منتدي أسرة البابا كيرلس السادس العلمية


العودة   منتدي أسرة البابا كيرلس السادس العلمية > المنتديات المسيحية > الكتاب المقدس

الكتاب المقدس هذا المنتدي مخصص لدراسة الكتاب المقدس و التفاسير.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 23-02-2016, 10:05 PM
الصورة الرمزية عماد سعد
عماد سعد عماد سعد غير متواجد حالياً
عضو فضي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
الدولة: عين شمس القاهرة
المشاركات: 2,015
إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى عماد سعد
افتراضي إلى السماء أرفع صراخي تأملات يومية


السماء أرفع صراخي تأملات يومية
عندما نقرأ في كلمة الله وخاصة في سفر المزامير بهدوء وعمق نجد معظم الذين عبّروا عن تنهداتهم العميقة قد صرخوا إلى الله بقوّة طالبين التدخل الإلهي لكي ينقلهم من حالة اليأس والضياع
والتيهان في برية هذا العالم المليء بالظلم والحقد والكراهية إلى حالة الإنتصار بالروح وإلى علاقة متينة تجعلهم يتخطون هذه الصعاب.
فمنهم من صرخ إلى الله قائلا "لماذا أنت منحينة يا نفسي ولماذا تئنين فيّ. ترجي الله لأني بعد أحمده خلاص وجهي وإلهي"، فالوعد الكتابي الثابت دائما حاضر لكي يشجع ويغيّر نحو الأفضل ويحطم القيود، ويهدم كل مخططات إبليس وألاعيبه السوداء من أجل تدمير مسيرة أولاد الله.
وعندما وقف المسيح أمام التلاميذ وجد أن كثيرين من الأشخاص الذين كانوا يتبعونه من أجل تسديد حاجات الجسد قد ذهبوا بعيدا ولم يعد يتبعوه فقال المسيح لتلاميذه "... ألعلكم أنتم أيضا تريدون أن تمضوا" (يوحنا 6: 67). في تلك اللحظات المهمة والحساسة نجد بطرس قد فهم جيدا أن يسوع هو الملجأ الوحيد الذي يستطيع أن يحتمي به، وأنه عندما يكون متخبطا لا يعرف أين يذهب لن يجد أحد يسمع صراخه سوى يسوع، لهذا أجابه قائلا "... يا رب إلى من نذهب. كلام الحياة الأبدية عندك. ونحن قد آمنا وعرفنا أنك أنت المسيح ابن الله الحيّ، ونحن قد عرفنا أنك أنت المسيح ابن الله الحيّ" (يوحنا 6: 69-6السماء أرفع صراخي تأملات يومية.
ونجد الملك داود في أحد المزامير يعبّر من القلب عن ضعفه وسقوطه وفتوره الكبير، متمنيا أن يرتمي ويستسلم بين أحضان الله القدوس لأنه كان يعلم أن الله وحده يستطيع أن يفهمه ووحده كاشف كل ما يجول في قلبه وفكره ووحده أيضا يستطيع أن يمد له العون والمساعدة الجدّية والحقيقية في وقت الألم والضيق "يا رب قد اختبرتني وعرفتني. أنت عرفت جلوسي وقيامي. فهمت فكري من بعيد. مسلكي ومربضي ذريّت وكلّ طرقي عرفت. لأنه ليس كلمة في لساني إلا وأنت يا ربّ عرفتها كلّها" (مزمور 139: 4-1).
إلى السماء صرخ الكثيرين من رجالات الله فنتعلم منهم أننا في الظروف الصعبة وفي وسط المهالك لا ملجا لنا سوى أن نصرخ لله مباشرة لكي نتعزى ونتشجع ونتقدم من جديد في برية هذا العالم منتظرين سرعة مجىء الرب لكي يأخذنا معه إلى مكان لا حزن وفيه ولا وجع.


Ygn hgslhx Hvtu wvhod

من مواضيعي 0 الى كل زوجه رومانسيه
0 فلسفة الالم
0 صلاة الانبا كيرلس جامدددددة جدا ااااااااااااااااااااااااااااااااااا
0 يا الله ابانا -ترنيمة من تأليف ابونا مكاري يونان
0 حوار مع نمله
__________________
لبلينا
رد مع اقتباس
إضافة رد

شارك أصدقائك هذا الموضوع في مواقعك المفضلة

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر رد
تأملات يومية عماد سعد الكتاب المقدس 1 24-02-2016 06:50 PM
سلسلة تأملات يومية - الله يسمع sallymessiha منتدي الروحيات 2 25-12-2012 06:42 PM
سلسلة تأملات يومية مالى ولك يا يسوع؟ sallymessiha منتدي الروحيات 1 26-07-2012 05:38 PM
سلسلة تأملات يومية - الخوف من المجهول sallymessiha منتدي الروحيات 2 03-10-2011 12:30 AM
تأملات يومية - احفظ واعمل sallymessiha منتدي الروحيات 7 04-10-2010 07:23 PM


الساعة الآن 12:24 AM.



Powered by Pope Kirillos Scientific Family
Copyright ©2001 - 2017