(4)

من هو النبي الصادق؟

 

تأيَّدت التوراة والإنجيل بالمعجزات الباهرة، وبالتعليم المعجزي، فموسى عمل المعجزات الباهرة من فلق البحر الأحمر وإخراج الماء من الصخرة وغير ذلك، وتلقَّى الوصايا من ربه على لوحي حجر. والمسيح أقام الموتى وفتح أعين العميان وشفى المصابين بأمراض متنوعة، وعلَّم تعاليم رائعة غير مسبوقة، وخصوصاً في الموعظة على الجبل، التي ستظل نوراً للأجيال. 

وتأيدت الكتب المقدسة بالنبوَّات أيضاً، فالنبوَّة هي معرفة الغيب. والإنسان مهما أوتي من الذكاء يعجز عن معرفة المستقبل، لأنها غير مبنيَّة على المشاهدة أو الاستنتاج حتى كان يمكن أن يُقاس عليها الغائب، بل كثيراً ما تكون منافية للأحوال العادية والانتظار البشري. ويخرج عن هذا التعريف نبوات الرجل السياسي، لأنه يقيس الغائب على الحاضر، وينبىء عن حوادث مستقبلة بناءً على ما عرفه من طباع قومه وأخلاقهم، وبناءً على ما عرفه من أخلاق الأمة المجاورة لبلاده. ومع ذلك فكثيراً ما يخطئ. ومما يشبه السياسي في إصابة الظن رئيس الجيش ولاعب الشطرنج، فإن معرفة كلٍ منهما بالفوز والغلبة على قرينة مبنيّة على مقدِّمات مشاهَدة، وليس على أمور مبنيّة على الغيب.

وتمتاز النبوّات الصحيحة من الكاذبة بأمور، منها: أن النبوات الكاذبة تكون مبهمة ملتَبَسة، مثل هذا لما استشار كروسوس العرّافة في دلفي بخصوص محاربة الفرس، أنبأته بأنه «سيُخرب مملكة عظمى». ففهم بذلك أنه ينتصر على الفرس، وإن كانت هذه العبارة تحتمل أيضاً معنى هزيمته هو، فحارب الفرس وانهزم شرَّ هزيمة.

كثيرون من البشر مخلصون في حمل الحق، لكن هذا لا ينفي أن هناك عدداً من البشر أساءوا استخدام الحق، فلبسوا ثيابه واستخدموه لتحقيق أغراض خاصة، مثل مكسب مادي أو اجتماعي، وأضلّوا خلفهم الكثيرين. ترى كيف نتعرَّف على هؤلاء ونكتشفهم؟

يعلّمنا المسيح عن كيفية التفرقة بين حامل الحق ومزيِّف الحق، أو كيف نكتشف كذب المعلّم.

(1) نكتشف صدق المعلم من صدق رسالته: قال المسيح: «احترزوا من الأنبياء الكذبة الذين يأتونكم بثياب الحملان، ولكنهم من داخل ذئاب خاطفة» (متى 7: 15). وأيضاً: «كثيرون سيقولون لي في ذلك اليوم: يا رب يا رب، أليس باسمك تنبأنا، وباسمك أخرجنا شياطين، وباسمك صنعنا قوات كثيرة؟ فحينئذ أصرِّح لهم: إني لم أعرفكم قط. اذهبوا عني يا فاعلي الإثم» (متى 7: 22، 23).

ويتَّضح كذب الرسالة عندما نطابقها بكلمة الله الصادقة التي أوحى بها منذ البدء لأنبيائه، في تسلسل واضح وبطريق تصاعُدي. فالمعلم الذي يكرر رسالة جاءت من قبل ليس معلماً، لكنه مقلِّد، لأنه لم يأتِ بجديد في الطريق التصاعدي لوحي الله. فقد بدأ الوحي الإلهي بالوحي الشفهي بدءاً من آدم إلى موسى، ثم بالوحي المكتوب ابتداءً من موسى إلى المسيح، ثم بالوحي المتجسِّد في المسيح: «الله بعد ما كلَّم الآباء بالأنبياء قديماً بأنواع وطرق كثيرة، كلّمنا في هذه الأيام الأخيرة في ابنه، الذي جعله وارثاً لكل شيء، الذي به أيضاً عمل العالمين» (عبرانيين 1:1). فالوحي تدرَّج من وحي شفهي، إلى كتابي، إلى متجسِّد. والأحكام تدرَّجت من عين بعين وسن بسن، إلى تحب قريبك كنفسك، ثم إلى أحبوا أعداءكم، باركوا لاعنيكم، أحسِنوا إلى مبغضيكم.

