رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس
إنتقل إلي الإصحاح:
الإصحاح 1

1 بولس ، المدعو رسولا ليسوع المسيح بمشيئة الله ، وسوستانيس الأخ

2 إلى كنيسة الله التي في كورنثوس ، المقدسين في المسيح يسوع ، المدعوين قديسين مع جميع الذين يدعون باسم ربنا يسوع المسيح في كل مكان ، لهم ولنا

3 نعمة لكم وسلام من الله أبينا والرب يسوع المسيح

4 أشكر إلهي في كل حين من جهتكم على نعمة الله المعطاة لكم في يسوع المسيح

5 أنكم في كل شيء استغنيتم فيه في كل كلمة وكل علم

6 كما ثبتت فيكم شهادة المسيح

7 حتى إنكم لستم ناقصين في موهبة ما ، وأنتم متوقعون استعلان ربنا يسوع المسيح

8 الذي سيثبتكم أيضا إلى النهاية بلا لوم في يوم ربنا يسوع المسيح

9 أمين هو الله الذي به دعيتم إلى شركة ابنه يسوع المسيح ربنا

10 ولكنني أطلب إليكم أيها الإخوة ، باسم ربنا يسوع المسيح ، أن تقولوا جميعكم قولا واحدا ، ولا يكون بينكم انشقاقات ، بل كونوا كاملين في فكر واحد ورأي واحد

11 لأني أخبرت عنكم يا إخوتي من أهل خلوي أن بينكم خصومات

12 فأنا أعني هذا : أن كل واحد منكم يقول : أنا لبولس ، وأنا لأبلوس ، وأنا لصفا ، وأنا للمسيح

13 هل انقسم المسيح ؟ ألعل بولس صلب لأجلكم ، أم باسم بولس اعتمدتم

14 أشكر الله أني لم أعمد أحدا منكم إلا كريسبس وغايس

15 حتى لا يقول أحد إني عمدت باسمي

16 وعمدت أيضا بيت استفانوس . عدا ذلك لست أعلم هل عمدت أحدا آخر

17 لأن المسيح لم يرسلني لأعمد بل لأبشر ، لا بحكمة كلام لئلا يتعطل صليب المسيح

18 فإن كلمة الصليب عند الهالكين جهالة ، وأما عندنا نحن المخلصين فهي قوة الله

19 لأنه مكتوب : سأبيد حكمة الحكماء ، وأرفض فهم الفهماء

20 أين الحكيم ؟ أين الكاتب ؟ أين مباحث هذا الدهر ؟ ألم يجهل الله حكمة هذا العالم

21 لأنه إذ كان العالم في حكمة الله لم يعرف الله بالحكمة ، استحسن الله أن يخلص المؤمنين بجهالة الكرازة

22 لأن اليهود يسألون آية ، واليونانيين يطلبون حكمة

23 ولكننا نحن نكرز بالمسيح مصلوبا : لليهود عثرة ، ولليونانيين جهالة

24 وأما للمدعوين : يهودا ويونانيين ، فبالمسيح قوة الله وحكمة الله

25 لأن جهالة الله أحكم من الناس وضعف الله أقوى من الناس

26 فانظروا دعوتكم أيها الإخوة ، أن ليس كثيرون حكماء حسب الجسد ، ليس كثيرون أقوياء ، ليس كثيرون شرفاء

27 بل اختار الله جهال العالم ليخزي الحكماء . واختار الله ضعفاء العالم ليخزي الأقوياء

28 واختار الله أدنياء العالم والمزدرى وغير الموجود ليبطل الموجود

29 لكي لا يفتخر كل ذي جسد أمامه

30 ومنه أنتم بالمسيح يسوع ، الذي صار لنا حكمة من الله وبرا وقداسة وفداء

31 حتى كما هو مكتوب : من افتخر فليفتخر بالرب

الكتاب المقدس

الصفحة الرئيسية