شبهات وهميَّة حول سفر أخبار الأيام الأول

اعتراض على 1أخبار 2:17 - جنسية يثرا

انظر تعليقنا على 2صموئيل 17:25

اعتراض على 1أخبار 2:18 و50 - اسم والد كالب

انظر تعليقنا على يشوع 14:6

اعتراض على 1أخبار 2:22 - يائير، ابن من؟

انظر تعليقنا على العدد 32:41

اعتراض على 1أخبار 3:5 - اسم بثشبع وأبيها

انظر تعليقنا على 2صموئيل 11:3

اعتراض على 1أخبار 3:15 و16 - يوشيا أب يكنيا أم جدّه

انظر تعليقنا على متى 1:11

قال المعترض: »جاء في 1أخبار 3:19 أن زربابل هو ابن فدايا، بينما يقول عزرا 3:2 إنه ابن شألتئيل«.

وللرد نقول: يتضح من 1أخبار 3:16-19 أن فدايا ولد زربابل وأخاه شَمعي، وأن شألتئيل هو عم زربابل الأكبر. ومن المحتمل أن يكون فدايا قد مات بعد ولادة ابنه الثاني شِمعي، فتبنَّى شألتئيل شقيق فدايا الأكبر ابن أخيه. فيكون زربابل ابناً لشألتئيل بالتبني.

 انظر تعليقنا على إرميا 22:30 ومتى 1:12 و13

 اعتراض على 1أخبار 6:16-27 - ألقانة، أفرايمي أم لاوي؟

انظر تعليقنا على 1صموئيل 1:1

اعتراض على 1أخبار 6:28 - اسم ابن صموئيل

انظر تعليقنا على 1صموئيل 8:2

قال المعترض: «ورد في 1أخبار 7:6 «لبنيامين بالع وباكر ويديعئيل. ثلاثة». وفي 1أخبار 8:1 و2 «وبنيامين وَلَد بالع بكره، وأشبيل الثاني، وأَخْرَخ الثالث، ونوحَة الرابع، ورافا الخامس». وفي تكوين 46:21 «وبنو بنيامين بالع وباكر وأشبيل وجيرا ونَعْمان وإيحي وروش ومُفّيم وحُفّيم وأَرْد». فما هو عدد أولاد بنيامين الحقيقي؟».

وللرد نقول: (1) يذكر 1أخبار 7:6 أسماء ثلاثة من ذرية بنيامين، ويذكر تكوين 46:21 أنهم عشرة، لأن سفر التكوين ذكر أولاد بنيامين وأولاد أولاده، وهو أمر معهود بين كل الأمم والقبائل والعشائر، فإن الجد هو الأب الأكبر. والدليل على ذلك أنه ورد في العدد 26:40 و1أخبار 8:3 و4 أن نَعْمان، وأَرْد، وجيرا هم أولاد بالع بن بنيامين، ونُسِبوا إلى بنيامين لأنه جدهم.

(2) وقد ذُكر باكر في التكوين 46:21 وأخبار أول 7:6، ولم يُذكر في العدد 26:38-41 ولا في 1أخبار 8:1، لأنه ذُكر في العدد 26:35 من سبط أفرايم، بسبب زواجه بسيدة من سبط أفرايم، فنُسب إلى أفرايم ليكون له الحق في الميراث، وإن كان أصله من سبط بنيامين.

(3) يديعئيل المذكور في 1أخبار 7:6، 10 هو نفسه أشبيل المذكور في التكوين والعدد وفي 1أخبار 8، وسُمّي كذلك بعد أن صارت عشيرته ذات شأن في عهد داود، فسُمّي بهذا الاسم.

(4) لم يُدرَج ابنان من أولاد بالع، هما أصبون وعيري في بعض الأسفار ضمن سبط بنيامين، ولكنهما أُدرجا في تكوين 46:16 وعدد 26:16 ضمن سبط جاد، بسبب الزواج والميراث (انظر رقم 2 أعلاه).

(5) ذُكر في 1أخبار 7:12 أن شُفّيم وحُفّيم هما ابنا عير، وهما نفسهما شَفوفام وحوفام المذكوران في عدد 26:39، وهما نفسهما شفوفان وحورام المذكوران في 1أخبار 8:5. وذُكر في تكوين 46:21 أنهما مُفّيم وحُفّيم. وتعدد الأسماء للشخص الواحد أمر معهود في كل قبيلة وعشيرة، ولا سيما أنه توجد مشابهة بين هذه الأسماء، وهي مثل تشابه لفظة إبراهيم وإبرام وإبراهام (راجع تعليقنا على 2صموئيل 8).

قال المعترض: «يوجد اختلاف في الأسماء بين ما ورد في 1أخبار 8:29-38 وما ورد في 9:35-44 وقال علماء بني إسرائيل إن عزرا النبي وجد كتابين باختلاف الأسماء، ولم يميّز أيهما أحسن».

