منتدي أسرة البابا كيرلس السادس العلمية


العودة   منتدي أسرة البابا كيرلس السادس العلمية > المنتدي العام > منتدي التساؤلات و الآراء.

منتدي التساؤلات و الآراء. هذا المنتدي مخصص لطرح الأسئلة و الأفكار العامة التي تهم الجميع و أخد الآراء فيها.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 24-01-2009, 03:24 AM
alfay alfay غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 68
افتراضي اية الفرق


سعات كثير بسئل نفسى لية ربنا وضع ملاك بسيف من نار على الطريق الموئدى لشجرة الحياة على الرغم من ان ادم وحوة سقطوة بفعل الخطية ونزلوة على الارض سفر التكوين 3واية22حتة24 والغريب فى هزة الاصحاح اية بتقول هوزا الانسان قد صار كواحد منا عارف الخير والشر اصحاح 3 اية 22 وموضوعى هو هل المعرفة خطية وهل معرفة حكمة اللة خطية وكيف افرق بين التجربة كما جاء فى قصة ايوب البار وبين العقاب الالهى الناتج عن الخطية نفسى اعرف اية رايكم وصلوة من اجل ضعفى


hdm hgtvr

من مواضيعي 0 زكا العشار
0 فوق الصليب انا لية
0 ما الفرق
0 راجع نفسك شعر الفى بشير
0 الطبع يغلب التطبع
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 24-01-2009, 11:28 AM
الصورة الرمزية admin
admin admin غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 6,061
افتراضي رد: اية الفرق

1- الجنة كانت علي الأرض مش في السماء فهم اخرجوا خارجها و وضع ملاك ليمنعهم.
2- المعرفة ليست خطية ولكن سبب المعرفة في هذه الحالة هو الخطية لأنهم لم ينفذوا الوصية و اخطأوا و نتيجة خطيتهم عرفوا الشر, و ايضا معرفة الشر بداية الخطية فهناك معرفة مقدسة و هناك معرفة خاطئة.
3- ان كنت بار مثل ايوب فاعلم انه تجربة من الشيطان بسماح من الله.
من مواضيعي 0 المنتدي نور بعودة ماري
0 شروط قسم النكت و الفكاهات.
0 كل عام و انتم بخير بفصح يونان
0 صلوا من أجلي كثيرا
0 لا تجاوب الجاهل حسب حماقته، لئلا تعدله أنت (أم 26: 4), جاوب الجاهل حسب حماقته، ل
__________________

Pray for me
John
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 24-01-2009, 05:15 PM
الصورة الرمزية mena azer
mena azer mena azer غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Oct 2006
المشاركات: 2,442
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى mena azer إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى mena azer إرسال رسالة عبر Skype إلى mena azer
افتراضي رد: اية الفرق

اقتباس:
لية ربنا وضع ملاك بسيف من نار على الطريق الموئدى لشجرة الحياة
من كتاب تفسير سفر التكوين لابونا انطونيوس




اقتباس:
هل المعرفة خطية وهل معرفة حكمة اللة خطية
مقتبس من كتاب "تفسير سفر التكوين " للقمص تادرس يعقوب ملطى

الله يعرف الخير والشر ولكن الانسان نال المعرفه خلال خبرة الشر القاتلة

يعلق الاب شيريمون على هذه المعرفة قائلا " لا يمكننا ان نظن بان الانسان كان قبلا جاهلا الخير تماما والا يكون مخلوقا غير عاقل كالحيوانات العجموات وهذا القول غريب تماما عن ايمان الكنيسة الجامعه علازة على هذا يقول سليمان الحكيم ( الله صنع الانسان مستقيما ) , جا 29:7 , بمعنى انه على الدوام يتمتع بمعرفة الخير وحده ( اما هم فطلبوا اختراعات كثيره ) , جا29:7 , اذ صارت لهم معرفة الخير والشر كما قيل . لقد صار لادم بعد السقوط معرفة الشر الذى لم يكن يعرفه قبلا لكنه لم يفقد معرفته للخير الذى كان يعرفه "


من كتاب تفسير سفر التكوين لابونا انطونيوس








اقتباس:
كيف افرق بين التجربة كما جاء فى قصة ايوب البار وبين العقاب الالهى الناتج عن الخطية
من تفسير ابونا انطونيوس لسفر ايوب






مقال مقتبس من موقع الانبا تكلا هيمانوت

كيف أعرف أن التجربة التي أقع فيها من الله أم من الشيطان؟

لا تخلو حياة انسان – أياً كان – من التجارب والضيقات. فهى للكل، حتى للأنبياء والقديسين، والأمثلة عديدة، نذكر منها ما تعرض له أيوب النبى ويوسف الصدّيق...

