سفر ميخا
إنتقل إلي الإصحاح:
الإصحاح 1

1 قول الرب الذي صار إلى ميخا المورشتي في أيام يوثام وآحاز وحزقيا ملوك يهوذا ، الذي رآه على السامرة وأورشليم

2 اسمعوا أيها الشعوب جميعكم . أصغي أيتها الأرض وملؤها . وليكن السيد الرب شاهدا عليكم ، السيد من هيكل قدسه

3 فإنه هوذا الرب يخرج من مكانه وينزل ويمشي على شوامخ الأرض

4 فتذوب الجبال تحته ، وتنشق الوديان كالشمع قدام النار . كالماء المنصب في منحدر

5 كل هذا من أجل إثم يعقوب ، ومن أجل خطية بيت إسرائيل . ما هو ذنب يعقوب ؟ أليس هو السامرة ؟ وما هي مرتفعات يهوذا ؟ أليست هي أورشليم

6 فأجعل السامرة خربة في البرية ، مغارس للكروم ، وألقي حجارتها إلى الوادي ، وأكشف أسسها

7 وجميع تماثيلها المنحوتة تحطم ، وكل أعقارها تحرق بالنار ، وجميع أصنامها أجعلها خرابا ، لأنها من عقر الزانية جمعتها وإلى عقر الزانية تعود

8 من أجل ذلك أنوح وأولول . أمشي حافيا وعريانا . أصنع نحيبا كبنات آوى ، ونوحا كرعال النعام

9 لأن جراحاتها عديمة الشفاء ، لأنها قد أتت إلى يهوذا ، وصلت إلى باب شعبي إلى أورشليم

10 لا تخبروا في جت ، لا تبكوا في عكاء . تمرغي في التراب في بيت عفرة

11 اعبري يا ساكنة شافير عريانة وخجلة . الساكنة في صانان لا تخرج . نوح بيت هأيصل يأخذ عندكم مقامه

12 لأن الساكنة في ماروث اغتمت لأجل خيراتها ، لأن شرا قد نزل من عند الرب إلى باب أورشليم

13 شدي المركبة بالجواد يا ساكنة لاخيش ، هي أول خطية لابنة صهيون ، لأنه فيك وجدت ذنوب إسرائيل

14 لذلك تعطين إطلاقا لمورشة جت . تصير بيوت أكزيب كاذبة لملوك إسرائيل

15 آتي إليك أيضا بالوارث يا ساكنة مريشة . يأتي إلى عدلام مجد إسرائيل

16 كوني قرعاء وجزي من أجل بني تنعمك . وسعي قرعتك كالنسر ، لأنهم قد انتفوا عنك

الكتاب المقدس

الصفحة الرئيسية