آباء و قديسون يبدأ اسمهم بحرف

ا   أ   إ ض
ب ط
ت ظ
ث ع
ج غ
ح ف
خ ق
د ك
ذ ل
ر م
ز ن
س هـ
ش و
ص ي

جاورجيوس الشماس

عاصر الأنبا سيمون البابا السكندري الثاني والأربعين، وبعد نياحة البابا عده البعض خليفًا بأن يجلس على الكرسي السكندري، ولكن إذ لم يَنَل الكرامة الكهنوتية العظمى لم يتخاذل بل استمر يخدم كنيسته بجدٍ واجتهاٍد، ثم نال بعد ذلك رتبة القسّيسية. مع تكريس كل قواه للخدمة اهتم بكتابة تراجم الباباوات السكندريين. فبينما كان مقيمًا في دير الأمير تادرس بابلاج بدأ بكتابة سيرة الأنبا كيرلس الأول عامود الدين (البابا 24)، ثم تتبع سير خلفاء هذا البابا حتى بلغ إلى سيرة الأنبا ألكسندروس الثاني (البابا 43) الذي عاصره، وقد كتب ترجمة هذا البابا الأخير حينما كان عائشًا في دير الأنبا مقاريوس الكبير بشيهيت. لم يكتفِ جاورجيوس بكتابة تراجم هؤلاء الباباوات بل صَوَّر الأحداث السياسية التي اجتازتها مصر، كما وصف شخصيات الحكام المدنيين الذين تعاقبوا على حكمها. وقد تضمن كتابه أحداث قرون أربعة - من القرن الرابع إلى القرن الثامن - اعتلى كرسي مارمرقس في أثنائها عشرون من الباباوات السكندريين. قصة الكنيسة القبطية، الكتاب الثاني صفحة 328.

البحث في القاموس

ابحث بأي جزء من الاسم:

الاسم:     

 

الصفحة الرئيسية