عناوين مواضيع تبدأ بحرف

ا   أ   إ  آ ض
ب ط
ت ظ
ث ع
ج غ
ح ف
خ ق
د ك
ذ ل
ر م
ز ن
س هـ
ش و
ص ي

يَختار - مختار - اختيار

اقترنت كلمة ((مختار)) ببعض الاشخاص في العهدين القديم والجديد (اش 65: 9 ومت 24: 22 ومر 13: 27 ولو 18: 7 ورو 8: 33 وكو 3: 12 وتي 1: 1) . وجاء في العهد الجديد عبارات تحمل معنى الاختيار كقوله ((المختارة معكم)) (ابط 5: 13) و ((قصد الله حسب الاختيار )) (رو 9: 11) ((واختيار النعمة)) (رو 11: 5) و ((من الله اختياركم)) (1 تس 1: 4) و ((دعوتكم واختياركم)) (2 بط 1: 10) . اقترنت كلمة ((مختار)) ببعض الاشخاص في العهدين القديم والجديد (اش 65: 9 ومت 24: 22 ومر 13: 27 ولو 18: 7 ورو 8: 33 وكو 3: 12 وتي 1: 1) . وجاء في العهد الجديد عبارات تحمل معنى الاختيار كقوله ((المختارة معكم)) (ابط 5: 13) و ((قصد الله حسب الاختيار )) (رو 9: 11) ((واختيار النعمة)) (رو 11: 5) و ((من الله اختياركم)) (1 تس 1: 4) و ((دعوتكم واختياركم)) (2 بط 1: 10) . وتدل هذه النصوص الكتابية وغيرها على أن الاختيار عمل من اعمال الله يقصد به أن يختار قوماً من البشر ويخلصهم لكي تكون لهم علاقة خاصة. وسر هذا الاختيار فوق ادراك البشر، أما أثره فيعرفه البشر ويدركونه، بل أن الكتاب يحثهم على التحقق منه. العنصر السري في الاختيار إذن ينحصر في أنه عمل الله ومن ذا الذي يعرف فكر الله؟ وهو ليس من ابتدع البشر وليس في مقدورهم (رومية 9: 11) وهو يتصل بقدرة الله وحريته في أن يعمل كما يشاء. وكذلك يتصل الاختيار باعمال عناية الله وبمعاملاته للبشر. انظر مثلاً يعقوب وعيسو (رومية ص 9) ((لكي يثبت قصد الله حسب الاختيار)). الاختيار في العهد القديم: ويظهر الاختيار في العهد القديم في أن الله اختار جماعة خاصة لعرض خاص (تثنية 4: 37 و 7: 6-8 و 10: 15 و 14: 2 و 1 ملوك 3: 8 و اش 14: 1 وحجي بأن اختياره له لا يتوقف على فضيلة فيه أو على استحقاق من جانبه إنما تمّ نعمة من الله وفضلاً (تثنية 7: 6-8) . وفي اختيار الله لهذا لالشعب، اختار الله أفراداً ليكونوا أداة إعلان ومنفذي إرادته وقصده فقد اختار (1) ملوكاً (ذ صم 10: 24 و 12: 13 و 2 صم 6: 21 و 1 ملو 8: 16 و 1 اخبار 28: 5 و 29: 1) و (2) اختار أنبياء (1 صم 3: 4 و اش 6: 8 و 9 و ارميا 1: 4 و 5 و حز 2: 1-3 وعاموس 7: 15) . والاختيار في العهد الجديد: سيشير إلى أن البشر الذين هم غاية الاختيار هم جماعة المخلصين المفدين، وهؤلاء هو شعب الله الخاص والجنس المختار الجديد الذي حل محلّ الشعب المختار في العهد القديم، ولذا فلهذا الشعب الجديد امتيازات خاصة كما أن له مسؤوليات خاصة تتعلق بمكانته في ملكوت الله وخدمته لذلك الملكوت. والامتيازات التي يمنحها الله لهذه الجماعة لا تنبعث منها ولا تنبثق من ذاتيتها بل أنها نعمة من الله يهبها، فضلاً وعلى غير استحقاق من جانب المنعم عليهم، فهي عمل إلهي خالص تتم فيه شروط وامتيازات العهد الجديد التي تحدث عنها ارميا في ص 31: 31 وما بعده، فإن خطايا هذا الشعب لا تذكر فيما بعد، وإن شريعة الله سوف ستكتب في قلوبهم. ثم إِن من تسمّى باسم يسوع المسيح دون أن يكون له نصيب من روح المسيح وحياته فهو ليس من المسيح في شيء (رومية 8: 9 و غلاطية 6: 16) فالجماعة المختارة بحسب تعليم العهد الجديد هي إذن شرطة أفراد كل منهم شملته نعمة الله المجانية التي تظهر في حياة جديدة يمنحها الله لهذا الفرد (1 بط 1: 3 ورومية 11: 4 - 7) . مختار الله: وقد دعي المسيح مختار الله أي أن ابن الله الازلي القدير وابن الانسان قد وقع عليه اختيار الله لتنفيذ قصده في الخلاص (اش 42: 1 ومت 12: 18 ولوقا 9: 35 و 23: 25) .

البحث في القاموس

ابحث بأي كلمة من الموضوع:

الكلمة:     

ملحوظة: سوف يستغرق البحث وقتا بسبب ضخامة البيانات.

الكتاب المقدس

الصفحة الرئيسية