شبهات وهميَّة حول سفر القضاة

قال المعترض: «اختلفوا في النبي الذي كتب سفر القضاة فقال البعض إنه فينحاس، وقال آخرون إنه حزقيا أو إرميا أو حزقيال أو عزرا».

وللرد نقول: أجمع معظم علماء بني إسرائيل والمسيحيين أن كاتب القضاة هو النبي صموئيل، الذي كان آخِر قضاة بني إسرائيل. ويشتمل سفر القضاة على تاريخ 300 سنة، من موت يشوع إلى قيام عالي الكاهن، قضى فيها لبني إسرائيل ثلاثة عشر قاضياً أقامهم الله لينقذوا بني إسرائيل من أعدائهم، ومنح بعض هؤلاء القضاة قوة فوق عادية، وقد أشار الإنجيل إلى ثلاثة قضاة هم جدعون وباراق ويفتاح في الرسالة إلى العبرانيين. ويوضح هذا السفر فوائد طاعة الرب وأضرار عصيانه. فلما كان بنو إسرائيل يخطئون كان الله يؤدّبهم، ولما يرجعون إليه تائبين يرحمهم.

أما قول المعترض إن بني إسرائيل ينسبون رجماً بالغيب وحي سفر القضاة لصموئيل النبي، فكلامه كلام متعنت، لا يريد أن يقبل فضل بني إسرائيل على العالمين، وشرف محافظتهم على هذه الكتب الإلهية.

قال المعترض: «قال المفسر هارسلي إن قضاة 1:10-15 أضيفت إلى سفر القضاة في زمن لاحق».

وللرد نقول: لا ندري لماذا يقبل المعترض قول المفسر هارسلي دون تقديم برهانه على ما يقول! إن سفر يشوع والتكوين والعدد يؤيد ما ورد في هذه الآيات ويصدِّق عليه.

انظر التعليق على تثنية 1:1-5 وقضاة 17:7.

 قال المعترض: «جاء في قضاة 1:19 «وكان الرب مع يهوذا فملك الجبل، ولكن لم يطرد سكان الوادي لأن لهم مركبات حديد». ولكن المسيح يقول في متى 19:26 «هذا عند الناس غير مستطاع ولكن عند الله كل شيء مستطاع».

وللرد نقول: لا يختلف أحد في قدرة الله على كل شيء، والتأمل الدقيق في القول إن يهوذا مَلَكَ الجبل، ولكنه لم يطرد سكان الوادي أصحاب مركبات الحديد، لا يرجع إلى عجز في قدرة الله، بل إلى عجز في همَّة وعزيمة وإيمان رجال سبط يهوذا. ولو شاء الله لزوّد سبط يهوذا بالقدرة الكافية لطَرْد سكان الوادي. ولو أن شعب يهوذا سلكوا بحسب مشيئة الله لاستطاعوا طردهم.

ونتأمل في آية أخرى تظهر كأنها تحدُّ قدرة الله. فيُقال في عبرانيين 6:18 «لا يمكن أن الله يكذب«. وهذا يعني وجود شيء غير مستطاع عند الله. غير أن هذا لا ينفي أنه يستطيع أن يفعل كل ما يشاء، وفي الوقت نفسه لا يستطيع أن يكذب أو أن يخطئ أو أن يغيب عن الوجود. ولو فعل هذا لما كان هو الله. ويقصد الرسول بقوله: »لا يمكن أن الله يكذب« أن وعد الله ثابت بقسَم، لا بسبب عجزه، ولا لأنه يكذب، ولكن ليطمئن البشر ضعفاء الإيمان ليثبت إيمانهم. وقد اعتاد المسيح أن يبدأ تعليمه بالقول: »الحق الحق أقول لكم«.

قال المعترض: «جاء في قضاة 2:22، 3:4 أن الله أبقى الكنعانيين في الأرض ليمتحن بهم بني إسرائيل. ولكن قضاة 3:2 يقول إنه أبقاهم في الأرض ليعلّموا بني إسرائيل الحرب».

وللرد نقول: أبقى الله الكنعانيين في الأرض للغرضين: ليمتحن بهم طاعة شعبه له وليضعوا بني إسرائيل على أهبة الاستعداد دائماً.

