آباء و قديسون يبدأ اسمهم بحرف

ا   أ   إ ض
ب ط
ت ظ
ث ع
ج غ
ح ف
خ ق
د ك
ذ ل
ر م
ز ن
س هـ
ش و
ص ي

اناتوليوس أسقف اللاذيقية

كان أناتوليوس أو أناطوليوس Anatolius أسقف إنطاكية إسكندري الأصل. كان ذا ثقافة عالية، قطع شوطًا طويلاً في دراسة المنطق والرياضيات والفلك والطبيعة. طُلب منه أن يؤسس مدرسة أرسطاطلية بين الإسكندريين. قام أناتوليوس بدور حيوي ورئيسي في إنقاذ بني جنسه من المجاعة التي حلت بهم خلال حصار زنوبيا Zenobia لمنطقة المصريين بالإسكندرية، يسنده في ذلك رجل روماني مسيحي يدعى أوسابيوس يقطن في حيّ الرومان، وكان محبًا لاقتناء رفات الشهداء، وله تأثير على القائد الروماني، وذلك في عام 268 م. بعد فترة ليست بطويلة قام الاثنان بإرسالية إلى إنطاكية غيرت مجرى حياتهما. فقد كان بولس السومسطائي أسقف إنطاكية له آراء خاطئة من جهة طبيعة السيد المسيح، إذ حسب أنه ولد إنسانًا عاديًا سكنه ما هو لاهوتي بعد ميلاده. منع التسبيح له بينما سمح للآخرين أن يسبحوه هو بكونه ملاكًا نزل من السماء. وفي عام 265م كان قد عُقد مجمع ضده في إنطاكية، فوعد بولس بالتخلي عن آرائه، ولأجل سلام الكنيسة لم يحاكم، لكنه لم يفِ بالوعد ونشر آراءه. وفي عام 269م عقد مجمع آخر حضره أناتوليوس وأوسابيوس وكانا كاهنين، وإذ لم يكن بابا الإسكندرية حاضرًا نُظر إليهما - على ما يظن ? أنهما يمثلانه. في نهاية المجمع لم يُسمح للكاهنين أن يعودا إلى الإسكندرية بل يعملا هناك. اشتاق أسقف قيصرية فلسطين - ثيؤتكنوس Theotecnus - أن يكون أناتوليوس خلفًا له في إيبارشيته، فسامه ليعملا معًا في قيصرية. وانتُخب أوسابيوس أسقفًا على اللاذيقية بسوريا، وإذ تنيح أناتوليوس ترك قيصرية فلسطين ليخلفه صديقه عليها تاركًا اللاذيقية، وقد ترك مقالات في الحساب والرياضة وقانون الفصح.

البحث في القاموس

ابحث بأي جزء من الاسم:

الاسم:     

 

الصفحة الرئيسية