ولقد حدث كثيراً في تاريخ شعب الرب أن ظهر أنبياء يقطعون هذا التسلسل الإلهي والتصاعدي، ويرتدُّون إلى تعاليم السَّلَف، ويرجعون بالإنسان إلى دائرة أو مرحلة تخطّاها من زمن بعيد في علاقته بالله. وقد قال الله عن هؤلاء: «لم أرسل الأنبياء بل هم جَرَوْا. لم أتكلم معهم بل هم تنبأوا. ولو وقفوا في مجلسي لأخبروا شعبي بكلامي وردُّوهم عن طريقهم الرّديء وعن شر أعمالهم. ألعلّي إلهٌ من قريب يقول الرب، ولست إلهاً من بعيد؟.. قد سمعتُ ما قالتْهُ الأنبياء الذين تنبأوا باسمي بالكذب قائلين: حلِمْتُ حلمت.. النبي الذي معه حُلمٌ فليقُصَّ حُلماً، والذي معه كلمتي فليتكلم بكلمتي بالحق. ما للتبن مع الحنطة يقول الرب؟ أليست هكذا كلمتي كنارٍ يقول الرب وكمطرقةٍ تحطم الصخر.. وأنا لم أرسلهم ولا أمرتُهم»  (إرميا 23: 21-32).

ويقول بطرس الرسول: «نائلين غاية إيمانكم خلاصَ النفوس، الخلاصَ الذي فتَّش وبحث عنه أنبياءٌ. الذين تنبَّأوا عن النعمة التي لأجلكم. باحثين أيُّ وقتٍ أو ما الوقت الذي كان يدلُّ عليه روحُ المسيح الذي فيهم، إذ سبق فشهد بالآلام التي للمسيح والأمجاد التي بعدها» (1بطرس 1: 9-11). وأيضاً «عندنا الكلمة النبوية وهي أثبت، التي تفعلون حسناً إن انتبهتم إليها، كما إلى سراجٍ منيرٍ في موضعٍ مظلم» (2بطرس 1: 19).

فمقياس صحة التعليم هو الكلمة المقدسة الموحى بها في العهدين القديم والجديد. وإذا أردت أن تمتحن صدق معلِّمٍ من المعلمين، فامتحن ما يقوله بمقارنته بالكلمة المقدسة: هل يسير في الطريق الذي رسمه الله من قبل للبشر؟ هل تتطابق كلماته مع الوحي المقدس السابق له؟ هل يتوافق مع النَّغم الإلهي المتصاعد، من كلمة شفهية إلى كلمة مكتوبة إلى الكلمة المتجسِّد؟ هذا هو السؤال، وهذا هو المحك.

(2) نكتشف صدق المعلم أو النبي من معجزته الحقيقية: فكل معلم يأتي بكلام الله، يؤيده الله بمعجزة حقيقية شكلاً وموضوعاً. يقول المسيح: «كثيرون سيقولون لي في ذلك اليوم: يا رب يا رب، أليس باسمك تنبأنا وباسمك أخرجنا شياطين وباسمك صنعنا قوات كثيرة؟ فحينئذ أصرّح لهم إني لم أعرفكم قط» (متى 7: 22، 23). وهؤلاء أنبياء صنعوا معجزات لكنها غير حقيقية. فقد قاموا بالمعجزة كشكل خارجي، أو بمعنى آخر استدعوا المعجزة من خارجهم كالحُواة والسحرة. لكن معجزة النبي الحقيقي هي التي تنبع من داخله، أي يكون هو كشخصٍ معجزةً في ذاته، لأن الله يؤيده.

