شبهات وهميَّة حول سفر صموئيل الثاني

قال المعترض: »يذكر 2 صموئيل 2:8 أن إيشبوشث بن شاول لم يمُت، لكن جاء في 1أخبار 10:6 »فمات شاول وبنوه الثلاثة وكل بيته. ماتوا معاً«.

وللرد نقول: المقصود ب»كل بيته« الأفراد الذين ذهبوا مع شاول للحرب. وبحسب ما جاء في 1صموئيل 31:6 »مات شاول وبنوه الثلاثة وحامل سلاحه وجميع رجاله في ذلك اليوم معاً«. ولم يكن إيشبوشث ضمن القتلى لأنه لم يذهب مع أبيه شاول للحرب. كما لم يمُت بعض أحفاد شاول، فقد كان له حفيد أعرج من ابنه يوناثان اسمه مفيبوشث بقي حياً (2صموئيل 4:4).

قال المعترض: «يؤخذ من 2صموئيل 5 و6 أن داود جاء بتابوت عهد الله بعد محاربة الفلسطينيين، ويؤخذ من 1أخبار 13 و14 أنه جاء بالتابوت قبل محاربتهم».

وللرد نقول: لو أن المعترض قرأ 1أخبار 15 لرأى أن داود أصعد تابوت عهد الله بعد أن هزم الفلسطينيين، وحينئذ لا يوجد تقديم ولا تأخير. ولقد أصعد بنو إسرائيل تابوت عهد الله مرّتين، مرّة من بعلة، قبل انهزام الفلسطينيين (2صموئيل 5 و6 و1أخبار 15، وليس من أصحاح 14 كما قال المعترض). فالنبي صموئيل بعد أن ذكر انتصار داود على الفلسطينيين، ذكر إصعاد التابوت مرتين. أما في سفر الأخبار فذكر إصعاد تابوت الله من بعلة ثم انتصار داود على الفلسطينيين، ثم ذكر إصعاد التابوت من بيت عوبيد. ولا يوجد أدنى تناقض بين الأمرين. فأي حرَج على النبي إذا ذكر تاريخ تابوت عهد الله بجميع تفاصيله مرّة واحدة، وجمع الشيء إلى مثله حتى لا يعود إليه ثانية؟ أما النبي الآخر فذكره بطريقة أخرى، وهنا لا تقديم ولا تأخير.

قال المعترض: «جاء في 2صموئيل 6:6 و7 أن عزَّة لما رأى الثيران التي تجر العَجَلة التي تحمل تابوت العهد قد تعثَّرت، خاف على التابوت أن يسقط فمدَّ يده إلى التابوت ليمسكه، فقتله الرب. فهل يجازي الله نيَّة صالحة بالقتل؟».

وللرد نقول: (1) يعلّم الله الناس دروساً عن طريق معاملاته مع أفراد مخصوصين، ليكونوا عبرةً لغيرهم. وقد وقع حكم الموت على عزة إنذاراً لشعب الله حتى يحملوا تابوت الله بالطريقة الخاصة التي أمر الله بها في سفر العدد 4:15-20. إن طريقة التعامل مع المقدسات يجب أن تكون بطريقة الله. وكان يجب حمل تابوت الله على الأكتاف لا على عَجَلة.. إذاً قصد الله أن يعلّم داود وجميع الشعب احترام وتقديس كل ما يتعلّق بالعبادة. وعلينا نحن اليوم أن نحترم بيت الله وكتابه وكل ما يختص به، كالمعمودية والعشاء الرباني.

(2) كان عزَّة يعرف شريعة موسى، وكان التابوت في بيت أبيه وجدّه مدة سبعين سنة، وكان أبوه مقدساً ومخصصاً لخدمة التابوت. فليس لديه عُذر الجهل بالشريعة الخاصة بالتابوت.

(3) لكل خطية استعداد سابق. ولا بد أن عزَّة كان قد اعتاد الدنوّ من التابوت منذ صغره، فكان يعامله بغير توقير. وربما افتخر بجسارته لما مدّ يده ليسند التابوت أمام الجماعة.

قال المعترض: «نقرأ أن عوبيد أدوم جتي كما في 2صموئيل 6:10 ولكن في 1أخبار 15:17 و18 و21 نقرأ أنه لاوي».