فلا يظن أحد أن التجارب والضيقات هى للخطاة فقط بسبب خطاياهم. وإنما هى لجميع الناس. وهناك فرق بين خاطئ يتعرض لضيقة بسبب أخطائه، وبين بار تصيبه ضيقة بسبب شر الآخرين أو حسدهم، أو لأى سبب خارج عن إرادته.

وجميع الأبرار اجتازوا بوتقة الألم، واختبروا الضيقة والتجربة، ولم يستثنهم الله من ذلك.

فكثيرة هى أحزان الصديقين، ومن جميعها ينجيهم الرب.

وحدوث تلك التجارب، لا تعنى مطلقاً تخلى الله عمن أصابتهم تلك المتاعب والضيقات. كما لا تعنى غضبه عليهم أو عدم رضاه..!

بل أنه – تبارك إسمه – قد يسمح بالتجربة لمنفعتهم. ويكون معهم فى التجربة، يعينهم ويقويهم ويحافظ عليهم، ويسندهم أيضاً...

إنه يسمح بالضيقة، ولكنه يقف معنا فيها...

وهكذا يغنى المرتل فى المزمور ويقول "لولا أن الرب كان معنا، حين قام الناس علينا، لابتلعونا ونحن أحياء، عند سخط غضبهم علينا... نجت أنفسنا مثل العصفور من فخ الصيادين. الفخ انكسر ونحن نجونا. عوننا من عند الرب الذى صنع السماء والأرض" (مز 124).

إنه اختبار جميل: أن نرى معونة الله فى خلال ضيقاتنا...

وأن نختبر حنو الله ومحبته وعمله من أجلنا. وهذه هى إحدى فوائد التجارب التى فيها نشعر أن بعض القوات السمائية تقف معنا، وتصد عنا. ونختبر أيضاً قول المزمور "ملاك الرب حالّ حول خائفيه وينجيهم".

من أجل هذا، فإن المؤمن لا يمكن أن تتعبه الضيقات. ذلك لأنه يؤمن بتدخل الله وعمله وحفظه. ويؤمن بأن الله يهتم به أثناء الضيقة أكثر من اهتمامه هو بنفسه.

وكلما حلّت به مشكلة، يؤمن أن الله قادر على حلها، بل أن الله عنده حلول كثيرة. لذلك فالمؤمن لا يفقد سلامه الداخلى أثناء التجارب، ولا يفقد اطمئنانه، وثقته بعمل الله. هذا المقال منقول من موقع كنيسة الأنبا تكلا.

إن كل تجربة هى بلاشك مجال لخبرة روحية جديدة، تعمّق مفاهيم الانسان برعاية الله وعمله وانقاذه...

على أن الله – فى شفقته وحنانه – قد وضع قواعد معينة للضيقات التى يسمح لها ان تحدث. وفى مقدمتها:

+ إن الله لا يسمح بتجربة هى فوق طاقتنا البشرية.

إنه – جلّت قدرته – يعرف مقدار احتمال كل واحد منا، ولا يسمح أن تأتيه التجارب إلا فى حدود احتمال طاقته البشرية.

ولعل أحدهم يسأل: ما أصعب التجربة التى وقعت على أيوب الصديق، فى موت أولاده، وضياع ثروته، وفقد صحته، وتخلى أصدقائه... من كان يستطيع أن يحتمل كل هذا؟!

ونجيب بأن الله كان يعلم أن الطاقة الروحية لأيوب كانت تقدر أن تحتمل كل هذا، لذلك سمح بما حدث.

أما أنت فلا تخف. لو كنت فى قامة روحية مثل أيوب، لأمكن أن تتعرض لمثل تجاربه. ولكن الله لا يسمح. لك أن تجرب إلا فى حدود احتمالك.

+ الشرط الثانى ان الله لا يسمح بالضيقة إلا ومعها المنفذ...

أى تأتى المشكلة ومعها الحل. فلا توجد تجربة وهى حالكة الظلام، دون أية نافذة من نور... فليس هناك مجال لليأس. إن الحل موجود، وربما يحتاج إلى شئ من الوقت، يمنح صاحب التجربة فضيلة الصبر وانتظار الرب. حيث ينظر إلى المشكلة فى رجاء، يرى الحل بعين الايمان قادماً من خلال محبة الله وقدرته... والله قادر أن يمنح الاحتمال والصبر.

