آباء و قديسون يبدأ اسمهم بحرف

ا   أ   إ ض
ب ط
ت ظ
ث ع
ج غ
ح ف
خ ق
د ك
ذ ل
ر م
ز ن
س هـ
ش و
ص ي

الكسندر الروماني الأسقف الشهيد

كان شريف النسب، محبًا للعبادة، سيم أسقفًا علي روما وهو بعد في الثلاثين من عمره بعد نياحة القديس أفارستوس في عهد تراجان. مع هرمس والي روما تنصر علي يديه كثيرين من بينهم هرمس والي روما وزوجته، فقد قيل إنه كان له ابن وحيد عزيز لديه مرضًا شديدًا احتار في أمره الأطباء، فالتجاء الوالي إلي الآلهة، يحمل ابنه من صنم إلي صنم بلا جدوى، وأخيرًا مات. واذ رأت المرضعة شدة حزن والدته عليه قالت لها: "لو أنكما قدمتاه للأسقف اسكندر لصلي من أجله وشفي. فتطلعت إليها الأم بنظرة قاسية وهي تقول لها إنه لو كان هذا حق فلما لم يفتح لكِ عينيكِ، اذهبي واطلبي منه فإن فتح عينيك أحمل الصبي إليه". بإيمان انطلقت المرضعة إلي حيث يوجد الأسقف، وسألته أن يصلي من أجلها ليفتح الرب عينيها، وإذ صلي عليها ورشمها بعلامة الصليب فتح عينيها باسم ربنا يسوع المسيح. للحال أسرعت إلي بيت سيدها وحملت الصبي وجاءت مسرعة إلي الأسقف تقول له: "صلِ لكي يهب الله الحياة لهذا الصبي وينزع عني البصر فأكون عمياء كما كنت". أما هو فقال لها: "آمني أن سيدنا يسوع المسيح الإله ضابط الكل يقيم الصبي من الموت دون أن تفقدي البصر الذي نلته بكرم الرب". صلي الأسقف للرب وأمسك بيد الصبي فقام. انطلق الصبي إلي والده الذي أخذته الحيرة بينما احتضنته الأم بفرح لا يوصف... واعتمد الوالي وعائلته وكل خدمه. مارس الوالي وزوجته الحياة الفاضلة في الرب زاهدين في كل شيء؛ فحررا العبيد، ووزعا أموالهما علي الفقراء، وانصرفا للعبادة لله، وصارا بركة لكثيرين في روما. سمع تراجان بالخبر فأقام أوريليانوس واليًا عوض هرمس، وكان الوالي الجديد عنيفًا جدًا في اضطهاده للمسيحيين؛ فأمر بسجن الأسقف ومعه الكاهنان أفانتيوس Eventius وثيؤدولسTheodulus ، أما هرمس الوالي السابق فسلمه إلي صديقه كيرينوس ليرده عن الإِيمان باللطف والحوار. بدأ هرمس يكشف لصديقه عن صدق الإِيمان المسيحي وسمو عمل الله معهما، فقال له كيرينوس: "أريد آية أشاهدها بنفسي، إِني أغلق عليك في السجن وأري إن كان يمكن الكسندر أن يأتي إليك دون أن تُفتح الأبواب". وبالفعل اتفق مع الوالي الجديد وأحكم إغلاق أبواب السجن الذي به الأسقف وذاك الذي به هرمس وشدّد الحراسة، وبالليل صلي الأسقف إلي الله الذي أرسل ملاكه في شكل طفل قاده والأبواب مغلقة ودخل به إلي حيث يوجد هرمس. وفي الصباح إذ رأي كيرينوس ذاك الأمر دهش فآمن بالسيد المسيح هو وابنته وكثيرون معه. قام أوريليانوس الوالي بتعذيب كيرينوس وهرمس حتى استشهدا، ثم قام بتعذيب الأسقف والكاهنين وقطع روؤسهم. تعيد الكنيسة اليونانية لاستشهاد الأسقف والكاهنين في 3 مايو، واللاتينية في 4 مايو.

البحث في القاموس

ابحث بأي جزء من الاسم:

الاسم:     

 

الصفحة الرئيسية