عرض مشاركة واحدة
  #4  
قديم 12-04-2011, 09:55 PM
الصورة الرمزية fulaa
fulaa fulaa غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
الدولة: القاهرة
المشاركات: 5,495
افتراضي رد: الراصدون النجوم !!!

وضرب الرمل والودع يعنى فتح الارض الأم حيث تنفتح الارض وتصعد منها الارواح التى تحدد مستقبل من يريد ان يعرف له ضارب الودع حظه ومستقبله وهنا مكمن الخطوره حيث تعبير الارض الأم وهو المعروف فى الكتاب المقدس بإسم : " تحت الارض " ( فى 2 : 10 ) اى مكان سكنى الارواح الشريره



الكوتشينه : باستخدام اوراق الكوتشينه العاديه للتنبؤ ايضا بالمستقبل



البللوره : من خلال النظر فى كره زجاجيه للتنبؤ بالمستقبل



تحليل الكتابه اليدويه : حيث يتم تحديد الشخصيه من خلال تحليل الخطوط التى يكتبها

الهيدرا : التنبؤ باحداث المستقبل من خلال ملاحظات على الماء



شكل الجمجمه : عن طريق دراسه وفحص شكل الجمجمه يمكن التنبؤ بمستقبل هذا الشخص



الفراسه : من خلال التكهن بامور قد حدثت يمكن البناء عليها للتنبؤ بمستقبل الشخص



اوراق التاروت : وهو من الاساليب المنتشره هذه الايام من خلال الاتصال بارقام خاصه فى التليفزيون او النت او الموبايل وهى تعتمد على اللعب باوراق تشبه الكوتشينه حيث 22 ورقه اساسيه و 56 ورقه غير اساسيه ولكل ورقه رمز سحرى معين وهى لها علاقه وثيقه بسحر معروف باسم ( سحر الكابالا ) اى دراسه معالم الوجه عن طريق ملامح وجه الشخص يمكن تحديد مستقبله وشخصيته



والقديس بولس الرسول حذر من الإنشغال بهذه الامور وخاصه بين النساء عندما تحدث عن الارامل الحديثات فقال لهم " فضوليات يتكلمن بما لا يجب " ( 1 تى 5 : 13 )



ولك ان تعرف معنى فضوليات فى اليونانيه , تحمل معنى من يستخدمون السحر او الشعوذه والانشغال بما يفعله الاخرين فمن الممكن انهن كن يطفن على البيوت ويتكلمن بما لا يجب اى بكلام يشبه من تتكلم عن قراءه الفنجان او ما شابه هذا فى ذلك الوقت , كما يحدث فى بعض جلسات النساء وهن مع بعضهن لذلك فقد اكمل بعدها القديس بولس وقال : " قد انحرفن وراء الشياطين " ( 1 تى 5 : 15 )



التفاؤل والتشاؤم : سواء بالاشخاص كما تفاءل لابان بوجود يعقوب معه او بالحيوانات او بالايام او ملابس معينه او بكسر بعض الاوانى الزجاجيه او الفخاريه او تشاؤماً من شخص ما او تفاؤلا بقدوم عام جديد وإنتهاء عام مضى بكل اتعاله ومشاكله , وايضا عاده رش الملح فى سبوع المولود لطرد روح الحسد او ثقب ورقه على هئيه عروسه وإحراقها هذه العادات ايضا لها إمتداد فى العبادات الوثنيه ومرتبطه ارتباط وثيق باعمال السحر والقوى الشيطانيه

فقد كان التفاؤل يتم ع طريق التعرف على الامور المستقبليه من خلال قراءه الكأس كما فى ايام يوسف الصديق

وهناك تنبأ عن طريق ملاحظه الطيور وبعض مظاهر الطبيعه وتطور او اخذ اشكالا مختلفه بعد ذلك كالتفاؤل من بعض الحيوانات والتشاؤم من البعض الاخر

ولقد كانت الايام السعيده والايام السئيه فى الدوله الوسطى الفرعونيه تعتمد على تقويم شهرى يعين 18 يوما طيبا و9 ايام سيئه و3 ايام بين البنين وهذه لايام مرتبطه بقصص الآلهه

وكان القديس يوحنا الذهبى يطلق على التفاؤل والتشاؤم انها من الاعيب الشيطان

واللاعيب الشيطان ليست لعبا ترفيهيه ولكنها ببساطه فخ لانها ببساطه امور تجعل الانسان يصدق ان احداث حياته تتحكم فيها قوه مجهوله تجعل حياته سعيد هاو تعيسه وهذه القوه المجهوله مرتبطه ببعض الاشياء وهذه الاشياء تُكون داخلنا إتجاه تفاؤلى او تشاؤمى وهذا يعنى ببساطه ان من يتحكم فى امور حياتنا قوه خفيه مجهوله وليس الرب الإله ضابط الكل , لذلك كان التنجيم او العرافه والتفاؤل والتشاؤم من ضمن القائمه المكروهه عند الرب والتى طلب من اولاده ان لا يتشبهوا بمن يفعلونها اذ قال : " لا تتفاءلوا ولا تعيفوا " ( لا 19 : 26 )

وحذر ان من يمشى وراك تلك الامور فهو يبيع نفسه لعمل الشر وإغاظه الرب فلقد " ساروا وراء الباطل وصاروا باطلا ووراء الامم الذين حولهم الذى امرهم الرب ان لا يعملوا مثلهم وتركوا جميع وصايا الرب إلههم وعرفوا عرافه وتفاءلوا وباعوا انفسهم لعمل الشر فى عينى الرب لإغاظته " ( 2 مل 17: 15- 17)
من مواضيعي 0 رد: الكنيسة فى عصر الرسل
0 رد: رحلة الصوم الكبير مع اشعياء النبى
0 هل أنت صادق ؟
0 صلبوه
0 الكاميرا الخفية
__________________

احب حرف ( ذ ) ليس لأن الحرف يعنيني كثيراً... أو أنني أحب شخصاً بهذا الاسم ... ولكن لأنني أجده بعيداً عن كل صراعات الحروف أحب أن أعيش مثله بعيداً عن مشاكل البشر
رد مع اقتباس