أسد عند باب المغارة

 


يقول أبونا القمص صليب سوريال: أنه ذات يوم ذهبت سيدة معروفة الى طاحونة الهواء فى جبل مصر القديمة لتنال بركة أبونا القمص مينا المتوحد وعندما أقتربت من الطاحونة هلعت لرؤيتها أسد واقف عند الباب وارتعبت وضاقت جداً فأدرك أبونا القمص مينا المتوحد الموقف فربت على ظهر الأسد وقال له: أدخل .. أدخل .. وقال للسيدة الفاضلة: تعالى .. لاتخافى .. ده حبيبنا وبيجى يشرب القهوة معانا كل يوم ويمضى الى حال سبيله .. لا تخافى ان الذى معنا أقوى من الذى علينا..
لقد كان أبونا الطوباى القديس البابا كيرلس منذ أن كان راهباً له سلطان أن يدوس الحيات والعقارب وكل قوات العدو


 

 

سلسلة صدق ولابد أن تصدق - الجزء الثامن