بعد أن أجرى المسيح معجزة إشباع الخمسة آلاف فتش الناس عليه ولم يجدوه، فركبوا مراكب إلى كفرناحوم ووجدوه في عبر البحر، فقالوا له: «يا معلم متى صرت هنا؟» فواجههم بالقول: «الحق الحق أقول لكم، أنتم تطلبونني ليس لأنكم رأيتم آيات، بل لأنكم أكلتم من الخبز فشبعتم. اعملوا لا للطعام البائد بل للطعام الباقي». قالوا له: «ماذا نفعل حتى نعمل أعمال الله؟» أجاب: «هذا هو عمل الله: أن تؤمنوا بالذي هو أرسله». فسألوه: «أيّةُ آيةٍ تصنع لنرى ونؤمن بك؟ ماذا تعمل؟ آباؤنا أكلوا المن في البرية..» قال لهم: «الحق الحق أقول لكم، ليس موسى أعطاكم الخبز من السماء، بل أبي يعطيكم الخبز الحقيقي من السماء». فقالوا له: «يا سيد أعطنا في كل حين هذا الخبز». فقال: «أنا هو خبز الحياة. من يُقبل إليَّ فلا يجوع، ومن يؤمن بي فلا يعطش أبداً» (يوحنا 6: 25-40).

فالمعجزة هنا ليست من عمل يدي المسيح فحسب، لكنه هو في ذاته المعجزة، وكل معجزة قام بها نابعةٌ من داخله وتشير إليه. فعندما يشبع الجياع فهو نفسه خبز الحياة (يوحنا 6: 48)، وعندما يفتح عيني المولود أعمى فهو نور العالم (يوحنا 8: 12). وعندما يقيم الموتى فهو القيامة والحياة (يوحنا 11: 25).

لكن عندما يأتي نبي أو معلم بمعجزة لا يعيشها ولا تعبِّر عنه، فهذه مأساة وخدعة للبشر. ويقول لهم الله: «لم أعرفكم قط! اذهبوا عني يا فاعلي الإثم». يقول كاتب الرسالة إلى العبرانيين: «فكيف ننجو نحن إن أهملنا خلاصاً هذا مقداره، قد ابتدأ الرب بالتكلُّمُ به ثم تثبَّت لنا من الذين سمعوا، شاهداً الله معهم بآيات وعجائب وقوات متنوعة، ومواهب الروح  القدس حسب إرادته» (عبرانيين 2: 3، 4).

(3) نكتشف صدق المعلم أو النبي من صدق أصله: قال المسيح: «احترزوا من الأنبياء الكذبة الذين يأتونكم بثياب الحملان». وبمحاولة كشف  أصل النبي نستطيع أن نكتشف من يكون. فمنذ أن اختار الله إبراهيم وضع النبوَّة في نسله: إسحاق ويعقوب والأسباط. ولذلك استمرت شجرة النبوَّة تطرح من داخل هذه الأسرة. ولذلك قال موسى لشعبه: «يُقيم لك الرب إلهك نبياً من وسطك من إخوتك مثلي. له تسمعون» (تثنية 18: 15). ويقول الرب: «أقيم لهم نبياً من وسط إخوتهم مثلك وأجعل كلامي في فمه، فيكلمهم بكل ما أوصيه به» (تثنية 18:18). وقد تحققت هذه النبوَّة في المسيح، الذي بمجيئه اكتمل الوحي المكتوب، وفيه جاء الوحي المتجسِّد، وانكشفت كل الأسرار والإعلانات، بالفداء والقيامة.