وللرد نقول: عوبيد أدوم لاوي، وُلد في مدينة اللاويين جت رمون، وكان يعيش في مورشة جت، ولذلك لُقِّب بالجتي.

قال المعترض: «ورد في 2صموئيل 7:12-16 «متى كملت أيامك واضطجعت مع آبائك، أُقيم بعدك نسلك الذي يخرج من أحشائك، وأُثبّت مملكته. هو يبني بيتاً لاسمي، وأنا أُثبّت كرسيّ مملكته إلى الأبد. أنا أكون له أباً وهو يكون لي ابناً. إن تعوّج أؤدّبه بقضيب الناس وبضربات بني آدم، ولكن رحمتي لا تُنزع منه كما نزعتُها من شاول الذي أزلتُه من أمامك، ويأمن بيتك ومملكتك إلى الأبد أمامك. كرسيُّك يكون ثابتاً إلى الأبد». وهذا الوعد مذكور في 1أخبار 22:9 و10 «هوذا يولد لك ابن يكون صاحب راحة، وأريحه من جميع أعدائه حواليه، لأن اسمه يكون «سليمان». فأجعل سلاماً وسكينة في إسرائيل في أيامه. هو يبني بيتاً لاسمي، وهو يكون لي ابناً وأنا له أباً، وأُثبّت كرسيّ مُلْكه على إسرائيل إلى الأبد». ولكن الله لم يفِ بهذا الوعد لأن مُلك داود زال».

وللرد نقول: بل حقّق الله وعده، وأنجز ما وعد به بني إسرائيل، فغرسهم وثبّت قدمهم، وجعلهم مملكة عزيزة، ووفّق لداود النبي النصر المُبين، ووسّع مملكته. ولمَّا أتى سليمان تمتَّع بنو إسرائيل بالهناء والرخاء والثروة، واستمرّ المُلك في ذرية يهوذا نحو ألف سنة.

إلا أن هذا الوعد تمّ بنوع أسمى، بمجيء المسيح من نسل داود حسب الجسد، وليس لمُلك المسيح نهاية. فقد رَمَزَ الله بالطقوس الموسوية إلى المسيح المخلّص، وقد أوضحت رسالة العبرانيين 1:8 أن المسيح هو المقصود بهذا الوعد، فقالت: »أما عن الابن: كرسيُّك يا ألله إلى دهر الدهور. قضيب استقامةٍ قضيب مُلكك«.

فهذا الوعد العظيم هو مثل وعد الله لإبراهيم، له معنيان:  (1) ما يختص بنسل داود الطبيعي ومملكته الأرضية، (2) ما يختصّ بالمسيح وملكوته. فالمعنى الأول وهو تتميم الوعد ووفاؤه فيما يختص بذرية داود ومملكته، كان رمزاً وإشارة إلى المسيح وملكوته، بل كان عربوناً وكفالة على حصول ما يختص بالمعنى الروحي في أوانه. والدليل على أن المقصود بهذا الوعد هو ذرية داود الطبيعية تصريح داود بذلك عند ما أوصى ابنه سليمان أن يبني هيكل الرب (1أخبار 22:6-11 و28:5-8).

وقد وعد الله سليمان بإظهار الإحسان له وتهديده إياه بقوله: «ولكن إن انقلبتم، وتركتم فرائضي ووصاياي التي جعلتها أمامكم، وذهبتم وعبدتم آلهة أخرى وسجدتم لها، فإنّي أقلعهم من أرضي التي أعطيتهم إياها. وهذا البيت الذي قدّسته لاسمي أطرحه من أمامي، وأجعله مثلاً وهزأة في جميع الشعوب« (2أخبار 7:19 و20). وقد تحقق ذلك في ذرية داود، فإن الله عاقب ملوك يهوذا على آثامهم. ومع تماديهم على المعاصي، إلا أنه أبقاهم لإنجاز وعده لهم (انظر 1ملوك 11:36 و2ملوك 8:19) فكان الوعد فيما يختص بذرية داود معلّقاً على شرط الطاعة، ولمَّا انحرفوا عن وصاياه جرّدهم عن المُلك، وصاروا عِبرة.