+ ينبغى أن نعلم أيضاً أن التجارب التى يسمح بها الله، هى للخير. أو تنتهى بالخير...

فكل الأشياء تعمل معاً للخير للذين يحبون الرب.

حتى إن كانت المشكلة تبدو شراً فى ذاتها، فإن الله بصلاحه قادر أن يحوّلها إلى خير. وهكذا فالإنسان المؤمن يؤمن بخيرية التجارب، سواء فى وقتها أو فيما بعد... ولهذا فإن التجارب لا تطحنه، ولا تضغط عليه، ولا تفقده سلامه. وكثيراً ما كنت أقول:

"إن الضيقة سُميت ضيقة، لأن القلب قد ضاق عن أن يتسع لها. أما القلب الواسع فلا يتضيّق بشئ".

+ شرط رابع للتجربة: إن لها زمناً محدداً تنتهى فيه..

فلا توجد ضيقة دائمة تستمر مدى الحياة... ولهذا ففى كل تجربة تمرّ بك، يمكنك أن تقول "مصيرها أن تنتهى" أى سيأتى وقت تعبر فيه بسلام... إنما عليك – خلال هذا الوقت – أن تحتفظ بهدوئك وبسلامة أعصابك. فلا تضعف ولا تنهار، ولا تصغر نفسك أمام التجربة. ولا تفقد الثقة فى تدخل الله ومعونته وحفظه...

واعلم ان التجارب نافعة بلاشك. ولولا منفعتها، ما كان الله الشفوق يسمح بها...

وما اكثر الفضائل التى يمكن أن نحصل عليها، إن كنا نتعامل مع الضيقات بطريقة روحية.

إنها تقوى النفس، وتمنحها ألواناً من الخبرات، سواء فى معالجة المشاكل، أو فى الرجاء والإيمان بعمل الله. أو فى الحكمة التى يقتنيها المختبرون، أو فى التدرب على الصمود وقوة الثبات أمام الضيقة حتى تنتهى، مع التدرب على الاحتمال والصبر...

ولولا الدخول فى بوتقة التجارب، لأصبحت النفوس هشّة مدلّلة لا تقوى على شئ، ولم تتدرب على الدخول فى الصعاب واحتمالها..


"أذن الرب أن تعرض له هذه التجربة لتكون لمن بعده قدوة صبره، كأيوب الصديق" (سفر طوبيا 2: 12)

"اِسْهَرُوا وَصَلُّوا لِئَلاَّ تَدْخُلُوا فِي تَجْرِبَةٍ. أَمَّا الرُّوحُ فَنَشِيطٌ وَأَمَّا الْجَسَدُ فَضَعِيفٌ" (إنجيل متى 26: 41؛ إنجيل مرقس 14: 3

"اُدْخُلُوا مِنَ الْبَاب الضَّيِّقِ، لأَنَّهُ وَاسِعٌ الْبَابُ وَرَحْبٌ الطَّرِيقُ الَّذِي يُؤَدِّي إِلَى الْهَلاَكِ، وَكَثِيرُونَ هُمُ الَّذِينَ يَدْخُلُونَ مِنْهُ!" (إنجيل متى 7: 13)

"اجْتَهِدُوا أَنْ تَدْخُلُوا مِنَ الْبَابِ الضَّيِّقِ، فَإِنِّي أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ كَثِيرِينَ سَيَطْلُبُونَ أَنْ يَدْخُلُوا وَلاَ يَقْدِرُونَ" (إنجيل لوقا 13: 24)

"اِحْسِبُوهُ كُلَّ فَرَحٍ يَا إِخْوَتِي حِينَمَا تَقَعُونَ فِي تَجَارِبَ مُتَنَوِّعَةٍ" (رسالة يعقوب 1: 2)

"رَضِيتَ يَا رَبُّ عَلَى أَرْضِكَ. أَرْجَعْتَ سَبْيَ يَعْقُوبَ" (سفر المزامير 85: 1)

"طُوبَى لِلرَّجُلِ الَّذِي يَحْتَمِلُ التَّجْرِبَةَ، لأَنَّهُ إِذَا تَزَكَّى يَنَالُ إِكْلِيلَ الْحَيَاةِ الَّذِي وَعَدَ بِهِ الرَّبُّ لِلَّذِينَ يُحِبُّونَهُ" (رسالة يعقوب 1: 12)

"كَثِيرَةٌ هِيَ بَلاَيَا الصِّدِّيقِ، وَمِنْ جَمِيعِهَا يُنَجِّيهِ الرَّبُّ" (سفر المزامير 34: 19)