وللرد نقول: (1) ذُكر في أصحاح 8 أن أبا جِبعون سكن في جبعون واسم امرأته مَعْكة، وفي أصحاح 9 ذُكر أن أبا جِبعون هو يعوئيل. ففي الأول عبّر عنه باللقب والاسم، وهو معهود في كل لغة.

(2) ورد «تاريع« وفي الآخر »تَحْريع«، و»يَهوعَدَّة« وفي المكان الآخر »يعرة«، وورد »بِنْعَة« وفي المكان الأخر »يِنْعا«. ويوجد خلاف في هذه الأسماء، سببه إطلاق أكثر من اسم على الشخص الواحد. كما أن الفرق بين هذه الأسماء طفيف فكلمة »تاريع« قريبة من »تحريع«، و»بنعة«  قريبة من »ينعا« و»يَهوعَدَّة ويَعْرَة« متقاربتان،  والخلاف بينها كالخلاف بين إبراهيم وإبراهام (راجع تعليقنا على 2صموئيل 8).

اعتراض على 1أخبار 8:33 - اسم والد شاول

انظر تعليقنا على 1صموئيل 9:1

اعتراض على 1أخبار 9:1- ضياع سفر ملوك إسرائيل

انظر  مقدمة هذا الكتاب رقم 3 »هل ضاعت أسفار من العهد القديم؟«

اعتراض على 1أخبار 9:25 - عدد مذاود سليمان

انظر تعليقنا على 1ملوك 4:26

اعتراض على 1أخبار 9:39 - اسم والد شاول

انظر تعليقنا على 1صموئيل 9:1

اعتراض على 1أخبار 10:6 - موت كل عائلة شاول

انظر تعليقنا على 2صموئيل 2:8

اعتراض على 1أخبار 10:14 - هل سأل شاول الرب؟

انظر تعليقنا على 1صموئيل 28:6

اعتراض على 1أخبار 11:11 - يشبعام قتل 300؟

انظر تعليقنا على 2صموئيل 23:8

اعتراض على 1أخبار ص  13 و14 - متى جاء داود بالتابوت؟

انظر تعليقنا على 2صموئيل ص 5 و6

   قال المعترض: «جاء في 1أخبار 17:4-6 أن الله رفض أن يبني داود بيتاً له لأنه لم يسبق لله أن سكن في بيت، بل في خيمة. ولكن 1أخبار 28:3 تقدِّم سبباً آخر وهو أن داود رجل حرب وسفك دماء».

وللرد نقول: لا تعارض بين الآيات. فالسببان جعلا الله يرفض أن يبني داود له بيتاً.

اعتراض على 1أخبار 18 - اختلاف أسماء

انظر تعليقنا على 2صموئيل 8

اعتراض على 1أخبار 18:3 - ثلاثة أم سبعة؟

انظر تعليقنا على 2صموئيل 10:16 ، 19

اعتراض على 1أخبار 19:6 و7 - عدد المركبات والجنود

انظر تعليقنا على 2صموئيل 10:6

اعتراض على 1أخبار 19:18 - عدد قتلى أرام

انظر تعليقنا على 2صموئيل 10:18

اعتراض على 1أخبار 20: 3 - إذلال بني عمون

انظر تعليقنا على 2صموئيل 12:31

اعتراض على 1أخبار 21:1 - من أغوى داود؟

انظر تعليقنا على 2صموئيل 24:1

اعتراض على 1أخبار 21:5 - عدد الشعب

انظر تعليقنا على 2صموئيل 24:9

اعتراض على 1أخبار 21:12 - سبع سنوات أم ثلاث سنوات؟

انظر تعليقنا على 2صموئيل 24:13

اعتراض على 1أخبار 21:25 - ثمن أرض أرونة

انظر تعليقنا على 2صموئيل 24:24

اعتراض على 2أخبار 22:8 - إخوة أخزيا أم أبناء أخيه

انظر تعليقنا على 2ملوك 10:13 و14

اعتراض على 1أخبار 22:9 و10 - هل زال مُلك داود؟

انظر تعليقنا على 2صموئيل 7:12-16

قال المعترض: »جاء في 1أخبار 22:14 أن داود جهَّز مئة ألف وزنة من الذهب لبناء بيت الرب. ولكن 1أخبار 29:4 يقول إنه جهز ثلاثة آلاف وزنة«.

وللرد نقول: الخبران صحيحان، فقد جهز داود الذهب في مرتين مختلفتين. لقد أعطى مئة ألف وزنة للبدء والتهيئة، ثم أعطى من ممتلكاته الخاصة ثلاثة آلاف وزنة »لأجل تغشية حيطان البيوت«. وقال: »وأيضاً لأني قد سُررت ببيت إلهي، لي خاصة من ذهب وفضة قد دفعتُها لبيت إلهي فوق جميع ما هيَّأته لبيت القدس« (1أخبار 29:3).