سفر المزامير
إنتقل إلي الإصحاح:
الإصحاح 1

1 طوبى للرجل الذي لم يسلك في مشورة الأشرار ، وفي طريق الخطاة لم يقف ، وفي مجلس المستهزئين لم يجلس

2 لكن في ناموس الرب مسرته ، وفي ناموسه يلهج نهارا وليلا

3 فيكون كشجرة مغروسة عند مجاري المياه ، التي تعطي ثمرها في أوانه ، وورقها لا يذبل . وكل ما يصنعه ينجح

4 ليس كذلك الأشرار ، لكنهم كالعصافة التي تذريها الريح

5 لذلك لا تقوم الأشرار في الدين ، ولا الخطاة في جماعة الأبرار

6 لأن الرب يعلم طريق الأبرار ، أما طريق الأشرار فتهلك

الكتاب المقدس

الصفحة الرئيسية