الرسالة إلى العبرانيين
إنتقل إلي الإصحاح:
الإصحاح 1

1 الله ، بعد ما كلم الآباء بالأنبياء قديما ، بأنواع وطرق كثيرة

2 كلمنا في هذه الأيام الأخيرة في ابنه ، الذي جعله وارثا لكل شيء ، الذي به أيضا عمل العالمين

3 الذي ، وهو بهاء مجده ، ورسم جوهره ، وحامل كل الأشياء بكلمة قدرته ، بعد ما صنع بنفسه تطهيرا لخطايانا ، جلس في يمين العظمة في الأعالي

4 صائرا أعظم من الملائكة بمقدار ما ورث اسما أفضل منهم

5 لأنه لمن من الملائكة قال قط : أنت ابني أنا اليوم ولدتك ؟ وأيضا : أنا أكون له أبا وهو يكون لي ابنا

6 وأيضا متى أدخل البكر إلى العالم يقول : ولتسجد له كل ملائكة الله

7 وعن الملائكة يقول : الصانع ملائكته رياحا وخدامه لهيب نار

8 وأما عن الابن : كرسيك يا ألله إلى دهر الدهور . قضيب استقامة قضيب ملكك

9 أحببت البر وأبغضت الإثم . من أجل ذلك مسحك الله إلهك بزيت الابتهاج أكثر من شركائك

10 وأنت يا رب في البدء أسست الأرض ، والسماوات هي عمل يديك

11 هي تبيد ولكن أنت تبقى ، وكلها كثوب تبلى

12 وكرداء تطويها فتتغير . ولكن أنت أنت ، وسنوك لن تفنى

13 ثم لمن من الملائكة قال قط : اجلس عن يميني حتى أضع أعداءك موطئا لقدميك

14 أليس جميعهم أرواحا خادمة مرسلة للخدمة لأجل العتيدين أن يرثوا الخلاص

الكتاب المقدس

الصفحة الرئيسية