سفر أخبار الأيام الثاني
إنتقل إلي الإصحاح:
الإصحاح 1

1 وتشدد سليمان بن داود على مملكته ، وكان الرب إلهه معه وعظمه جدا

2 وكلم سليمان جميع إسرائيل ، رؤساء الألوف والمئات والقضاة وكل رئيس في كل إسرائيل رؤوس الآباء

3 فذهب سليمان وكل الجماعة معه إلى المرتفعة التي في جبعون ، لأنه هناك كانت خيمة الاجتماع ، خيمة الله التي عملها موسى عبد الرب في البرية

4 وأما تابوت الله فأصعده داود من قرية يعاريم عندما هيأ له داود ، لأنه نصب له خيمة في أورشليم

5 ومذبح النحاس الذي عمله بصلئيل بن أوري بن حور ، وضعه أمام مسكن الرب ، وطلب إليه سليمان والجماعة

6 وأصعد سليمان هناك على مذبح النحاس أمام الرب الذي كان في خيمة الاجتماع ، أصعد عليه ألف محرقة

7 في تلك الليلة تراءى الله لسليمان وقال له : اسأل ماذا أعطيك

8 فقال سليمان لله : إنك قد فعلت مع داود أبي رحمة عظيمة وملكتني مكانه

9 فالآن أيها الرب الإله ، ليثبت كلامك مع داود أبي ، لأنك قد ملكتني على شعب كثير كتراب الأرض

10 فأعطني الآن حكمة ومعرفة لأخرج أمام هذا الشعب وأدخل ، لأنه من يقدر أن يحكم على شعبك هذا العظيم

11 فقال الله لسليمان : من أجل أن هذا كان في قلبك ، ولم تسأل غنى ولا أموالا ولا كرامة ولا أنفس مبغضيك ، ولا سألت أياما كثيرة ، بل إنما سألت لنفسك حكمة ومعرفة تحكم بهما على شعبي الذي ملكتك عليه

12 قد أعطيتك حكمة ومعرفة ، وأعطيك غنى وأموالا وكرامة لم يكن مثلها للملوك الذين قبلك ، ولا يكون مثلها لمن بعدك

13 فجاء سليمان من المرتفعة التي في جبعون إلى أورشليم من أمام خيمة الاجتماع وملك على إسرائيل

14 وجمع سليمان مركبات وفرسانا ، فكان له ألف وأربع مئة مركبة واثنا عشر ألف فارس ، فجعلها في مدن المركبات ومع الملك في أورشليم

15 وجعل الملك الفضة والذهب في أورشليم مثل الحجارة ، وجعل الأرز كالجميز الذي في السهل في الكثرة

16 وكان مخرج الخيل التي لسليمان من مصر . وجماعة تجار الملك أخذوا جليبة بثمن

17 فأصعدوا وأخرجوا من مصر المركبة بست مئة شاقل من الفضة ، والفرس بمئة وخمسين ، وهكذا لجميع ملوك الحثيين وملوك أرام كانوا يخرجون عن يدهم

الكتاب المقدس

الصفحة الرئيسية