أما القسم الثاني المختص بالمسيح، الذي كان لا بدّ أن يأتي من ذرية داود حسب الجسد فتم فعلاً، فإن المسيح أتى وجلس على العرش السماوي (انظر 2صموئيل 23:5). وقال الرسول بطرس إن المقصود بهذه المواعيد هو المسيح (أعمال 2:25-32). ومملكة المسيح روحية، قال عنها: «مملكتي ليست من هذا العالم« (يوحنا 18:36) فلذا تُسمَّى ملكوت السماء، أو ملكوت الله، دلالة على أن أصلها وامتيازاتها وأعمالها وخصائصها هي روحية سماوية، والمسيح ملكها ليس ملكاً دنيوياً (متى 20:28 وزكريا 9:9) وعرشه ليس أرضياً، فإن عرش مجده وعظمته هو في السماء، وعرش نعمته ومحبته هو في الكنيسة، يعني يملك على قلوب المسيحيين بالمحبة. وعرش دينونته هو في اليوم الأخير، وصولجانه روحي (مزمور 110:2) وشرائعه روحية (رومية 7:12 وعبرانيين 4:12) وعبادته روحية (يوحنا 4:24 ورومية 12:1 و1بطرس 2:8 وفيلبي 3:3) ورعاياه روحيون (أفسس 4:23 ويوحنا 1:13) وسفراؤه روحيون، يُرْسَلون في مأموريات روحية (2كورنثوس 5:20) وأسلحته روحية (أفسس 6:10 و2كورنثوس 10:4) وعقابه وثوابه روحيان (2تسالونيكي 1:4) ونواياه وغايته روحية (يوحنا 3:8 وأعمال 26:18) وملكوته عمومي يشمل جميع الناس من كل صنف وأمة وشعب ولغة تحت السماء. وهي أبدية. ويقوم ملكوت المسيح الروحي بالقداسة والمحبة والوداعة والتقوى والإيمان، والمسيح مالِك على القلوب بالمحبة لا بالسيف والجاه الدنيوي. ولمَّا كانت مملكة المسيح روحية تنازل الله وشبّهها بمملكة داود، ليقرِّبها لعقولنا القاصرة. فكانت مملكة سليمان رمزاً إلى هذا الملكوت، وكان سليمان رمزاً إليه، فإن السلام مدَّ أطنابه في عصره، والمسيح هو ملك السلام الحقيقي.

فيُرى مما تقدم أن الله أنجز ما وعد به داود، فإنه أقام من ذريته مَنْ بنى الهيكل. وأنجز  الله ما في هذا الوعد من الأمور الروحية، وهو إرسال المسيح الفادي من ذرية داود، وبقاء هذه المملكة الروحية إلى الأبد.

قال المعترض: «هناك اختلاف بين الأسماء الواردة في 2صموئيل 8 والواردة في 1أخبار 18».

وللرد نقول: (1) نقدم جدولاً بالأسماء في الأصحاحين:

 2صموئيل 8:1  

1أخبار 18:1

وبعد ذلك ضرب داود الفلسطينيين  

وبعد ذلك ضرب داود الفلسطينيين

وأذلهم وأخذ زمام القصبة من يد الفلسطينيين  

وأذلهم وأخذ جت وقراها من يد الفلسطينيين

(آية 3) هدد عزر  

(آية 3) هدر عزر

(4) 1700 فارس  

(4) ألف مركبة وسبعة آلاف فارس

(8) ومن باطح ومن بيروثاي مدينتي  

(8) ومن طبحة وخون مدينتي هدر عزر

هدد عزر أخذ داود نحاساً كثيراً جداً   

أخذ داود نحاساً كثيراً جداً

(9) وسمع توعي ملك حماة  

(9) وسمع توعو ملك حماة

(10) يورام  

(10) هدورام

(12) من أرام  

(11) أدوم

(13) أرام  

(13) وجعل في أدوم محافظين

(17)أخيمالك وسرايا كاتباً  

(16) أبيمالك وشوشا كاتباً

وواضحٌ أنه لا تناقض في الآية الأولى (2صموئيل 8:1 و1أخبار 18:1). فذُكر في سفر 2صموئيل أن داود ضرب الفلسطينيين وأذلّهم وأخذ العاصمة. وفي سفر 1 أخبار قال: أخذ جت وقُراها. ولا يخفى أن جت هي العاصمة. فلا تناقض. فيجوز  أن نسمّي العاصمة باسمها، أو نقتصر على إطلاق «عاصمة« عليها.