(4) نكتشف صدق المعلم أو النبي من ثمر رسالته: ولئن كان أصل النبي شيئاً يُخْتَلَف عليه، إلا أن هناك علامةً أخرى للنبي، وهي ثمر الرسالة، إذ يقول المسيح: «من ثمارهم تعرفونهم. هل يجتنون من الشوك عنباً أو من الحسك تيناً؟» (متى 7: 16-20). ويظهر ثمر أية نبوَّة من أمرين: الأول تعليم جديد يقدِّم أبعاداً جديدة عن الله لم تكن معروفة من قبل، والثاني نوعية الأتباع الذين تجتذبهم هذه النبوَّة. فالنبي الحقيقي معه جديد عن جوانب شخص الله السرمدي، مع إظهار هذه الجوانب للإنسان: إظهار الله في عدالته ومحبته، ومعرفة الله بأكثر قرب وإدراك. فالله، كما قدَّمه موسى، كان أكثر وضوحاً مما قدمه إبراهيم. وكان إيليا أوضح من موسى. ثم جاء إشعياء ليعلن جانب الألم والأحاسيس والمشاعر في الله، فكان أكثر وضوحاً. ثم جاء المسيح إعلاناً كاملاً نهائياً. لذلك فمقياس أي نبوَّة هو مقدار الجديد الذي تقدمه عن الله في علاقته بالإنسان.

أما الثمر الثاني فهو نوعية التابعين. إذا أردت أن تدرك الفرق بين النبي الآتي من الله ومن يدَّعي النبوَّة، فانظر إلى التابعين، فالتابعون هم ثمرة النبوَّة: فالرسالة الحقيقية هي التي تدعو إلى اتساع الأفق بما يتناسب مع الفكر الإلهي، كما تدعو إلى الثقافة والتحضُّر وإلى الحب والأمانة. الرسالة الحقيقية هي التي تدعو إلى المساواة بين الرجل والمرأة، لأنها «معين نظيره» (تكوين 2: 18). قُل لي ما هي مكانة المرأة في أي مجتمع، أقلْ لك مدى تحضُّره أو تخلّفه. إن الرسالة التي تفصل بين الدين والحضارة، وبين ما هو روحي وما هو زمني، بين الطهارة الخارجية وطهارة الفكر، هي رسالة إنسانية وليست إلهية. قال المسيح: «من ثمارهم تعرفونهم« أي من مستوى الأتباع تعرف المعلم، ومن مستوى الشعب تعرف القائد، لأنهم ثمرة يديه. فصانع الحضارة هو الدين. وبالرغم من أن بعض البشر رفضوا الدين، إلا أن القِيَم التي غُرست فيهم من آلاف السنين لا زالت تترك آثارها عليهم. فهي سرُّ تحضُّرهم ووجودهم كبشرٍ أسوياء.

(5) نكتشف صدق المعلم أو النبي من توافق حياته مع تعليمه: فقد قال المسيح: «من عمل وعلَّم فهذا يُدعى عظيماً في ملكوت السماوات» (متى 5: 19). فكلمة النبي أو رسالته يجب أن ترتبط بحياته دون انفصام. كان الأنبياء في القديم يعبِّرون عن رسائلهم بحياتهم وبأجسادهم. فمثلاً كانت رسالة إرميا أن يتحدث عن السبي الذي سيذهب الشعب إليه، فأتى بنير خشبي وضعه على كتفيه. وعندما حطَّم الملك النير الخشبي وضع نيراً من حديد وسار به بين الناس، يتحدث عن الشعب الذي سيحمل النير في السبي (إرميا 28). وإيليا عاش متقشفاً في الصحراء ليعبِّر عن رسالته (1ملوك 19: 8). وهوشع الكاهن تزوج من امرأة زانيةٍ كما أمره الرب، ليقدِّم صورة حيَّة لمحبَّة الرب لشعبه رغم زناه، وكانت حياة هوشع هي رسالته (هوشع 1 و3). لكن إذا جاء نبي يتحدث عن رسالة هو لا يعيشها، فهو منفصل تماماً عن كلمته. فالنبي الذي يتحدث عن العدالة والنقاء والأمانة، عليه أن يعيش هذه الصفات. والمسيح لم يعلِّم تعليماً لم يعشه هو أولاً.

