سفر أشعياء
إنتقل إلي الإصحاح:
الإصحاح 1

1 رؤيا إشعياء بن آموص ، التي رآها على يهوذا وأورشليم ، في أيام عزيا ويوثام وآحاز وحزقيا ملوك يهوذا

2 اسمعي أيتها السماوات وأصغي أيتها الأرض ، لأن الرب يتكلم : ربيت بنين ونشأتهم ، أما هم فعصوا علي

3 الثور يعرف قانيه والحمار معلف صاحبه ، أما إسرائيل فلا يعرف . شعبي لا يفهم

4 ويل للأمة الخاطئة ، الشعب الثقيل الإثم ، نسل فاعلي الشر ، أولاد مفسدين تركوا الرب ، استهانوا بقدوس إسرائيل ، ارتدوا إلى وراء

5 على م تضربون بعد ؟ تزدادون زيغانا كل الرأس مريض ، وكل القلب سقيم

6 من أسفل القدم إلى الرأس ليس فيه صحة ، بل جرح وأحباط وضربة طرية لم تعصر ولم تعصب ولم تلين بالزيت

7 بلادكم خربة . مدنكم محرقة بالنار . أرضكم تأكلها غرباء قدامكم ، وهي خربة كانقلاب الغرباء

8 فبقيت ابنة صهيون كمظلة في كرم ، كخيمة في مقثأة ، كمدينة محاصرة

9 لولا أن رب الجنود أبقى لنا بقية صغيرة ، لصرنا مثل سدوم وشابهنا عمورة

10 اسمعوا كلام الرب يا قضاة سدوم أصغوا إلى شريعة إلهنا يا شعب عمورة

11 لماذا لي كثرة ذبائحكم ، يقول الرب . اتخمت من محرقات كباش وشحم مسمنات ، وبدم عجول وخرفان وتيوس ما أسر

12 حينما تأتون لتظهروا أمامي ، من طلب هذا من أيديكم أن تدوسوا دوري

13 لا تعودوا تأتون بتقدمة باطلة . البخور هو مكرهة لي . رأس الشهر والسبت ونداء المحفل . لست أطيق الإثم والاعتكاف

14 رؤوس شهوركم وأعيادكم بغضتها نفسي . صارت علي ثقلا . مللت حملها

15 فحين تبسطون أيديكم أستر عيني عنكم ، وإن كثرتم الصلاة لا أسمع . أيديكم ملآنة دما

16 اغتسلوا . تنقوا . اعزلوا شر أفعالكم من أمام عيني . كفوا عن فعل الشر

17 تعلموا فعل الخير . اطلبوا الحق . انصفوا المظلوم . اقضوا لليتيم . حاموا عن الأرملة

18 هلم نتحاجج ، يقول الرب . إن كانت خطاياكم كالقرمز تبيض كالثلج . إن كانت حمراء كالدودي تصير كالصوف

19 إن شئتم وسمعتم تأكلون خير الأرض

20 وإن أبيتم وتمردتم تؤكلون بالسيف . لأن فم الرب تكلم

21 كيف صارت القرية الأمينة زانية ملآنة حقا . كان العدل يبيت فيها ، وأما الآن فالقاتلون

22 صارت فضتك زغلا وخمرك مغشوشة بماء

23 رؤساؤك متمردون ولغفاء اللصوص . كل واحد منهم يحب الرشوة ويتبع العطايا . لا يقضون لليتيم ، ودعوى الأرملة لا تصل إليهم

24 لذلك يقول السيد رب الجنود عزيز إسرائيل : آه إني أستريح من خصمائي وأنتقم من أعدائي

25 وأرد يدي عليك ، وأنقي زغلك كأنه بالبورق ، وأنزع كل قصديرك

26 وأعيد قضاتك كما في الأول ، ومشيريك كما في البداءة . بعد ذلك تدعين مدينة العدل ، القرية الأمينة

27 صهيون تفدى بالحق ، وتائبوها بالبر

28 وهلاك المذنبين والخطاة يكون سواء ، وتاركو الرب يفنون

29 لأنهم يخجلون من أشجار البطم التي اشتهيتموها ، وتخزون من الجنات التي اخترتموها

30 لأنكم تصيرون كبطمة قد ذبل ورقها ، وكجنة ليس لها ماء

31 ويصير القوي مشاقة وعمله شرارا ، فيحترقان كلاهما معا وليس من يطفئ

الكتاب المقدس

الصفحة الرئيسية