(2) أما هدد عزر وهدر عزر، فان الاسم الواحد كثيراً ما يُقرأ بأوجه شتّى، مثل إبراهيم وإبراهام وإبراهم وإسماعيل وإسماعين، والياس وإلياسين (راجع تعليقنا على 2صموئيل 10:16 و19).

(3) ورد في 2صموئيل 1700 فارس، وفي 1أخبار ألف مركبة و 7000 فارس. والمقصود بسبعمائة فارس 700 صف من الفرسان، وكل صفّ يشتمل على عشرة، فيكون سبعة آلاف فارس. ففي محل ذكر عدد الفرسان، وفي الآخر ذكر عدد الصفوف، لأن النصرة كانت عظيمة. أما الألف فهي ألف مركبة.

(4) باطح وبيروثاي مدينتا هدر عزر هما ذات طبحة وخون. طبحة وخون اسماهما باللغة الأشورية، وطابح وبيروثاي اسماهما بالعبرية. واختلاف الأسماء لتنوّع اللغات معهود، فمصر اسمها باللغة الأجنبية «إجِبت« وبالعربية مصر، وعكا اسمها باللغة الأجنبية «أكر».

(5) توعي ملك حماة هو ذات توعو ملك حماة، فلا يوجد أدنى اختلاف (راجع تعليقنا تحت رقم 2).

(6) يورام هو ذات هدورام (راجع تعليقنا تحت رقم 2).

(7) لا تناقض بين قوله أرام وأدوم، لأن أرام عامة تشمل أدوم، وهو كإطلاقنا مصر على القاهرة. فمصر كلمة عامة تشمل الوجهين البحري والقبلي في مصر، ومع ذلك فكثيراً ما نطلق لفظة مصر على القاهرة من إطلاق الكل على الجزء، لأنه لمَّا كان هذا الجزء من الأركان المهمة أُطلق عليه الكل.

(8) ادّعى المعترض أنه يوجد تناقض بين قوله «من أرام« وقوله «وجعل في أدوم محافظين». وكأنه لم يعرف أنه يلزم لتحقيق التناقض اتحاد الموضوع والمحمول والزمان والمكان، وهنا لا يوجد شيء من ذلك. فقد ورد في 1أخبار 18:13 «وجعل في أدوم محافظين« وفي 2صموئيل 8:14 «ووضع محافظين في أدوم كلها».

(9) بخصوص أخيمالك وسرايا الكاتب هما ذات أبيمالك وشوشا الكاتب (راجع تعليقنا تحت رقم 2).

اعتراض على 2صموئيل 8:18 - بنو داود كهنة!

انظر تعليقنا على العدد 3:10

 قال المعترض: «يقول 2صموئيل 10:6 «ولما رأى بنو عمون أنهم أنتنوا عند داود استأجروا أرام بيت رحوب وأرام صوبا 20 ألف راجل، ومن ملك معكة ألف رجل، ورجال طوب 12 ألف رجل». ولكن 1أخبار 19:6 و7 يقدم أرقاماً أخرى،  فيقول: «لكي يستأجروا لأنفسهم من أرام النهرين ومن أرام معكة ومن صوبة مركبات وفرساناً. فاستأجروا لأنفسهم 32 ألف مركبة، وملك معكة وشعبه». وهذا تناقض».

وللرد نقول: كانت بيت رحوب مملكة صغيرة في بلاد ما بين النهرين، وكانت معكة وصوبة وطوب ممالك صغيرة تابعة لأرام. وتتضح سلامة الآيات من الجدول الآتي:

أراميون من بيت رحوب ومن صوبة  

20000  

أراميون من صوبة.. الخ  

 32000

أراميون من طوب  

12000  

أراميون من معكة  

1000

أراميون من معكة  

1000  

(لا يذكر عددهم)  

 

 

33000

 

33000

وكلمة «مركبة« في أخبار أول يمكن ترجمتها راكب مركبة أو جندي. وكان الجندي مدرّباً على الحرب في مركبة، أو راجلاً، أو على حصان.