"مَا أَضْيَقَ الْبَابَ وَأَكْرَبَ الطَّرِيقَ الَّذِي يُؤَدِّي إِلَى الْحَيَاةِ، وَقَلِيلُونَ هُمُ الَّذِينَ يَجِدُونَهُ" (إنجيل متى 7: 14)

"نَفْتَخِرُ أَيْضًا فِي الضِّيقَاتِ، عَالِمِينَ أَنَّ الضِّيقَ يُنْشِئُ صَبْرًا، وَالصَّبْرُ تَزْكِيَةً، وَالتَّزْكِيَةُ رَجَاءً، وَالرَّجَاءُ لاَ يُخْزِي، لأَنَّ مَحَبَّةَ اللهِ قَدِ انْسَكَبَتْ فِي قُلُوبِنَا بِالرُّوحِ الْقُدُسِ الْمُعْطَى لَنَا" (رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 5: 3-5)

"هذَا فَضْلٌ، إِنْ كَانَ أَحَدٌ مِنْ أَجْلِ ضَمِيرٍ نَحْوَ اللهِ، يَحْتَمِلُ أَحْزَانًا مُتَأَلِّمًا بِالظُّلْمِ. لأَنَّهُ أَيُّ مَجْدٍ هُوَ إِنْ كُنْتُمْ تُلْطَمُونَ مُخْطِئِينَ فَتَصْبِرُونَ؟ بَلْ إِنْ كُنْتُمْ تَتَأَلَّمُونَ عَامِلِينَ الْخَيْرَ فَتَصْبِرُونَ، فَهذَا فَضْلٌ عِنْدَ اللهِ، لأَنَّكُمْ لِهذَا دُعِيتُمْ. فَإِنَّ الْمَسِيحَ أَيْضًا تَأَلَّمَ لأَجْلِنَا، تَارِكًا لَنَا مِثَالاً لِكَيْ تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِهِ" (رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 19-21)

"لاَ يَقُلْ أَحَدٌ إِذَا جُرِّبَ: «إِنِّي أُجَرَّبُ مِنْ قِبَلِ اللهِ»، لأَنَّ اللهَ غَيْرُ مُجَرَّبٍ بِالشُّرُورِ، وَهُوَ لاَ يُجَرِّبُ أَحَدًا" (رسالة يعقوب 1: 15)

من مواضيعي 0 عيـــــــــــــــــــــون
0 الإســـعـــــافــــــــات الأوليــــة
0 أ
0 BUSINESS LOGICS
0 اتنين سمعهم تقيييييل
__________________
الساعة الاكثر ظلمة هي الساعة التي تسبق شروق الشمس

يارب ارحمنا ونجينا ووفقنا
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 24-01-2009, 09:23 PM
الصورة الرمزية a7balmase7
a7balmase7 a7balmase7 غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Feb 2006
المشاركات: 7,680
افتراضي رد: اية الفرق

رائع بجد يامينا الاقتباسات والادلة دى
فى كمان تفسير غير ابونا تادرس يعقوب للارشدياكون نجيب جرجس التفسير دا خطير بيشرح كل كلمة فى الانجيل بالتفصييييييييييييل
لو الفادى يحب يطلع علية
من مواضيعي 0 موقف من حياة ابونا بيشوى (1)
0 يلا ترحيب مهم جدا
0 Hello Kitty Castle‏
0 لغة الدموع
0 بالهدوء والطمأنينة تكون قوتكم
__________________
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 26-01-2009, 04:04 PM
alfay alfay غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 68
افتراضي رد: اية الفرق

اة لو تعرفوة اد اية انا مبسوط من الردواد بتعتكم ربنا يعوض تعب محبتكم بكل خير واخص بشكرى الاخ مينا على المجهواد الزى بزلة والاختادمينا والاخت 7balmase7 ,
من مواضيعي 0 الغنى والفقير
0 تمهل قبل ان تحكم
0 احدث وندز ببلاش
0 شمشون الجبار
0 الطبع يغلب التطبع
رد مع اقتباس
إضافة رد

شارك أصدقائك هذا الموضوع في مواقعك المفضلة

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر رد
الفرق بين الهاردات صلاح صدقى منتدى الكمبيوتر و الإنترنت 1 24-03-2010 08:05 PM
ما الفرق alfay منتدى الفوازير و الألغاز 5 10-02-2009 02:19 AM
ايه الفرق؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ michael mm منتدى المقترحات 6 03-12-2007 02:24 PM


الساعة الآن 10:20 PM.



Powered by Pope Kirillos Scientific Family
Copyright ©2001 - 2019