منتدي أسرة البابا كيرلس السادس العلمية


العودة   منتدي أسرة البابا كيرلس السادس العلمية > المنتديات المسيحية > منتدي أقوال الآباء

منتدي أقوال الآباء هذا القسم مخصص لأقوال الآباء.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 21-11-2010, 01:17 PM
الصورة الرمزية megomego
megomego megomego غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
الدولة: في حضن المسيح
المشاركات: 9,880
Lightbulb "كيف يصادق الله الخطاة"القديس امبروسيوس"2"

أقوال الاباء عن الخطاة, الخطاة, القديس أمبروسيوس, صداقة

شروط الصداقة
عندما يصادق الإنسان أحدًا يضع في اعتباره شروطًا خاصة في من يصادقه، وربنا يسوع أيضًا يطلب منا شرطًا أساسيًا على أساسه يقدم صداقته لنا، ويقبل صداقتنا له، ألا وهو أن يعرف الإنسان ذاته.
في اللحظات التي يدرك فيها الإنسان حقيقة نفسه، أنه إنسان خاطئ، وضعيف، محتاج إلى معين له، يأتي الرب ليعينه "طوبى للجياع والعطاش إلى البرّ، لأنهم يشبعون" (مت 5: 6). وفي الوقت الذي يشعر فيه الإنسان ببرِّه الذاتي وأنه أفضل من غيره، يتخلى الرب عنه.
فبقدر ما تشعر بثقل خطاياك وأحمالك ومرارتها ونجاسات قلبك وقسوته مهما بلغت، وجفاف روحك، يطلبك كصديقٍ، لا لكي يذلك أو يعاتبك، إنما ليشفي جراحاتك، "حيث كثرت الخطية ازدادت النعمة جدًا" (رو 5: 20).
عندما يشتد المرض عليك تحن أحشاء ربنا يسوع عليك، ويسعى هو بنفسه إليك، ويبحث عنك، لأنه يعلم أن الخطية قد أسكرت قلبك وانحرفت بعواطفك، وأفقدتك اتزان عقلك. أنه يطلبك حينما تدرك احتياجك إليه، ولو كان ذلك أثناء ارتكاب الخطية في ابشع صورها. لأنه يعرف أنه يقدر أن ينزل إليك ليرفعك إليه، أما أنت فما تقدر أن ترتفع بذاتك إليه.
لست بهذا أقول اسقط في الخطية لتحن أحشاء الرب عليك، إنما اطلب من الرب أن يكشف لك خطاياك، ويمرّرها في فمك، حتى تصرخ إليه من أعماق قلبك: "من الأعماق صرخت إليك يا رب فاستجبت لي". أصرخ إليه: "توبني يا رب فأتوب. أشفني يا رب فأشفى". فقد علمنا: "إني أريد رحمة لا ذبيحة. لأني لم آت لأدعو أبرارًا، بل خطاة إلى التوبة" (مت 9: 13).
لكن، خف على نفسك جدًَا، إن كان قلبك فريسيًا، تحسب نفسك أفضل من غيرك، إذا تكون قد شعرت بالاكتفاء، وأوقفت عمل النعمة فيك. ولو كان لك صورة القداسة والبرّ ولو كنت راهبًا متوحدًا أو خادمًا لك صورة الجهاد.
يسوع في صداقته معك
1. يعكس جماله علينا.
عندما تصادق إنسانًا سرعان ما تكتشف أخطاءه، أما ربنا يسوع فسرعان ما يعلن لك عن جمال خاص فيك أنت لم تعلمه.
ففي صداقته مع المرأة السامرية الزانية، لم يجرح مشاعرها بدعوتها زانية، بل قال لها: "أذهبي وأدعي زوجك" (يو 4: 16). ولما اعترفت بحقيقة وضعها رأى فيها فضيلة الصدق: "حسنًا قلت ليس لي زوج" (يو 4: 17).
وفي لقائه مع المرأة الزانية، لم يمنعها من تقبيل قدميه، تلك التي أنف سمعان الفريسي أن تدخل بيته، ولو في حضرة ربنا يسوع. أما يسوع فدخل في قلبها، ورأى فيه حبًا، "قد غُفرت خطاياها الكثيرة، لأنها أحبت كثيرًا" (لو 7: 47).
والعشار الذي يستنكف الكل من زيارته، زاره الرب في بيته ورأى في قلبه اشتياقًا للخير.
واللص الذي أراد المجتمع أن يتخلص منه على الصليب، فتح الرب له أبواب فردوسه، ورأى فيه إيمانًا يفوق إيمان الكل.
يا له من صديق!! وأي صديق، يقبل إليه الخطاة الذين شعروا بخطيتهم ليصنع معهم بديلاً، يحمل نجاساتهم وخطاياهم في جسده على الصليب ويعطيهم برّه وقداسته، "لأن المسيح إذ كنا بعد ضعفاء مات في الوقت المعين لأجل الفجار" (رو 5: 6). "فإنكم تعرفون نعمة ربنا يسوع المسيح أنه من أجلكم افتقر وهو غني، لكي تستغنوا أنتم بفقره (2 كو 8: 9).