قال المعترض: «ورد في 2صموئيل 10:16 و19 في ثلاثة مواضع، وفي 1أخبار 18:3-10 في سبعة مواضع لفظة هدر عزر، والصحيح لفظة هدد عزر بالدال».

وللرد نقول: وردت في ذات اللغة ألفاظ بالدال والراء. قال القالي: «عكدة اللسان وعكرته، أصله ومعظمه. ودجن بالمكان رجن ثبت وأقام، فهو داجن وراجن». وفي الصحاح: الصمارخ الخالص من كل شيء، ويُروى عن أبي عمرو الصمادخ بالدال. ومادهم، يميدهم، لغةً في مارهم من الميرة. وفي الجمهرة الرجانة والدجانة الإبِل التي يُحمَل عليها المتاع من منزل إلى منزل، ومستطير ومستطيل واحد، يقال استطار الشق في الحائط واستطال (انظر التعليق رقم 2 تحت 2صموئيل 8).

قال المعترض: «هناك اختلافات وتناقضات في 2صموئيل 10:18 حيث يقول: «وقتل داود من أرام 700 مركبة و40 ألف فارس. وضرب شوبك رئيس جيشه فمات هناك». ولكن 1أخبار 19:18 يقول: «وقتل داود من أرام سبعة آلاف مركبة وأربعين ألف راجل. وقَتَل شوبك رئيس الجيش».

وللرد نقول: المقصود بكلمة «المركبة« في العبارة الأولى هو الذين فيها، وفي كل مركبة 10 جنود. والذي يعيّن هذا المقدار العدد المذكور في سفر الأخبار، فإن الكتاب يُفسَّر ببعضه، فيكون سبعة آلاف جندي. وهو يقول «وقتل داود سبع مائة مركبة« والمركبة لا تُقتَل، بل يُقتَل من فيها. والمقصود بعبارة النبي في المحل الثاني هو الرجال، فلا تناقض ولا خلاف.  وقوله فارس في محل وفي محل آخر راجل يُظهر أنهم كانوا يحاربون تارة مشاة وأخرى على الخيل. فمن نظر إلى أنهم كانوا على الخيل أطلق عليهم لفظة فرسان من باب التغليب، ومن نظر إلى أنهم كانوا مشاة أطلق عليهم كلمة مشاة من باب التغليب أيضاً.

 والقول «إليهم« لا يناقض «حيلام«. فإذا قال النبي صموئيل إن داود توجّه إلى حيلام لمحاربة أعدائه، ثم قال نبي آخر في سفر الأخبار إنه توجه «إليهم«  لمحاربتهم، فما الفرق بين الأمرين؟ لقد توجَّه إليهم في حيلام. وهدد عزر هو عين هدر عزر كما تقدم في تعليقنا على 2صموئيل 10:16 و19، وشوبك هو عين شوبك، ورئيس الجيش هو ذات رئيس الجيش.

قال المعترض: «ورد في 2صموئيل 11:3 اسم أم الملك سليمان «بثشبع بنت أليعام« ويناقضه ما ورد في 1أخبار 3:5 «بثشوع بنت عميئيل».

وللرد نقول: بثشوع هي بثشبع، وواضحٌ أن بين هاتين اللفظتين تشابهاً. وقد كان أبوها يسمَّى تارة عميئيل وأخرى أليعام، فإنه يجوز  تسمية الإنسان تارة باسمه وأخرى بلقبه أو كنيته، كما هو المعهود في كل لغة. وكثيراً ما يتغير اسم الإنسان عند حدوث حادثة مهمة، كما تغيِّر اسم يعقوب إلى إسرائيل.

قال المعترض: «جاء في 2صموئيل 12:31 عن داود «وأخرج الشعب الذي فيها ووضعهم تحت مناشير ونوارج حديد وفؤوس حديد، وأمرّهم في أتون الأجرّ. وهكذا صنع بجميع مدن بني عمون. ثم رجع داود وجميع الشعب إلى أورشليم».ولكنه يقول في 1أخبار 20:3 «وأخرج الشعب الذين بها ونشرهم بمناشير ونوارج حديد وفؤوس، وهكذا صنع داود لكل مدن بني عمون. ثم رجع داود وكل الشعب إلى أورشليم». وبين الآيتين اختلاف، فإن كانت عبارة صموئيل صحيحة فلتُجعَل عبارة سفر الأخبار مثلها».

