هاتبقى إنت وأمك

 


فى منتصف الخمسينات كانت شابة فى مقتبل العمر ولكنها اصيبت بنزف دم أرهقها صحياً ومادياً ولكن دون جدوى فنصحها بعض محبيها بالذهاب الى الراهب المتوحد القديس القلبع فى كنيسة مارمينا بالزهراء بمصر القديمة فوجدت زحاماً شديداً على ابونا مينا المتوحد فلم تستطع مقابلته ولكنها وجدت فراجيته وتاركت منها ومضت الى حال سبيلها ولم تقابل أبونا مينا ولكن عند وصولها الى منزلها أحست بتحسن ثم وجدت انها شفيت تماماً وتزوجت وانجبت اولاد وبنات
أكبرهم بنت كبرت واصبحت شابة واصبحت الإبنة الشابة تنزف دم كما كانت امها من قبلب عشرين سنة وتذكرت الأم الماضى وما حدث لها فنصحت إبنتها ان تذهب الى البابا كيرلس رجل المعجزات وقصت لأبنتها ما حدث لها من حوالى عشرين سنة فذهبت الإبنة الى المرقسية الكبرى
وبالفعل وجدت زحاماً شديداً على البابا كيرلس ولكنها جاءت من وراءه ولمست الشال الذى يضعه البابا كيرلس على رأسه وتباركت من وهنا التفت البابا كيرلس الى الخلف وقال للشابة هاتبقى إنتى وأمك يا بنتى وعادت الشابة الى منزلها شافية معافية بصلوات رجل الله القديس البابا كيرلس

 

 

سلسلة صدق ولابد أن تصدق - الجزء التاسع