شبهات وهميَّة حول نبوَّة حبقوق

قال المعترض: »جاء في حبقوق 3:3 »الله جاء من تيمان«. أليس الله موجوداً في كل مكان؟ فكيف يقول إنه جاء؟«.

وللرد نقول: لا تتحدَّث الآية عن وجود الله، لكن عن إعلانه عن حضوره. فالمقصود أن الله أعلن عن ذاته بطريقة مخصوصة، كما ظهر لكليمه موسى على جبل سيناء (تثنية 33:2)، وكما ظهر الملاك لمنوح والد شمشون (قضاة 13).

قال المعترض: «جاء في حبقوق 3:3 «الله جاء من تيمان، والقدوس من جبل فاران. جلاله غطى السموات، والأرض امتلأت من تسبيحه». فمن هو «القدوس من جبل فاران؟».

وللرد نقول: (1) واضح أن الآية تتكلم عن الله الذي جاء من تيمان، والذي «جلاله غطى السموات، والأرض امتلأت من تسبيحه«. فالمقصود بالقدوس هو الله، الذي يرجع إليه الكلام في أول الآية وفي آخرها.

(2) يقع جبل فاران في شبه جزيرة سيناء (راجع التعليق على تثنية 33:2).  وتيمان اسم لإقليم أدوم، وفيه مدينة قريبة من بترا. وجبل فاران على مسيرة أيام قليلة من أريحا نحو الجنوب. فجبل فاران وإقليم تيمان قريبان من أورشليم.

(3) جاء في التكوين 36:11 و19 تناسل تيمان من عيسو أصل الأدوميين، وهذا ما يوافق عليه المؤرخون وعلماء الجغرافيا، كما يوافق عليه الأنبياء الذين كتبوا عن هذه المدينة وهم إرميا (49:7 و20) وحزقيال (35:13) وعاموس (1:11 و12) وعوبديا (8-10). وقد تنبأ عنها عوبديا 8-10 بالويلات والدمار.