عناوين مواضيع تبدأ بحرف

ا   أ   إ  آ ض
ب ط
ت ظ
ث ع
ج غ
ح ف
خ ق
د ك
ذ ل
ر م
ز ن
س هـ
ش و
ص ي

ولائم محبّية

ترجمة كلمة يونانية ((اجاباي)) في يهوذا 12 ((ولائم محبية)) كما توجد أيضاً في بعض المخطوطات في2 بطرس 2: 13 بدلاً من كلمة ((اباتاي)) المترجمة ((غرورهم)). كانت الولائم المحبية ولائم اجتماعية تقام في الكنائس متصلة بعشاء الرب (قارن اعمال 2: 46 و 6: 1 و 20: 7 و 11). ويظهر أن فريضة عشاء الرب أو الافخارستيا (الشكر). كانت في الأصل تقع في ختام وليمة المحبة (قارن متى 26: 26-29 و مرقس 14: 22-25 و لوقا 22: 14-20 و 1 كورنثوس 11: 25). ويبدو أنه كانت هناك حالات في كورنثوس حيث دُنِّست الوليمة، فبدلاً من أن تكون تعبيراً عن الأخوة، صارت وليمة عادية وفرصة للتفاخر والشراهة (1 كورنثوس 11: 17-34). ويقرر ذهبي الفم أنه بعدما توقفت شركة المقتنيات الأولى، كان أغنى الأعضاء يحضرون تبرعاتهم من الطعام والشراب إلى الكنيسة، التي فيها، عند ختام الاجتماعات وبعد ممارسة فرضية عشاء الرب، كان يشترك الجميع، ولا يستثنى الفقراء. وبهذه الوسيلة هم يساعدون على تقدم مبدأ المحبة بين المسيحيين. وقد حرمت بعض المجامع الكنسية الأولى إقامة مثل هذه الولائم، لكن جميع هذه المجامع معاً لم تنجح تماماً في إطفاء التمسك الزائد بحياة ولائم المحبة في الكنيسة الغربية، بينما لا تزال موجودة في الكنيسة اليونانية. ومن الطوائف الدينية الأكثر حداثة، والتي أنعشت الولائم المحبية، المورافيون والدانكريون. وهي موجودة أيضاً بين السانديمانيين. ترجمة كلمة يونانية ((اجاباي)) في يهوذا 12 ((ولائم محبية)) كما توجد أيضاً في بعض المخطوطات في2 بطرس 2: 13 بدلاً من كلمة ((اباتاي)) المترجمة ((غرورهم)). كانت الولائم المحبية ولائم اجتماعية تقام في الكنائس متصلة بعشاء الرب (قارن اعمال 2: 46 و 6: 1 و 20: 7 و 11). ويظهر أن فريضة عشاء الرب أو الافخارستيا (الشكر). كانت في الأصل تقع في ختام وليمة المحبة (قارن متى 26: 26-29 و مرقس 14: 22-25 و لوقا 22: 14-20 و 1 كورنثوس 11: 25). ويبدو أنه كانت هناك حالات في كورنثوس حيث دُنِّست الوليمة، فبدلاً من أن تكون تعبيراً عن الأخوة، صارت وليمة عادية وفرصة للتفاخر والشراهة (1 كورنثوس 11: 17-34). ويقرر ذهبي الفم أنه بعدما توقفت شركة المقتنيات الأولى، كان أغنى الأعضاء يحضرون تبرعاتهم من الطعام والشراب إلى الكنيسة، التي فيها، عند ختام الاجتماعات وبعد ممارسة فرضية عشاء الرب، كان يشترك الجميع، ولا يستثنى الفقراء. وبهذه الوسيلة هم يساعدون على تقدم مبدأ المحبة بين المسيحيين. وقد حرمت بعض المجامع الكنسية الأولى إقامة مثل هذه الولائم، لكن جميع هذه المجامع معاً لم تنجح تماماً في إطفاء التمسك الزائد بحياة ولائم المحبة في الكنيسة الغربية، بينما لا تزال موجودة في الكنيسة اليونانية. ومن الطوائف الدينية الأكثر حداثة، والتي أنعشت الولائم المحبية، المورافيون والدانكريون. وهي موجودة أيضاً بين السانديمانيين.

البحث في القاموس

ابحث بأي كلمة من الموضوع:

الكلمة:     

ملحوظة: سوف يستغرق البحث وقتا بسبب ضخامة البيانات.

الكتاب المقدس

الصفحة الرئيسية