وللرد نقول: لا نرى فرقاً بين الآيتين، فهما توضِّحان إذلال داود لبني عمون حتى عاشوا في الذل مدة حياتهم.  ووضعهم تحت المنشار والنورج يدل على منتهى الانكسار والانسحاق، ويعني أنهم صاروا أذلاّء. لقد «وضعهم« داود تحت المناشير ونشرهم! قسوة فظيعة، لكن لا تناقض بين النصَّين.

قال المعترض: »يقول 2صموئيل 14:27 إنه وُلد لأبشالوم ثلاثة بنين وبنت واحدة اسمها ثامار، ولكن 2 صموئيل 18:18 يقول أبشالوم إنه ليس له ابنٌ لتذكير اسمه«.

وللرد نقول: الآيتان صحيحتان، فواضحٌ أن سفر 2صموئيل 14 يذكر اسم الابنة ثامار، ولا يذكر أسماء الأبناء، مما يعني أن أولاده الثلاثة ماتوا صغاراً، فحاول أبشالوم أن يخلّد ذكره بإقامة نصَب يحمل اسمه، وسماه »يد أبشالوم« كما قال سفر 2 صموئيل 18.

قال المعترض: «ورد في 2صموئيل 15:7 و8 «وفي نهاية أربعين سنة قال أبشالوم للملك: دعني فأذهب وأوفي نذري الذي نذرتُه للرب في حبرون، لأن عبدك نذَر نذراً عند سُكناي في جَشور في أرام قائلاً: إن أرجعني الرب إلى أورشليم فإني أعبد الرب«. والقول »أربعين سنة« خطأ، والقول »أرام« خطأ كذلك، والصحيح أن يقول أربع سنين لا أربعين، وأن يقول أدوم لا أرام».

وللرد نقول: القول «أربعين سنة« قولٌ مطلق غير محدَّد بشيء، فلم يقل »في نهاية أربعين من ثورة أبشالوم« أو ما شاكل ذلك. فيمكن أن يكون ما حدث بعد أربعين سنة من مسح صموئيل النبي لداود ملكاً، وليس من وقت فتنة أبشالوم. ومَسْح داود ملكاً من الحوادث المهمة التي تُؤرَّخ منها التواريخ، وحينئذ فلا وجه للاعتراض.

وقال يوسيفوس المؤرخ الشهير إن القراءة هي «أربع سنين« فيكون أربع سنين من عصيان أبشالوم، والقراءتان صحيحتان.

أما القول إن كلمة أرام خطأ وصوابه أدوم قلنا: إن كلمة «أرام« عامة، تشمل أدوم وغيرها. (انظر تعليقنا على 2صموئيل 8:1 تحت رقم 7).

قال المعترض: «جاء في 2صموئيل 17:25 أن عماسا ابن رجل اسمه يثرا الإسرائيلي، ولكن 1أخبار 2:17 يقول إن يثرا إسماعيلي».

وللرد نقول: يثرا إسماعيلي بالميلاد، لكنه صار يهودياً. وكان اسمه الإسماعيلي يثر، فصار يثرا.

قال المعترض: «جاء في 2صموئيل 19:29 أن داود قسم ممتلكات مفيبوشث مع خادمه صيبا، مع أن مفيبوشث كان بريئاً، وكان صيبا كاذباً. ألا يدلّ هذا على أن داود كافأ الكذب وظَلَم الأمانة؟».

وللرد نقول: (1) كان صيبا واسطة تعريف داود بمفيبوشث، فردَّ داود ممتلكات عائلة مفيبوشث له. ولما كان مفيبوشث أعرج الرجلين فقد أمر داود صيبا بالإشراف على تلك الأراضي. ودخل الطمع صيبا، فخدع داود عندما كان أبشالوم بن داود يقوم بانقلابه الفاشل على أبيه. ولم تكن حالة داود النفسية طبيعية بسبب ظروفه السياسية وقتها، فأصدر حكمه أن يأخذ صيبا ممتلكات مفيبوشث، دون أن يحقق داود في القضية. وقد أظهر الضعف وعدم العدالة بسبب ما كان يمرُّ به.