(6) ونكتشف صدق المعلم أو النبي من تحدّي رسالته لعوامل الهدم: فالرسالة التي تقف شامخة رغم كل محاولات الهدم، رسالة صادقة. الرسالة التي لا تخشى الانتقاد والتقييم المستمر في العهود المختلفة هي رسالة مؤسسة على الصخر. فالرسالة الحقيقية لا تحتاج إلى حماية بشر في مواجهة النقد والتقييم. ولرسالة المسيح 2000 عام، تعرضت فيها لكل معاول الهدم والانتقاد، وما زالت. حتى في البلاد المسيحية، نجد الإذاعة والتليفزيون والصحافة تترك المجال بكل حرية لمن يريد أن ينتقد المسيحية أو الكتاب المقدس. لكن يبقى في النهاية التعليم الصحيح، فلا يصح إلا الصحيح، كما يقولون. يقول المسيح: «كل من يسمع أقوالي هذه ويعمل بها أشبِّهه برجلٍ عاقلٍ بنى بيته على الصخر. فنزل المطر وجاءت الأنهار وهبَّت الرياح ووقعت على ذلك البيت فلم يسقط، لأنه كان مؤسَّساً على الصخر. وكل من يسمع أقوالي هذه ولا يعمل بها يُشبَّه برجلٍ جاهلٍ بنى بيته على الرمل. فنزل المطر وجاءت الأنهار وهبَّت الرياح وصدمت ذلك البيت فسقط، وكان سقوطه عظيماً» (متى 7: 24-27).

إن كنت تريد أن تكتشف صدق رسالة أو نبوَّة، اتركها للناس ينتقدونها ويفسرونها ويحللونها، فإن صمدت للنقد واستطاعت أن تقاوم، تكون رسالة صادقة من الله. لا تحاول أن تحميها برجال أو مال أو سلاح، فالرسالة الصادقة قوتها في الحق الذي تحتويه.

(7) نكتشف صدق النبي من نوعية السلطان الذي يتمتع به: لقد بُهتت الجموع من تعليم المسيح لأنه كان يتحدث بسلطان وليس كالكتبة. والسلطان هنا لم يكن سلطان قوة يُرغم بها الناس على سماعه، ولا سلطان نفوذ أو كهنوت، فقد كان المسيح إنساناً بسيطاً. لم يكن من الأسرة الكهنوتية، ولم يكن زعيماً يحمل سلاحاً، لكنه كان يحمل سلطان الكلمة التي يتفوَّه بها، فهو كلمة الله. يقول المسيح: «خرافي تسمع صوتي وأنا أعرفها فتتبعني» (يوحنا 10: 27). إنه يعرفنا ولذلك له سلطان علينا.

وقف أحد المرنمين العظماء في حفل ضخم ورنم: «الرب راعيَّ فلا يعوزني شيء. في مراعٍ خضرٍ يربضني، إلى مياه الراحة يوردني يردُّّ نفسي. يهديني إلى سبل البر.. أيضاً إذا سِرْتُ في وادي ظل الموت لا أخاف شراً لأنك أنت معي. عصاك وعكازك هما يعزيانني» (مزمور 23) فاستمتع الناس بالترنيم جداً وصفقوا له. ثم وقف بعده مرنم آخر ورنم نفس المزمور، فبكى الناس عند سماعه، فقال أحد الجالسين: «المرنم الأول يعرف المزمور جيداً، أما الثاني فيعرف رب المزمور». والنبي الحقيقي هو الذي يعرف الله.

نبوَّات الكتاب المقدس:

أعلن الأنبياء  نبوّات الكتاب المقدس بوضوح، وعلى رؤوس الأشهاد. وكان النبي يعرف أنه إذا لم يتم شيء من نبوّاته عرّض نفسه للتهلكة. ومن النبوات ما تحقَّق في الحال، ومنها ما تمّ ويتم في المستقبل، وكان تحقيق بعض النبوّات في الحال دلالة على صدق النبي في باقي أقواله.

