منتدي أسرة البابا كيرلس السادس العلمية


العودة   منتدي أسرة البابا كيرلس السادس العلمية > المنتديات المسيحية > الخدمة و الخدام

الخدمة و الخدام هذا المنتدي مخصص لمناقشة مواضيع خاصة بالخدمة و الخدام و إعداد الخدام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 24-08-2008, 12:12 AM
الصورة الرمزية fulaa
fulaa fulaa غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
الدولة: القاهرة
المشاركات: 5,495
افتراضي معرفة الله حق من حقوق الطفل الأكثر أهمية


الله هو حق من حقوق الولد الأساسية. إنه يستطيع الإستغناء عن كل شيء في الحياة ما عدا الله، لكنّا نعرف أن الولد يحتاج إلى أمور كثيرة ليعيش، وعلينا أن نعرف أيضاً أنه يحتاج إلى الله ليوجد ويكون.
في كل الأحوال، الطفل يتنفّس الله، إنه غائص فيه كالشمس التي تلفّه من كل جانب، وإنْ غاب عن هذا الحضور توقّف وجوده.

إنها لمأساة أن يعيش الطفل في غياب عن حضور الله، ونحن إن لم نوصِل به المصباح وجهاز الإشعاع فعبثاً يجتازه تيار الحب والحياة، وسيبقى يرتجف برداً في الظلام، من هنا حقه بأن يُدخَل في هذا الحضور كي تصبح حياته مُشمسَة.

طالما لم يلتحق الطفل بأصل طاقاته الأول فسوف لن يتمكّن من أن يصبح ما هو. والسؤال مَن أنا؟ سيبقى السؤال المؤلم والمُغلق طوال حياته لا بل السؤال المسبِّب لعُقْمِه وانهياره. وإذا ما بقي الله مكبوتاً في عمق لا وعيه فإنه سيبقى مريضاً عصبياً.

لم يُجعَل الطفل إلا ّ ليُحَب كما الله. وإذا كانت لديه من حاجة جنونية فليس عطشه إلى الحب بقدر ما هي حاجته إلى الكثير والكثير من الحب. إنّ الطفل يبحث يائساً عن شخص يكون في مستوى حاجته إلى الحبِ،
ومن يستطيع أن يحبه حقيقة وبكل أمانة إلاّ الله الذي منحه قلبه؟.

إنّ كل ّ الحب الذي سيعرفه الطفل، الحب الذي يحمله لأهله، لأصدقائه، ومستقبلاً لخطييبته ولأولاده سيكتشفُ شيئاً فشيئاً نقائصه إن لم يكن غيابَه الضاري.

وهنا أتساءل أليس حرمان الطفل من الحب الأوحد الذي لا يزول ولا يُخيِّب ولا يضعف هو تعريضه إلى نقص عاطفي لا يُداوى؟ وهذا بالطبع عمل إجرامي، وحرمانه من هذا الحضور الذي وحده يمكن أن يجده في كل مكان. أليس الحكم عليه بالعزلة التي لا يستطيع أحد أن ينتزعها؟ وهذا أيضاً عمل إجرامي.

أن نحرم ذكاءه من معرفة هذه الحقيقة التي بدونها لا يستطيع أن ينمو ويُزهِر في النور، هو الحكم عليه بعزلة قاتلة وهذا أيضاً عمل إجرامي.

الطفل بدون الله سوف لا يعيش يائساً فقط إنما سيكون بدون محور. أليس الله محور كل وجود انساني؟ علينا ألا ّ نصنع للغد أشخاصاً مُفْرَغين من الله.

إذا كانت معرفة الله من حق الولد فمن حق الله أيضاً أن يكون معروفاً من كل أبنائه، ومن حقه حنان أبنائه الصغار، ومَن نحن لنحرمه إياه؟!

إن التمكُّن من معرفة الله ومحبته يفترض المعرفة كي نتعرّف إليه، والدخول إلى حضوره هو مدخل إلى هذه المعرفة. من حق الولد أن يعرف الحقيقة ليس إلاّ لنموِّ ذكائه واتزان كيانه.



luvtm hggi pr lk pr,r hg'tg hgH;ev Hildm

من مواضيعي 0 اعرف نفسك من وجهك
0 خبراء‏ ‏يرحبون‏ ‏بزخم‏ ‏تكوين‏ ‏الأحزاب‏ ‏ويحذرون‏ ‏من‏ ‏الطائفية تحقيق
0 الطاعة فى حياة الخادم
0 الراصدون النجوم !!!
0 خداع القلب
__________________

احب حرف ( ذ ) ليس لأن الحرف يعنيني كثيراً... أو أنني أحب شخصاً بهذا الاسم ... ولكن لأنني أجده بعيداً عن كل صراعات الحروف أحب أن أعيش مثله بعيداً عن مشاكل البشر
رد مع اقتباس
إضافة رد

شارك أصدقائك هذا الموضوع في مواقعك المفضلة

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر رد
أهمية القراءة في كلمة الله magdy-f الكتاب المقدس 6 23-06-2010 04:39 AM
الانبا بولا للابناء :اهتم بامك ولا تنسى حقوق زوجتك ايلاريا بنت العدرا منتدى الأسرة المسيحية 3 15-04-2010 12:57 PM
التعريف الأكثر حقيقيةً للعولمةِ؟ اندرو مايكل فادى منتدى العجائب و الغرائب 1 18-02-2010 09:20 AM
على قمة الهرم الأكبر سامى رومان نسيم منتدى الأسرة المسيحية 10 15-02-2010 11:06 AM
شكاوى حقوق الانسان عادل فوزى منتدى الشكاوي 6 25-11-2006 12:11 AM


الساعة الآن 09:33 AM.



Powered by Pope Kirillos Scientific Family
Copyright ©2001 - 2020