدس مرتبط بالفداء . الغفران ثم الحلول والفداء بدأ بالصليب ، والمسيح مات على الصليب فى الساعة التاسعة ثم دخل الأقداس . نعمل ثلاث سجدات 2 خارج الهيكل والثالثة فى الهيكل ، والهيكل يُشير إلى السماء ، بمعنى أن الروح القدس أدخلنا إلى المقدسات ألذلك نبدأ خارج الهيكل ثم ندخل إلى الهيكل. وارتبطت السجدة بالبخور علامة حلول الله فى المكان.

+يوم حلول الروح القدس كل القراءات بتكون على المسحة المقدسة التى مُسحنا بها بفعل الروح لكى نصير هياكل لله وروح الله ساكن فينا .

+معروف فى التاريخ كان ساعة صلاة السجدة كان يحدث هبوب ريح لا يسكت هبوب الريح إلا إذا سجدوا ، لذلك سموها صلاة السجدة بيصلوا فيها الصلوات وهم ساجدين.






+السجدة الأولى : وصلاة يسوع الشفاعية ( يو 17 )

+السجدة الثانية : هى وعده للتلاميذ بارسال الروح القدس وفعلاً حل الروح القدس .

+السجدة الثالثة : عن بركات الروح القدس ، الماء الحى الذى وُهب للكنيسة .

العشرة أيام من بعد الصعود إلى حلول الروح القدس جلسوا فى خلوة فى الهيكل، يصلون الصلوات إلى أن حل الروح القدس وهم يصلون.



والمجد لله دائماً أبدياً أمين .
من مواضيعي 0 شموع x شموع
0 بالصور : سانت بوتشا الكاريبى
0 راى جرىء جداااااااا :يمكن يزعلكم كلكم منى
0 افكار ذكية لحياتك اليومية
0 تاريخ أجهزة الكمبيوتر
__________________
شرعت ان اكلم المولى وانا تراب ورماد

صلواتكم

اختكم asmicheal



رد مع اقتباس
  #4  
قديم 24-04-2009, 01:22 PM
magdy_hema magdy_hema غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 55
افتراضي رد: من الكلية الاكليريكية : القيامة / الصعود / العنصرة

موضوع اكثر من رائع
قيم جدا

ربنا يباركك و يعوض تعبك
و كل سنه و انتوا طيبين
من مواضيعي 0 ارشح ولا بلاش
0 سؤال للادمن
رد مع اقتباس
إضافة رد

شارك أصدقائك هذا الموضوع في مواقعك المفضلة

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر رد
عيد العنصرة بقلم القمص اثناسيوس فهمى جورج ramzy1913 منتدي الروحيات 2 25-05-2010 10:05 PM
عيد الغطاس-منهج الكلية الاكليريكية اللاهوت الطقسى سامى رومان نسيم منتدي المواضيع المكررة 6 04-02-2010 10:32 AM
حلول الروح القدس (العنصرة) asmicheal منتدي الروحيات 1 31-05-2009 01:19 PM
من الكلية الاكليريكية : اسبوع الالام asmicheal منتدي الروحيات 5 01-04-2009 05:42 AM
+^+ عيد الصعود +^+ sam minan منتدي الروحيات 0 05-06-2008 10:23 PM


الساعة الآن 08:23 PM.



Powered by Pope Kirillos Scientific Family
Copyright ©2001 - 2017