فأنت كإنسانٍ، كيف تقدر أن تسلك في حياة القداسة، أو هل تستطيع أن تنفذ وصاياه الصعبة: محبة الأعداء، عدم الغضب باطلاً، محبة الجميع الخ. إنها وصايا صعبة، بل ومستحيلة بالنسبة للطبيعة البشرية. لكن ربنا يسوع في صداقته معك يعطيك إمكانية جديدة. يهبك ذاته فيك ليعمل هو، وينفذ هو، فتصير الوصية الصعبة أو المستحيلة موضع لذة لك.
فالنفس البشرية في ضعفها خجلت منه قائلة: "أنا سوداء... بنو أمي غضبوا عليّ" (نش 1: 5، 6). أي يا رب أنت تعلم ضعف بشريتي، اسأل كل من هم حولي فإنهم يعلمون شري. أما هو فيناجيها بعد لقائها معه وانعكاس جماله عليها قائلاً: "ها أنتِ جميلة يا حبيبتي. ها أنتِ جميلة. عيناك حمامتان" (نش 1: 15).
أخي، لا تخف، بل افتح أبواب قلبك لربنا يسوع، وأتركه يعمل فيك، دون أي تهاون من جانبك، إذ لا يعمل في الكسالى.
يسوع في هذه اللحظة يبحث عنك ويجري وراءك، يريد مصادقتك ليعكس جماله عليك "صوت حبيبي هوذا آت ظافرًا على الجبال قافزًا على التلال... هوذا واقف وراء حائطنا، يتطلع من الكوى، يوصوص من الشبابيك. أجاب حبيبي، وقال لي: قومي يا حبيبتي يا جميلتي وتعالي... يا حمامتي في محاجئ الصخر، في ستر المعاقل. أسمعيني صوتك، لأن صوتك لطيف، ووجهك جميل" (نش 2: 8-14).
وعندما ترفض أن تفتح، يلاطفها، مظهرًا احتياجه وعشقه لها، لعل أحشائها تحن وتقبله. " قد سبيتي قلبي يا أختي العروس. قد سبيتي قلبي، بإحدى عينيك، بقلادة واحدة من عنقك. ما أحسن حبك يا أختي العروس. كم محبتك أطيب من الخمر، وكم رائحة أدهانك أطيب من كل الأطياب. شفتاك يا عروسي تقطران شهدًا. تحت لسانك عسل ولبن ورائحة ثيابك كرائحة لبنان. أختي العروس جنة مغلقة، عين مقفلة، ينبوع مختوم" (نش 4: 9-12).
وإذ تصرّ النفس على عدم قبول الرب يكشف لها أعماق حبه لها. إنه احتمل آلام الصليب من أجلها، وأسلم ذاته لأجلها (أف 5: 25، يو 15: 13). أخذ أسقامها، وحمل أمراضها (مـت 8: 17)، قائلاً لها: "افتحي لي يا أختي يا حبيبتي يا حمامتي يا كاملتي، لأن رأسي امتلأ من الطل، وقصصي من ندى الليل... حبيبي مد يده من الكوة، فأنّت عليه أحشائي" (نش 5: 2-4). فتأملها في محبة ربنا يسوع لها، وقبول الصليب من أجلها، كفيل أن يحنن قلبها مهما كان متحجرًا لتفتح له وتلتقي به.
2. تناجيه ويناجيها.
وإذ تلتقي معه يكشف لها أسراره، وتكشف له أسرارها غير المخفية عنه. إنه يجد لذة في أن يسمع صوتها تناجيه، لأنه صوت ابنته، يريد أن يسمعها تحدثه عن أتعابها وهمومها وضعفاتها وأفراحها وتشكره على عمله معها. وما هو ألذ، يسمعها تناجيه، أنها تحبه وتعشقه، ولا تريد في قلبها آخر سواه. وأحيانًا تقف النفس في صمتٍ أمام عريسها. إنها تتحدث بلغة الفرح غير المنطوق به، والتهليل الذي لا تترجمه لغة من لغات العالم. إنها لحظات سعيدة تمتلئ فيها النفس من حب الله، فينمو حبها له أكثر. وعندئذ يكشف لها أعماق حلاوة لاهوته وعذوبة الوجود معه ويظهر لها ذاته (يو14: 21)، تتحول العبادة إلى لذة وفرح بالرغم مما فيها من آلام أو مضايقات أو أتعاب.
أعزائي... ربنا يسوع يريد صداقتنا، قائلاً: "لا أعود أُسميكم عبيدًا، لأن العبد لا يعلم ما يعمل سيده. لكن قد سميتكم أحباء، لأني أعلمتكم بكل ما سمعته من أبي" (يو 15: 15). إنه يفرح حين يجدنا، بل ويطلب من السمائيين أن يفرحوا معه: "افرحوا معي لأني وجدت خروفي الضال". (لو 15). إنه يشتاق إلينا، ويريد أن يحفظنا، حتى لا يهلك أحد منا (يو 17: 12؛ 6: 37). لكننا كثيرًا ما نبخل عليه، بل نبخل علي نفوسنا بالوقفة الهادئة أو الجلسة السرية بعيدًا عن العالم ومشاكله وأتعابه وملذاته ومباهجه، لنلتقي مع صديقنا ربنا يسوع. كثيرًا ما نبكم ألسنتنا عن أن تردد اسمه، أو قلوبنا عن أن تناديه في أي مكان ما.