ولنضرب بعض أمثلة توضح ذلك من نبوَّة إشعياء، فنقول:

(1) لمَّا تحالف ملك أرام مع ملك إسرائيل على إخراب مملكة يهوذا وأتيا وحاصراها، ارتعب آحاز ملك يهوذا وكل شعبه. فأتاه النبي إشعياء وسط هذه الشدة، وأكد له أمام الجميع أن الله سيُحبط عملهما وأنهما سيموتان بعد برهة قصيرة. وأنه قبل أن يعرف الصبي الذي يولد في عشرة أشهر أن يدعو يا أبي ويا أمي، يستولي ملك أشور على دمشق عاصمة مملكة أرام وعلى السامرة عاصمة مملكة إسرائيل (إشعياء 7: 1-9 و8: 4) وأعلن النبي إشعياء تفاصيل زمن تحقيق نبوَّته، وأن صوت الرعد الذي يفزع الأشوريين يكون صوت تهليل وحبور لأورشليم (إشعياء 29: 6-8 و30: 29-32). فتحققت هذه النبوَّة تماماً بعد ثلاث سنين، مع أنه وقت النبوَّة لم يكن هناك ما يدل على هلاك جيش سنحاريب.

(2) لما أرسل مرودخ بلادان ملك بابل سفراء إلى حزقيا ملك يهوذا ليهنئوه بالشفاء من مرضه، أراه حزقيا خزائنه متباهياً بها، فتنبأ إشعياء قائلاً: «ستُنقَل خزائنك إلى بابل، ويُسبَى أولادك ويكونون خصياناً في قصر ملك بابل» (إشعياء 39). وكانت هذه النبوَّة بخلاف المنتظر، لأن ملك يهوذا كان حليفاً لملك بابل، وكان ملك بابل وقت النبوَّة ضعيفاً لا يقدر أن يفعل شيئاً من ذلك.

(3) تنبأ إشعياء عن رجوع بني إسرائيل إلى وطنهم من سبيهم، بل تنبأ باسم الملك الذي يعيدهم فقال في أصحاح 44: 28 و45: 1 إن كورش ملك الفرس هو الذي يطلقهم من السبي، مع أن كورش هذا لم يولد إلا بعد مئة سنة من النطق بهذه النبوَّة. وقد تم ما أنبأ إشعياء به.

(4) ومن ذلك نبواته عن خراب بابل، مع أنها كانت في عهده زاهية زاهرة، ولكن تم خرابها بحيث لم يعرف أحد الآن لها موقعاً. وقِس على ذلك نبوات الأنبياء الصادقين.  لقد جاءت نبوات الكتاب بتفصيلات دقيقة، لا يمكن أن تكون قد تحققت بالصدفة، أو لأن قائلها كان قارئاً حكيماً للمستقبل.

(5) وإليك نموذجاً من النبوات المفصَّلة عن المسيح:

مكان ميلاده (ميخا 5: 2). * من عذراء (إشعياء 7: 14). * قتل أطفال بيت لحم وقتها (إرميا 31: 15). *الهروب إلى مصر (هوشع 11: 1). * دخول المسيح الانتصاري إلى أورشليم (زكريا 9:9). * يخونه صديق بثلاثين من الفضة (مزمور 41: 9 وزكريا 11: 12). * يشترون بالفضة حقلاً (زكريا 11: 13). * يُصلب المسيح مع الأشرار (إشعياء 53: 12) * تُثقَب يداه ورجلاه (مزمور 22: 6، 8). * يُطعَن في جنبه (زكريا 12: 10). * يقوم من بين الأموات (مزمور 16: 10). * يصعد للسماء (مزمور 68: 18).

(6) وهناك نبوات عن عظمة المسيح المخلِّص الآتي، ففي إشعياء 9: 6 يُسمَّى «الإله القدير»، وفي إرميا 23: 6 يُسمى «الرب برنا»، وفي ميخا 5: 2 يُوصف بأنه الأزلي الأبدي «مخارجه من القديم، منذ أيام الأزل»، وفي دانيال 7: 14 يُقال عنه «سلطانه سلطان أبدي لن يزول»، وفي زكريا 13: 7 يوصف بأنه رفيق لرب الجنود، وفي ملاخي 3: 1 يقال إنه سيأتي بغتة إلى هيكله.