آباء و قديسون يبدأ اسمهم بحرف

ا   أ   إ ض
ب ط
ت ظ
ث ع
ج غ
ح ف
خ ق
د ك
ذ ل
ر م
ز ن
س هـ
ش و
ص ي

ديانوس أسقف قيصرية كبادوكية

أسقف قيصرية كبادوكية لأكثر من عشرين عامًا، وهو رجل تقي بالرغم من التشكك إلى حد ما في أرثوذكسيته. علاقته بالقديس باسيليوس الكبير بالتأكيد هو الأسقف الذي قام بتعميد القديس باسيليوس الكبير عند عودته من أثنيا، وأقامه قارئا (باسيليوس عن الروح القدس 29). يتحدث عنه القديس باسيليوس بأسلوب يحمل احترامًا عظيمًا ووقارًا مع مشاعر حب من نحوه. يصفه بأنه معروف بفضائله واخلاصه، وسخائه، وجاذبيته بروح الصداقة العجيبة، إنه وقور في شخصه وفي سلوكه (رسالة 51). ضعفه اللاهوتي عاش في فترة الصراعات الفكرية اللاهوتية، لكنه كان ضعيفا من الجانب اللاهوتي؛ لم يكن من السهل أن يأخذ قرارًا لاهوتيًا حازمًا. فمن أجل سلامه الداخلي كان يتحاشى الحوارات اللاهوتية. كان يميل إلى الجانب القوي، لذا كثيرًا ما كان يميل الفريق النصف أريوسي في الكنيسة. يرى Tillemont أنه هو دانيوس Danius الذي كان على رأس قائمة الأساقفة، والذي كان له دوره الفعال في مجمع انعقد بأنطاكية في الشهور الأولى من عام 340م الذي يثبت عزل القديس أثناسيوس، وإحلاله بجورج أسقف كبادوكية. اشترك أيضًا في مجمع إنطاكية سنة 341، وكان حاضرًا في سارديكا Sardica عام 347م، وكما يقول القديس هيلاري أنه اشترك في إيقاع الحرمان على يوليوس الروماني Julius of Rome وأثناسيوس الإسكندري. Rimini، وقد حزن باسيليوس جدًا إذ وقعّ ديانوس على وثيقة هرطوقية تحت الضغط. لم يستطع القديس باسيليوس أن يكون في شركة مع شخص يخالفه في إيمانه فهرب إلى نزيانزا Nazianzaum. قيل أنه حرم أسقفه، وإن كان قد أنكر هو ذلك (باسيليوس رسالة 51). حزن ديانوس على فقدانه مشيره الصغير والبليغ باسيليوس خاصة بعد أن قام الإمبراطور يوليانوس ليعيد إحياء الوثنية. شعر بحاجته إلى باسيليوس، بعد سنتين استدعاه وأخبره بأنه وقع على قانون الإيمان Rimini في بساطة قلب، ورغبة في إقامة نوعٍ من السلام في الكنيسة، وأنه لم يكن يقصد قط مناقضة قانون الإيمان النيقوى. اقتنع القديس باسيليوس وقبل اعتذاره وعاد إلى مركزه الأول كمشير للأسقف حتى موته غالبًا في عام 362م. Henry Wace & William Piercy: A Dictionary of Early Christian Biography, 1999.

البحث في القاموس

ابحث بأي جزء من الاسم:

الاسم:     

 

الصفحة الرئيسية