عرض مشاركة واحدة
  #502  
قديم 13-05-2010, 07:49 PM
الصورة الرمزية سامى رومان نسيم
سامى رومان نسيم سامى رومان نسيم غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 6,088
إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى سامى رومان نسيم
افتراضي رد: إجتماع الصلاة اليومي العاشرة مساءاً

ترنيمة المصاعد. إلى الرب في ضيقي صرخت فاستجاب لي 2 يارب، نج نفسي من شفاه الكذب، من لسان غش
3 ماذا يعطيك وماذا يزيد لك لسان الغش
4 سهام جبار مسنونة مع جمر الرتم
5 ويلي لغربتي في ماشك ، لسكني في خيام قيدار
6 طال على نفسي سكنها مع مبغض السلام
7 أنا سلام، وحينما أتكلم فهم للحرب





آية (1): "إلى الرب في ضيقي صرخت فاستجاب لي."
هذه الآية نبوة عن آلام المسيح (عب7:5). هذه الآية هي بلسان المسيح في محنته وأن الآب استجاب له فأقامه، إذ لم يكن من الممكن أن يحجزه الموت. وهذه الآية هي صرخة إنسان شعر بأنه في خطيته هو في ألم وفي لعنة، فيصرخ لله برجاء.

الآيات (2،3): "يا رب نج نفسي من شفاه الكذب من لسان غش. ماذا يعطيك وماذا يزيد لك لسان الغش."
شفاه الكذب.. لسان الغش= صاحب لسان الغش هو إبليس الذي خدع آدم وحواء فأسقطهما، ومازال يخدعنا إذ يصور لنا أن خطايانا هي بلا عقوبة ولسان الغش هو من يمدحنا بما ليس فينا وبرياء، وقد نكون سالكين في طريق الموت ونسمع من صاحب لسان غش ما يشجع على الاستمرار. ولسان الغش هو لسان الهراطقة. ولسان الغش هو لسان النمام وشاهد الزور والمفتري ظلماً (كما حدث مع المسيح) وقد يكون لساني أنا حين أنافق ولا أقول الحق. وهنا يتساءل المرنم ما الذي يستفيده صاحب هذا اللسان الغاش، بل كل غش سيكون مصيره نار تحرق قلب الغشاش.

آية (4): "سهام جبار مسنونة مع جمر الرتم."
سهام جبار مسنونة= هي سهام إبليس ضدنا. الرتم= نوع من شجر الشيح ينمو في الصحاري وقد تؤكل جذوره، ويصنع منه أحياناً الفحم. فحروب إبليس ضدنا هي كسهام جبار مسنونة محماة. ولكن الله لم يتركنا بلا أسلحة (أف11:6-18 + 2كو4:10،5 + مز5:45).

آية (5): "ويلي لغربتي في ماشك لسكني في خيام قيدار."
ماشك= قبيلة من نسل يافث (تك2:10) يقطنون بجانب البحر الأسود ويمثلون روحياً من هم في غربة وفي بعد عن أورشليم، أو بعداء عن عشرة الرب ويذكر في (حز13:27) أنهم يتاجرون في نفوس الناس. وهكذا كل من يبتعد عن الرب يستعبد. قيدار= أحد أحفاد إسماعيل، وكانت خيامهم سوداء من شعر الماعز (نش5:1). واللون الأسود يشير للخطية (أر23:13). فهنا نجد الخاطئ يتأوَّه من حاله وهو مستعبد في خطيته، متغرباً عن الرب. بل هو حالنا جميعاً طالما نحن في هذا الجسد (رو23:7،24).

أية (6): "طال على نفسي سكنها مع مبغض السلام."
هنا يشعر بالغربة في العالم (عب14:13 + في23:1).

آية (7): "أنا سلام وحينما أتكلم فهم للحرب."
هذه الآية نبوة عن المسيح ملك السلام، واهب السلام، أما أهل العالم فيبغضون السلام لا سلام قال إلهي للأشرار (أش22:4
من مواضيعي 0 هـــل تفضـل أن تكـون قلــم رصــاص ؟! أم قلـــم حبـــر ؟
0 عايزه اشترى معجزه
0 اغلى عشر حوادث فى العالم
0 العاب الجوال 1500 لعبه games mobile
0 مبنى على شكل انسان ومن الداخل مكونات الانسان الداخليه‏
__________________
رد مع اقتباس