(2) على أن الذين يوجّهون اللوم لداود يجب أن يرجعوا إلى الاتفاق الأصلي في 2صموئيل 9:10 حيث كلَّف داود صيبا بزراعة الأرض لحساب مفيبوشث الأعرج، وبناءً على هذا يستحق صيبا نصف المحصول. فحصول صيبا على نصف الأرض يعني أنه سيزرع نصف الأرض الآخر كله لحساب مفيبوشث. وهذه عدالة.

اعتراض على 2صموئيل 21:8 -  ميرب أو ميكال؟

انظر تعليقنا على 1صموئيل 18:19

قال المعترض: »ورد في 2صموئيل 23:8 «يوشَيْب بشَّبث التحكموني رئيس الثلاثة هو هزَّ رمحه على ثمانمائة قتلهم دفعة واحدة«. وورد في 1أخبار 11:11 «يشبعام ابن حكموني رئيس الثوالث هو هزَّ رمحه على ثلثمائة قتلهم دفعة واحدة». وهنا ثلاثة تناقضات، أولها اسم البطل، هل هو يوشيب أو يشبعام؟ وثانيها اسم الأب، هل هو التحكموني أو حكموني؟ وثالثها عدد القتلى 800 أو 300؟».

وللرد نقول: يحمل الناس، خصوصاً المشهورون منهم أكثر من اسم، فيكون هذا البطل وأبوه صاحبَي اسمين. والاسم »يوشَيْب بشَّبَث« اسم وصفته، ومعنى بشّبث «الرابض« فيكون معنى اسمه »يوشيب الرابض« لأعدائه. أما الاختلاف في الرقمين 300 و800 فيكون لاختلاف الزمان والمكان، ففي موقعة قتل ثمانمائة، وفي معركة أخرى في بلد آخر قتل ثلثمائة.

 قال المعترض: «ورد في 2صموئيل 24:1 أن الله ألقى في قلب داود أن يعُدَّ بني إسرائيل، ولكن 1أخبار 21:1 يقول إن الشيطان هو الذي أغوى داود على ذلك«.

وللرد نقول: نعتقد أن الله هو الفاعل الحقيقي، فلا يحدث شيء إلا بإذنه. وهو فاعل الخير بإرادته، وفاعل الشر بإذنه والسماح منه. قال الرسول يعقوب: «لا يقُلْ أحدٌ إذا جُرِّب إني أُجرَّب من قِبَل الله، لأن الله غير مجرَّب بالشرور، وهو لا يجرِّب أحداً (بالشرور). ولكن كل واحد يُجرَّب إذا انجذب وانخدع من شهوته» (يعقوب 1:13). ولهذا يُعاقب الإنسان ويُثاب بالنظر إلى ما يختار. وقد قال النبي إشعياء إن الله «خالق الخير والشر« (إشعياء 45:7) فيفعل الخير ويسمح بالشر. ويُنسَب الإغواء إلى الشيطان لأنه السبب فيه. فإذا قال النبي مرة إن الله ألقى في قلب داود أن يعدّ بني إسرائيل كان صادقاً، وإذا نُسب ذلك في مكان آخر إلى الشيطان كان مجازاً.

قال المعترض: «ورد في 2صموئيل 24:9 «فدفع يوآب جملة عدد الشعب إلى الملك، فكان إسرائيل ثمانمئة ألف رجل ذي بأس مستل السيف، ورجال يهوذا خمسمئة ألف رجل». وهو يناقض إحصاء 1أخبار 21:5 حيث يقول «فدفع يوآب جملة عدد الشعب إلى داود، فكان كل إسرائيل مليون ومائة ألف رجل مستلي السيف، ويهوذا 470 ألف رجل مستلي السيف». فيوجد اختلاف بحسب الظاهر في نحو 330 ألف رجل».

