آباء و قديسون يبدأ اسمهم بحرف

ا   أ   إ ض
ب ط
ت ظ
ث ع
ج غ
ح ف
خ ق
د ك
ذ ل
ر م
ز ن
س هـ
ش و
ص ي

لونجينوس الأب

بخصوص أفكارٍ ثلاثة سأل الأب لونجينوس الأب لوكيوس عن أفكارٍ ثلاثة، قائلاً: أريد أن أعيش في غربة. قال له الشيخ: إذا لم تحفظ لسانك، لن تكون غريبًا أينما حللت. احفظ لسانك هنا، فتصير غريبًا. قال له أيضًا: أريد أن أصوم. أجابه الشيخ: قال النبي إشعياء: "إذا أحنيت عنقك كما إلى طوق حديدي، لن يسمّى هذا صومًا مقبولاً" (إش5:58)، لكن بالأحرى أضبط الأفكار الشريرة. ثم قال له ثالثة: أريد أن أهرب من الناس. أجابه الشيخ: إذا لم تحقق الفضيلة مع الناس أولاً، لا تستطيع بمفردك، وأنت في البرية، أن تحققها. شفاء امرأة من السرطان كان ثمة امرأة تشكو من داء السرطان في صدرها. فلما سمعت بالأب لونجينوس، طلبت أن تراه وكان يقيم في غرب الإسكندرية. فلما مضت إليه، وجدته يجمع الحطب قرب البحر، فقالت له: أين يقيم الأب لونجينوس عبد الله يا أبت؟ ولم تكن تعرف أن الذي تكلمه هو لونجينوس نفسه. فقال لها الأب لونجينوس: وماذا تريدين من هذا المخادع الغشاش؟ لا تذهبي إليه. ثم سألها عمّا بها، فكشفت له المرأة عن دائها، فبارك الموضع، وأطلقها قائلاً: اذهبي، والرب يشفيكِ، لأن لونجينوس لا يمكنه أن ينفعك البتة. فمضت المرأة مؤمنة بما قاله لها، وللحال شفيت من دائها. وحين قصت على الناس أمرها ووصفت لهم ملامح الأب الذي باركها، فقالوا لها إن الذي باركها هو لونجينوس نفسه. يُرعب الشياطين ذات يوم أحضروا إليه إنسانًا به شيطان، فقال لهم: ليس لي ما أقدمه لكم، لكن اذهبوا به إلى الأب زينون. وبعد أن أخذوه إليه، بدأ ذاك ينتهر الشيطان ليخرجه. أما الشيطان فكان يصرخ ويقول: هل تعتقد يا زينون إنني بسببك أخرج الآن؟ إن لونجينوس يصلّي إلى الله ضدي. فأنا أخاف صلواته، أما أنت فلا أكترث لك. الروح القدس وتوقف الأهواء قال الأب لونجينوس للأب أكاكيوس: المرأة تعرف أنها قد حبلت، عندما يتوقف دمها. هكذا النفس، فإنها تحبل بالروح القدس عندما تتوقف الأهواء التي تجري من تحتها. فإذا كانت تساكن الأهواء، كيف تقدر أن تتظاهر بعدم الهوى؟ أعط دمًا وخذ روحًا.

البحث في القاموس

ابحث بأي جزء من الاسم:

الاسم:     

 

الصفحة الرئيسية