منقول



";dt dwh]r hggi hgo'hm"hgr]ds hlfv,sd,s"2" Hr,hg hghfhx uk hgo'hm hgo'hm hgr]ds Hlfv,sd,s w]hrm

من مواضيعي 0 "الكذبة البيضا" أبونا متى المسكين
0 هللويا هللويا
0 أينشتاين والسائق
0 من عيني المسيح إستمد بطرس قوة توبة
0 الباب المقفول مفتاحة في إيدك
__________________


لو وقعت حقف تاني
لو إنكسرت حتجبر تاني
لو إتاسرت حتحرر تاني
دة يسوعي دايما بيديني فرصة تاني
دة يسوعي دايما مالك كياني

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 23-11-2010, 12:43 AM
الصورة الرمزية روكا دودو
روكا دودو روكا دودو غير متواجد حالياً
عضو فضي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: فى مراعى خضر يسكننى
المشاركات: 2,659
افتراضي رد: "كيف يصادق الله الخطاة"القديس امبروسيوس"2"

من مواضيعي 0 نصائح من كوكب البرية ------رائع
0 صورة فتاة لم تغسل شعرها منذ ولادتها ههههههههههههههههههه
0 صور طاولات على شكل احواض سمك ---
0 القديسة مارينا الشهيدة --بركتها معنا
0 للبيع عقار 200 متر فى سوهاج
__________________
]القادر ان يفعل اكثر جدا مما نطلب او نفتكر -------------------من ذا الذى يقول فيكون والرب لم يأمر --------ربنا موجود
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 23-11-2010, 09:06 PM
الصورة الرمزية ashraf william
ashraf william ashraf william غير متواجد حالياً
عضو ملكي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
الدولة: الاسكندرية
المشاركات: 12,162
افتراضي رد: "كيف يصادق الله الخطاة"القديس امبروسيوس"2"

موضوع جميل
الرب يبارك حياتك
من مواضيعي 0 مابين الحب والاعجاب
0 اشكروا الرب في كل حين
0 مقدمة عامة وشرح سفر الخروج
0 لئلا تعاق الصلوات
0 ( كلمة منفعة ) انت ... والحق
__________________
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 24-11-2010, 06:16 PM
الصورة الرمزية megomego
megomego megomego غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
الدولة: في حضن المسيح
المشاركات: 9,880
افتراضي رد: "كيف يصادق الله الخطاة"القديس امبروسيوس"2"

شكرا روكا على مرور ومشاركتك
من مواضيعي 0 ملء الفرح
0 عظة الصليب أبونا يوسف أسعد
0 تحذير خطير جدا من أبونا مكاري يونان في عظة 9\9 \2011
0 أضف إلى معلوماتك
0 صعيدي وصعيدية
__________________


لو وقعت حقف تاني
لو إنكسرت حتجبر تاني
لو إتاسرت حتحرر تاني
دة يسوعي دايما بيديني فرصة تاني
دة يسوعي دايما مالك كياني

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 24-11-2010, 06:17 PM
الصورة الرمزية megomego
megomego megomego غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
الدولة: في حضن المسيح
المشاركات: 9,880
افتراضي رد: "كيف يصادق الله الخطاة"القديس امبروسيوس"2"

شكرا يا اشرف على المشاركة الجميلة
من مواضيعي 0 العفريت
0 السنكسار اليوم الاحد 22 توت
0 كم كنت أشتهي
0 أساليب جديدة لخطف المسيحيات
0 عندي ميعاد....عندي راندفو
__________________


لو وقعت حقف تاني
لو إنكسرت حتجبر تاني
لو إتاسرت حتحرر تاني
دة يسوعي دايما بيديني فرصة تاني
دة يسوعي دايما مالك كياني

رد مع اقتباس
إضافة رد

شارك أصدقائك هذا الموضوع في مواقعك المفضلة

الكلمات الدليلية (Tags - تاق )
أقوال الاباء عن الخطاة, الخطاة, القديس أمبروسيوس, صداقة

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر رد
الله صديق الخطاة القديس أمبروسيوس "1" megomego منتدي أقوال الآباء 5 25-11-2010 05:58 PM
طريق الله لخلاص الخطاة ماريام+++ منتدي الروحيات 6 09-11-2008 12:50 PM
القديس امبروسيوس peto50 تاريخ الكنيسة و سير القديسين 0 10-03-2008 09:50 AM


الساعة الآن 06:04 AM.



Powered by Pope Kirillos Scientific Family
Copyright ©2001 - 2019