وللرد نقول: (1) الذي يقرأ 1أخبار 27 يرى أنه كان يوجد 12 ضابطاً، يترأس كلٌّ منهم على الجيش شهراً،  وكان تحت رئاسة كل منهم 24 ألف جندي. فمجموع عدد جنودهم هو 288 ألف جندي. وذكر في هذا الأصحاح أيضاً أنه كان يوجد غير ذلك 12 ألف جندي لأمراء أسباط بني إسرائيل، فالمجموع هو 300 ألف جندي، وهو الفرق بين الإحصائين. فسفر صموئيل لم يلتفت إلى الثلثمائة ألف جندي لأنهم كانوا معروفين عند الملك، لأنهم الجيش الذي كان تحت السلاح، ولم يكن داعٍ إلى إحصائهم. وأما سفر الأخبار فضمَّهم إلى الإحصاء، والدليل على ذلك تعبيره عن الإحصاء الكامل بما فيه الجيش، بقوله ما معناه إن «كل« إسرائيل مليون ومائة ألف، أما صموئيل النبي فلم يقل «كل« إسرائيل، بل قال: «كان إسرائيل».

(2) يقول 2صموئيل 6:1 إن الجيش الذي تحت السلاح كان 30 ألف جندي على حدود فلسطين، وقد أدرجهم سفر صموئيل في الخمسمائة ألف جندي رجال يهوذا. أما في سفر الأخبار فلم يدرجهم، بل اقتصر على ذكر 470 ألف جندي. وسببه أنه لم يكن جميع الثلاثين ألف جندي من سبط يهوذا، ولذا لم يقُل في إحصاء هذا السبط »كل يهوذا« كما فعل في إسرائيل بقوله «كل إسرائيل«، بل كانوا من عدة أسباط. وعليه فلا يوجد اختلاف ولا تناقض.

قال المعترض: «ورد في 2صموئيل 24:13 «فأتى جاد إلى داود وقال له:  أتأتي عليك سبع سني جوع في أرضك؟«  وفي سفر 1أخبار 21:12 «ثلاث سنين جوع».

وللرد نقول: حسب سفر الأخبار شدة الجوع والقحط وهي ثلاث سنين، أما سفر صموئيل فأضاف إليها أربع سنوات، سنتين قبل القحط الشديد وسنتين بعده، فإنه لا بد أن يسبق شدة القحط سنتان يكون فيهما القحط خفيفاً نوعاً، ثم يشتد ثلاث سنين، وبعد هذه المدة يأخذ في التناقص شيئاً فشيئاً، ولا ينتهي إلا بعد الزرع، ويلزم لذلك نحو سنتين.

وإذا قيل ما هي الحكمة في اقتصاره على ذكر ثلاث سنين، قلنا إن الحكمة في ذلك هي المشاكلة، وهو ذِكر الشيء بلفظ غيره لوقوعه في صحبته تحقيقاً أو تقديراً، فإنه قال: «ثلاثة أنا عارض عليك، فاختر لنفسك واحداً. إما ثلاث سنين جوع، أو ثلاثة أشهر هلاك أمام مضايقيك وسيف أعدائك يدركك، أو ثلاثة أيام يكون فيها سيف الرب وبأ في الأرض».

قال المعترض: «جاء في 2صموئيل 24:24 «فقال الملك لأرونة: لا، بل أشتري منك بثمن، ولا أُصعد للرب إلهي محرقات مجانية. فاشترى داود البيدر والبقر بخمسين شاقلاً من الفضة». ولكن جاء في 1أخبار 21:25 «ودفع داود لأرنان عن المكان ذهباً وزنه ست مئة شاقل». وفي هذا تناقض».

وللرد نقول: القراءة السطحية تُظهِر كأن هناك تناقضاً، ولكن تدقيق النظر يجلو الغموض. فالآية الواردة في 2صموئيل تفيد أن داود اشترى من أرونة البيدر والبقر، بينما ما جاء في 1أخبار يفيد مبايعتين. فداود اشترى أولاً البيدر والبقر بخمسين شاقلاً من الفضة، أي بنحو ستة جنيهات ذهبية ونصف، ثم عاد فاشترى من أرنان الحقل بجملته بستمائة شاقل من الذهب، أي 1320 جنيهاً ذهبياً. وفي هذا الموضع بُني الهيكل فيما بعد. وبديهي أن الهيكل قد استلزم قطعة أرض أكبر من البيدر.