سفر الجامعة
إنتقل إلي الإصحاح:
الإصحاح 1

1 كلام الجامعة ابن داود الملك في أورشليم

2 باطل الأباطيل ، قال الجامعة : باطل الأباطيل ، الكل باطل

3 ما الفائدة للإنسان من كل تعبه الذي يتعبه تحت الشمس

4 دور يمضي ودور يجيء ، والأرض قائمة إلى الأبد

5 والشمس تشرق ، والشمس تغرب ، وتسرع إلى موضعها حيث تشرق

6 الريح تذهب إلى الجنوب ، وتدور إلى الشمال . تذهب دائرة دورانا ، وإلى مداراتها ترجع الريح

7 كل الأنهار تجري إلى البحر ، والبحر ليس بملآن . إلى المكان الذي جرت منه الأنهار إلى هناك تذهب راجعة

8 كل الكلام يقصر . لا يستطيع الإنسان أن يخبر بالكل . العين لا تشبع من النظر ، والأذن لا تمتلئ من السمع

9 ما كان فهو ما يكون ، والذي صنع فهو الذي يصنع ، فليس تحت الشمس جديد

10 إن وجد شيء يقال عنه : انظر . هذا جديد . فهو منذ زمان كان في الدهور التي كانت قبلنا

11 ليس ذكر للأولين . والآخرون أيضا الذين سيكونون ، لا يكون لهم ذكر عند الذين يكونون بعدهم

12 أنا الجامعة كنت ملكا على إسرائيل في أورشليم

13 ووجهت قلبي للسؤال والتفتيش بالحكمة عن كل ما عمل تحت السماوات . هو عناء رديء جعلها الله لبني البشر ليعنوا فيه

14 رأيت كل الأعمال التي عملت تحت الشمس فإذا الكل باطل وقبض الريح

15 الأعوج لا يمكن أن يقوم ، والنقص لا يمكن أن يجبر

16 أنا ناجيت قلبي قائلا : ها أنا قد عظمت وازددت حكمة أكثر من كل من كان قبلي على أورشليم ، وقد رأى قلبي كثيرا من الحكمة والمعرفة

17 ووجهت قلبي لمعرفة الحكمة ولمعرفة الحماقة والجهل ، فعرفت أن هذا أيضا قبض الريح

18 لأن في كثرة الحكمة كثرة الغم ، والذي يزيد علما يزيد حزنا

الكتاب المقدس

الصفحة الرئيسية