اعتراض على قضاة 4:4 - حواء، تابعة للرجل؟

انظر تعليقنا على تكوين 3:16

قال المعترض: «جاء في قضاة 8:27 أن جدعون ضلَّ عن عبادة الله، وضلّل بني إسرائيل وراءه. بينما يقول في العبرانيين 11:32 إنه من أبطال الإيمان. وهذا تناقض».

وللرد نقول: كلا القولين صحيح. لقد ضلَّ جدعون عندما أقام مركزاً لعبادة الله غير المركز الوحيد للعبادة والذي كان فيه تابوت العهد في مدينة شيلوه، وأدَّى هذا الخطأ لعبادة البعل بعد موته. ولكنه قبل ضلاله كان بطلاً في الإيمان، خلَّص شعبه من العبودية. كما أنه تاب بعد ضلاله، وأسلم وجهه لله «ومات جدعون بشيبة صالحة  (قضاة 8:32).

اعتراض على قضاة 11:31 - معنى التحريم

انظر تعليقنا على لاويين 27:28 و29

قال المعترض: »جاء في قضاة 15:4 أن شمشون أمسك ثلاث مئة ابن آوى، وربطها ذَنَباً إلى ذَنَب، وأخذ مشاعل، وجعل بين كل ذَنّبين مِشعلاً، فكيف قدر شمشون أن يفعل هذا؟«

وللرد نقول: يجب أن نذكر أن شمشون كان مؤيَّداً بقوة علوية خارقة، حتى أنه قتل ألف رجلٍ بفك حمار (قضاة 15:15). فلم يكن مستحيلاً عليه أن يمسك ثلاث مئة ابن آوى.

قال المعترض: «ورد في القضاة 16:13، 14 قول شمشون لدليلة «إذا ضفرتِ سبع خصل رأسي مع السَّدَى، فمكنِتها بالوتد». فهنا جواب الشرط محذوف، وهو قوله: «أضعف وأصير كواحد من الناس».

وللرد نقول: جواب الشرط محذوف لدلالة ما قبله عليه، فقد جاء في آية 7 «فقال لها شمشون: إذا أوثقوني بسبعة أوتار طرية لم تجفّ، أضعف وأصير كواحدٍ من الناس». وجاء أيضاً في آية 11 «إذا أوثقوني بحبال جديدة لم تُستعمل أضعف وأصير كواحدٍ من الناس». وفي المرة الثالثة لم تكن هناك حاجة لتكرار جواب الشرط، لأن ما قبله يدل عليه مرتين.

قال المعترض: «يقول القضاة 16:30 إن شمشون انتحر، بينما يعتبره عبرانيين 11:32 أنه من أبطال الإيمان».

وللرد نقول: الذي يقرأ قصة موت شمشون في قضاة 16:23-31 يرى أن شمشون مات تائباً إلى الله، نادماً على خطاياه، ولم يقصد الانتحار، بل قصد الانتقام من أعداء الرب. وهو يشبه الجندي الشجاع الذي يموت في المعركة إذ تقول آية 30 «فكان الموتى الذين أماتهم في موته أكثر من الذين أماتهم في حياته«.

قال المعترض: «تقول القضاة 17:7 «وكان غلام من بيت لحم يهوذا، من عشيرة يهوذا، وهو لاوي متغرّب هناك« وهو خطأ، لأن الذي يكون من قبيلة يهوذا كيف يكون لاوياً؟«.

وللرد نقول: أبناء سبط لاوي يمكن أن يتزوجوا من غير سبطهم، كما فعل هارون (خروج 6:23). والرجل المذكور في قضاة 17:7 من سبط يهوذا من جهة والدته، وهذا هو سبب وجوده في بيت لحم، مع أنها ليست من مدن اللاويين، فاعتُبر من عشيرة يهوذا بالنظر إلى والدته، ومن سبط لاوي بالنظر إلى والده، فقيل إنه لاويّ.

اعتراض على قضاة 18:29 - اسم المدينة »دان«

انظر تعليقنا على تكوين 14:14

قال المعترض: «نفهم من قضاة 20:15، 47 أن عدد القتلى من سبط دان كانوا 26100 رجلاً. ولكن يتضح من قضاة 20:46، 47 أن العدد كان 25 ألفاً فقط».

وللرد نقول: مات 25 ألفاً في اليوم الأخير من الحرب، وهو الذي تطلق عليه آية 35 «في ذلك اليوم». وكان قد مات 1100 شخصاً في اليوم السابق.